هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

متلازمة أوكاموتو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
متلازمة أوكاموتو
معلومات عامة
الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات

متلازمة أوكاموتو (بالإنجليزية: Okamoto syndrome، واختصارًا: OS)، وتُعرف أيضًا بمتلازمة أو كلاين (بالإنجليزية: Au–Kline syndrome)، هي اضطراب جيني شديد الندرة يورث بصفة جسدية سائدة، ويترافق مع اضطرابات خلقية تشمل موه الكلية ونقص التوتر العضلي وعيوبًا قلبية وتخلفًا عقليًا وميزات وجهيةً وصفيةً.[1][2] يعاني المصابون من شذوذات في الجهازين العصبي والهيكلي ويُصابون بالتهابات بولية متكررة، ويتأخر اكتساب اللغة والمشي عادةً. تشمل الميزات الوجهية أذنين بارزتين منخفضتي التوضع وفمًا مفتوحًا منخفض التوضع وجفنين متدليين (إطراق).[3][1]

تنتج المتلازمة عن طفرات في جين HNRNPK المشفر للبروتين النووي الريبوزي K النووي المتغاير. يدخل هذا البروتين في عملية نسخ الدنا وترجمته إلى بروتينات. تضعف الطفرة في هذا الجين نسخ الدنا وتعيق بعض العمليات التطورية.[1][4] يظهر الاضطراب بوجود نسخة واحدة معيبة من الجين لأنه ينتقل بصفة سائدة. تُشخص المتلازمة عادةً بناءً على الأعراض الجسدية وتؤكد بالاختبار الجيني.[3][1]

يركز العلاج على تلطيف الأعراض المرافقة. تساعد لغة الإشارة وتكنولوجيا اللغة المساعدة على التواصل.[1][4] لم يُعرف إنذار المرض جيدًا بعد بسبب نقص عدد المرضى المدرجين في الأدب الطبي، لكن أغلبهم يتجاوزون مرحلة الطفولة عادةً. تشكل عيوب الجهاز البولي أهم سبب للوفيات.[3]

بحلول مايو 2019، بلغ عدد المصابين المعروفين 26 مريضًا.[5][1] وُصفت المتلازمة للمرة الأولى عام 1997 من قبل نوبوهيكو أوكاموتو وآخرين،[6] وحُدد الجين المسؤول عنها عام 2015 على يدي «بينغ-يي بيل أو» و «أنتوني د. كلاين» وآخرين.[4] افترض أوكاموتو عام 2019 أن متلازمة أو كلاين ومتلازمة أوكاوموتو كانتا تسميتين مترادفتين لذات الحالة.[5]

العلامات والأعراض[عدل]

الكليتان[عدل]

يولد المصابون بمتلازمة أوكاموتو عادةً مع موه كلوي، وهو توسع في البنى الداخلية للكلية بسبب تضيق الممر الواصل بين الكليتين والحالب (الوصل الحويضي الحالبي) ما يؤدي إلى تراكم البول. يرافق الحالة غالبًا جزر مثاني حالبي، إذ يعود البول من المثانة إلى الحالبين، ويُصاب المريض بعدوى متكررة في الجهاز البولي.[7][3][1]

القلب[عدل]

يولد المصابون بالمتلازمة مع عيوب قلبية خلقية عادةً تشمل تضيق الصمام الأبهري وعيب الحاجزين الأذيني والبطيني والصمام الأبهري ثنائي الوريقات وبقاء القناة الشريانية مفتوحة.[1][4][7]

الميزات الجسدية[عدل]

تسبب المتلازمة مظهرًا وجهيًا مميزًا يشابه المظهر المرافق لمتلازمة كابوكي، إذ تكون الأذنان بارزتين منخفضتي التوضع ناقصتي التطور مع جفنين طويلين وطية فوق الموق. يكون الأنف قصيرًا وعريضًا والفم مفتوحًا منخفض التوضع مع ثلم عميق على الخط الناصف للسان.[1]

يصاب نصف المرضى بالحنك المشقوق، ويشكون أحيانًا من رقبة مجنحة أو جحوظ في العينين، ونادرًا ما يزيد نمو الشعر على الجبهة أو بين الحاجبين أو أماكن أخرى في الجسم.[7][6] قد تكون إصبع القدم الأولى عريضةً ويحدث تزاحم في الأصابع.[6][5][4] شكا مريضان على الأقل من تعدد الإصبع الخامس (كثرة الأصابع).[4][1] يملك بعض المصابين خصًى غير نازلة (الخصى الهاجرة[1][5] ويشكو القليل منهم من تقفع خلقي في المفاصل مثل جنف القدم.[5]

