ليغ أوف ليجيندز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليغ أوف ليجيندز
League of Legends
League of Legends 2019 vector.svg

المطور ريوت غيمز
الناشر
الموزع ريوت غيمز،  وستيم  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
المخرج
  • أندريه فان رون[1]
الكاتب
المنتج
  • جيف جيود[3]
  • جيسيكا نام[4]
  • جو تونغ[5]
النظام مايكروسوفت ويندوز، ماك أو إس
تاریخ الإصدار 27 أكتوبر 2009
نوع اللعبة موبا
النمط لعبة فيديو جماعية
الوسائط تحميل رقمي  [لغات أخرى]
توزيع رقمي  تعديل قيمة خاصية (P437) في ويكي بيانات
مدخلات لوحة المفاتيح،  وفأرة حاسوب  تعديل قيمة خاصية (P479) في ويكي بيانات
التقييم
ESRB تعديل قيمة خاصية (P852) في ويكي بيانات
ESRB 2013 Teen.svg
PEGI تعديل قيمة خاصية (P908) في ويكي بيانات
لعمر 12
USK تعديل قيمة خاصية (P914) في ويكي بيانات
لعمر

الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

ليغ أوف ليجيندز ((بالإنجليزية: League of Legends)‏ تُختصر بـ LoL أو League) هي لعبة فيديو متعددة اللاعبين من نوع موبا طوّرتها ونشرتها شركة ريوت غيمز لنظام مايكروسوفت ويندوز ونظام ماك أو إس. اللعبة مُستوحاة من المود المُسمي دفاع القدماء القائم على لعبة وور كرافت 3: عهد الفوضى. وهي لعبة مجانية، مدعومة بالصفقات الصغيرة. تم الإعلان عن اللعبة لأول مرة في 7 أكتوبر 2008، وصدرت في 27 أكتوبر عام 2009.[6] استقبلت ليغ أوف ليجيندز بشكل جيد عند صدورها، وقد نمت في الشعبية خلال السنوات الماضية. وفقاً لمقالة في مجلة فوربس عام 2012، كانت ليغ أوف ليجيندز لعبة الفيديو الأكثر لعباً في أمريكا الشمالية وأوروبا.[7] اعتباراً من أول يناير عام 2014، أكثر من 67 مليون شخص يلعب ليغ أوف ليجيندز شهرياً، 27 مليون في اليوم الواحد، وأكثر من 7.5 مليون في وقت واحد خلال ساعات الذروة.[8]

في ليغ أوف ليجيندز، يقوم اللاعبون بدور شخصية تسمى "بطل"، لديها قدرات فريدة، وتقاتل مع فريق ضد لاعبين آخرين أو ضد الكمبيوتر. في أنماط اللعبة الأكثر شعبية، هدف كل فريق هو تدمير الرابطة للفريق المنافس، وهو مبنى يقع في قلب قاعدة محمية بالبناءات الدفاعية. كل مباراة في ليغ أوف ليجيندز منفصلة، ويبدأ جميع الأبطال بقوة ضعيفة إلى حد ما ثم يتقدم في القوة عن طريق تجميع الذهب والخبرة على مدار المباراة.[9]

غالبًا ما يشار لليغ أوف ليجيندز بأكبر لعبة رياضة الكترونية في العالم؛ إذ يقام فيها 13 دوريًا حول العالم. في عام 2019، بلغ إجمالي مشاهدي بطولة العالم لليغ أوف ليجيندز أكثر من 100 مليون شخص، ووصل عدد المشاهدين في وقت الذروة إلى 44 مليون مشاهد.

مبدأ اللعبة[عدل]

كل لاعب يدخل إلى المباراة كمقاتل يعرف بالبطل ويلعب في فريق ضد الآخر، هدف الفريق هو تدمير رابطة الفريق الآخر التي تُخرِج توابع (minions) ليقاتلوا توابع الفريق الآخر، هذه التوابع لا يتحكم بها أحد وإنما تدار تلقائياً. كل مباراة تضم فريقين، وكل فريق يتكون من 1 إلى 5 لاعبين حسب نوع المبارة.

يتاح للاعبين خلال 80 ثانية قبل المبارة باختيار الأبطال وبعض الميزات الإضافية. لا يسمح لأكثر من لاعب في نفس الفريق باختيار بطل واحد، وفي النمط المُصنف لا يسمح لأكثر من لاعب باختيار نفس البطل في كلا الفريقين.

على كل فريق أن يدمر الأبراج التابعة للفريق الآخر وأخيراً الرابطة التي إن تدمرت تحسم النتيجة. كل مباراة تدوم من 20 إلى 60 دقيقة تقريباً ويمكن الاستسلام بعد 15 دقيقة إن وافق كل الفريق على الاستسلام أو بعد 20 دقيقة إن وافق 4 علي الاقل من الفريق.

أنماط اللعب[عدل]

يوجد ثلاثة أنماط رئيسة للعبة اعتبارًا من عام 2020: سامنرز ريفت (Summoner's Rift) هو النمط الموبا الأساسي (وهو أيضًا اسم خريطة اللعب)؛ ونمط آرام (ARAM) الذي يقدم تجربة قصيرة ذات إيقاع سريع؛ ونمط تيم فايت تاكتيكز (Teamfight Tactics) وهو نمط قتال تلقائي لثمانية لاعبين.[10]

سامنرز ريفت[عدل]

توضيح مبسط لسامنرز ريفت. المسالك الصفراء هي المسارات التي تسير فيها التوابع؛ والنقاط الزرقاء والحمراء هي الأبراج الدفاعية التي تحمي المسارات. ولا يظهر في الصورة البرجين على جانبي الرابطة في قاعدة كل فريق. ويعبر الخط الأسود المنقط عن النهر الذي يفصل بين الجانبين.

سامنرز ريفت (Summoner's Rift) هو النمط الأساسي لليغ أوف ليجيندز وهو النمط الوحيد الذي يتم لعبه بشكل رسمي في البطولات؛[11][12] إذ يتنافس فريقان لتدمير رابطة الفريق المنافس، وهي مبنى محصن ببنايات دفاعية تعرف بالأبراج.[13]

وتوجد الرابطة في قاعدة كل فريق، واحدة في الركن الأيسر السفلي للخريطة والأخرى في الركن الأيمن العلوي. التوابع -وهي كائنات لا يمكن أن يتحكم بها اللاعبون- تولد في شكل موجات تخرج من رابطة كل فريق،[13] وتتحرك ناحية رابطة الفريق المنافس متخذة ثلاث مسارات: مسار علوي؛ ومسار أوسط؛ ومسار سفلي، وكل مسار محصن بثلاثة أبراج. ويتنافس كل فريق على إيصال توابعه لقاعدة الفريق المنافس ليدمر رابطته. غالبا ما تستغرق المباريات من 30 إلى 40 دقيقة لتدمير الرابطة، لكن يمكن أن يعلن فريق استسلامه بعد مرور 15 دقيقة.[14]

آرام[عدل]

