هناك اقتراح لدمج هذه المقالة مع مقالة أخرى، شارك في صفحة النقاش إذا كان لديك ملاحظات.

موسيقى أندلسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-merge.svg
هناك اقتراح لدمج محتويات هذه المقالة في المعلومات الموجودة تحت عنوان طرب أندلسي.(نقاش)

الموسيقى الأندلسية مصطلح يطلق على الموسيقى الكلاسيكية بالمغرب العربي بقسميه الدنيوي والديني المتصل بمدائح الطرق الصوفية. نشأت بالأندلس وارتبطت في بعض الأحيان بالمدائح، وهو لا يتقيد في الصياغة بالأوزان والقوافي، ولم يمتد هذا اللون إلى مصر وبلاد الشام، لكنه استقر ببلاد المغرب العربي.

المورث الغنائي بنصوصه الأدبية، وأوزانه الإيقاعية، ومقاماته الموسيقية التي ورثتها بلدان الشمال الأفريقي عن الأندلس، وطورتها، وهذبتها، وتتكون مادتها النظمية من الشعر والموشحات والآزجال، والدوبيت، والقوما، مع ما أضيف لها من إضافات لحنية أو نظمية محلية جمعت بينها دائرة النغم والإيقاع، وما استعاروه من نصوص والحان مشرقية. وتعتبر النوبة أهم قالب في الموسيقى الأندلسية.

أسماء هذا الفن تختلف من منطقة إلى أخرى فهو الآلة في المغرب، والطرب الغرناطي في كل من وجدة وسلا وتلمسان ونواحي غرب الجزائر، والصنعة في العاصمة الجزائرية، والمالوف في الشرق الجزائري، تونس وليبيا. ولكن هذه الأصناف كلها بأسمائها المختلفة، والغرناطي والمالوف ترجع إلي أصول واحدة أي الموسيقي الأندلسية التي نشأت في المجتمع الأندلسي.

فنون النظم في فن الموسيقى الأندلسية[عدل]

تنوعت الفنون النظمية في فن الموسيقى الأندلسية، فهو يجمع بين الفنون المعربة والملحونة فيحتوي على باقات وبدائع من روائع الأشعار، والموشحات، والدوبيت، والأزجال، فن القومات.

الآلات الموسيقية[عدل]

تؤدى النوبات عادة بمجموعات موسيقية مصغّرة شبيهة بالتخت الشرقي وهي تضم من

  • آلات وترية كالعود والكمنجة وأحيانا القانون والرباب
  • آلة نفخية كالناي والكورديوم.
  • آلات ايقاع كالنغرات والطار أو البندير (أي الدف أيضا) والدربوكة والرق.

النوبات[عدل]

فنانة جزائرية في فن الأندلسي

الأشعار المتغنى بها في فن الموسيقى الأندلسية لا تتغير وهي محفوظة في كتاب مقدس يجمعها كلها يسمى الديوان. النوبة هو الاسم الذي يطلق على تجزيئات الديوان الكبرى، عدد النوبات حاليا بالمغرب هو 11 نوبة، أما في الأصل فقد كانت هناك 24 نوبة بعدد ساعات اليوم حيث توافق كل نوبة ساعة من ساعات اليوم ولا تغنى النوبة إلا في تلك الساعة الموافقة لها. لم يتبق من هذا الكنز العريق إلا 11 نوبة بينما ضاعت 13 نوبة بسبب الإهمال وسوء التدبير. النوبات المتبقية هي :

أما من بين النوبات الضائعة نذكر:

  • نوبة الزوركند.
  • نوبة الحجاز المتوسط.
  • نوبة الحجاز الصغير.
  • نوبة الغريبة المحررة.
  • نوبة عراق العرب.

و النوبة هو قسم ضخم من الديوان حيث أنه يجمع مئات الأشعار ولدلك فيقسم بدوره إلى تقسيمات أقل حجما تسمى ميازين مفردها ميزان.

الميزان[عدل]

تنقسم كل نوبة إلى 5 ميازين، ويعنى بالميزان : الإيقاع المتبع خلال الحصة الموسيقية، وللموسيقى الأندلسية المغربية خمس إيقاعات معقدة ومنه فعدد الميازبن هو عدد الإيقاعات هو 5. تنقسم كل النوبات إلى الميازين الآتية :

  • البسيط.
  • البطايحي.
  • القائم ونصف.
  • القدام.
  • الدرج.

