هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

كولاجين متحلل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الكولاجين المتحلل هو شكل من أشكال  الكولاجين و يشار إليه أيضًا  كهيدروليسات الكولاجين و الجيلاتين والجيلاتين المتحلل وهيدروليسات الجيلاتين و ببتيدات الكولاجين .

الإنتاج[عدل]

ينتج الكولاجين التحلل من الكولاجين الموجود في العظام و الجلد والأنسجة الضامة للحيوانات. تشمل عملية التحلل المائي للكولاجين كسر الروابط الجزيئية بين شرائط الكولاجين و الببتيدات باستخدام الوسائل الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية. يتم وضع الجلود في حفرة الجير الطيني لمدة ثلاثة شهور في الكولاجين الناتج من الجلد ( كولاجين النوع الأول)،لإضعاف روابط جزيئات الكولاجين؛ ثم تغسل الجلود بعد ذلك لإزالة الجير ويُستخرج الكولاجين من الماء المغلي.يتم تجميع وتبخير هذا الكولاجين ثم يجفف ويُسحق.

الخصائص[عدل]

يتسبب التحلل المائي إلى اختزال بروتينات الكولاجين إل حوالي 300,000 Da من الببتيدات الصغيرة.وبالاعتماد على تلك العملية، تكتسب الببتيدات مدىً واسع من الوزن الجزيئي والذي يرتبط  بطرق التمسخ الفيزيائية والكيميائية. 

محتوى الأحماض الأمينية[عدل]

يحتوي الكولاجين المتحلل على نفس محتوى  الأحماض الأمينية للكولاجين. ويحتوي الكولاجين المتحلل على 19 حمض أميني أبرزهم  الجلايسين و البرولين و الهيدروكسي برولين أولتي تمثل معًا حوالي 50 ٪ من إجمالي محتوى الأحماض الأمينية.

الأحماض الأمينية النسبة المئوية
البرولين/هيدروكسي برولين 25%
الجلايسين 20%
حمض الجلوتاميك 11%
أرجينين 8%
الألانين 8%
الأحماض الأمينية الأساسية الأخرى 16%
الأحماض الأمينية غير الأساسية الأخرى 12%

البحث[عدل]

محتوى الأحماض الأمينية[عدل]

يحتوي الكولاجين المتحلل على 8 من أصل 9 أحماض أمينية أساسية [1] بما في ذلك الجليسين و الأرجنين[2] واثنين من المركبات الأولية  للأحماض الأمينية  اللازمة للاصطناع الحيوي  للكرياتين. بيد أنه لا يحتوي على التربتوفان و يفتقر إلى الإيزوليوسين  والثريونين  و الميثيونين.

الهضم[عدل]

تم الكشف عن  التوافر الحيوي للكولاجين المتحلل في الفئران في دراسة أجريت في عام 1999؛ إذ تم إعطائها نظير الكربون والكولاجين المتحلل 14C hydrolyzed collagen  وهُضم أكثر من 90% منها في غضون 6 ساعات ، مع تراكم كميات قابلة للقياس في الغضروف و الجلد.[3] وجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2005  على البشر أنه يتم امتصاص الكولاجين المتحلل في الدم مثل  الببتيدات الصغيرة.[4]

التأثير على الجلد[عدل]

قد يؤثر تناول الكولاجين المتحلل على الجلد عن طريق زيادة كثافة لييفات الكولاجين و الخلايا الليفية اليافعة، وبالتالي تحفيز إنتاج الكولاجين.[5] وقد اقترح استنادًا على دراسات الفئران المخبرية، أن ببتيدات الكولاجين المتحلل  لها خواص جاذبة كيميائيًا للخلايا الليفية اليافعة[6] أو تؤثر على نمو تلك الخلايا الليفية.[7]

التأثيرات على المفاصل والعظام[عدل]

تقرر بعض الدراسات السريرية أن تناول الكولاجين المتحلل عن طريق الفم يقلل من آلام المفاصل ، ويحصل على أقصى استفادة أولئك الذين يعانون من أشد الأعراض.[8][9] يحتمل أن يكون هذا التأثير المفيد نتيجة تراكم الكولاجين المتحلل في الغضروف و تحفيز إنتاج الكولاجين من قبل الخلايا الغضروفية أو  الغضاريف.[10] وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الاستهلاك اليومي للكولاجين المتحلل يزيد من كثافة كتلة العظام في الفئران.[11][12] ويبدو أن ببتيدات الكولاجين المتحلل تحفز تكوين الخلايا بانية العظم-وهي الخلايا المسؤلة عن تكوين  العظام- على   الخلايا الآكلة للعظام (الخلايا التي تدمر العظام).

غير أن التجارب السريرية قد أسفرت عن نتائج متباينة. خلصت  هيئة سلامة الأغذية الأوروبية للمنتجات الغذائية والتغذية والحساسية في عام 2011 إلى أنه " لم يتم إثبات علاقة سببية بين تناول هيدروليسات الكولاجين وصحة المفاصل".[13] أأفادت أربع دراسات أخرى فوائد الكولاجين المتحلل دون أي آثار جانبية ؛ ومع ذلك ، لم تكن الدراسات  واسعة وتحتاج إلى مزيد من الدراسات المتحكم فيها.[14][15][16][17] وجدت دراسة واحدة أن تناول الكولاجين المتحلل عن طريق الفم فقط يحسن الأعراض في أقلية من المرضى و ذكرت الغثيان كأثر جانبي.[18] ذكرت دراسة أخرى عدم وجود أي  تحسن في في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي.[19] وجدت دراسة أخرى أن استخدام الكولاجين في العلاج قد يسبب تفاقم أعراض  التهاب المفاصل.[20] [21] [22]

مخاوف تتعلق بالسلامة[عدل]

يُصنع الكولاجين المتحلل من منتجات الحيوانات الثانوية في صناعة اللحوم،بما في ذلك الجلد و العظام و الأنسجة الضامة مثل الجيلاتين.

