هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي

موت دماغي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (فبراير 2019)
الموت الدماغي
معلومات عامة
من أنواع غيبوبة  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب شنق،  وصدمة الدماغ،  والأمراض الدماغية الوعائية  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
الإدارة
حالات مشابهة موت  تعديل قيمة خاصية (P1889) في ويكي بيانات

الموت الدماغي (بالإنجليزية: brain death)‏ تعريف قانوني للموت ظهر في الستينيات من القرن العشرين نتيجة تطور إمكانيات الإنعاش في المحافظة على التهوية والدوران. التعريف المبسط للموت الدماغي هو التوقف اللامعكوس لكامل نشاط الدماغ، بما في ذلك قدرته على التحكم اللاإرادي بالوظائف الحيوية، نتيجة موت عصبونات الدماغ والقطع الرقبية العليا للنخاع ؛ بسبب توقف الدوران والأكسجة، مع استمرار الدوران والتهوية بفضل التهوية الآلية المستمرة. يجب عدم الخلط بين الموت الدماغي والحالة الإنباتية المستديمة.

الموت الدماغي هو الفقدان الكامل لوظائف الدماغ بحيث يتعذر علاجه (بما يتضمن النشاطات اللاإرادية اللازمة للحياة).[1][2][3][4] الموت الدماغي هو أحد الطريقتين لتحديد الموت بناءً على القانون الموحد في الأمم المتحدة (الطريقة الأخرى لتحديد الموت هي التوقف النهائي للوظائف الدورانية والتنفسية) .[5] و هو حالة مختلفة عن الغيبوبة المتواصلة التي يعد الإنسان فيها على قيد الحياة. يتم اعتبار الموت الدماغي تشخيصاً كافياً لانتهاء حياة الإنسان قانونيًا ويصدر بحقه شهادة وفاة. عدة أجزاء من الدماغ يمكن أن تبقى حية وتستمر بالقيام بوظائفها على الرغم من تضرر أجزاء أخرى منه، ومصطلح "الموت الدماغي" يشتمل على أكثر من جزء على الرغم من أننا بالعودة إلى القاموس الطبي المعتمد نجد أنه يعني موت المخ بشكل رئيسي إلا أن المكتبة الوطنية الأمريكية للطب (MeSH) عرفت الموت الدماغي بما يتضمن تلف الجذع الدماغي أيضًا.[6]

التفريق بين التعريفين مهم جدًا، فمثلًا عند تلف المخ للشخص المصاب مع سلامة الجذع يمكن أن يستمر نبض القلب و التهوية في الجهاز التنفسي دون مساعدة أي نشاط لاإرادي بينما في حالة الموت الدماغي الكامل أي تلف الجذع أيضًا لا يمكن استمرار هذه الوظائف دون الاستعانة بأجهزة للمحافظة على الحياة.

الأشخاص المشخصين بالموت الدماغي يمكن خضوعهم لعمليات إزالة للأعضاء لغايات التبرع بها، بالمقابل لا تجد الفكرة تقبل عند العديد بل هناك من يعمل على حصر التبرع بمن يتم تشخيصه بالموت الدماغي إضافة لموت القلب والجهاز التنفسي (الموت الكامل) مما يصعب توفير عمليات زراعة الأعضاء لمن هم بحاجة لها.

الوفاة من الناحية القانونية[عدل]

