نينتندو سويتش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome-emblem-generic.svg
تطوير:
هذه الصفحة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة نقاش الصفحة قبل إجراء أي تعديل عليها. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.


نينتندو سويتش
شعار سويتش

Nintendo Switch Console.png
جهاز نينتندو سويتش على وضع التحضين مع وحدتي التحكم جوي-كون على التركيب المقبضي.

المطور نينتندو
الصانع نينتندو بي تي دي
النوع نظام ألعاب فيديو هجين
تاريخ الإصدار عالمي 3 مارس، 2017[a]
تاريخ الإصدار 3 مارس 2017[2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ النشر (P577) في ويكي بيانات
التوفر في السوق 2017-الآن
السعر المبدئي
المبيعات 17.9 مليون (منذ 31 مارس، 2018)
الوظائف
الشاشة 6.2 إنش، 1280 × 720 أل سي دي @ 237 بكسلز في كل إنش
حتى 1080بي عبر إنش دي أم آي أثناء التحضين
لوحة اللمس تكاثفية
الوسائط
الخصائص
نظام التشغيل برمجية نظام نينتندو سويتش
المعالج الرئيسي أوكتا-كور (4×إيه آر إم كورتكس-أي57 & 4×إيه آر إم كورتكس-أي53) @ 1.020 جيغا هيرتز
معالج الرسومات أنفيديا جي أم 20 بي Maxwell-based GPU @ 307.2 - 384 MHz while undocked, 307.2 - 768 MHz while docked
سعة التخزين ذاكرة وميصية داخلية: 32 جيجابايت
ذاكرة 4 جيغا بايت LPDDR4
شريحة ذاكرة مايكرو أس دي/مايكرو أس دي أش سي/مايكرو أس دي إكس سي حتى 2 تيرابايت
الصوت Linear PCM 5.1ch (عبر إتش دي أم آي)
Stereo speakers
Headphone jack
أجهزة التحكم جوي-كون
المتحكم المحترف
وسائل الاتصال 2.4/5 جيغا هيرتز 802.11ac واي-فاي
بلوتوث 4.1
1 × يو إس بي 3.0 (على الحاضنة)
2 × يو إس بي 2.0 (على الحاضنة)
1 × يو إس بي - فئة سي (على الوحدة)
الطاقة 4310 أم إي إتش، 3.7 فولت بطارية ليثيوم-أيون
القياسات
الأبعاد 23.9 by 10.2 by 1.4 سنتيمتر (9.41 بوصة × 4.02 بوصة × 0.55 بوصة) (النظام فقط)
الوزن 297 غرام (10.5 أونصة) (النظام فقط)
موقع ويب www.nintendo.com/switch
Fleche-defaut-droite-gris-32.png وي يو
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

نينتندو سويتش (بالإنجليزية: Nintendo Switch، باليابانية: ニンテンドー スイッチ) وهو سابع نظام ألعاب فيديو منزلي تم تطويره من قبل شركة نينتندو. عرف أثناء تطويره بالإسم الحركي أن إكس (NX)، أعلن عنه في أكتوبر 2016 وتم إصداره عالميا في 3 مارس 2017. تعتبر نينتندو السويتش جهازا "هجينا"؛ تم تصميمه في الأصل ليكون نظام ألعاب منزليا، مع الوحدة الرئيسية المدرجة على المحطة الحضنية لكي يتم إيصاله بالتلفاز. بديلا، يمكن نزعه من الحاضنة لاستعماله على نحو مماثل للحاسوب اللوحي عن طريق شاشة لمس أل سي دي (LCD)، أو يتم وضعه على نمط سطح المنضدة المستقل المرئي لمجموعة من اللاعبين. يستعمل السويتش متحكمين لا سلكيان هما جوي-كون، يحتوي كل واحد منهما على أزرار قياسية وعصا تحكم اتجاهية لمدخلات المستخدم، مستشعر حركات وراجعة لمسية عالية الدقة. الجوي-كون يمكن ربطه بكلا جانبي الجهاز ليدعم اللعب بأسلوب محمول يدويا، المتصل بقبضة تبعي لتوفير شكل نظام ألعاب تقليدي يستخدم الجيم باد، أو يستعمل بشكل فردي باستخدام اليد مثل ال‍وي ريموت، الداعم لنمط متعدد الاعبين (multiplayer) المحلي. برمجية السويتش تدعم اللعب على الإنترنت عن طريق الاتصالية به، بالإضافة إلى الإتصال المحلي ب‍شبكة أدهوك اللاسلكية مع أجهزة سويتش أخرى. ألعاب وبرمجيات السويتش متوفرة في خرطوشة روم المادية الوميضية والتوزيع الرقمي، ولا تستخدم تقنية الإغلاق الإقليمي.