تراقب إدارة الغذاء والدواء (بالولايات المتحدة) (FDA) ، بدعم من TSE ( اللجنة الاستشارية لاعتلال الدماغ الإسفنجي المعدي) منذ عام 1997 المخاطر المحتملة لانتقال الأمراض الحيوانية ، وخاصة اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري (BSE) وخلصت إحدى دراسات إدارة الغذاء والدواء إلى: "...بعض الخطوات مثل الحرارة و العلاج بالقلوية و الترشيح يمكن أن تكون فعالة في خفض مستوى مسببات اعتلال الدماغ الإسفنجي المعدي؛  إلا أن الأدلة العلمية غير كافية في هذا الوقت لإثبات أن هذه العلاجات فعالة في إزالة مسببات  اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري إذا كانت موجودة في المصدر."[23]

مستحضرات التجميل[عدل]

يتواجد الكولاجين المتحلل في مستحضرات التجميل كالكريمات الموضعية بوصفه منتج نسيج بلسم ومرطب.

المراجع[عدل]

  1. ^ Bensaid، A.؛ Tomé, D.؛ L’Heureux-Bourdon, D.؛ Even, P.؛ Gietzen, D.؛ Morens, C.؛ Gaudichon, C.؛ Larue-Achagiotis, C.؛ Fromentin, G. (2003). "A high-protein diet enhances satiety without conditioned taste aversion in the rat". Physiology and Behavior. 78 (2): 311–320. PMID 12576130. doi:10.1016/S0031-9384(02)00977-0. 
  2. ^ Fricke، O.؛ Baecker, N.؛ Heer, M.؛ Tutlewski, B.؛ Schoenau, E. (2008). "The effect of L-arginine administration on muscle force and power in postmenopausal women". Clinical Physiology and Functional Imaging. 28 (5): 307–311. PMID 18510549. doi:10.1111/j.1475-097X.2008.00809.x. 
  3. ^ Adam, M. Journal of Nutrition.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  4. ^ Hasegawa, T. Journal of Agricultural and Food Chemistry.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  5. ^ Journal of Nutritional Science and Vitaminology.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ K Iwai. Journal of Agricultural and Food Chemistry.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  8. ^ Seminars in Arthritis and Rheumatism.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  9. ^ Camacho-Zambrano, M.M. International Journal of Food Science and Nutrition.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  10. ^ Seifert, J. Cell Tissue Research.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  11. ^ Oohashi, K. Nutrition.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ Fujioka, M. Bone and Mineral Metabolism.  الوسيط |last1=مفقود في Authors list (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  13. ^ الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية - EFSA Panel on Dietetic Products, Nutrition and Allergies.
  14. ^ Barnett ML, Kremer JM, St Clair EW, Clegg DO, Furst D, Weisman M, Fletcher MJ, Chasan-Taber S, Finger E, Morales A, Le CH, Trentham DE: Treatment of rheumatoid arthritis with oral type II collagen.
  15. ^ Ausar SF, Beltramo DM, Castagna LF, Quintana S, Silvera E, Kalayan G, Revigliono M, Landa CA, Bianco ID: Treatment of rheumatoid arthritis by oral administration of bovine tracheal type II collagen.
  16. ^ Trentham DE, Dynesius-Trentham RA, Orav EJ, Combitchi D, Lorenzo C, Sewell KL, Hafler DA, Weiner HL: Effects of oral administration of type II collagen on rheumatoid arthritis.
  17. ^ Bagchi D, Misner B, Bagchi M, Kothari SC, Downs BW, Fafard RD, Preuss HG: Effects of orally administered undenatured type II collagen against arthritic inflammatory disease: a mechanistic exploration.
  18. ^ Sieper J, Kary S, Sorensen H, Alten R, Eggens U, Huge W, Hiepe F, Kuhne A, Listing J, Ulbrich N, Braun J, Zink A, Mitchison NA: Oral type II collagen treatment in early rheumatoid arthritis.
  19. ^ McKown KM, Carbone LD, Kaplan SB, Aelion JA, Lohr KM, Cremer MA, Bustillo J, Gonzalez M, Kaeley G, Steere EL, Somes GW, Myers LK, Seyer JM, Kang AH, Postlethwaite AE: Lack of efficacy of oral bovine type II collagen added to existing therapy in rheumatoid arthritis.
  20. ^ Cazzola M, Antivalle M, Sarzi-Puttini P, Dell’Acqua D, Panni B, Caruso I: Oral type II collagen in the treatment of rheumatoid arthritis.
  21. ^ Helps to reduce joint pain associated with osteoarthritis (Bruyère et al. 2012; Benito-Ruiz et al. 2009; Clark et al. 2008).
  22. ^ Ingredient Search نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ U.S. Food and Drug Administration. https://web.archive.org/web/20170825023519/https://www.fda.gov/RegulatoryInformation/Guidances/ucm125182.htm. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)