آرام هو نمط لعب 5 ضد 5 بأبطال مختارين عشوائيًا.[15] وخريطة اللعب هاولينغ آبيس عبارة عن مسار ضيق وحيد يحتوي على أبراج ومانعَين ورابطتين. ويعتمد النمط على القتالات الجماعية المستمرة بين الفريقين بدلًا من التركيز على أن يطور كل لاعب من نفسه بشكل منفرد. وعلى الرغم من أنه يمكن أن يعود اللاعب إلى قاعدته، إلا أنه لا يستطيع أن يعيد ملأ صحته والمانا أو شراء الأغراض إلا بعد أن يموت.[16] تم إصدار آرام كنمط لعب رئيس في سبتمبتر من عام 2013.[17] ورفضت ريوت غيمز أن تطلق نسخة مصنفة من آرام؛ لأنه نمط مبنى على العشوائية، مما يجعله غير مناسب لللعب التنافسي.[18]

تيمفايت تاكتيكز[عدل]

تمفايت تاكتيكز هو نمط قتال تلقائي صدر في 26 يونيو 2019،[19][20] ولا يوجد فيه أي تقنيات لعب مشابهة لليغ اوف ليجيندز. هذا النمط مبنى على تنافس ثمانية لاعبين، كل منهم يبني فريقًا قويًا بهدف أن يكون آخر فريق صامد.[21] يعتبر المطورون تيمفايت تاكتيكز لعبة مستقلة بذاتها وإن شاركت تحديثات ليغ أوف ليجيندز وبعض من عناصرها.[22] تيمفايت تاكتيكز متاحة أيضًا على أنظمة تشغيل الهاتف iOS وAndroid مع خاصية اللعب المشترك بين المنصات.[23] وفي عام 2019، صرحت ريوت غيمز بأن أكثر من 33 مليون شخص يلعبون تيمفايت تاكتيكز شهريًا.[24]

الأنماط المميزة[عدل]

أصدرت شركة ريوت غيمز عدة أنماط للعب بشكل مؤقت. صدر نمط Ultra Rapid Fire (حريق فائق السرعة) كمزحة ليوم كذبة أبريل في عام 2014، لكنه أصبح أحد الأنماط المميزة في اللعبة. وفي هذا النمط، لا يكلف استخدام القدرات أي شيء، وكذلك يقل الوقت اللازم انتظاره لإعادة استخدام القدرات، وتزداد سرعة الشخصيات زيادة ملحوظة، ويقل الشفاء، وتزداد سرعة الهجمات.[25][26] بعد مرور فترة طويلة على حذف النمط، قالت شركة ريوت غيمز في عام 2017 أن النمط قد أدى إلى ترك اللاعبين ليغ أوف ليجيندز؛ لهذا لم يكونوا مستعدين لإحيائه مرة أخرى قبل إجراء التغييرات اللازمة. وأوضحوا أن الأنماط قصيرة المدى مكنتهم من أن يكونوا أكثر إبداعًا في تصميماتهم.[27] One for All (واحد للجميع) هو نمط مميز آخر، وظهر لأول مرة في 2018؛ في هذا الوضع، يصوت اللاعبون في كل فريق لبطل ما، ثم يلعبون جميعًا بالبطل الحاصل على غالبية الأصوات.[28]

التطوير[عدل]

بداية التطوير[عدل]

A photograph of Riot Games' headquarters in West Los Angeles
المقر الرئيسي لشركة ريوت غيمز في ويست لوس أنجلوس (في عام 2015)

كان لدى مؤسسي ريوت غيمز براندون بيك ومارك ميريل فكرة للعلبة تَخْلف دفاع القدماء -مود في لعبة وور كرافت 3 : عهد الفوضى- وتكون لعبة قائمة بذاتها، ولها محرك خاص بها. وكانا على اعتقاد بأن اللعبة بإمكانها أن تمثل نوعًا جديدًا من الألعاب، لكن مع ميزة سهولة الدخول؛ إذ كان على اللاعبين في السابق شراء الألعاب كاملة وتثبيت برامج مخصصة لشتغيلها.[29] أقام بيك وميريل بطولة دفاع القدماء في جامعة جنوب كاليفورنيا، بهدف خفي وهو العثورعلى متدربين لضمان الجودة، وهناك تعرفا على جيف جو، الذي عمل لاحقًا كأحد منتجي اللعبة. أجرى جيف مقابلتة في سبتمبر 2006 عندما كانت مكاتب ريوت غيمز مجرد متجر آلات تم تحويله، وأصبح جيف جزءً من الفريق بسبب معرفته بهذا النوع من الألعاب وبالألعاب المشابهة.[29] في عام 2009، قال ميريل أنهم جعلوا إنشاء الأبطال متاح للجميع؛ ليكون لديهم عدد كبير من الأبطال المتنوعين.[30]

بعد حوالي شهرين من تطوير اللعبة، أضاف بيك وميلر ستيف فيك -مصمم دفاع القدماء- للفريق، وأضافا كذلك ستيف مِسكون -مدير فريق الدعم-؛ ليعملا على تطوير ليغ أوف ليجيندز.[29] وفي ذلك الوقت، لم يكن لدى معظم أعضاء الفريق خبرة سابقة في العمل مع مطورين آخرين كفريق واحد. أنشأوا ملفًا للتصميم وكانت أولويته هي تصميم شخصيات تختلف عن شخصيات وور كرافت 3. تم إنشاء عرض توضيحي للعبة في 4 أشهر قبل أن يتم عرضه في مؤتمر مطوري الألعاب عام 2007 في سان فرانسيسكو. وفي تلك الأثناء، اتصل بيك وميريل بالناشرين، لكنهما لم يرغبا في بيع اللعبة على الفور، فلم يتمكنا من التوصل إلى أي اتفاقيات. في عام 2019، قال ميريل أن الناشرين كانوا محتارين في أمر اللعبة بسبب عدم وجود نمط لعب فردي ولأن اللعبة صُمِمت لتكون مجانية.[29]

أُعلِن عن ليغ أوف ليجيندز في 7 أكتوبر 2008،[31][32] وصدرت كنسخة تجريبية مغلقة في 10 أبريل 2009.[32] كان هناك 17 بطلًا متاحًا عند إطلاق الإصدار التجريبي في أبريل 2009، وهم: أليستار وآني وآش وفيدل ستيكس وجاكس وكايل ومساتر يي ومورجانا ونونو ورايز وسيون وسيفر وسوراكا وتيمو وتريستانا وتويستد فيت ووورويك .[33][34] كان هدف ريوت غيمز في البداية هو إصدار اللعبة ب20 بطل، لكنها قررت مضاعفة العدد إلى 40 من أجل الإصدار الكامل في أكتوبر 2009.[35]

فلسفة التطوير[عدل]