عادةً تعدّ الوفاة من الناحية الطبية والقانونية التعطل النهائي لبعض وظائف الجسم الحيوية كالتنفس والنبض خاصًة. لكن مع تطور الطب في إنعاش المرضى المشخصين بتوقف التنفس، كالنبض أو العلامات الحيوية الأخرى كان لا بد من استحداث تعريف جديد للوفاة، مما زاد الحاجة لاستخدام الأجهزة للحفاظ على حياة المرضى وارتفاع القدرة والحاجة لزراعة الأعضاء. منذ الستينات تم سن قانون لتحديد حالات الموت (الحالات التي تصدر لها شهادة وفاة) ليتم تنفيذه بجميع الدول مع تفعيل برنامج زراعة الأعضاء. كانت فنلندا أول الدول الأوروبية التي صنفت الموت الدماغي كحالة وفاة للإنسان، في عام 1971. قامت كانساس في الولايات المتحدة بسن قانون مشابه.[7] في السبعينات قامت المحكمة العليا لولاية نيوجيرسي بمنح المرضى وأهاليهم الحق بالاختيار بين إزالة الأجهزة الداعمة للحياة أو ابقائها.[8] قامت لجنة آد هوك في هارفارد عام 1968 بنشر تقرير محوري لتعريف الغيبوبة الدائمة.[9][10] تم الإجماع على المعايير اللازمة في هارفارد تدريجيًا لنصل إلى ما يعرف الآن بالموت الدماغي. عام 1976 بعد حادثة كارين آن كوينلان قام المجلس التشريعي في الولايات المتحدة بالموافقة على تصنيف الموت الدماغي كمؤشر للموت. سنة 1981 أصدرت اللجنة الرئاسية تقرير لتحديد حالات الموت من الناحية الطبية، القانونية والأخلاقية [11] – و الذي يرفض اعتبار موت الأجزاء العلوية من الدماغ كموت الدماغ بشكل كامل. يعدّ هذا التقرير الأساس للقانون المعمول به في تحديد حالات الموت في 39 ولاية في الولايات المتحدة والتي تخضع لعملية توحيد المعايير فيها.[12] اليوم، كلا اللَجان القانونية والطبية في الولايات المتحدة تستخدم مصطلح الموت الدماغي كتعريف قانوني للموت النهائي للفرد، ما يصنف الفرد كمتوفى حتى وإن كانت الاجهزة الطبية تحافظ على عمليات الأيض في الجسم فاعلة. عام 1995 قامت الكلية الملكية للأطباء في المملكة المتحدة برفض الإدعاء الحاصل عام 1979 بأن الفحوصات التي نشرت عام 1976 تكفي لتشخيص الموت الدماغي واقترحت تعريف جديد للموت بأنه الفقدان النهائي لوظائف جذع الدماغ.[13] هذا التعريف الجديد، أي فقدان القدرة على الوعي والتنفس التلقائي بالإضافة لاختبارات 1976 تم اعتمادها كأساس لإصدار شهادة الوفاة لأغراض التبرع بالأعضاء.[14][15]

المعايير الطبية[عدل]

من المهم أي يكون أفراد العائلة والمتخصصون بالرعاية الصحية على دراية تامة ببعض الحركات الطبيعية والتي تعرف بمتلازمة لازاروس التي تحدث في حالة الموت الدماغي للشخص والإبقاء على وظائفه الحيوية من خلال الأجهزة الطبية. الخلايا الحية التي تحافظ على استمرار هذه الوظائف ليست خلايا دماغية أو خلايا خاصة بجذع الدماغ بل هي خلايا من الحبل الشوكي. في بعض الأحيان هذه الحركة لوظائف الجسم تعطي أمل كاذب لعائلة المريض. خلال التشخيص السريري الفيزيائي للأفراد المشخصين بالموت الدماغي لا يكون هناك أي دليل حيوي على فاعلية عمل وظائفهم الدماغية. يتضمن ذلك عدم الاستجابة للألم وتوقف ردات الفعل التي يعد الدماغ المسؤول عنها، كاستجابة الحدقة ( أي ثبات الحدقتين), الاستجابة العينية الدماغية، استجابة القرنية, وايضا لا يكون هناك استجابة لاختبارات الحرارة ويتوقف التنفس التلقائي. يوجد بعض الحالات التي يصعب التمييز بينها وبين الموت الدماغي مع ضرورة ذلك كاستعمال جرعة زائدة من البربيتوريك ( حامض مسكن), أو جرعات زائدة من الكحول أو من المهدئات، انخفاض درجة حرارة الجسم، نقص سكر الدم، الغيبوبة والحالات الغيبوبة المزمنة. بعض المرضى الفاقدين للوعي يعودون إلى حالتهم السابقة قبل الغيبوبة أو كحالة قريبة لها، وبعض المرضى الذين يعانون من خلل عصبي شديد غير عكسي تبقى لديهم القدرة على أداء بعض الوظائف الدماغية الاساسية مثل التنفس التلقائي، على الرغم من فقدان وظائف قشرة الدماغ و جذعه وهذه الحالة تسمى ( انعدام الدماغ). لاحظ أن النشاطات الكهربائية في الدماغ من الممكن أن تتوقف بشكل كامل أو تنخفض لدرجة لا يمكن الكشف عنها باستخدام معظم الأجهزة. يكون شكل ال EEG في هذه الحالة كخط مستقيم، كما هو الحال في التخدير القوي وتوقف القلب.[16] على الرغم من أن الولايات المتحدة لا تعدّ اختبار ال EEG متطلبا لتحديد الموت إلا أنها تعده عاملا مؤكدا عليه، على عكس المملكة المتحدة التي لا تعدّه كذلك لأن أي نشاط يعود لأجزاء من الدماغ فوق الجذع النخاعي لا علاقة لها في تشخيص الموت.[17] تشخيص الموت الدماغي يجب أن يكون دقيقاَ جداَ حتى يتم التأكد أن الوظائف الحيوية توقفت بلا عودة. المعايير القانونية تتفاوت في ذلك لكن بشكل عام تحتاج فحوصا عصبية من خلال طبيبين مختلفين. هذه الفحوصات يجب أن تظهر تعطل تام ونهائي لوظائف الدماغ (بالإضافة لوظائف جذع الدماغ في المملكة المتحدة),[18] بالإضافة إلى فحصين منفصلين لل EEG خلال 24 ساعة (في بعض الدول إذا كان السبب في العطل الدماغي ضرر جسدي واضح لا يكون هناك حاجة لكل هذا الوقت). يجب أن يتواجد المريض تحت درجة حرارة طبيعية وأن يكون جسده خالياَ من الأدوية التي تثبط عمل الدماغ عند إجراء فحوصات الEEG . فحص النوكليد المشع: يظهر عدم تدفق للدم في الجمجمة. عندما يظهر هذا الاختبار انعدام التدفق للدم يجب أن يتم الاستعانة بفحوصات إضافية كتورم الدماغ المؤقت، فهذا الفحص وحده قد ينتج عنه خطأ خلال ال72 ساعة الاولى، فالمريض قد يستعيد صحته إن أعطي وقتاَ إضافياَ.[19] عام 2008 حصل خطأ بنتيجة الفحص لزاك دنلاب بسبب الوذمة الدماغية بشكل مؤقت (تجمع سائل أصفر على الدماغ). التصوير المقطعي للأوعية الدماغية غير مطلوب وغير فعال في التشخيص.[20]