فكرة السويتش أتت بسبب ردة فعل شركة نينتندو للخسائر المالية التي تعرضت لها في عدة أرباع من عام 2014، المنسوبة إلى ضعف المبيعات للجهاز السابق، وي يو، بسبب المنافسة في السوق مع الألعاب المحمولة. حينئذ رئيس نينتندو ساتورو إواتا دفع الشركة نحو مجال الألعاب المحمولة وأجهزة الروايات. تصميم السويتش يهدف إلى ديمغرافية أكثر توسعا من لاعبي ألعاب الفيديو عن طريق تعدد أنماط الإستخدام. نينتندو اختارت استعمال المزيد من المكونات الإلكترونية القياسية في جهازها، مثل شريحة إلكترونية مبنية على معمارية إنفيديا تجرا، لجعل تطوير النظام أسهل للمبرمجين وأكثر توافقا مع محركات الألعاب الحالية. حيث أن الجهاز السابق وي يو قد كافح لكسب دعم خارجي، حيث ترك مع مكتبة برامج ضعيفة، نينتندو سعت استباقيا للحصول على دعم من عدة مطورين وناشرين من الطرف الثالث (third-party developers and publishers) للمساعدة في بناء مكتبة ألعاب جهاز السويتش جنبا إلى جنب مع مطوري الطرف الأول المملوكين من قبل الشركة، بما في ذلك عدة استديوهات متخصصة في الألعاب مستقلة. قبل أن يتم إطلاق الجهاز، أعلنت نينتندو أن حوالي 100 لعبة يتم تطويرها من قبل 70 مطورا.

الجهاز شحن حوالي 2.74 مليون وحدة في الشهر الأول من إطلاقه، وهو ما يتجاوز توقعات نينتندو الأولية التي تبلغ 2 مليون وحدة، ما جعله نظام الألعاب المنزلي الأسرع مبيعا في تاريخها. مبيعات الجهاز كانت مرتبطة للغاية بلعبة ذا ليجند أوف زيلدا: بريث أوف ذا وايلد التي أشيد بها نقديا، التي تم إصدارها عالميا بجانب موعد إطلاق السويتش.

التاريخ[عدل]

مرحلة التطوير[عدل]

نينتندو اعتبرت عام 2014 كواحد من أكبر خسائرها المالية في تاريخها الحديث، المنسوبة إلى ضعف مبيعات أجهزتها مقابل الألعاب المحمولة.[3] سابقا، كانت الشركة مترددة حول هذا السوق، حيث اعتبر رئيس الشركة ساتورو إواتا آنذاك أنهم "لن يكونوا نينتندو" ويفقدون هويتهم إذا حاولوا دخول ذلك المجال.[4] قبل حوالي ثلاث سنوات من إعلان السويتش، إواتا، تاتسومي كيميشيما، غينيو تاكيدا وشيغيرو مياموتو وضعوا استراتيجية لإعادة تنشيط نموذج عمل شركة نينتندو، والتي شملت الاقتراب من سوق الهواتف المحمولة، إنشاء جهاز جديد، وتحقيق الحد الأقصى من الملكية الفكرية.[5] قبل وفاته، كان إواتا قادرا على تأمين تحالف تجاري مع مزود خدمة الجوال الياباني دي أن إيه لتطوير ألعاب محمولة مبنية على أساس سلاسل الطرف الأول التابعة لشركة نينتندو، معتقدين أن هذا النهج لن يضر بنزاهتهم.[6][7] بعد وفاة إواتا في يوليو 2015، أصبح كيميشيما رئيس شركة نينتندو، في حين ترقى مياموتو إلى منصب "زميل المبدع".[5]