إذن فيمكنك أن تجد ميزان الدرج في نوبة العشاق كما يمكنك أن تجده في نوبة الإستهلال أو في أي نوبة أخرى. و لكل ميزان(إيقاع) رونقه وجماله الخاص.

و بهدا فإن الموسيقى الأندلسية المغربية تنقسم إلى 55 ميزانا، أضيف إليها ميزان جديد سمي بميزان قدام بواكر الماية، وهو ميزان ذو قصة تاريخية عظيمة.

موسيقى "الآلة" اليوم[عدل]

يعلم الكل أن المغرب دولة محافظة على قيمها الأخلاقية والتربوية وكدلك على موروثها الثقافي الغني والمتنوع، وقد جعلها ذلك تتشبت بموسيقى الآلة تشبتا وطيدا، والدليل على ذلك هو كثرة منتديات هواة هذا الفن الراقي واستمرارية التظاهرات الفنية من حفلات وسهرات ومهرجانات تحتضن أجواقا من كل ربوع المملكة لتقدم للجمهور الوفي من "الموالع" موازين "مكرطة" حلوة تسلب العقول وتسحر الخواطر وتهيج النفوس. من بين المدن الأكثر حفاظا على هذا الفن ومدارسها نذكر :

  • فاس، وهي أول مدينة حافظت على هذا الفن الرقيق وأورثته الأجيال المتتالية ليبقى خالدا في أركانها. ونجد في مدينة فاس المدرسة الأولى للموسيقى الأندلسية والمتمثلة في المعهد الموسيقي لمدينة فاس ودار عديل أو ما يسمى بمدرسة الحاج المرحوم البريهي, وكانت ولا تزال هذة المدينة العريقة والتي تعتبر مهد الحضارة المغاربية تنظم باستمرار حفلات ومهرجانات من الحجم الكبير تعنى بموسيقى "الآلة" حيث تحظى هذه المهرجانات بتغطية إعلامية وطنية ودولية ومساهمة الشركات المحلية والخارجية الكبرى.
  • تطوان، وهي ثاني قطب للموسيقى الأندلسية بالمغرب، حيث أنها لا تخلو هي الأخرى من المهرجانات والسهرات الفنية، كما أن مدينة تطوان مقر للمدرسة الثانية للموسيقى الأندلسية والمسماة بمدرسة محمد العربي التمسماني وهو أحد أعلام ومؤسسي هاته المدرسة، كما يسميها البعض مدرسة "الزائد نقط" نضرا لاختلافها عن المدرسة الفاسية اختلافا خفيفا قد لا يلحظه إلا المحترف.
  • طنجة.
  • سلا.
  • الشاون.
  • الرباط.

كما سبق وذكرنا، فن "الآلة" محمي من طرف رجال ونساء عبر كل أرجاء المملكة في شكل جمعيات هدفها الرئيسي المحافظة، وهي المسؤولة عن تنظيم سهرات لجمهور الهواة المنخرط في الجمعية. نذكر من بين أكثر الجمعيات شعبية:

  • الجمعية الإدريسية لهواة الآلة بمدينة فاس.
  • جمعية البعث للموسيقى الأندلسية بفاس.
  • جمعية أصدقاء الآلة بالرباط.
  • جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالدار البيضاء.

أما فيما يتعلق بالمهرجانات الكبرى لموسيقى "الآلة" فهي متعددة ولا تختلف عن بعضها إلا بأهميتها، نذكر من بينها (في ترتيب تنازلي من الأفضل إلى الأقل أفضلية):

الطرب الغرناطي[عدل]

الغرناطي، فن الآلة أو “الرومي” هو نوع من الموسيقى الأندلسية تعتمد على مفهوم النوبة وعلى مجموعة مصطلحات تشترك فيها أنماط الموسيقى الأندلسية المغاربية. ويعتبر فن المطروز أحد أنواعه.