تُحدث ليغ أوف ليجيندز باستمرار منذ أن صدرت في 2009، ويعد الصحفيون هذا مشاركةً في استمرار بقاء اللعبة. بدأ المطورين يتبعون نجهًا حديثًا لتطوير اللعبة في 2014، مع "تحديثات موازنة" منتظمة -على سبيل المثال، إجراء تعديلات لقدرات بطل ما- تصدر كل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.[36] وغالبًا ما تصدر تغييرات جذرية في نهاية كل موسم.[37] طُوِّرت خريطة سامنرز ريفت بشكل كبير في 2014؛ لتحسين جودتها ولجعل اللعب أكثر وضوحًا.[38] في مقابلة عام 2020، قال المصمم الرئيس لسامنرز ريفت جون فرانك إن موازنة اللعبة هي "محاولة لا تنتهي للوصول إلى الكمال"، وقال إنه يدرك "أنهم لن يصلوا أبدًا". بدلًا عن ذلك، يتأكد الفريق من أن لديهم أهداف واضحة قبل أن يقوموا بتغيرات لتحقيق تلك الأهداف.[39]

تطوير القصة[عدل]

تتميز ليغ أوف ليجيندزعن كون رونتيرا الكبير، وهو اسم العالم الخيالي حيث تقع الأحداث والقصص. قبل 2014، كان اللاعبون يتواجدون بشكل روائي كـ"مستعدين" يتحكمون بالأبكال ويجعلونهم يقاتلون.[40] لاحظ ماكس واتسون أن القصة القديمة لم تحتوي على رسائل اجتماعية أو سياسية واضحة، وأنها يمكن أن تُلخص بـ"عبارات مبتذلة عن الخير والشر".[41] في سبتمبر عام 2014، قررت ريوت غيمز أن توسع عالم رونتيرا بعيدا عن اللعبة نفسها. وكتب موقع كوتاكو للألعاب إن هذا التغيير سيُسهل من نقل اللعبة إلى وسائل الأعلام الأخرى، كالتلفاز مثلًا.[42] ووفقًا لريوت غيمز، كان الهدف من ذلك التغيير هو تجنب الركود الإبداعي.[43] ليغ أوف ليجيندز هي المحرك الأساسي لعالم الملكية الفكرية الواسع عن طريق إصدرات الأبطال وتحديثات اللعبة.[44] أُنشئت رونتيرا من مجموعة مختلفة من التصنيفات؛ ففيها مناطق وفصائل تملك كل منها خصائص مميزة مأخوذة من ثقافات أخرى أكثر شهرة. كتب موقع بوليغون للألعاب إن القصة عبارة عن "تشكيلة التصنيفات مختلفة من رهاب المجهول إلى فانتازيا الفرسان والقادة إلى صراع قوى القراصنة." [45] وعام 2015، في حدث ترويجي لأغراض تجميلية باللعبة، جانكبلانك البطل بشخصية القرصان تصادم مع صائدة الجوائز ميسفورشن، مما أدى إلى موته.[46] عُطِّل جانكبلانك ولم يُسمح للمستخدمين بلعبه لمدة أسبوعين، في حادثة حركت فيها القصة اللعبة بدلًا من العكس.[47]

الأبطال[عدل]

كان هناك 40 بطل فقط عند إصدار ليغ أوف ليجيندز في 2009، لكن اعتبارًا من نوفمبر 2020، هناك ما يفوق ال 150 [48] تم إعادة تصميم الأبطال القديمة بتصاميم جديدة وطرق لعب جديدة وكذلك قصص جديدة.[49] يمكنك اقتناء الأبطال بعملة داخل اللعبة تحصل عليها باللعب، أو عن طريق شراء عملات افتراضية.[50] وتصاحب إصدار الأبطال حملات ترويجية. في نهاية 2020، تعرضت ريوت غيمز لانتقادات عدة لفتحها حسابًا على تويتر لأحد الأبطال ظهرت فيه الشخصية الخيالية تعاني عددًا من الأمراض العقلية، كالقلق ومتلازمة المحتال.[51]  

الإيرادات[عدل]

ليغ أوف ليجيندز هي لعبة مجانية، مع إمكانية شراء الأبطال وعدد مختلف من الأغراض التجميلية عن طريق عملات افتراضية. في المراحل الأولى من تطوير اللعبة، عبر الناشرين عن قلقهم من كون اللعبة متاحة مجانًا.[52] وفق تقديرات سوبر داتا، ربحت ريوت غيمز حوالي 1.29 مليون دولار أمريكي من الإيرادات عام 2009. وبحلول عام 2011، ازدادت إيرادات الشركة حتى وصلت لما يفوق ال86 مليون دولار أمريكي.[52] واعتبارًا من أغسطس 2018، أصبح عدد المستخدمين النشطين يفوق ال111 مليون لاعب، مع إيرادات سنوية تقدر ب1.4 بليون دولار أمريكي، مما جعلها واحدة من أعلى الألعاب ربحًا لعام 2018، وجاءت بعد فورتنايت ودونجون فايتر أونلاين.[53] أشار محلل يوبي سوفت توت وايدمان إلى أن 3% من اللاعبين فقط يدفعون ليلعبوا اللعبة، وهذا معدل دون المستوى؛ إذ أن معايير قطاع الألعاب تتراوح بين 15% و 25%. وقال إن السبب الوحيد لنجاح اللعبة هو عدد المستخدمين الكبير بشكل استثنائي.[54]

هناك ثلاثة أنواع من العملات في ليغ أوف ليجيندز. نوع يمكن شراؤه بأموال حقيقية، وأخر يحصل عليه المستخدم عن طريق اللعب. أما الثالث فيُستخدم للحصول على مظاهر للبطل، و (مظاهر للكاشف)، وأيقونات للمستخدم، وصور تعبيرية عن طريق "صناعة الهيكستيك"،[55] وهي نظام الغنائم في ليغ أوف ليجيندز.[56] في أغسطس 2019، أعلنت ريوت غيمز عن نظام إنجازات باسم "الإنجازات الخالدة"، وهي إنجازات مهمة خاصة بكل بطل، وتلقت انتقادات عدة من الصحافة و من اللاعبين لتكلفتها الباهظة وقيمتها المنخفضة.[56]

سمعة اللاعبين[عدل]

يشتهر لاعبو ليغ أوف ليجيندز بتصرفاتهم السلبية والمسيئة، والتي يشار إليها في وسائط الألعاب بـ Toxicity (السمية).[57][58][59] وقد اعترفت ريوت غيمز بتلك المشكلة،[60] و طورت عدة أدوات لمكافحتها.[61] إحدى الوسائل المتاحة هي خاصية الإبلاغ، والتي تتيح للمستخدم الإبلاغ عن زملائه في الفريق أو لاعبين من الفريق المنافس لانتهاكهم القواعد السلوكية للعبة. الدردشة داخل اللعبة تراقبها خوارزميات لديها القدرة على كشف السلوك المسيء، سواء كان عنصرية، رهاب المثلية، تفرقة جنسية، أو حتى مصطلحات مسيئة مقتصرة على ليغ فقط.[61]

الإصدار[عدل]

صدرت ليغ أوف ليجيندز في أمريكا الشمالية في 27 أكتوبر 2009.[62] وقعت شركة ريوت غيمز في البداية عقد شراكة تراخيص دولية مع Goa -وهي شركة فرعية مختصة في ألعاب الفيديو تابعة لشركة أورانج- من أجل حقوق التوزيع في أوروبا.[63] وفي 13 أكتوبر 2009، أعلنت شركتي ريوت غيمز وGoa أنهما سيبدآون بتحويل اللاعبين الأوروبيين لخوادم Goa المخصصة. وفي أكتوبر 2010، تولت ريوت غيمز توزيع وإدارة اللعبة في أوروبا وفتحت مقرًا أوروبيا في دبلن.[64] وتم تشغيل الخوادم الأسترالية في عام 2013.[65]

