يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

منحدر زلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مغالطة المنحدر الزلق (بالإنجليزية: Slippery slope) أو أنف الجمل كما تسمى، ويطلق عليها مغالطة الإنزلاق بالنتائج فهي حينما يُعتقد بأن فعلاً ما، سوف يجر وراءه سلسلة محتومة من العواقب التي تنتهي بنتيجة كارثية، أو بمعنى آخر، هي المغالطة التي تتحقق عندما يتم القفز بالنتائج على نحو خالٍ من المنطق والتسلسل في الأحداث أو الذي لا يحتمل حصوله بصورة كبيرة، بحيث تكون الفرصة للوصول لمثل هكذا نتيجة هي فرصة ضيقة جداً وليست لحظية. وتسير المغالطة على النحو التالي :[1]

  1. إذا كانت الدعوى (أ) صحيحة، كانت (ب) صحيحة.
  2. إذا كان (ب) صحيحة، كانت (ج) صحيحة.
  3. وهكذا إلى (ن)، باعتبار (ن) نتيجة كارثية.
  4. إذا، الدعوى (أ) خاطئة.

بدون شك أن الحذر وجيه إذا انطبقت هذه السلسلة، غير أنها في هذه المغالطة لا تنطبق بالضرورة. ولا يوجد دليل على أن مثل هذه الفرضيات المتطرفة ستحدث فعلا في الواقع، لذلك فإن هذه المغالطة تستخدم عن طريق استغلال العاطفة من خلال الاستفادة من الخوف الناجم من حدوث المكروه مستقبلا.

أي لا يستطيع مواجهة الحجة إلا عبر التخويف بربطها بسلسلة من الأحداث الافتراضية السلبية التي تؤدي إلى نهاية سيئة أو عواقب غير مرغوبة.

أمثلة[عدل]

  • "أعتقد أن مايسمى بالهندسة الجينية غير أخلاقي تماما، لأنها ستنتهي بنا إلى أن يختار الناس أبناءهم حسب الطلب"
  • "رفض إقراض أحد الأصدقاء مبلغاً من المال؛ لأنه قد يطلب بعد حين المزيد، وقد يتطور الأمر لما هو أسوأ!، بينما الافتراض الأكثر حدوثاً هو أن المبلغ سوف يعود".

المراجع[عدل]

  1. ^ كتاب "المغالطات المنطقية"، تأليف: عادل مصطفى
E-to-the-i-pi.svg
هذه بذرة مقالة عن المنطق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.