الأعراض العصبية[عدل]

يعاني المصابون بمتلازمة أوكاموتو نموذجيًا من عجز عقلي شديد ويولدون عادةً برأس صغير.[1][7][5] يتأخر تعلم اللغة والمشي عادةً، ويشكون من ضعف شديد في توتر العضلات وتنقص لديهم فعالية المنعكسات الوترية.[7][1][6] قد تظهر لديهم عيوب في الأنبوب العصبي مثل القيلة الشحمية السحائية (وهي شكل من تشقق العمود الفقري) أو يصابون بتكهف النخاع (كيسة في الحبل الشوكي).[4][1][7]

يشكو المصابون من خلل الوظائف المستقلة (ضعف في الجهاز العصبي الذاتي) الذي تشمل أعراضه عسر حركية الجهاز الهضمي ما يساهم في الارتجاع المعدي المريئي، أو المثانة العصبية التي يختل فيها ضبط المثانة.[7][1][3] يقود خلل الوظائف المستقلة إلى زيادة تحمل الألم ونقص التعرق عند بعض المرضى.[3][1] يصاب بعضهم بنقص تطور الجسم الثفني، وهو الحزمة الأساسية من المادة البيضاء التي تصل نصفي الكرة المخية.[1][3][7]

الأعراض الهيكلية[عدل]

يشكو مرضى متلازمة أوكاموتو غالبًا من اضطرابات هيكلية مثل الانحراف الجانبي للعمود الفقري (الجنف) أو خلل تنسج الورك الخلقي الذي يسبب خلع الورك.[1][7][5] قد يولدون أيضًا بشذوذات فقرية خلقية، إذ قد تندمج أجزاء من العمود الفقري مع بعضها وتفشل في الانفصال،[1] وقد يملك المصابون فقرات إضافية أسفل الظهر.[4][3] يعاني البعض من التحام باكر في عظام الجمجمة (تعظم الدروز الباكر) خاصةً على الخط المتوسط والجبهي، وهذا يؤدي إلى تطاول شكل الجمجمة في حالة تعرف بالرأس الزورقي، إضافةً إلى وجود ثلم على الجبهة يُعرف بالثلم بين العينين.[1]

النمو[عدل]

يولد المصابون بوزن منخفض وحجم صغير،[6][4] وقد يتوقف نموهم في مرحلة الطفولة،[7] لكن هذا العرض لا يرافق جميع الحالات.[3][1]

السمع والبصر[عدل]

يصاب قلة من مرضى متلازمة أوكاموتو بخسارة السمع بنوعيه الحسي العصبي والتوصيلي، وعدد أقل يعاني من شذوذات العصب البصري.[4][3][1]

السبب[عدل]

تحدث متلازمة أوكاموتو نتيجة طفرة في مورثة HNRNPK المتوضعة على الكروموسوم 9 في الموقع q21.32.[1][5] تشفر هذه المورثة البروتين النووي الريبوزي K النووي المتغاير. تشكل البروتينات النووية الريبوزية معقدات مع سلسلة الرنا، وتدخل في عملية نسخ الدنا إلى رنا في نواة الخلية، وترتبط عادةً مع سلائف الرنا الرسول (طليعة الرنا الرسول) وهو رنا رسول لم تُزل إنتروناته خلال عملية التوصيل ليكون جاهزًا للترجمة.[4][1]

تسبب الطفرة في واحدة من نسختي مورثة HNRNPK عيوبًا في نسخ الدنا، وتتعطل نتيجة ذلك بعض العمليات التطورية أو لا تكتمل. تشمل الطفرات المعروفة في هذه المورثة طفرات لاغية تنقطع فيها سلسلة البروتين ويصبح لا وظيفيًا نتيجة ذلك، وطفرات انزياح الإطار وطفرات موقع التوصيل وطفرات الحذف الميكروي التي تشمل كامل الجين. في حالات نادرة تُكشف طفرات مغلطة في المورثة، وفيها يُستبدل حمض أميني في البروتين بآخر.[1]

كُشفت طفرات الحذف في المنطقة الحاوية على المورثة HNRNPK في خلايا الابيضاض النقوي الحاد في نحو 2% من الحالات.[8] خلايا الابيضاض النقوي الحاد خلايا دم بيضاء غير ناضجة (أرومات نقوية) تبقى في مرحلة الخلية الجذعية وتنقسم باستمرار.