بحلول مارس 2012، أصبحت ليغ أوف ليجيندز اللعبة رقم 1 في مراكز الألعاب الكورية.[66][67] ظلت ليغ أوف ليجيندز ذات شعبية في كوريا؛ إذ احتفظت بالمرتبة الأولى قبل أن تخسر مركزها مؤقتًا أمام أوفرواتش في الفترة من منتصف 2016 إلى 2017.[68][69] ليغ أوف ليجيندز مشهورة فالفلبين وكانت ثاني أكثر لعبة تُلعب في مراكز الانترنت في يونيو 2013، بعد دفاع القدماء.[70] وفي 2019، صرحت بأن اللعبة لديها 8 مليون لاعب يوميًا، مما يجعلها أكبر من أفصل عشر ألعاب على منصة الألعاب ستيم مجتمعين، ولكن أقل من فورتنايت عام 2017.[71]

الاستقبال[عدل]

استقبال
مجموع النقاط
المجموعنقاط
ميتاكريتيك78/100[72]
نتائج المراجعة
نشرةنقاط
1أب.كومA-[73]
يورو غيمر8/10[74]
غيم ريفولوشنB+[75]
غيم سباي4/5 starsStar full.svgStar full.svgStar full.svgStar empty.svg[76]
غيم زون9/10[77]
آي جي إن9.2/10[78]

وفقًا لموقع ميتاكريتيك، فقد حصلت ليغ أوف ليجيندز على تقييمات إيجابية بشكل عام. غالبًا ما قارنت المراجعات ليغ أوف ليجيندز بدفاع القدماء. كتب ريك ماك كورميك من موقع غيمز رادار إنه على الرغم من أن اللعبة قد تناسب معجبي دفاع القدماء، إلا أن اللاعبين الجدد قد يخيفهم منحنى التعلم الحاد؛ لأن اللعبة تفترض أن اللاعب لديه معرفة مسبقة بهذا النوع من الألعاب.[79] وفي مراجعة غيم ريفولوشن، نُوه بأن الطريقة التي وُضعت بها الأغراض في ليغ أوف ليجيندز أبسط من دفاع القدماء.[80] قال كيفن فان أورد من غيم سبوت إن اللعبة ليست صعبة التعلم، لكن لاعبي دفاع القدماء "لديهم معرفة أساسية" بنظام اللعبة وطريقة اللعب، أما اللاعبون الجدد فقد تنتابهم بالرهبة.[81] ووفقًا لستيف بوتس من آي جي إن، تتميز ليغ أوف ليجيندز عن منافسيها بتصاميم الشخصيات الإبداعية والألوان المفعمة بالحيوية.[82]

الجوائز والترشيحات[عدل]

حصلت اللعبة على جوائز عديدة:

عام الجوائز الفئة النتيجة المرجع
2010 أول جوائز اختيار مطوري الألعاب عبر الإنترنت أفضل تقنية على الإنترنت، الفنون البصرية، تصميم اللعبة، لعبة جديدة على الإنترنت، جائزة الجمهور فوز [83]
جائزة جولدن جويستيك 2010 أفضل لعبة على الإنترنت للعام فوز [84]
2011 جائزة جولدن جويستيك 2011 أفضل لعبة مجانية فوز [85]
2015 جوائز اللعبة 2015 لعبة العام للرياضة الإلكترونية رُشِّح [86]
2017 جوائز اختيار المراهقين 2017 لعبة الاختيار رُشِّح [87]
جائزة جولدن جويستيك 2017 لعبة العام للرياضة الإلكترونية رُشِّح [88]
جوائز اللعبة 2017 أفضل لعبة رياضة إلكترونية رُشِّح [89]
2018 جوائز آني الـ45 أفضل إعلان رسوم متحركة تلفيزيوني/إذاعي (Legends Never Die) رُشِّح [90]
جوائز إيمي الرياضية الـ39 تصميم جرافيك حي متميز (بطولة ليغ أوف ليجيندز عام 2017) فوز [91]
جائزة جولدن جويستيك 2018 لعبة العام للرياضة الإلكترونية رُشِّح [92][93]
جوائز اللعبة 2018 أفضل لعبة رياضة إلكترونية رُشِّح [94][95]
2019 جوائز شورتي ال11 الأفضل في الألعاب ("Pop/Stars" لـ K/DA) فوز [96]
جائزة جولدن جويستيك 2019 لعبة العام للرياضة الإلكترونية رُشِّح [97]
جوائز هوليوود الموسيقية في وسائل الإعلام مقطوعة موسيقية أصلية - لعبة فيديو رُشِّح [98]
جوائز اللعبة 2019 أفضل لعبة رياضة إلكترونية فوز [99][100]
أفضل حدث في رياضي إلكتروني (بطولة ليغ أوف ليجيندز عام 2017) فوز
2020 جوائز اللعبة 2020 أفضل لعبة رياضة إلكترونية فوز [101]
أفضل حدث رياضي إلكتروني (بطولة ليغ أوف ليجيندز عام 2020) فوز

الرياضة الإلكترونية[عدل]

A picture of the stage of the 2016 North American League Championship in Toronto, Canada.
مسرح بطولة أمريكا الشمالية الصيفية لليغ أوف ليجيندز عام 2016، التي أقيمت في تورنتو.

ليغ أوف ليجيندز هي واحدة من أكبر الرياضات الإلكترونية في العالم، وقد صفتها صحيفة النيويورك تايمز بـ"المستقطب الرئيس" للرياضات اللإلكترونية.[12] وتدير ريوت غيمز دوريات في الرياضة اللإلكترونية لليغ أوف ليجيندز حول العالم.[102][103] في 2017، كان هناك 13 دوريًا، بإجمالي 109 فريق و545 لاعب.[104] وشاهد بطولة العالم ليغ أوف ليجيندز لعام 2019 أكثر من 44 مليون شخص، "مما عزز من مكانة اللعبة كأكثر رياضة إلكترونية مشهورة".[105] وفي يونيو 2014، كتب ألساندرو دي فيوريه في مجلة هارفارد بزنس ريفيو إن ليغ أوف ليجيندز هي اللعبة التي لخصت نمو قطاع الرياضة الالكترونية.[106] شبكة ESPN هي المذيع الرسمي لسلسلة بطولات ليغ أوف ليجيندز.[107]

لُقب اللاعب الكوري لي سانغ هيوك، المعروف بفيكر، بـ “مايكل جوردن ليغ أوف ليجيندز"، وهو أيضًا أحد المتنافسين على لقب أفضل لاعب رياضة إلكترونية.[108][109] لدى لاعبو ليغ أوف ليجيندز المحترفون أجور مضمونة تفوق المليون دولار أمريكي.[108] وقد اجتذب المشهد بعض رجال الأعمال الذين لم تكن لهم علاقة بالرياضة الالكترونية، مثل مارك كوبان،[110] ولاعب كرة السلة المتقاعد ريك فوكس، الذي أنشأ منظمة إكو فوكس سنة 2014.[111]