التاريخ[عدل]

تعتبر مدن قرطبة و إشبيلية و بلنسية المهد الأول لهذا الفن حيث كانت هذه الحواضر الأندلسية خلال القرن الحادي عشر الميلادي تتنافس فيما بينها لتقديم أجود ما تعرفه في هذا المجال، وقد شكل هذا الأسلوب الذي عرفته هذه الفترة التاريخية المدرسة الغرناطية الأولى. أما المدرسة الغرناطية المتأخرة فقد اكتملت معالمها كتركيب لمجموعة من الأساليب السابقة في القرن الخامس عشر الميلادي، آخر فترة من وجود العرب بالأندلس وقبل خروج بني الأحمر من آخر معقل للمسلمين بغرناطة. فبعد سقوط الأندلس وخلال القرن 13 نزح العديد من المهاجرين إلى دول شمال افريقيا فنزح مهاجرو قرطبة إلى مدينة تلمسان، ومهاجرو إشبيلية إلى تونس فيما نزح مهاجرو بلنسية إلى مدينة فاس. نتيجة لعلاقات التحالف التي كانت قائمة بين الدولة الزيانية و بني الاحمر آنذاك استقر فن الطرب الغرناطي بعد سقوط الخلافة في الأندلس بمدينة تلمسان بالجزائر، لاحقا وفي بدايات القرن العشرين وبواسطة بعض (يهود غرناطة) النازحين من الأندلس من جهة وبعض العائلات الجزائرية الهاربة من بطش الاحتلال الفرنسي من جهة أخرى تم نشر هذا اللون الغنائي بالمغرب الأقصى وبالتحديد بمدينتي وجدة و الرباط.[1][2][3] فيما يعد فن الألة فنا مغربي الطراز.

يقوم مركز الدراسات والبحوث الغرناطية بالاهتمام بهذا التراث وإرساء قواعد استمراره، يقع مقره بدار السبتي بوجدة.

النوبات[عدل]

في الطرب الغرناطي 12 نوبة كاملة:

الرصد المزموم الزيدان المْجَنْبة الَحْسِين الرَّمْل الماية رَمْلْ الماية السِّيكَة الذيل رصد الذيل الغريب.

أما الناقصة منها فهي الموال وغْريبَة الحْسْين والجَّرْكاه والعُراق. في كل نوبة خمسة مقاطع أو إيقاعات (ميازين): الَمْصَدَّرْ والبْطايْحِي والدَّرْجْ والاِنْصِرافْ والْمُخْلَصْ.

أما المشالية والتويشية فهي موسيقى دون إنشاد وتأتي في بداية النوبة والانقلاب بالإنشاد غالبا في بداية النوبة فيما الاستخبار أو الموال فيمكن وضعه بين المقاطع.

المدارس[عدل]

وجدة المدرسة الموصلية للطرب الغرناطي، جمعية أحباب الشيخ صالح، الجمعية الإسماعيلية، جمعية نسيم الأندلس والعديد من مكونات النسيج الجمعوي تسهم في الحفاظ على المورث الثقافي الأندلسي المهرجان الدولي للطرب الغرناطي بوجدة

مناسبات الموسيقى الأندلسية الدينية والاجتماعية[عدل]

  • المولد النبوي الشريف مواكب زوايا الطرق الصوفية
  • الأفراح والمناسبات السعيد

الموسيقى الأندلسية الجزائرية[عدل]

النوبة الجزائرية[عدل]

فرقة أندلسية جزائرية ولاية مستغانم

ظهور :الموسيقى الأندلسية في الجزائر'[4] · [5](كما في المغرب العربي ككل) ارتبط بهجرة الأندلسيين (مسلمين ويهود) من شبه الجزيرة الأيبيرية، واستيطانهم (أو تأسيسهم) لمدنٍ جزائريةٍ عديدة.

يُمكن حصر الهجرة الأندلسية في محطتين تاريخيتين: الأولى قبل انهيار غرناطة (في نهاية القرن الخامس عشر)، وهي الفترة التي تَلَت سقوط المدن الإسلامية كقرطبة وإشبيلية وغيرها، والثانية بعد سقوطها، وصولاً إلى الهجرة النهائية، إثر قرار الطرد الذي أصدره الملك فيليب الثالث في بداية القرن السابع عشر. فعلى سبيل المثال يتحدث العديد من المصادر أن مدينة تِلْمْسَان، وقبل أن تستقبل أعداداً كبيرةً من المهاجرين الغرناطيين بعد سقوطها، كان قد وصلها عشرات الآلاف من سكان قرطبة في القرن العاشر ميلادي ثم تتابعت "موجات" أخرى في القرن الثالث عشر من إشبيلية باتجاه مدنٍ في شرق الجزائر كانت آنذاك ضمن سلطة بني حفص (سلالة بربرية من قبيلة مصمودة في الأطلس الكبير، استقلّت بالمغرب الأدنى بعد سقوط امبراطورية المُوَحِّدين، واتخذت من تونس عاصمة لها)، أبرزها بجاية، قسنطينة وعنابة.