وذكر كيميشيما أنه عندما كانت نينتندو تقوم بتقييم الأجهزة الجديدة التي تريد إنتاجها، لم "ترغب بخليفة" إما لنينتندو 3دي أس أو وي يو، ولكن بدلا من ذلك سألت "أي نوع من التجربة الجديدة يمكن أن نخلق؟"[5] في مقابلة مع صحيفة أساهي، ذكر كيميشيما أن جهاز السويتش صمم لتوفير "طريقة جديدة لللعب" من شأنها أن "يكون لها تأثير أكبر من وي يو".[8][9][10] وأكد رئيس ومدير عمليات شركة نينتندو الأمريكية ريجي فيس-إميه أن الجهاز سيتيح لللاعبين خيار اللعب في المنزل أو أثناء التنقل، وأشار إلى أنه سيتيح للمطورين تطوير أنواع جديدة من الألعاب.[11]

شينيا تاكاهاشي، المدير العام لنينتندو إنترتينمنت بلانينغ أند دفيلوبمنت (إي بي دي)، اعتبر أن تصميم سويتش عالج الاختلافات الثقافية بين اللاعبين الغربيين واليابانيين، ولا سيما الطلاب؛ في حين أن الطلاب اليابانيين يقضون عادة وقتا أطول معا بعد الدراسة وحيث الألعاب هي جزء لا يتجزأ من ذلك الزمن الاجتماعي، أما الطلاب الغربيون يميل إلى أن يكون لديهم برامج أكثر انشغالا التي تحد من هذا، مما يجعل ميزات السويتش قادرة على تلبية كل من نمطي الحياة.[12] في بعض الحالات، يتم تصميم ألعاب السويتش لتشجيع التفاعلات الاجتماعية في المجموعات، مثل 1-2 سويتش التي تتطلب من اللاعبين أن ينظروا وجها لوجه بدلا من النظر على الشاشة. وقال كيميشيما، بما أن نينتندو شركة ترفيه، فإنها ترى ألعاب السويتش التي تشجع الممتعة من التفاعلات الاجتماعية أنها داعمة لأهدافهم النهائية.[13] تم اختيار اسم "السويتش" ليس فقط للإشارة إلى قدرة وحدة التحكم للتبديل من وسائط أنظمة محمولة إلى وسائط أنظمة رئيسية، ولكن لتقديم "فكرة كون 'السويتش' سيقلب ويغير طريقة الناس لتجربة الترفيه في حياتهم اليومية".[14]

نائب المدير العام لنينتندو إي بي دي يوشياكي كويزومي عمل كمنتج عام للسويتش أثناء تطوير الجهاز.[12] ووفقا لمياموتو، تم تطوير الجهاز تحت قيادة موظفين صغار السن، حيث قال: "... كان لهم حقا فضل في دفع هذا إلى الأمام، وتصميم هذا النظام".[15] مياموتو، تاكيدا وإواتا كانوا أقل مشاركة، ولكن قدموا الرقابة اللازمة على مرحلة تطوير السويتش بشكل رئيسي حول تكلفة تنفيذ الميزات الجديدة التي من شأنها أن تجعل الجهاز بارزا.[16] بالنسبة لمياموتو، سمحت له مشاركته المحدودة قضاء مزيد من الوقت على برمجيات نينتندو التي يجري تطويرها في ذلك الوقت، مثل سوبر ماريو ران.[15]

تطوير الجهاز واصل مقاربة محيط نينتندو الأزرق من سوق الأنظمة التنافسي. بدلا من محاولة التنافس بميزة لميزة مع عروض مايكروسوفت أو سوني، ذكر فيس-إميه أن هدف نينتندو من السويتش كان "خلق منتجات وخبرات فريدة من نوعها، لا يمكن لمنافسينا نسخها".[17] وذكر تاكاهاشي بشأن نينتندو، "نحن نشعر أننا شركة ترفيهية بدلا من شركة ألعاب أو رسومات"، حيث وصف السويتش ك"نظام لديه حقا أفضل ميزانية من شأنه أن يخلق المتعة وطرقا جديدة لللعب، مع جودة الرسومات التي لا تزال جيدة بما فيه الكفاية لتسهيل التطوير عليه."[12] وذكر مياموتو أن بعض أفكار السويتش الواسعة تمتد من فلسفة تصميم "التفكير الجانبي مع التكنولوجيا المتبلة" المقتبسة من غانبي يوكوي المستخدمة من قبل شركة نينتندو على مدى العقدين الماضيين.[16]