الألعاب المنبثقة[عدل]

في احتفال بالذكرى السنوية العاشرة لليغ أوف ليجيندز، أعلنت ريوت غيمز عن عدة ألعاب في مراحل مختلفة من الإنتاج.[112] ارتبطت لعبتان منهم ارتباطًا مباشرًا بالملكية الفكيرة لليغ أوف ليجيندز.[113] انطلقت ليجيندز أوف رونتيرا في أبريل 2020،[114] وهي لعبة بطاقات مجانية. صدرت اللعبة -التي تحوي شخصيات من ليغ أوف ليجيندز- كنسخة تجريبية مفتوحة في 24 يناير عام 2020، لكنها كانت متاحة لنظام ويندوز فقط.[115] وأتيحت على أجهزة الهاتف وقت الإصدار الكامل.[116]

ليغ أوف ليجيندز: وايلد ريفت هي لعبة موبا من المقرر إصدارها لأجهزة الأندرويد والiOS، ومشغلات ألعاب لم يتم تحديدها بعد.[117][120] تم إعادة بناء الشخصيات والبيئات الخاصة باللعبة بدلًا من نقلها من ليغ أوف ليجيندز؛ لتتيح تجربة أفضل لمنصات اللعب الجديدة.[121] دخلت اللعبة في مرحلة تجريبية مفتوحة في أكتوبر 2020 لمناطق محددة.[122] ولم يُحدد موعد الإصدار الرسمي للعبة بعد.

وأعُلن عن لعبة تقمص أدوار بعنوان رويند كينغ: آليغ أوف ليجيندز ستوري في عام 2019، ومن المقرر أن تصدر في 2021 وأن تكون متاحة على بلاي ستيشن 4، وبلاي ستيشن 5، وXbox One، وXbox Series X/S، ونينتندو سويتش، والحاسوب.[123]

وسائل الإعلام الأخرى[عدل]

الموسيقى[عدل]

مغامرة ريوت غيمز الأولى في عالم الموسيقى كانت في 2014 عندما روجت فرقة موسيقى الميتال الافتراضية Pentakill لمجموعة Skins (مظاهر) بنفس الاسم.[124][125] تتألف Pentakill من الأبطال كارثوس، وكايل، وموردكايزر، وأولاف، وسونا، ويوريك. صنعت موسيقاهم بشكل أساسي من قبل فرق الموسيقى التابع لشركة ريوت غيمز، لكن ظهر فيها تومي لي وعضو ناين إنش نايلز السابق داني لونر كفنانين شرفيين. صدر أول ألبوم لهم بعنوان Smite and Ignite في 2014. وصدر ثاني ألبوم لهم بعنوان Grasp of the Undying في 2017، وحصل على المركز الأول في مخطط آي تيونز لموسيقى الميتال.[126] اقتبست كلمات أغنية "Masterpiece" للموسيقي السويدي بيسهنتر بعض الجمل من ليغ أوف ليجيندز.[127]

وجاءت K/DA بعد Pentakill، وهي فرقة بوب افتراضية مكونة من كايسا وآهري وأكالي وإِفِلين. وكما هو الحال مع بينتاكيل، كان الهدف منها هو ترويج مجموعة Skins (مظاهر) بنفس الاسم.[128] عُرضت أغنية ترسيمهم "Pop/Stars" لأول مرة في حدث بطولة ليغ أوف ليجيندزعام 2018،[129] وصدرت في 2018 متلقية ردود فعل إيجابية. اعتبارًا من ديسمبر 2020، حصل فيديو كليب "Pop/Stars" على ما يفوق ال400 مليون مشاهدة على يوتيوب.[130] كل عضوة كان لديها خلفية درامية واسعة، وعلى عكس Pentakill، نُسبت المقاطع الغنائية تحت الاسم الحقيقي للمغنيات اللواتي قمن بأدوار آهري وكايسا وأكالي وإِفِلين.[131] وبعد انقطاع لمدة عامين، وفي الفترة التي تسبق بطولة ليغ أوف ليجيندز لعام 2020، أصدرت الفرقة ثاني إصدار منفرد لها بعنوان "The Baddest".[132] وفي أكتوبر 2020، أعلنت ريوت غيمز أن البطل الجديد سيرافين ستنضم إلى K/DA، مصحوبة بمجموعة Skins (مظاهر) جديدة للفرقة.[133][134] صدرت ثالث أغنية منفردة للفرقة "More" في 28 أكتوبر 2020، مع ظهور سيرافين. وحصلت على ردود فعل إيجابية لحد كبير، لكنها لم تلقَ استقبالًا جيدًا من بعض مستخدمي الإنترنت في كوريا الجنوبية؛ لاحتوائها على جزء صيني، ولأن سيرافين ظهرت كمركز الأغنية.[135] أدت الفرقة الرقمية الأغنية في افتتاحية نهائي بطولة ليغ أوف ليجيندز لعام 2020.[136][137] وصدر أول ألبوم مصغر للفرقة في 6 نوفمبر 2020 بعنوان All Out.[138]

وفي السنة بين أول وثاني إصدار منفرد لـK/DA، أنشأت ريوت غيمز فرقة هيب هوب افتراضية باسم True Damage،[139] وتضم الأبطال إكو وأكالي وكييانا وسِنا وياسو.[140] وأدى المغنيين نسخة حية لأغنية ترسيمهم "Giants" إلى جانب صور تجسيمية للشخصيات التي يؤدونها، خلال حفل افتتاح بطولة ليغ أوف ليجيندز لعام 2019.[140]

القصص المصورة[عدل]

أُعلن عن تعاون مع مارفل كوميكس في 2018.[141] كان لدى ريوت غيمز عدة تجارب سابقة مع كتب القصص المصورة، لكنها كانت تصدرها بشكل حصري على موقعها.[142][143] أشارت شانون لياو من موقع ذا فيرج إلى أن كتب القصص المصورة ستتيح لريوت غيمز رواية قصص أكثر تشابكًا ما كانت لتقدر على روايتها بطريقة أخرى؛ بسبب نوع ليغ أوف ليجيندز كلعبة.[141] وفي مارس 2019، صدر العدد الرابع والأخير لتعاون ريوت غيمز مع مارفل بعنوان ليغ أوف ليجيندز: آشوورمذر.[144] بعد إصدار أول مجموعة، أُعلن عن تعاونين آخرين مع مارفل للبطلين لاكس وزِد، وصدرا تباعًا في 2019 و 2020.[145]

الرسوم المتحركة[عدل]

أعلنت ريوت غيمز عن مسلسل رسوم متحركة باسم Arcane (غامض)، في فيديو نُشر للاحتفال بالذكرى السنوية للعبة.[146] وفي مقابلة مع هوليوود ريبورتر، قال جريج ستريت رئيس قسم التطوير الإبداعي إن المسلسل "ليس بنرامجًا مرحًا. إذ يخوض البرنامج في عدد من المواضيع الجادة؛ لذا لا نريد أن يتابع الأطفال البرنامج وينتظرون شيئًا لن يحدث."[146] ستقع أحداث المسلسل في منطقتي بلتوفر وزون، ومن المتوقع أن تضم البطلين جينكس و فاي.[147] كان من المقرر إصدار البرنامج في عام 2020، ولكن تم تأجيله لعام 2021 بسبب فيروس كورونا.[148]

