مملكة فرنسا (1791–92)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فرنسا
Royaume de France
مملكة فرنسا
→ Pavillon royal de France.svg
1791-1792 Flag of France.svg ←
مملكة فرنسا (1791–92)
علم
مملكة فرنسا (1791–92)
شعار النبالة الملكي
الشعار الوطني : La Nation, la Loi, le Roi
The Nation, the Law, the King
Départements et provinces de France.png
مملكة فرنسا عام 1791، تُظهر المقاطعات السابقة والأقاليم المنشأة حديثًا.

عاصمة باريس
نظام الحكم ملكية دستورية
اللغة الرسمية الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
الديانة الكاثوليكية
الملك
لويس السادس عشر 1791–1792
التاريخ
التأسيس 3 سبتمبر 1791
الزوال 21 سبتمبر 1792
بيانات أخرى
العملة الفرنك الفرنسي

مملكة فرنسا (1791-1792) (بالفرنسية: Royaume de France)‏ كان نظامًا ملكيًا دستوريًا قصير الأجل والتي حكمت فرنسا من 3 سبتمبر 1791 إلى 21 سبتمبر 1792 وانتهت المملكة رسميًا في العام 1814 عند استعادة لويس الثامن عشر للحكم. لويس السادس عشر كان ملكًا للملكة حتى زوالها. من عام 1792، استبعد لويس السابع عشر، وهو ابن لويس السادس عشر، وبحكم القانون كان ملكًا فخريا للفرنسيين حتى العام 1795. كانت المملكة تعمل بنظام الملكي الدستوري في فرنسا أولًا. قبل ذلك، كانت فرنسا ملكية مطلقة. علقت الجمعية التشريعية النظام الملكي في 11 أغسطس في اليوم التالي لاقتحام قصر التويلري.[1] إن الجمعية التشريعية تضع مصير النظام الملكي في يد الجمعية الوطنية التأسيسية (انتخاب عن طريق الاقتراع العام للذكور). وبذلك ألغت الجمعية الوطنية التأسيسية النظام الملكي في 21 سبتمبر 1792 والتي أنهت 203 عاما من حكم آل بوربون في فرنسا. إن بيت آل بوربون فرنسا لم تستبعد الأمر للرجوع إلى سدة الحكم مرة أخرى حتى العام 1814، عندما قام لويس الثامن عشر، وهو شقيق لويس السادس عشر وعم لويس السابع عشر على استعادة السلطة والنظام الملكي.

الخلفية[عدل]

في السنوات التي سبقت كانت فرنسا على موعد مع الثورة ضد الحكومة والقوانين الاجتماعية فيها. في حزيران 1789، أعلنت الجمعية الوطنية نفسها وصدر عن نيتها لتقديم فرنسا لدستور عادل وليبرالي...[2] لويس السادس عشر انتقل إلى باريس في تشرين الأول من ذلك العام. نوي لويس السادس عشر الذهاب إلى باريس مكرها، وعزم على الهرب في العام1791 والمعروفة باسم الرحلة إلى فارين، ولكنه فشل في نهاية المطاف إلى واقعة. ودمر الرأي العام الإيجابي في مصداقية النظام الملكي.[3] أخ لويس السادس عشر في المنفى في كوبلنس أستنجد لطلب المساعدة ضدغزو فرنسا والثورة. استجابت النمسا وبروسيا إلى صرخات الأخوة الملكية "وأفرج عنه في إعلان Pillnitz في أغسطس. وذكر الإعلان أن بروسيا والنمسا ترغب في استعادة لويس السادس عشر إلى السلطة المطلقة، لكن يشترط للقيام بذلك مساعدة القوى الأوروبية الأخرى.[4]

المصادر[عدل]

  1. ^ Fraser, 454
  2. ^ Hibbert, 63
  3. ^ Hibbert, 130
  4. ^ Hibbert, 143

المراجع[عدل]

Fraser, Antonia: "Marie Antoinette: the Journey", Orion Books, London, 2001, ISBN 978-0-7538-1305-8 Hibbert, Christopher: "The French Revolution", Penguin Books, Great Britain, 1982, ISBN 978-0-14-004945-9 Jones, Colin: "The Great Nation: France from Louis XV to Napoleon", Columbia University Press, New York, 2002, ISBN 0-231-12882-7