المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

نفعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2016)

النفعية (بالإنجليزية: Utilitarianism) نظرية أخلاقية تنص على أن أفضل سلوك أو تصرف هو السلوك اللذي يحقق الزيادة القصوى في المنفعة. "المنفعة" تعرف بطرق مختلفة, عادة من حيث الرفاه لكيانات واعية و حساسة, مثل الإنسان البشري و الحيوانات الأخرى. الفيلسوف الانجليزي جيرمي بنثام, مؤسس النظرية النفعية, وصف "المنفعة" بحاصل جمع السعادة أو البهجة الناتجة عن تصرف معين ناقص المعاناة و الألم لأي شخص معنى بهذا التصرف. تصنف النظرية النفعية على أنها شكل من أشكال العواقبية الفكرية, والتي بدورها تنص على أن عاقبة أو نتيجة أي تصرف هو المعيار الوحيد لتحديد الصواب و الخطأ. بخلاف أشكال أخرى من العواقبية, مثل الأنانية الأخلاقية, النفعية تأخذ بعين الأعتبار مصلحة الجميع بالتساوي.

اختلف مؤيدي النظرية النفعية على عدة نقاط, مثل ما إذا كان ينبغي أن يتم إختيار السلوك على أساس نتائجه (نفعية فعل) أو ينبغي على الوكلاء إتباع مجموعة من القواعد لتحقيق الزيادة القصوى في المنفعة (نفعية قاعدة). و هناك أيضاً خلاف آخر حول إذا ما يجب أن تكون الزيادة القصوى في إجمالي (النفعية الكلية) أو متوسط (النفعية المتوسطة) المنفعة.

تلاحظ بذور النظرية النفعية في كتابات الفيلسوفين أريستبوس و ابيقور, اللذان نظرا على أن السعادة هي الصالح الوحيد, و لكن النظرية النفعية التقليدية بدأت مع كتابات بنثام, لتشمل كذلك كتابات جون ستيوارت مل, هنري سيدجويك, ريتشارد ميرفن هير و بيتر سنجر. تم تطبيق النظرية على اقتصاد الرفاه الإجتماعي, أزمة الففر في العالم, أخلاقيات تربية الحيوانات من أجل الغذاء و أهمية تجنب مخاطر كارثية تهدد وجود البشرية.

انظر أيضا[عدل]