المصادر[عدل]

  1. ^ "League of Legends' reporting in Champion select feature set for July launch". PCGamesN. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Riot Games Hires Graham McNeill For League of Legends". Kotaku AU. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "League of Legends is now 10 years old. This is the story of its birth". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "A conversation with the executive producer at Riot Games Jessica Nam". Inven Global. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Riot Games Leadership: Joe Tung". Riot Games. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "League of Legends - GameSpot.com". GameSpot. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Gaudiosi, John (July 11, 2012). "Riot Games' League Of Legends Officially Becomes Most Played PC Game In The World". فوربس (مجلة). مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Sheer, Ian (January 27, 2014). "Player Tally for 'League of Legends' Surges". Wsj.com. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "New Player Guide". League of Legends. Riot Games. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Cameron, Phill (May 29, 2014). "What is ARAM and why is it brilliant? Harnessing the chaos of League of Legend's new mode". PCGamesN. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. You sit down in your chair, roll up your sleeves, and prepare for a sit in meal upwards of forty minutes, when you play League of Legends. It’s something to take your time with, enjoy, savour. It’s a slow build to a massive crescendo. It’s French cuisine, carefully packaged and not enough to stuff your face with, but rather force you to take your time over it. ARAM, currently only available in custom games, is McDonald’s blasted down your gob with a firehose, over too quickly for you to do anything but wildly flail around, desperate for something, anything to grab a hold of, so that you don’t have to endure this high octane saturated fat for any longer. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "UKLC League of Legends is coming to the BBC". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في August 4, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Segal, David (October 10, 2014). "Behind League of Legends, E-Sports's Main Attraction". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في September 7, 2015. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب "League of Legends terminology explained". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في September 7, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lee, Julia (January 23, 2017). "Early surrender, changes to runes and masteries and more coming in LoL Season 7". The Rift Herald (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Cameron, Phil (May 29, 2014). "What is ARAM and why is it brilliant? Harnessing the chaos of League of Legend's new mode". PCGamesN (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "The Twisted Treeline". League of Legends. مؤرشف من الأصل في July 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ League Of Legends' "All Random All Mid" Mode Gets Official نسخة محفوظة June 29, 2017, على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Esguerra, Tyler (March 5, 2020). "Riot says a ranked mode is "not the right answer" to bring a competitive feel to ARAM". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ October 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Goslin, Austen (July 31, 2019). "Teamfight Tactics is now a permanent mode of League of Legends". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 8, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Gilroy, Joab. "An Introduction to Auto Chess, Teamfight Tactics and Dota Underlords". IGN. مؤرشف من الأصل في July 4, 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Palmer, Philip (March 9, 2020). "Teamfight Tactics guide: How to play Riot's autobattler". PC Gamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Mortimer, Stephen "Mort" (July 19, 2020). "Tweet from Stephen Mortimer, lead designer of TFT". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Jones, Gary (March 18, 2020). "Teamfight Tactics Mobile release date: TFT Mobile launch time latest for Android and iOS". Express.co.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Teamfight Tactics hits 33 million monthly players, making Riot Games happy". فانتر بيد. September 25, 2019. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Riot Broke League Of Legends, And Fans Love It". Kotaku. مؤرشف من الأصل في April 4, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "League of Legends Releases Ultra Rapid Fire Mode". IGN. مؤرشف من الأصل في April 3, 2014. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "League Of Legends Should Keep Its Ridiculous April Fool's Joke Going". Kotaku (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "League of Legends' hilarious One for All mode is back". PCGamesN (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب ت ث Crecente, Brian (October 27, 2019). "The origin story of League of Legends". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2020. It was September 2006, and Riot Games had just opened up its offices in an old converted machine shop under an Interstate 405 overpass in Santa Monica. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Interview with Mark Merill". TrueGameHeadz. July 12, 2009. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Meer, Alec (October 7, 2008). "League Of Legends: DOTA Goes Formal". Rock, Paper, Shotgun (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب Crecente, Brian. "League of Legends is now 10 years old. This is the story of its birth". واشنطن بوست (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. League of Legends was announced on Oct. 7, 2008 and went into closed beta in April 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Mickunas, Aaron (February 21, 2018). "Today is the 9-year anniversary of LoL's 17 original champions". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Kollar, Philip (December 9, 2015). "A look back at all the ways League of Legends has changed over 10 years". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Crecente, Brian. "League of Legends is now 10 years old. This is the story of its birth". واشنطن بوست (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Goslin, Austen (November 6, 2019). "League of Legends transformed the video game industry over the last decade". Polygon. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. When these patches first started around 2014 [...] Now that players have grown accustomed to Riot's cadence of a patch—more or less—every two weeks, the changes themselves are part of the mastery. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Kou, Yubo; Gui, Xinning (October 2020). "Emotion Regulation in eSports Gaming: A Qualitative Study of League of Legends". Proceedings of the ACM on Human-Computer Interaction. 4: 158:6. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. Riot regularly introduces fundamental changes to gameplay at the end of each competitive season to keep the game content fresh and novel [...] الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Farokhmanesh, Megan (June 5, 2014). "League of Legends' most common map gets update". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Taylor, Haydn (March 26, 2020). "League of Legends: The art of balance". GamesIndustry.biz (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في October 1, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. For more abstract changes, we try to understand what goal it is that we're trying to accomplish with them during the development phase," says Frank. "As an example, the recent addition of alcoves were added with the intent to encourage occasional highlight plays. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Watson, Max (Summer 2015). "A medley of meanings: Insights from an instance of gameplay in League of Legends" (PDF). Journal of Comparative Research in Anthropology and Sociology. 6.1: 232. مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 ديسمبر 2020. [...] in LoL lore, the backstory being that LoL players are powerful summoners who summon, control, and fight champions—LoL’s player-controlled avatars during gameplay [...] الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Watson, Max (Summer 2015). "A medley of meanings: Insights from an instance of gameplay in League of Legends" (PDF). Journal of Comparative Research in Anthropology and Sociology. 6.1: 234. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 ديسمبر 2020. Moreover, LoL's content and gameplay lack the [...] strong ties to real world issues [...] LoL does of course have a lore, but it recounts a fantastical alternate world which can often descend into hackneyed good and evil terms. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Plunkett, Luke (September 4, 2014). "League Of Legends Just Destroyed Its Lore, Will Start Over". Kotaku. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2020. [...] it's a move Riot were always going to have to make. As League grows in popularity, so too do its chances of becoming something larger, something that can translate more easily into things like TV series and movies. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ emilygera (2014-09-05). "Riot Games is rebooting the League of Legends lore". