نسيج ضام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقطع من البربخ. يدعم النسيج الضام (اللون الأزرق) النسيج الطلائيّ (اللون البنفسجي)

النسيج الضام (بالانجليزية: Connective Tissue) هو أحد أنواع الأنسجة الأربعة الرئيسية في جسم الإنسان، والتي تقوم بدعم أو ربط أو فصل أنواع مختلفة من الأنسجة والأعضاء. يتنامى هذا النسيج من الأديم المتوسط. الأنواع الثلاثة الأخرى هي النسيج الطلائي والنسيج العضلي والنسيج العصبي. يتواجد بين الأنسجة الأخرى في أي مكان من الجسم، متضمنًا الجهاز العصبي. في الجهاز العصبيّ المركزيّ، تتكون الأغشية الخارجيّة الثلاثة التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي (السحايا) من النسيج الضام.

تتكون جميع الأنسجة الضامة من ثلاث مكونات رئيسية: الألياف ( المرنة، وكولاجينية[1] والمادة الأساسيّة، والخلايا. لا تعدّ جميع المستندات الدم [2] أو اللمف أنسجة ضامة؛ لأنها تفتقر إلى الألياف. جميعها تنغمر في مياه الجسم.

تشمل خلايا الأنسجة الضامة: الخلايا الليفية اليافعة، والخلايا الدهنية، والخلايا الأكولة الكبيرة، والخلايا الصارية، وخلايا الدم البيضاء.

البنية[عدل]

صور مجهرية للأنسجة الضامة.

يُقسَّم النسيج الضام إلى نسيج ضام مخصوص ونسيج ضام خاص.[3][4] يتكون النسيج الضام المخصوص من نسيج ضام رخو ونسيج ضام كثيف، ويُقسَّم النسيج الضام الكثيف إلى منتظم وغير منتظم.[5] أما النسيج الضام الخاص يتكون من نسيج ضام شبكي ونسيج دهني والغضروف والعظم والدم.[6] تتضمن الأنواع الأخرى من النسيج الضام: الليفيّ، والمرن، واللمفاني.[7] النسيج الحبيبي هو النسيج الضام الوعائي الجديد والذي يتكون في عملية التئام الجروح.[8] الأرومة الليفية هي الخلايا المسؤولة عن إنتاج بعض النسيج الضام.

النوع الأول من الكولاجين، ويوجد بعدة أشكال من النسيج الضام، ويشكل 25% من المحتوى البروتيني الكلي في جسم الثدييات.[9]

الخصائص[عدل]

  • تنتشر الخلايا خلال السائل خارج الخلايا.
  • المادة الأساسيّة وهي سائل صافٍ وشفاف ولزج وتحتوي غليكوز أمينوغليكان وبروتيوغليكان لتثبيت ماء الجسم وألياف الكولاجين في الفراغات بين الخلايا. تبطىء المادة الأساسيّة انتشار المُمرضات.
  • الألياف. ليس كل أنواع النسيج الضام هي ليفيّة. أمثلة على الأنسجة الضامة غير الليفية: الأنسجة الدهنية والدم. تعطي الأنسجة الدهنية إسنادًا ميكانيكيًّا للجسم ولها وظائف أخرى..[10][11] على الرغم من عدم وجود شبكة كولاجين كثيفة في النسيج الدهني، إلا أن مجموعات الخلايا الدهنية تُحفَظ معًا باستخدام ألياف وصفائح الكولاجين لإبقائها مضغوطة في مكانها، مثل: نعل القدم. نسيج (مطرس) الدم هي البلازما.
  • كلا المادة الأساسيّة والبروتينات (الألياف) تشكَّلان مطرس النسيج الضام.

أنواع الألياف:

النسيج الوظيفة المكونات الموقع
ألياف الكولاجين يربط العظام والأنسجة الأخرى ببعضها سلاسل عديد الببتيد الفا الأربطة، والأوتار، والجلد، والقرنية، والغضروف، والعظم، والأوعية الدموية، والقناة الهضمية، والأقراص ما بين الفقرتين.
الألياف المرنة تسمح للأعضاء (مثل: الشرايين والرئتين) بالارتداد الاستين ولييف مرن نسيج خارج الخلايا
الألياف الشبكية تشكِّل السقالة للخلايا الأخرى النوع الثالث من الكولاجين الكبد، ونخاع العظم، والأعضاء اللمفاوية.