كان اختيار الإشبيليين للدولة الحفصية منطقياً بالنظر للعلاقة التي ربطتهم بهذه السلالة، منذ أن كان المؤسّس "أبو زكريا يحيى بن حفص" حاكماً لإشبيلية عن المُوَحِّدِين الذين حكموا كل بلاد المغرب والأندلس.

وفي بداية القرن السادس عشر مع وصول الأخوة بربروس إلى الجزائر والدور المركزي الذي لعبوه في صدِّ الهجمات الإسبانية وإنقاذ المسلمين الأندلسيين من جهة، وفي تشكيل "الكيانية الجزائرية الحديثة" من جهة أخرى، تواصل تدفّقهم، فاقْتَطَعَ خير الدين بربروس أراضٍ لرئيسهم، المُتَصَوِّف "سيدي أحمد الكبير" الذي اخْتَطَّ فيها مدينة "البُلَيْدَة"، كما فعل بعده إبنه (حسن باشا) مع مجموعاتٍ من الغرناطيين والقرطبيين، فأسّسوا مدينة "القُلَيْعَة".

فإن مدرسة قرطبة التي أسَّسَها زِرْيَابْ، كانت "المدرسة الأمّ" التي أَرْسَتْ قواعد النمط الموسيقي الأندلسي الذي انتشر في باقي المدن كإشبيلية وبلنسية وغرناطة، فتشكَّلت في هذه المدن مدارس تتميّز كل منها بِخُصُوصِّياتٍ في النَوْبَات والأداء والأزْجَال، ما يجعل إمكانية التفريق بين ألحان كل مدرسة، أمراً مُتَاحاً حتى لِغَيْرِ المُختصّين في الموسيقى.

من الطبيعي أن تنتقل تلك الفروق مع المهاجرين الأندلسيين للجزائر، فتصبح تلك الأنماط الموسيقية المختلفة، التي توارثتها الأجيال عبر تقاليد شفوية تعبيراً عن أصولها، فما يُسَمَّى بموسيقى "الصَّنْعَة" في مدينة الجزائر العاصمة وما جاورها من حواضر في وسط البلاد كالبُلَيْدَة والقُلَيْعَة، ورثت المدرسة القرطبية وأضحت نَوْبَاتُها هي الناظم الأساس لكل مظاهر الحياة الفنية في المنطقة بل والدينية أيضاً سواء من خلال قصائد المديح، التي كانت ولا تزال تُؤدَى في ذكرى ميلاد الرسول ("المُولُود" في اللهجة الجزائرية) والتي تُسمّى ب"المُولُودِيَات"، أو من خلال أداء المُؤَذِّنِين للصَّلاة في المساجد.

أما ما بات يُعرف بــــ"الطرب الغرناطي" في تِلْمْسَان فهو امتداد لمدرسة غرناطة وتفرّع منه طابع "الحوزي" وهو الذي اختصّ به سكان أحواز المدينة (أطراف تِلْمْسَان)، ولا تُؤدّى قصائده باللغة العربية الفصحى كباقي الموروث الغرناطي وإنما باللهجة العامية. أما موسيقى "المَالُوفْ" في قسنطينة وعنابة فهي سليلة المدرسة الإشبيلية في تَمَيُّزِها على مستوى النَوْبَات كما المُوَشَّحات والأَزْجَال.

المُؤكّد هو أن الموسيقى الأندلسية في الجزائر حافظت على قواعدها الأساسية رغم ما تعرّضت له من تأثيرات عبر الزمن، من الفولكلور المحلي أولاً ثم من الموسيقى التركية منذ القرن السادس عشر تاريخ (بداية الوجود العثماني)، ثم لاحقاً من الموسيقى الأوروبية في فترة الاستعمار الفرنسي.

الموسيقى الأندلسية التونسي[عدل]

النوبة التونسية[عدل]

تتركب النوبة من معزوفات ومقطوعات غنائية تتوالى حسب ما يلي:

  • الاستفتاح:

وهو لحن غير خاضع لايقاع معين، يبنى على المقام الأساسي للنوبة فيبرز أهم خصائصه. وكان في الماضي يؤدى بطريقة مرتجلة ثم تمّ ضبطه بكيفية تجعل العازفين قادرين على ادائه بطريقة موحّدة.