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Esguerra, Tyler (July 29, 2019). "Riot Games reveals Pantheon's new visual and gameplay rework". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Marshall, Cass (December 5, 2019). "Riot's new games are League of Legends' best asset (and biggest threat)". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ LeJacq, Yannick (July 30, 2015). "League Of Legends Just Killed Off A Champion". Kotaku (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "'League of Legends' pirate Gangplank is dead; long live Gangplank". Engadget (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Geddes, George (August 29, 2020). "Upcoming League champion Samira abilities data mined from PBE". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في September 5, 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Taylor, Haydn (March 26, 2020). "League of Legends: The art of balance". GamesIndustry.biz. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "League of Legends: Unlocking Champions" (باللغة الإنجليزية). Metabomb.net. July 20, 2018. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Lee, Julia (2020-11-03). "Riot on how League of Legends' latest character may have gotten a little too real". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. أ ب Crecente, Brian (October 27, 2019). "The origin story of League of Legends". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Market Brief  – 2018 Digital Games & Interactive Entertainment Industry Year In Review". SuperData Research. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Chalk, Andy (2014-08-11). "Ubisoft analyst criticizes League of Legends monetization, warns other studios not to try it". PC Gamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Hextech Crafting guide: Chests, keys and how to get skins". Rift Herald. March 29, 2017. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. أ ب Lee, Julia (August 20, 2019). "League of Legends fans angry over Riot Games' latest monetization effort". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 8, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "How League Of Legends Enables Toxicity". Kotaku (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Andreas Stavropoulos (June 18, 2020). "League's toxicity falls on Riot and the community, and Hai believes the "problem needs to be fixed from both ends"". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Alexander, Julia (March 20, 2018). "League of Legends' senior designer outlines how they battle rampant toxicity". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 9, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Skiffington, Dillion. "League Of Legends' Neverending War On Toxic Behavior". Kotaku (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. أ ب Webster, Andrew (March 6, 2015). "How League of Legends could make the internet a better place". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 8, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Kolan, Nick (July 26, 2011). "Ten League of Legends Games are Started Every Second". IGN. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. The free-to-play DotA-inspired multiplayer online battle arena [...] was released on October 27, 2009 [...] الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Riot Games and Goa Sign Deal to Bring League Of Legends To Europe - IGN (باللغة الإنجليزية), مؤرشف من الأصل في August 4, 2020, اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  64. ^ "Riot Games Inc establishes EMEA Headquarters in Dublin". IDA Ireland. July 15, 2010. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Pitcher, Jenna (June 6, 2013). "Australian League of Legends servers rolling out this year". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "League of Legends now #1 Game in Korea". Mmo-champion.com. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ January 4, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Prell, Sophie (January 29, 2013). "League of Legends plans to dominate eSports with consistency, quality, and accessibility". The PA Report. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Report: Overwatch overtakes League of Legends as Korean net cafes' most popular game". Polygon. June 27, 2016. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Joen, Paul (October 31, 2017). "League of Legends & PUBG Surpass 50 Percent of PC Bang Play Rates; Overwatch Sinks Down to Single Digits". Akshon Esports. مؤرشف من الأصل في July 3, 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Maierbrugger, Arno (July 2013). "Top PC games in Filipino computer cafés". Investvine. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Bailey, Dustin (September 18, 2020). "League of Legends player count reaches eight million concurrent users". PCGamesN (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "League of Legends for PC". Metacritic. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "League of Legends for PC from 1UP". 1UP. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "League of Legends – Review – PC". Eurogamer. November 27, 2009. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Hunt, Geoff. "League of Legends Review for the PC". Game Revolution. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "GameSpy The Consensus League of Legend Review". GameSpy. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "League of Legends – PC – Review". GameZone. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Jackson, Leah B. (February 13, 2014). "League of Legends Review – PC Review at IGN". مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ McCormick, Rick (November 5, 2009). "League of Legends review". GamesRadar+. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "League of Legends Review". GameRevolution. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ VanOrd, Kevin (October 17, 2013). "League of Legends - Retail Launch Review". GameSpot. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Butts, Steve (November 5, 2009). "League of Legends Review - PC Review at IGN". IGN. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ January 2, 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Gamasutra staff (October 28, 2010). "Riot's League of Legends Leads Game Developers Choice Online Award Winners". غيماسوترا. مؤرشف من الأصل في June 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Pakinkis, Tom (October 30, 2010). "GJ10: Online Game Of The Year is..." Computer and Video Games. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Liebl, Matt (October 22, 2011). "League of Legends Wins 2011 Golden Joystick Award for Best Free-to-Play Game". GameZone. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Nominees | The Game Awards 2015". جوائز اللعبة. جوائز اللعبة. November 12, 2015. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Rubin, Rebecca; Knapp, JD (August 13, 2017). "Teen Choice Awards 2017: 'Riverdale,' Fifth Harmony Shut Out Competition". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Gaito, Eri (November 13, 2017). "Golden Joystick Awards 2017 Nominees". Best in Slot. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Makuch, Eddie (December 8, 2017). "The Game Awards 2017 Winners Headlined By Zelda: Breath Of The Wild's Game Of The Year". غيم سبوت. مؤرشف من الأصل في December 9, 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Flores, Terry (December 4, 2017). "'Coco' Tops 2018 Annie Awards Nominations With 13". فارايتي. مؤرشف من الأصل في December 6, 2017. اطلع عليه بتاريخ December 5, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Riot Games Wins Sports Emmy for Outstanding Live Graphic Design". The Esports Observer. May 9, 2018. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Hoggins, Tom (September 24, 2018). "Golden Joysticks 2018 nominees announced, voting open now". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في October 8, 2018. اطلع عليه بتاريخ October 7, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Sheridan, Connor (November 16, 2018). "Golden Joystick Awards 2018 winners: God of War wins big but Fortnite gets Victory Royale". غيمز رادار. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ McWhertor, Michael (November 13, 2018). "The Game Awards 2018 nominees led by God of War, Red Dead Redemption 2". بوليغون. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Grant, Christopher (December 6, 2018). "The Game Awards 2018: Here are all the winners". Polygon. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "K/DA – POP/STARS – The Shorty Awards". Shorty Awards. April 29, 2019. مؤرشف من الأصل في May 8, 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Tailby, Stephen (September 20, 2019). "Days Gone Rides Off with Three Nominations in This Year's Golden Joystick Awards". Push Square. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "2019 MUSIC IN VISUAL MEDIA NOMINATIONS". Hollywood Music in Media Awards. November 5, 2019. مؤرشف من الأصل في November 5, 2019. اطلع عليه بتاريخ November 6, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Winslow, Jeremy (November 19, 2019). "The Game Awards 2019 Nominees Full List". GameSpot. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Makuch, Eddie (December 13, 2019). "The Game Awards 2019 Winners: Sekiro Takes Game Of The Year". GameSpot. