ميلفا ماريك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ميلفا ماريك
(بالصربية: Милева Марићتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Mileva Maric.jpg 

معلومات شخصية
الميلاد 19 ديسمبر 1875(1875-12-19)
الوفاة 4 أغسطس 1948 (73 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
زيورخ  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة نوفي ساد  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Germany.svg ألمانيا[3]
Flag of Switzerland.svg سويسرا
Flag of Austria-Hungary (1869-1918).svg الإمبراطورية النمساوية المجرية[4]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق صرب  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الزوج ألبرت أينشتاين (1903–1919)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء هانز ألبرت أينشتاين  تعديل قيمة خاصية أبناء (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة زيورخ
المعهد الفدرالي للتكنولوجيا بزورخ
جامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رياضياتية[5]،  وعالمة[6]،  ومُدرسة،  وفيزيائية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الألمانية[7]،  والصربية[7]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات

ميلفا ماريك (بالصربية: Милева Марић) من مواليد 19 ديسمبر 1875 بتيتل - صربيا وتوفيت بها في 4 أغسطس 1948.

تعرفت على ألبرت أينشتاين زميلها على مقاعد الدراسة ووقع في غرامها. رُزقا بطفلةٍ بصورة غير شرعية أسمياها (ليسيرل) في كانون الثاني (يناير) من العام 1901. تزوجت ألبرت أينشتاين 1903.

منذ سنة 1990 ظهر جدل حول مشاركة ميلفا في البحوث العلمية لأينشتاين.

السيرة الذاتية[عدل]

وُلدت ميلفا في 19 ديسمبر 1875، حيث تَنتمي إلى عائِلة ثرية في تيتيل في "الملكية" النمساوية-المجرية (اليَوم صربيا) ،كما أنها الأكبر بين ثلاثة أطفال: ميلوش ماريتش (1846-1922)، وماريا ماريتش (1847-1935) [8]، وبعد ولادتها أنهى والدُها حياتَه العسكرية وتولى وظيفة في المحكمة في روما، وفي وقت لاحق في زغرب.

بَدأت بالتّعليم الثانوي في عام 1886 في مدرسة ثانوية للبَنات في نوفي ساد، ولكنَّها انتقلت في العام التالي إلى مدرسة ثانوية في سريمسكا ميتروفيتشا[9]. في عام 1891 حصل والدها على الإذن الخاص بانتساب ميلفا كطالبة القِطاع الخاص بالمدرسة الثانوية الكلاسيكية المَلكية للذكور في زغرب[9]. وإجتازت امتحان القبول ودخلت الصف العاشر في عام 1892. وحظيت بإذنٍ خاص لِحضور محاضرات الفيزياء في شباط/فبراير عام 1894 ومرت الامتحانات النهائية في أيلول/سبتمبر عام 1894. وحظيت بدرجات عالية في الرياضيات والفيزياء. لكن في تلك السنة رسبت بسبب شدة المرض، وقررت الانتقال إلى سويسرا، حيث في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، بدأت الدراسة في "بنات الثانوية" في زيوريخ. وفي عام 1896، بدأت دراسة الطّب في جامعة زيوريخ لفصل دراسي واحد[9].

في خَريف عام 1896، انتقلت ماريك إلى جامعة "زيوريخ للعلوم التطبيقية" ، كانت قد اجتازت امتحان الرياضيات بتَقدير مُتوسط من 4.25 (المعدل من 1-6)[10]. كانت من المسجلين لدورة تدريس دبلوم الفيزياء والرياضيات في المدارس الثانوية التي كان فيها ألبرت اينشتاين. وكانت المرأة الوحيدة في مجموعتها من ستة طلاب، والمرأة الخامسة التي كانت في ذلك القسم، لهو إنجاز يدعو للإعجاب وفي الوقت نفسه عند المرأة التي لا تُقبل عادة. وقالت أن الموهبة الغير عادية لها دور في التغلب على القيود المفروضة على دخول المرأة في الأقسام[9][10] . أصبحت هي واينشتاين من الأصدقاء المقربين جداً. في تشرين الأول/أكتوبر ذهبت ميلفا إلى هايدلبرغ للدراسة في جامعة هايدلبرغ للفصل الدراسي الشتوي عام 1897/98، وحضور محاضرات الفيزياء والرياضيات كمراجع للحسابات. ثم عادت إلى "زيوريخ للفنون التطبيقية" في نيسان/أبريل عام 1898، [9] حيث لها دراسات شملت الدورات التالية: حساب التفاضل والتكامل في الرياضيات، والهندسة الوصفية والميكانيكا والفيزياء النظرية، الفيزياء التطبيقية، والفيزياء التجريبية وعلم الفلك.[10]