وكان أحد الخيارات التي قدمها فريق التطوير هو استخدام منظومة على رقاقة (SOC) متواجدة بدلا من صنع الخاصة بهم كما فعلوا مع الأنظمة السابقة. حيث ذكر كويزومي أن هذا الانقطاع عن التقاليد قد تم لكسب المزيد من الدعم على الجهاز من الطرف الثالث عبر استخدام منظومة على رقاقة يمكن للمطورين بسهولة المنفذ إليها. ذكر كويزومي أنهم لم يركزوا على قوة معالجة خامة (بالإنجليزية: raw processing power)، لكن بدلا من ذلك سعوا إلى تحقيق التوازن بين السمات العامة للنظام، بما في ذلك عمر البطارية وحجمها. ولهذا السبب، لم يختاروا استخدام الأجهزة الأكثر قوة التي كان يمكن استخدامها، بدلا من ذلك استخدام نهج حل وسط لتحقيق رؤيتهم عن الجهاز.[18]

حدثت أول الأخبار العامة عن الجهاز جنبا إلى جنب مع إعلان شراكة نينتندو ودي أن إيه في 17 مارس 2015. في هذه المرحلة، أشارت نينتندو إلى النظام تحت الاسم الرمزي "NX" (وتلفظ "أن إكس")، ووصفته ك"تصميم جديد كليا".[19] في اجتماع للمستثمرين في أبريل 2016، أعلنت نينتندو أنها تخطط لإطلاق "NX" في جميع أنحاء العالم في مارس 2017.[20][21] في حين لم تكشف نينتندو عن أجهزة "NX" في معرض الترفيه الإلكتروني 2016 في يونيو، لكن أعلنت أن لعبة ذا ليجند أوف زيلدا: بريث أوف ذا وايلد، والتي أعلنت في الأصل حصريا على جهاز وي يو، سوف تصدر أيضا على NX. في اجتماع نينتندو للمساهمين ما بعد المؤتمر، ذكر مياموتو أن الشركة لديها مخاوف من نسخ أفكار جهاز NX من قبل منافسيها إن تم الإعلان عنها باكرا.[22][23] في الشهر التالي، بدأت الشائعات تظهر وتحيط بطبيعة النظام، بما في ذلك استخدامه لمعدات إنفيديا تجرا، وكونه جهازا "هجينا" مخصص للاستخدام المنزلي والمتنقل على حد سواء.[24][25][26]

الإعلانات[عدل]

في 20 أكتوبر 2016، نينتندو أعلنت رسميا عن الجهاز تحت اسم نينتندو سويتش، جنبا إلى جنب مع فيديو إعلاني له يظهر طبيعته كجهاز هجين. [27] في الوقت الذي تم فيه الإعلان عن الفيديو، لم توفر نينتندو عدة تفاصيل عن خصائص النظام، رغم أنهم خططوا لتوفير مزيد من المعلومات عن الجهاز بدءا من 2017. وصرحت الشركة بوجود ميزات إضافية لم يتم ذكرها في الفيديو التقديمي.[28][29] مياموتو وفيس-إميه قاموا بعرض الجهاز في بث مباشر من برنامج الليلة بطولة جيمي فالون في ديسمبر 2016. وقد منح جيمي فالون الفرصة للعب جزء من لعبة بريث أوف ذا وايلد لإظهار مزيد من خصائص ووظائف الجهاز.[30]

كشفت نينتندو عن تفاصيل الجهاز التقنية، بما في ذلك تاريخ صدوره وثمنه ضمن حدث صحفي بتوكيو في 13 يناير 2017.[31] حيث أن الحدث تم بثه مباشرة،[32] مع تعليق صوتي إنجليزي مقدم من طرف نينتندو أوروبا عبر إذاعتهم وحسابات تويتر الإقليمية لترحيل المواصفات بلغات أخرى. في اليوم التالي، تم الكشف عن الألعاب التي سوف يتم إصدارها على الجهاز في حدث نينتندو تري هاوس.[33]