الوظيفة[عدل]

للنسيج الضام العديد من الوظائف بالاعتماد على أنواع الخلايا والتصنيفات المختلفة للألياف. يتكون النسيج الضام الكثيف غير المنتظم والرخو بشكل رئيسيّ من الخلايا الليفية اليافعة وألياف الكولاجين، ويوفر الوسط الملائم لينتقل الاكسجين والمواد المغذيّة من الشعيرات الدموية إلى الخلايا، وثاني اكسيد الكربون والفضلات من الخلايا إلى الدوران، ويسمح للأعضاء بمقاومة القوى المُممزِّقة وقوى الشدّ. يشكل النسيج الضام الكثيف المنتظم البنى المنتظمة، وهو المكون الوظيفيّ الرئيسي للأربطة والأوتار والأوتار العضلية العريضة، ويوجد أيضًا في الأعضاء المتخصِّصة على مستوى عالٍ مثل القرنية.[12]:161 تتكون الألياف المرنة من بروتين ايلاستين وفبرلين، وتساعد في مقاومة قوى الشدّ،[12]:171 وتوجد في جدران الأوعية الدموية الكبيرة وبعض الأربطة، خاصة الأربطة الصفراء.[12]:173

في الأنسجة المكوِّنة للدم والليمفاويّة، تشكل الألياف الشبكيّة اللحمة (الدعم الهيكليّ) للنسيج الحشويّ (الجزء الوظيفيّ) للعضو.[12]:171

اللحمة المتوسطة (الطبقة الجنينيّة المتوسطة) هي أحد أنواع النسيج الضام الذي يوجد في الأعضاء المتطورة في الجنين والتي لديها القدرة على التمايز إلى جميع أنواع النسيج الضام الناضجة.[13] النسيج الضام المخاطيّ هو نوع آخر من النسيج الضام غير المتمايز نسبيًّا، ويوجد في الحبل السرّي.[12]:160

تصنف أنواع مختلفة من الأنسجة المتخصصة والخلايا تحت طيف النسيج الضام، وهي متنوعة مثل الأنسجة الدهنية البنية والبيضاء والدم والغضروف والعظم.[12]:158 تتبعثر خلايا الجهاز المناعي، مثل البلعم والخلايا الصارية والخلايا البلازمية في النسيج الضام الرخو، وتوفير الأرضيّة لبدء الاستجابات الالتهابية والمناعية عند الكشف عن مولدات الضدّ.[12]:161


الأهمية السريريّة[عدل]

المقالتان الرئيسيتان: مرض النسيج الضام وورم النسيج الضام. هناك شخص واحد من كل عشرة أشخاص مصابون باضطراب في النسيج الضام. تحتوي أمراض النسيج الضام:


صباغة النسيج الضام[عدل]

للعرض المجهريّ، معظم التقنيات لصباغة النسيج الضام تقوم بتلوين نسيج الألياف بظلال مغايرة. يمكن تمييز الكولاجين باستخدام أيٍّ من الصبغات التالية:

  • صبغة فان غيسون.
  • صبغة ماسون ثلاثية الألوان.
  • صبغة مالوري ثلاثية الألوان.
  • صبغة أنيلين الزرقاء.
  • صبغة ايوسين.
  • صبغة مميزة للألياف الشبكيّة.


خصائص النسيج الضام الشبكي والدهني[عدل]

  • خلاياه غير متلاصقة (توجد مسافات بين الخلايا).
  • وفرة المادة الخلالية وهي على ثلاث صور : سائلة وشبه صلبة وصلبة.
  • وجود الألياف (البيضاء والصفراء والشبكية).
  • يحتوي على عدة أنواع من الخلايا (الليفية، الآكلة، الصارية، الدهنية، البلازمية، حاملة الألوان).
  • يحتوي على أوعية دموية وخلايا عصبية.

مكونات النسيج الضام[عدل]

  • خلايا.
  • ألياف.
  • مادة خلالية.

تصنيف خلايا النسيج الضام[عدل]

متفرعة[عدل]

  • خلايا المسنشايما الغير متمايزة Undifferentiated mesenchymal cells (اختصاراً U.M.C).
  • الخلية الليفية اليافعة (Fibroblast).
  • الخلية الأكولة الكبيرة (Macrophage).
  • الخلية الصبغية (Pigment cell).
  • الخليه الدهنية (Adipose cell).

غير متفرعة[عدل]

أنواع الألياف التي توجد في النسيج الضام[عدل]

1- االألياف البيضاء (Collagen Fibers) : وهي ألياف قوية تنتظم في حزم كبيرة وقابلة للانثناء وتكتسب قوتها من وجود مادة الكولاجين وتوجد في الأوتار(يربط العضلات بالعظام) والأربطة (يربط العظم بالعظم).

2- الألياف الصفراء (Elastic Fibers) : وهي ألياف مرنة قابلة للشد توجد بصورة منفردة وتكتسب مرونتها من وجود مادة الإيلاستين وتوجد في الأماكن التي تحتاج مرونة كبيرة مثل الرئتين والشرايين.