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Stedman, Alex; Stedman, Alex (2020-12-10). "The Game Awards 2020: Complete Winners List". Variety (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Spangler, Todd (November 20, 2020). "Ten Franchise Teams for 'League of Legends' North American eSports League Unveiled". Variety. مؤرشف من الأصل في September 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Wolf, Jacob (March 27, 2018). "EU LCS changes to include salary increase, franchising and rev share". ESPN.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Hester, Blake (December 21, 2017). "More Than 360 Million People Watched This Year's 'League of Legends' Mid-Season Invitational". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Webb, Kevin (December 18, 2019). "More than 100 million people watched the 'League of Legends' World Championship, cementing its place as the most popular esport". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Di Fiore, Alessandro (June 3, 2014). "Disrupting the Gaming Industry with the Same Old Playbook". Harvard Business Review. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Alexander, Julia (2020-04-08). "ESPN becomes the official broadcast home for League of Legends' Spring Split Playoffs". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. أ ب Capps, Robert (2020-02-19). "How to Make Billions in E-Sports". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. According to Miller, the top players make closer to $300,000, which is still relatively cheap; League of Legends player salaries can reach seven figures. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "League of Legends World Championships: What you need to know". BBC Newsbeat (باللغة الإنجليزية). October 15, 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Settimi, Christina. "'Awful Business' Or The New Gold Rush? The Most Valuable Companies In Esports Are Surging". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Soshnick, Scott (December 18, 2015). "Former NBA Player Rick Fox Buys eSports Team Gravity". Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Lee, Julia (October 15, 2019). "League of Legends 10th Anniversary stream announcements". Polygon. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Beckhelling, Imogen (October 16, 2019). "Here's everything Riot announced for League of Legends' 10 year anniversary". Eurogamer. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ Cox, Matt (2020-05-06). "Legends Of Runeterra review". Rock, Paper, Shotgun (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Goslin, Austen (January 12, 2020). "Legends of Runeterra will go into open beta at the end of January". Polygon. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Yin-Poole, Wesley (April 4, 2020). "League of Legends card game Legends of Runeterra launches end of April". Eurogamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Webster, Andrew (October 15, 2019). "League of Legends is coming to mobile and console". The Verge. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Fischer, Tyler (October 16, 2019). "League of Legends Coming to Consoles and Phones". ComicBook.com. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Heath, Jerome (October 16, 2019). "League of Legends: Wild Rift could be coming to PS4, Xbox, and Nintendo Switch". Dot Esports. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Although some sources have stated that the game will be available for the PlayStation 4 and Xbox One,[118] others mention the Nintendo Switch.[119] Riot has made no official announcements about which consoles the game will be available on.
  121. ^ Beckhelling, Imogen (October 16, 2019). "Here's everything Riot announced for League of Legends' 10 year anniversary". Eurogamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. League of Legends: Wild Rift is a redesigned 5v5 MOBA coming to Android, iOS and console. It features a lot of the same game play as LOL on PC, but has built completely rebuilt from the ground up to make a more polished experience for players on other platforms. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Farokhmanesh, Megan (October 16, 2020). "League of Legends: Wild Rift's beta starts soon". The Verge. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Tapsell, Chris (2020-10-31). "Single-player League of Legends "true RPG" Ruined King coming early 2021". Eurogamer (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 1, 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Jones, Alistair (March 6, 2020). "League of Legends' Metal Band is Getting Back Together". Kotaku UK. مؤرشف من الأصل في September 7, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Pentakill: how a metal band that doesn't exist made it to No 1". the Guardian (باللغة الإنجليزية). August 6, 2017. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Lawson, Dom (August 6, 2017). "Pentakill: how a metal band that doesn't exist made it to No 1". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ Currinn, Jonathan (October 23, 2018). "Basshunter Has Released His First Single In 5 Years This Week Titled 'Masterpiece' Inspired By League Of Legends". CelebMix. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Lee, Julia (November 5, 2018). "K/DA, Riot Games' pop girl group, explained". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Mickunas, Aaron (November 3, 2018). "Riot puts on an augmented reality K-Pop concert for Worlds in tandem with a brand-new music video". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "K/DA - POP/STARS (ft. Madison Beer, (G)I-DLE, Jaira Burns) | Music Video - League of Legends". YouTube. November 3, 2020. مؤرشف من الأصل في November 4, 2018. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Mickunas, Aaron (November 4, 2018). "K/DA now has its own artist page on Spotify". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Webster, Andrew (August 27, 2020). "League of Legends' virtual K-pop group K/DA is back with a new song". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في September 3, 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Lupasco, Cristian (October 11, 2020). "League's newest champion Seraphine to arrive on PBE Oct. 13". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Esguerra, Tyler (October 11, 2020). "Riot reveals new K/DA skin line called ALL OUT featuring Seraphine". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في November 1, 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ Lee Chang-gyu (October 29, 2020). [리부트] “K팝과 연관성 없어”…K/DA ‘MORE’ MV, 세라핀 중국어 가사-센터 논란으로 ‘시끌’ [[Reboot] "No connection to K-pop"...K/DA 'MORE' MV, Seraphine Chinese lyrics-center 'noisy" due to controversy]. TopStarNews. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Hong Jihoon (October 31, 2020). KDA, 신곡 'MORE' 롤드컵 결승서 첫 공개…롤 이스포츠(lol esports)서 생중계 [KDA, first unveiled new song 'MORE' in the finals of the World Cup... Live on lol esports]. Biz Entertainment. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ Jo Youngjun (October 31, 2020). [롤드컵] K/DA부터 루이비통까지 롤드컵 결승 인기 고조 [[LoL Cup] Popularity of the Rolled Cup finals from K/DA to Louis Vuitton risings]. Donga Game. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Mike Stubbs (October 2, 2020). "ALL OUT Is The First EP From 'League Of Legends' Pop Group K/DA And It's Out Next Month". فوربس. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Chan, Tim; Chan, Tim (November 16, 2019). "The True Story of True Damage: The Virtual Hip-Hop Group That's Taking Over the Internet IRL". Rolling Stone (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. أ ب Lee, Julia (November 11, 2019). "True Damage, League of Legends' hip-hop group, explained". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. أ ب Liao, Shannon (November 19, 2018). "League of Legends turns to Marvel comics to explore the game's rich lore". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Lee, Julia (August 18, 2017). "Darius' story revealed in Blood of Noxus comic". The Rift Herald (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Liao, Shannon (November 19, 2018). "League of Legends turns to Marvel comics to explore the game's rich lore". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. So far, Riot has limited its comic book ambitions to panels published on its site, which are timed to certain champion updates or cosmetic skin releases. Notably, a comic featuring Miss Fortune, a deadly pirate bounty hunter and captain of her own ship who seeks revenge on the men who betrayed her, was released last September. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ Samples, Rachel (March 20, 2019). "The final issue of Ashe's Marvel comic ends the series by breaking bonds and building new ones". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Mickunas, Aaron (January 26, 2019). "Riot promises new Marvel comics for Zed, Lux, and hopes for one new comic per month". Dot Esports (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. أ ب "Riot Games Developing Animated Series Based on 'League of Legends' | Hollywood Reporter". www.hollywoodreporter.com. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ Marshall, Cass (October 15, 2019). "League of Legends is getting its own animated series called Arcane". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "'League of Legends' TV show 'Arcane' has been pushed back to 2021". Engadget (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 6, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]

  • ليغ أوف ليجيندز على موقع IMDb (الإنجليزية)
  • ليغ أوف ليجيندز على موقع Metacritic (الإنجليزية)