  • المصدّر:

هو مقدمة موسيقية تشبه في هيكلتها البشرف أو السماعي التركي، وتتركب من خانتين أو ثلاثة يتخللها التسليم. وتبنـى على ايقاع ثقيل يسمــى بدوره مصدّر 4/6 وتختم هذه المقدمة بالطوق والسلسلة وهما حركتان في ايقاع سريع 8/3 أو 8/6. الملاحظ أن كل من الطوق والسلسلة يتركبان من خلية لحنية يعاد أدائها على مختلف درجات سلم المقام، انطلاقا من الجواب ووصولا إلى درجة الارتكاز.

  • الأبيات:

تنشد الابيات التي تختار من قصيد بالفصحى في ايقاع بطيء يسمى بطايحي وتكون مسبقة بمقدمة موسيقية قصيرة.

  • البطايحي:

وهي أبيات ملحنة في ايقاع البطايحي وتكون أيضا مسبقة بمقدمة موسيقية قصيرة في ايقاع سريع يسمى برول (4/2) ثم بطئ بطايحي.

  • التوشية:

هي معزوفة تؤدى في مقام النوبة الموالية حسب الترتيب التقليدي المشار اليه آنفا، وتنطق التوشية في ايقاع البرول وتنتهي بإيقاع البطايحي، وتتخللها ارتجالات على مختلف الآلات الموسيقية.

  • البراول(مفردها برول):

وهي مقطوعة غنائية استمدت من الإيقاع التي بنيت عليه وتشمل كل نوبة على عدد من البراول يتراوح بين الاثنين والاربعة يكون آخرها سريعا ويختم به الجزء الأول من النوبة.

  • الدرج (وجمعها أدراج)

وهو زجل ملحّن في ايقاع ثقيل 4/6 يحمل التسمية نفسها، ويكون مسبقا بمقدمة موسيقية قصيرة تسمى " فارغة ".

والملاحظ أن بعض الأدراج تبدأ بايقاع سريع يسمّى " الهروب " 4/2 يشبه من حيث عدد وحداته ايقاع " الملفوف " في الموسيقى الشرقية، ثم يختم بايقاع الدرج.

  • الخفيف (وجمعها الخفايف):

خلافا لتسميته التي قد توحي بالسرعة في النسق، فإن الخفيف مبنيّ على ايقاع يحمل التسمية نفسها ويعتبر من الايقاعات الثقيلة نسبيّا 4/6 ويشبه من حيث عدد وحداته ايقاع الدرج في الموسيقى الشرقية مع فارق السرعة في التسق.

  • الختم:

تنتهي النوبة بالختم (جمعها أختام) وهو غناء في ايقاع سريع 4/3 أو 8/6

انظر أيضاً[عدل]

مواقع خارجية[عدل]

المراجع والمصادر[عدل]

  1. ^ "مدخل إلى تاريخ الموسيقى المغربية" (PDF). dropbox الصفحة 180 185 186 187. اطلع عليه بتاريخ مايو 1983. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  2. ^ "gharnati". Oxford University Press and Grove Music Online. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ الباحث المغربي أحمد عيدون. تحت إشراف وزارة الثقافة المغربية (المحرر). https://www.maisondesculturesdumonde.org/sites/default/files/albums/booklet260017.pdf. www.maisondesculturesdumonde.org. دار الثقافة العالمية. صفحة 3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |title= (مساعدة)
  4. ^ الطرب الأندلسي الجزائري لكل منطقة مدرسة نسخة محفوظة 2 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ دعوة لتدوين الموسيقى الأندلسية على "الصولفاج" نسخة محفوظة 2 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  • كتاب الموسيقى (قواعد وترات) من تأليف الأستاذ محمد مرشان
  • كتيب المقتطفات الخاص بأعمال فرقة الموسيقى الأندلسية والموشحات بالإذاعة الليبية بقيادة حسن عريبي
  • غير الموسيقى الأندلسية من الموسيقى الأندلسية.الشيخ أسامة البسطي. الدارالجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلام (سلسلة كتابات جديدة) رقم 39 سنة 1987
  • قطرة من بحر الموسيقى الأندلسية.عبد الرزاق محمود ارجوب. 1993
  • الموسيقى الأندلسية تراث مالوف. سالم سالم شلابي. 1993 دار الفرجاني طرابلس.