وجدت دراسة نُشرت عام 2015 أن أغلب الفئران التي عُطلت إحدى مورثتي HNRNPK فيها صنعيًا أُصيبت بسرطان نقوي، وطور ثلثها سرطانًا لمفاويًا، و4% سرطان الخلية الكبدية. عانت الفئران أيضًا من صغر الحجم ونقص تطور الأعضاء، وارتفع معدل موتها بعد الولادة (30%). بلغت فترة الحياة الوسطية للفئران الناجية أقل من 50% من فترة حياة الفئران البرية،[8] لكن سرطانات الدم لم تُكشف لدى أي مصاب بمتلازمة أوكاموتو حتى عام 2018.[3][1]

إن حدوث الطفرات في كلا نسحتي المورثة قاتل للفئران في المرحلة الجنينية، إذ ماتت الفئران معطلة نسختي الجين قبل اليوم 14 من التكون الجنيني.[8]

التشخيص[عدل]

تُشخص المتلازمة عادةً اعتمادًا على الأعراض الجسدية، ويُؤكد التشخيص بالاختبار الجيني.[1] تشمل الطرق المتبعة تسلسل الإكسوم الكامل والتهجين الجيني المقارن (في حالات الحذف الصبغي الميكروي). يؤكد تسلسل سانجر طبيعة الطفرة المسببة.[3]

العلاج[عدل]

يركز العلاج على تلطيف الأعراض. تُعالج عيوب الحاجز البطيني والأذيني بالمراقبة، لكن يمكن تصحيحها جراحيًا في الحالات الشديدة. يتعلم بعض المرضى استخدام لغة الإشارة أو أجهزة اللغة المساعدة لتسهيل التواصل.[1][4]

الإنذار[عدل]

لم يُعرف إنذار هذه المتلازمة بدقة حتى الآن. مات عدد قليل من المرضى في مرحلة الرضاعة بسبب الاختلاطات الناجمة عن عيوب الجهاز البولي، وبينهم أول مريضين بالمتلازمة توفيا نتيجة عدوى بولية،[5] لكن الأغلبية عاشوا مرحلة الطفولة والبلوغ.[3]

تتحسن المهارات الحركية واللغوية عادةً مع تقدم المريض في السن. الإنذار غير واضح لدى البالغين بسبب قلة عدد المصابين المعروفين في هذه المرحلة العمرية.[3]

بما أن المتلازمة تنتقل بصفة جسدية سائدة، هناك فرصة ضعيفة لنكسها في الحمول المستقبلية من أبوين غير عرضيين. هناك احتمال ضعيف (نحو 1%) أن تحدث نتيجة التزيق القندي، وهو ظاهرة تحمل فيها بعض أسلاف الخلايا المنوية طفرات صبغية بينما تكون البقية طبيعية. يمكن طلب الاستشارة الصبغية لتحديد هذه الحالات.[1]

الوبائيات[عدل]

لم يُعرف مدى انتشار هذا الاضطراب حتى الآن. بحلول مايو 2019، بلغ عدد المصابين المعروفين في أنحاء العالم 26 شخصًا، 13 منهم مذكورون في الأدب الطبي، وأغلبهم مشخصون بين عامي 2010 و2019.[1][5]

التاريخ[عدل]

وصف نوبوهيكو أوكاموتو وآخرون متلازمة أوكاموتو للمرة الأولى عام 1997 في قسم علم الجينات الطبي في مشفى النسائية والأطفال في أوساكا بعد ملاحظة أعراض وميزات جسدية متشابهة في رضيعين يابانيين لا تصلهما قرابة. عانى الطفلان من موه كلوي خلقي بسبب تضيق الوصل الحويضي الحالبي وضعف التوتر العضلي وتأخر تطوري وميزات وجهية وصفية تشمل فمًا مفتوحًا وأذنين منخفضتي التوضع.[6]