تم إصدار النظام رسميا بتاريخ 3 مارس 2017 في جميع أنحاء العالم، لا سيما في جميع الأسواق الرئيسية، باستثناء بعض من أجزاء قارة آسيا، منها الهند والبر الرئيسي للصين.[34] من ناحية ثانية، تم إصدار الجهاز رسميا في الأسواق المستقلة، مثل الأرجنتين في 15 أغسطس 2017،[35] وبجنوب كوريا وتايوان في 1 ديسمبر 2017.[36][37] تم إصدار الجهاز أيضا بالبرازيل في حوالي ماي 2017، بعدما قامت نينتندو بتعيين NC Games كموزع محلي لها، منذ أن خرجت نينتندو السوق البرازلي مرة أخرى في 2015.[38]

التسويق والترويج[عدل]

الجهاز[عدل]

النظام والمحطة[عدل]

جوي-كون[عدل]

المواصفات التقنية[عدل]

متحكمات وملحقات أخرى[عدل]

البرامج[عدل]

خدمات الإنترنت[عدل]

دعم الوسائط[عدل]

الألعاب[عدل]

التوزيع[عدل]

دعم الطرف الثالث[عدل]

المكتبة[عدل]

الإستقبال[عدل]

ما قبل الإصدار[عدل]

الإصدار[عدل]

المبيعات[عدل]

التأثير المالي[عدل]

تكوينات التجزئة[عدل]