3- الألياف الشبكية (Reticular Fibers) : وهي ألياف متفرعة ومتشابكة وتوجد في الكبد والطحال ونخاع العضام.

تواجد النسيج الضام[عدل]

الدم والغضروف والعظم عادة تعتبر نسيج ضام لكنها تختلف عن الأنسجة الضامة الأخرى. العبارة الشائعة "نسيج ضام خاص" تستخدم لضم تلك الأنسجة الثلاثة.

هناك ثلاثة أنواع من النسيج الضام وهي:

  1. النسيج الضام الخاص.
  2. الغضروف.
  3. والعظم.
صورة مجهرية للغضروف اللين

الغضروف[عدل]

الغضروف عبارة عن نسيج ضام يتميز عن غيره بأن مادته الخلالية شبه صلبة. وينقسم إلى :

مكونات الغضروف[عدل]

يتألف الغضروف من:

أولاً: خلايا غضروفية ، هي بدورها تنقسم إلى:

  • خلايا غضروفية فتية: وهي عبارة عن خلايا قاعدية تمتلك نواة بيضوية وتوجد في محيط الغضروف وتحت النسيج المحيط بالغضروف.
  • خلايا غضروفية ناضجة: وهي عبارة عن خلايا دائرية، تقع في داخل فرجة (بالإنجليزية: Lacunae) وعادة ما تكون محاطة بمحفظة وهي إما أن تكون مفردة أو مضاعفة أو متعددة وهذه الخلايا تحتوي على نواة كبيرة مع نوية أو نويتين.

ثانياً : الغضروف :

الغضروف نسيج ضام شبه صلب نصف شفاف يعتبر أقل صلابة من العظم وتعرف الخلايا المكونة له بالخلايا الغضروفية وهي خلايا كبيرة توجد داخل محافظ تحتوي على ماده سائلة، وتحتوي كل محفظة منها على خليه غضروفية واحدة أو اثنتين أو اربع وتفرز هذه الخلايا المادة الخلالية للنسيج وهي تسمى بالكوندرين.

العظم[عدل]

وهو أحد أشكال النسيج الضام، ويتألف هو كذلك من:

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Connective Tissue Study Guide". 2 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 October 2014. 
  2. ^ Dorland، W. A. Newman (2012). Dorland's Illustrated Medical Dictionary (الطبعة 32nd). Elsevier. صفحة 1931. ISBN 978-1-4160-6257-8. 
  3. ^ Shostak، Stanley. "Connective Tissues". اطلع عليه بتاريخ 9 December 2012. 
  4. ^ Carol Mattson Porth؛ Glenn Matfin (1 October 2010). Essentials of Pathophysiology: Concepts of Altered Health States. Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 24–. ISBN 978-1-58255-724-3. اطلع عليه بتاريخ 11 May 2011. 
  5. ^ Potter، Hugh. "The Connective Tissues". اطلع عليه بتاريخ 9 December 2012. 
  6. ^ Caceci، Thomas. "Connective Tisues". اطلع عليه بتاريخ 9 December 2012. 
  7. ^ Caceci، Thomas. "Connective Tisues". اطلع عليه بتاريخ 9 December 2012. 
  8. ^ "Granulation Tissue Definition". Memidex. اطلع عليه بتاريخ 7 May 2016. 
  9. ^ Di Lullo؛ G. A. (2002). "Mapping the Ligand-binding Sites and Disease-associated Mutations on the Most Abundant Protein in the Human, Type I Collagen". Journal of Biological Chemistry. 277 (6): 4223–31. PMID 11704682. doi:10.1074/jbc.M110709200. 
  10. ^ Xu, H.؛ وآخرون. (2008). "Monitoring Tissue Engineering Using Magnetic Resonance Imaging". Journal of Bioscience and Bioengineering. 106 (6): 515–527. PMID 19134545. doi:10.1263/jbb.106.515. 
  11. ^ Laclaustra, M.؛ وآخرون. (2007). "Metabolic syndrome pathophysiology: The role of adiposetissue". Nutrition, Metabolism and Cardiovascular Diseases. 17 (2): 125–139. PMID 17270403. doi:10.1016/j.numecd.2006.10.005. 
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ Ross M، Pawlina W (2011). Histology: A Text and Atlas (الطبعة 6th). Lippincott Williams & Wilkins. صفحات 158–197. ISBN 978-0-7817-7200-6. 
  13. ^ Young B، Woodford P، O'Dowd G (2013). Wheater's Functional Histology: A Text and Colour Atlas (الطبعة 6th). Elsevier. صفحة 65. ISBN 978-0702047473.