وُصفت متلازمة أو-كلاين للمرة الأولى عام 2015 من قبل «بينغ-يي أو» و «أنتونيو د. كلاين» وآخرين بعد كشف طفرات في مورثة HNRNPK لدى شخصين ظهرت عليهما أعراض متشابهة، وهذا خلال ممارساتهما البحثية الخاصة في مدينة كالغاري، مقاطعة ألبرتا، كندا، وفي مدينة بالتيمور، ولاية ماريلند، الولايات المتحدة. توحدت ممارسات الباحثَين بعد ترشيح هذا الجين على خدمة الإنترنت وقاعدة البيانات جين ماتشر، التي ربطتهما معًا وسمحت لهما بتأكيد المتلازمة.[4]

في عام 2019، افترض أوكاموتو أن متلازمة أو-كلاين ومتلازمة أوكاموتو كانتا مترادفتين، بسبب ظهور طفرةً في مورثة HNRNPK لدى مريض جديد مصاب بالمتلازمة، وكانت الأعراض متطابقةً تقريبًا.[5]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي أأ أب Au, Ping-Yee Billie; Innes, A. Micheil; Kline, Antonie D. (2019), Adam, Margaret P.; Ardinger, Holly H.; Pagon, Roberta A.; Wallace, Stephanie E. (المحررون), "Au-Kline Syndrome", GeneReviews®, University of Washington, Seattle, PMID 30998304, مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ "Orphanet: Okamoto syndrome". www.orpha.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Au, P. Y. Billie; Goedhart, Caitlin; Ferguson, Marcia; Breckpot, Jeroen; Devriendt, Koenraad; Wierenga, Klaas; Fanning, Elizabeth; Grange, Dorothy K.; Graham, Gail E.; Galarreta, Carolina; Jones, Marilyn C. (September 2018). "Phenotypic spectrum of Au-Kline syndrome: a report of six new cases and review of the literature". European Journal of Human Genetics. 26 (9): 1272–1281. doi:10.1038/s41431-018-0187-2. ISSN 1476-5438. PMC 6117294. PMID 29904177. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Au, P.Y. Billie; You, Jing; Caluseriu, Oana; Schwartzentruber, Jeremy; Majewski, Jacek; Bernier, Francois P.; Ferguson, Marcia; Valle, David; Parboosingh, Jillian S.; Sobreira, Nara; Innes, A. Micheil (October 2015). "GeneMatcher Aids in the Identification of a New Malformation Syndrome with Intellectual Disability, Unique Facial Dysmorphisms, and Skeletal and Connective Tissue Abnormalities Caused by De Novo Variants in HNRNPK". Human Mutation. 36 (10): 1009–1014. doi:10.1002/humu.22837. ISSN 1059-7794. PMC 4589226. PMID 26173930. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Okamoto, Nobuhiko (May 2019). "Okamoto syndrome has features overlapping with Au-Kline syndrome and is caused by HNRNPK mutation". American Journal of Medical Genetics. Part A. 179 (5): 822–826. doi:10.1002/ajmg.a.61079. ISSN 1552-4833. PMID 30793470. S2CID 73496854. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت ث ج ح Okamoto, Nobuhiko; Matsumoto, Fumi; Shimada, Kenji; Satomura, Kenichi (1997). "New MCA/MR syndrome with generalized hypotonia, congenital hydronephrosis, and characteristic face". American Journal of Medical Genetics (باللغة الإنجليزية). 68 (3): 347–349. doi:10.1002/(SICI)1096-8628(19970131)68:3<347::AID-AJMG18>3.0.CO;2-T. ISSN 1096-8628. PMID 9024570. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Okamoto syndrome | Genetic and Rare Diseases Information Center (GARD) – an NCATS Program". rarediseases.info.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت Gallardo, Miguel; Lee, Hun Ju; Zhang, Xiaorui; Bueso-Ramos, Carlos; Pageon, Laura R.; McArthur, Mark; Multani, Asha; Nazha, Aziz; Manshouri, Taghi; Parker-Thornburg, Jan; Rapado, Inmaculada (2015-10-12). "hnRNP K Is a Haploinsufficient Tumor Suppressor that Regulates Proliferation and Differentiation Programs in Hematologic Malignancies". Cancer Cell. 28 (4): 486–499. doi:10.1016/j.ccell.2015.09.001. ISSN 1878-3686. PMC 4652598. PMID 26412324. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)