مسح النويدات المشعة: لا تدفق للدم داخل الجمجمة وعلامة "الانف الساخن".

التبرع بالأعضاء[عدل]

يعدّ تشخيص الموت الدماغي كحالة تسمح بإصدار شهادة وفاة لها، مع ذلك يجب أن يفهم جيدًا بأنها حالة مختلفة عن الموت البيولوجي المتعارف عليه عالميًا.[21] استخدام الأجهزة الطبية للمحافظة على وظائف الأعضاء الحيوية للأفراد المشخصين بالموت الدماغي يجعل لهم الأولوية بالتبرع ويتم الإستمرار باستخدامها ريثما يتم الانتهاء من إزالة الأعضاء من المتبرع، يعدّ التاريخ المسجل لموت الدماغ هو التاريخ الرسمي لإعلان الوفاة للمتبرع.[22] في بعض الدول (مثل إسبانيا,[23] بولندا, ويلز, البرتغال, فرنسا) يتم اعتبار أي إنسان مشخص بالموت الدماغي كمتبرع تلقائيًا، على الرغم من ذلك تضمن بعض السلطات القضائية في (سنغافورة, إسبانيا, ويلز, فرنسا, جمهورية التشيك, البرتغال) الحق بالانسحاب من نظام التبرع. في مناطق أخرى تعدّ موافقة الأهل أو أحد الأقارب ضرورة لقبول التبرع بالأعضاء. في نيوزلاند, أستراليا, المملكة المتحدة (باستثناء ويلز) و معظم الولايات في الولايات المتحدة يتم سؤال السائقين عن رأيهم بالتسجيل في نظام التبرع بالأعضاء.[24] في الولايات المتحدة إذا توفى أو قارب أحد المرضى على الوفاة يجب على المستشفيات إبلاغ منظمة التبرع بجميع بيانات الشخص والمحافظة عليه ريثما يتم تقييمه لإمكانية التبرع.[25] يتم الإبقاء على أجهزة الإنعاش حتى يتم إزالة العضو من المتبرع، إذا أبدى أحد المرضى رفضه لاستخدام أجهزة الإنعاش مسبقًا للرعاية الصحية مع تقبله للتبرع بالأعضاء قد لا ينجح هذا التبرع لبعض الأعضاء الحيوية كالقلب والرئتين.[26]

مراحل مفهوم الموت للدماغ[عدل]

  1. موت المخ: أو موت قشر الدماغ ويسمى بالحالة النباتية وهو موت خلايا القشرة المخية المسؤولة عن الوظائف العليا عند الإنسان دون أن تتأثر المراكز الدماغية المسؤولة عن العمليات الحيوية كالتنفس وعمل القلب
  2. موت جذع الدماغ: أو ما يسمى بالحياة غير المستقرة أو حركة الذبوح.وهو موت الجزء الذي فيه مراكز عصبية تنظم ضربات القلب وتنظم عمليات التنفس.
  3. موت الدماغ: أي توقف النشاط الكهربائى للدماغ كلية.