التحديات القانونية[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ لم يتم إصدار نينتندو سويتش في الهند، الصين ودول أخرى[1]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Want to Buy the Nintendo Switch In India? You Need to Read This First" (باللغة الإنجليزية). غادجيتس 360. 20 يناير، 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 مارس، 2017. 
  2. ^ Neue Plattform erscheint weltweit im März 2017 — تاريخ الاطلاع: 27 أبريل 2016 — إقتباس: Im März 2017 soll das Gerät mit dem Projektnamen NX weltweit erhältlich sein.
  3. ^ وينغفيلد، نيك (18 يناير 2014). "Resisting Mobile Hurts Nintendo's Bottom Line". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2016. 
  4. ^ توماس، لوكاس م. (13 سبتمبر 2011). "Nintendo + Smartphones? Iwata Says "Absolutely Not"". آي جي إن (باللغة الإنجليزية). زيف ديفيس. اطلع عليه بتاريخ 3 سبتمبر 2015. 
  5. أ ب ت ناكامورا، يوجي؛ أمانو، تاكاشي (28 أكتوبر 2016). "Nintendo's Big Switch: Q&A With President Tatsumi Kimishima". بلومبيرغ (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2016. 
  6. ^ بيكهام، مات (18 مارس 2015). "Exclusive: Nintendo CEO Reveals Plans for Smartphones". تايم (باللغة الإنجليزية). شركة تايم. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2015. 
  7. ^ ماكوش، إيدي (18 مارس 2015). "Players More Important Than Money, Nintendo Pres. Says About Smartphone Deal". غيم سبوت (باللغة الإنجليزية). سي بي إس إنتراكتيف. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2015. 
  8. ^ عارف، شبانة (16 مايو 2016). "Nintendo NX "is neither the successor to the Wii U nor to the 3DS"". فيجي247 (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2016. 
  9. ^ ويستاواي، لوك. "Nintendo will make games for phones, new 'NX' system". سي نت (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2015. 
  10. ^ رايت، جيمز (26 أكتوبر 2016). "Nintendo Switch 'might struggle to keep pace with Xbox One, PS4'" (باللغة الإنجليزية). دايلي ستار. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2017. 
  11. ^ ينغفيلد، نيك (20 أكتوبر 2016). "Nintendo Switch Reaches for a New Market With Home-and-Mobile Console". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). سياتل. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. 
  12. أ ب ت اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع time feb2017
  13. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع time kimishima
  14. ^ كيسي (7 ديسمبر 2016). "Nintendo Explains How The Switch Got Its Name And What Their Goal Was With Its Reveal Trailer". سيليكونيرا (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 7 ديسمبر 2016. 
  15. أ ب ديفيدسون، جون (12 يناير 2017). "Nintendo's Shigeru Miyamoto Didn't Lead Switch Development". غليكسل (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2017. 
  16. أ ب بيكهام، مات (13 فبراير 2017). "10 Things Nintendo's Shigeru Miyamoto Told Us About Switch and More". تايم (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2017. 
  17. ^ أوهانسن، كفن (20 يناير 2017). "With Nintendo's Switch Game Console, New Ideas Create New Experiences". فاست كومباني (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2017. 
  18. ^ ريفز، بن (26 فبراير 2017). "The Switch's Architect On Why Nintendo's Consoles Are Different". جيم إنفورمر (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 1 مارس 2017. 
  19. ^ ين-بول، ويسلي (17 مارس 2015)، "Nintendo NX is "new hardware with a brand new concept""، يورو جيمر (باللغة الإنجليزية) 
  20. ^ مارتنز، تود (27 أبريل 2016). "Nintendo dates its successor to the Wii U, the NX". لوس أنجلوس تايمز. ترونك. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2016. 
  21. ^ رايلي، لوك (27 أبريل 2016). "Nintendo NX Will Launch In March 2017". IGN.com. زيف ديفيس. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2016. 
  22. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع geekcom-wontreplace
  23. ^ فرانك، أليغرا (29 يونيو 2016). "Report: Nintendo's fear of imitators kept NX out of E3". بوليغون. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2016. 
  24. ^ فيليبس، توم (26 يوليو 2016). "Nintendo NX is a portable console with detachable controllers". يورو جيمر (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
  25. ^ ليدبيتر، ريتشارد (26 يوليو 2016). "Nintendo NX is powered by Nvidia Tegra technology". يورو جيمر (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
  26. ^ تي، زورين (16 أغسطس 2016). "Nintendo's NX Controller Could Have Detachable D-Pad, According To Updated Patents". غيم سبوت (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2016. 
  27. ^ "'Switch' is Nintendo's next game console". إنجادجيت (باللغة الإنجليزية). شركة إيه أو إل. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2016. 
  28. ^ سوبل، جوناثان (21 أكتوبر 2016). "Nintendo Switch Console Is Met With Skepticism From Investors". The نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). توكيو. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2016. 
  29. ^ Mochizuki، Takashi (21 أكتوبر 2016). "Nintendo's New Switch Console Fails to Turn On Investors". وول ستريت جورنال (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2016. 
  30. ^ ماركوفيش، سام (8 ديسمبر 2016). "Miyamoto lands on late-night TV with Nintendo Switch reveal—and guitar riffs". آرس تكنيكا (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2016. 
  31. ^ ماكوتش، إدي (26 أكتوبر 2016). "More Nintendo Switch News Coming in January 2017". غيم سبوت (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2016. 
  32. ^ "Nintendo reveals plans for Nintendo Switch presentation" (باللغة الإنجليزية). نينتندو. 26 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2016. 
  33. ^ نانلي، ستيفاني. "Switch reveal will feature English voiceover, "in-depth" look at games coming via Treehouse Live". فيجي247 (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 5 يناير 2017. 
  34. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ndtv asia
  35. ^ بريسي، أوغوستو فينوmيارو (24 يوليوز 2017). "Nintendo Switch en Argentina: ¡Precio y fecha de lanzamiento oficial confirmados!". كولتورا غيك (باللغة الإسبانية). اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 
  36. ^ "Switch and Play 게임 생활을 보다 액티브하게! 한국닌텐도, 「Nintendo Switch™」 12월 1일 국내 정식 발매 결정". Nintendo of Korea official press release (باللغة الكورية). 20 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 
  37. ^ "Switch and Play 讓遊戲生活更有趣味 「Nintendo Switch」 2017年12月1日、NTD9,780(含稅) 在台灣發售". Nintendo (Hong Kong) Ltd. official press release (باللغة الصينية التقليدية). 20 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمير 2017. 
  38. ^ فالكاو، بيدرو (25 مايو 2017). "Jogos de Nintendo Switch e 3DS serão distribuídos no Brasil". فايس (باللغة البرتغالية). اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2017. 

وصلات خارجية[عدل]


NintendoSwitchLogo.svg هذا المستخدم يفضل نينتندو سويتش.