أنهت إمتِحانات الدّبلوم المُتوسط في عام 1899، سنة واحدة فقط تَجاوزت فيها الطّلاب الآخرين في مجموعتها. معدلها 5.05 (المعدل 1-6) جعلها الخامسة من أصل ستة طلاب في امتحانات هذا العام.[10] (آينشتاين حصل على أعلى مُعدل من السنوات الماضية مع معدل 5.7) [11] ،وكان تحصيل ماريك في الفيزياء 5.5 (نفس آينشتاين). في عام 1900، فشلت في الامتحان النهائي للتعليم في الدبلوم مع معدل 4.00، وحصلت على 2.5 في الرّياضيات (نظرية الإقترانات).أمااينشتاين فقد اجتاز الامتحان بمرتبة رابعة مع معدل 4.91. والنجاح كان من 5.[12]

في عام 1901 توقفت مسيرتها في العمل الأكاديمي لأنها كانت حاملا من آينشتاين. ،وبعد مرور ثلاثة شهور على حملها تقدمت لامتحان الدبلوم ولكنها فشلت للمرة الثانية دون تحسين معدلها.[13] وأوقفت العمل في أطروحة الدبلوم في بلدها التي كانت تأمل أن تتطور لتصبح أطروحة دكتوراه تحت إشراف أستاذ الفيزياء ويبر هاينريش.[14]

ذهبت إلى نوفي ساد وهو المَكان الذي وَلدت ابنتها فيه في عام 1902، ربما في كانون الثاني/يناير. أُشير إلى الفتاة في المراسلات بين الزوجين باسم "جوني" قبل ولادتها و"ليسيرل" بعد ولادتها. لكن مصير الفتاة غير معروف: أنها قد توفيت في أواخر صيف عام 1903 من الحمى القرمزية، أو تم إعطائها للتبني .

الدور في الفيزياء[عدل]

المسألة كالتّالي (إذا كان الأمرُ كذلك، فإلى أي مدى)، حول مساهمة ماريك في أعمال اينشتاين المبكرة، وإلى "أوراق السنة الإستثنائية" بشكل خاص التي نشرها آينشتاين في المجلة العِلمية للفيزياء في عام 1905 والتي تعتبر أساس الفيزياء الحديثة، وهو حتى الآن موضع جَدل. رأى بعض المؤرخين المهنيين في الفيزياء أنها قدّمت له مساهمة عِلمية كبيرة.[15] ورأى البعض الآخر من الأكاديميين أنها كانت داعمة له في مجال العُلوم، وربما قد تكون ساعدته مادياً في أبحاثه.[16][17]

أما الحال بالنّسبة لمُشاركة ماريك كمؤلفة لبعض أعمال آينشتاين المبكرة، فكانت موجهة نحو أوراق عام 1905، حيث يستند معظمها إلى الأدلة التالية:

"شهادة الفيزيائي الروسي المعروف بجوف إبرام، الذي كتب اسم المؤلف في ثلاث من "أوراق السنة الإستثنائية" تحت اسم آينشتاين-مارتي، وكان من الخطأ إضافة اسم مارتي، الذي يعتبر الاسم الرسمي لماريك ".[18]

في الفقرة المذكورة سابقاً، وصف جوف دخول "اينشتاين" إلى ساحة العُلوم عام 1905 بأنها "لا تُنسى"، ووصف كاتب أوراق عام 1905 (بصيغة المُفرد) بقوله "البيروقراطي في مكتب براءات الإختراع في برن"، مشيراً إلى ألبرت اينشتاين.[19]