الموت الدماغي ونقل الأعضاء[عدل]

قانونياً (في بعض الدول) يمكن ازالة أعضاء الميت دماغيّا ونقلها إلى من يحتاجها من المرضى بشرط أن يتم إبقاء الميت دماغيا تحت التنفس الاصطناعي وإبقاء ضغط الدم في الحدود الطبيعية وقد يتم استخدام بعض الأدوية.و يتطلب موافقة المريض الخطية أو موافقة الوصي القانوني عليه ويتم نقل الأعضاء للمرضى المتقاربين معه بالنواحي الجينية حسب وزمرة الدم وتكون الأولوية بالطبع للمرضى أصحاب الأقدمية على لائحة الانتظار.

مواضيع متعلقة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Brain death". Encyclopedia of Death and Dying. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Young, G Bryan. "Diagnosis of brain death". UpToDate. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Goila, A.; Pawar, M. (2009). "The diagnosis of brain death". Indian Journal of Critical Care Medicine. 13 (1): 7–11. doi:10.4103/0972-5229.53108. PMC 2772257. PMID 19881172. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Machado, C. (2010). "Diagnosis of brain death". Neurology International. 2. doi:10.4081/ni.2010.e2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Uniform Determination of Death Act" (PDF). National Conference of Commissioners on Uniform State Laws. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Elsevier, Dorland's Illustrated Medical Dictionary, Elsevier, مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2017 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ (Randell T. (2004). "Medical and legal considerations of brain death". Acta Anaesthesiologica Scandinavica. 48 (2): 139–144. doi:10.1111/j.0001-5172.2004.00304.x. PMID 14995934. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Epstein, Sue (April 28, 2010). "N.J. court to rule whether hospitals may refuse life support despite wishes of families, patients". NJ.com. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ March 5, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "A definition of irreversible coma: report of the Ad Hoc Committee of the Harvard Medical School to Examine the Definition of Brain Death". JAMA. 205: 337–40. 1968. doi:10.1001/jama.1968.03140320031009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Life-sustaining Technologies and the Elderly نسخة محفوظة 12 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Defining death: a report on the medical, legal and ethical issues in the determination of death". مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ of Death Act "Legislative Fact Sheet – Determination of Death Act" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Uniform Law Commission. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Criteria for the diagnosis of brain stem death. J Roy Coll Physns of London 1995;29:381-2
  14. ^ A Code of Practice for the Diagnosis and Confirmation of Death. Academy of Medical Royal Colleges. 70 Wimpole Street, London, 2008
  15. ^ American Academy of Neurology. (2000, January 13).Spontaneous Movements Often Occur After Brain Death.Science Daily.
  16. ^ Karasawa, H; et al. (Jan 2001). "Intracranial electroencephalographic changes in deep anesthesia". Clin Neurophysiol. 112 (1): 25–30. doi:10.1016/s1388-2457(00)00510-1. PMID 11137657. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |الأخير2= (مساعدة)
  17. ^ A Code of Practice for the Diagnosis of Death. Academy of Medical Royal Colleges, 70 Wimpole Street, London, 2008
  18. ^ Waters, C. E.; French, G.; Burt, M. "Difficulty in brainstem death testing in the presence of high spinal cord injury". British Journal of Anaesthesia. 92 (5): 762. doi:10.1093/bja/aeh117. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ NeuroLogica Blog » Brain Dead نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Taylor, T; Dineen, RA; Gardiner, DC; Buss, CH; Howatson, A; Pace, NL (Mar 31, 2014). "Computed tomography (CT) angiography for confirmation of the clinical diagnosis of brain death". The Cochrane database of systematic reviews. 3: CD009694. doi:10.1002/14651858.CD009694.pub2. PMID 24683063. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Truog RD, Miller FG. The meaning of brain death. JAMA Internal Medicine 2014, Publ online June 9, 2014 : http://archinte.jamanetwork.com
  22. ^ "Understanding Brain Death". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. What is the legal time of death for a brain dead patient? The legal time of death is the date and time that doctors determine that all brain activity has ceased. This is the time that is noted on the patient’s death certificate. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Organización Nacional de Transplantes – Consentimiento familiar y donación نسخة محفوظة 04 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "National Donate Life America Donor Designation State Report Card 2013" (PDF). صفحات 6 & 7. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014. 2012 State Comparisons الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "State and Federal Law on Organ Procurement". مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2015. Unless the individual expressed contrary intent, a hospital must take measures to ensure the medical suitability of an individual at or near death while a procurement organization examines the patient for suitability as a donor. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Frequently Asked Questions About Donation". مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2018. DNR will be honored. You can still be a tissue donor. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)