  • صرّحت ميلفا لصديقها الصّربي، مشيرةً إلى عام 1905، ب "انتهينا من بعض الأعمال الهامة التي سوف تجعل زوجي مشهوراً عالمياً".[20] وقد وصف تلك الذكريات المؤرخين هايفيلد وكارتر ك "مسقط الفولكلور".[21]
  • الحروف التي أشار إليها اينشتاين بقوله "نظريتنا" و"عملنا"،جون ستاتشيل أشار إلى أن هذه الخِطابات كانت مكتوبة في أيام دراستهم، أي قبل أوراق عام 1905 بحوالي أربع سنوات على الأقل. استخدم اينشتاين في بعض الأعمال "لدينا" فيما يتعلق بالأعمال العلمية المشار إليها على أطروحات الدبلوم، خاصة في بعض المواضيع مثل (الدراسات التجريبية للتوصيل الحَراري).[22] واستخدم أيضا لفظ "لنا" في الجمل العامة، بينما اعتاد دائماً على ذكر "أنا" و "لي" عند سرد الأفكار "المحددة"، وكان يعمل على : "تظهر الأحرف التي أرسلها آينشتاين إلى ماريك مشيراً إلى دراساته وعلمه في الديناميكا الكهربائية لحركة الأجسام ما يزيد على اثنتي عشرَ مرة.. بالمقارنة مع مرجع واحد إلى "عملنا" بشأن مشكلة الحركة النسبية".
  • وعد اينشتاين ماريك بإعطائها ماله في جائزة نوبل مقابل اتفاقية الطلاق. حيث قدم لها هذا الاقتراح لإقناعها في المُوافقة على الطلاق، وكان المال بموجب الاتفاق هو الثقة بين الطّرفين، في حين أنها كانت قادرة على الإستفادة من الفوائد. استناداً إلى الرسائل الصادرة حديثاً (المختومة بحفيدة اينشتاين، مارغو اينشتاين، حتى 20 عاماً بعد وفاتها)، ذكر والتر إيزاكسون أن ماريك في نهاية المَطاف استثمرت المال "جائزة نوبل" في ثلاثة مبانٍ سكنية في زيوريخ لإنتاج الدخل.[23]

لا يوجد أي دليل قوي لدعم فكرة أن ماريك ساعدت آينشتاين لتطوير نَظرياته.[24] [25]

وقال الابن الأول للزوجين ، هانز ألبرت، أنه عندما تزوج آينشتاين والدتَه، تخلت عن طموحاتها العلمية. أما آينشتاين بقي عالماً مثمرا جداً في العشرينات من القرن الماضي، وأنتج أعماله ذو الأهمية الأكبر بعد فترة طويلة من انفصاله عن ماريك في عام 1914. من ناحية أخرى، هي لم تنشر أي شيء. وذكرت ماريك لأصدقاء وزملاء آينشتاين الذين شاركو في مناقشات لا حصر لها مع أفكاره أنها لم تشارك أبداً في أعماله . ولم تَدّعي مشاركتها في أعماله العِلمية التي أشارت إليها في رسائل شخصية إلى صديقتها الأقرب، هيلين .

الزواج والأسرة[عدل]

في عام 1903، تزوج آينشتاين وماريك في برن بسويسرا، حيث حصل آينشتاين على وظيفة في "المَكتب الاتحادي" "المُلكية الفكرية". وولد ابنهما الأول، هانز ألبرت في عام 1904. عاش آينشتاين في برن حتى عام 1909، عندما حصل على وظيفة تدريس في جامعة زوريخ. في عام 1910، ولد ابنهما الثاني إدوارد في عام 1911، وانتقلوا إلى براغ، حيث حصل آينشتاين على وظيفة تدريس في جامعة تشارلز. وبعد سنة، عادوا إلى زيوريخ، كما قُبل آينشتاين كبروفيسور في بلده ألما ماتر.

الانفصال وانتقالها إلى برلين[عدل]

ميليفا ماريتش سنة 1910

في يوليو عام 1913، دعا ماكس بلانك و فالتر نيرنست آينشتاين للحضور إلى برلين، الذي وافق على طلبهما، لكن القرار تسبب بالقَلق لماريك.[26] في آب/أغسطس خطط آينشتاين بقضاء العطلة مشيا مع أبناءه برفقة ماري كوري وابنتيها. لكن ماريك قامت بتأجيل ذلك لأن إدوارد مريض. وفي أيلول/سبتمبر عام 1913، قام آينشتاين بزيارة والدي ماريك بالقُرب من نوفي ساد، في نفس اليوم الذي يريدون فيه التوجه إلى فيينا.[26] بعد وصول فيينا، زار آينشتاين الأقارب في ألمانيا في حين عادت ماريك إلى زيوريخ. بعد عيد الميلاد سافرت إلى برلين للبقاء مع فريتز هابر، الذي ساعدها في نيسان/أبريل عام 1914. غادر آينشتاين زيوريخ لبرلين في أواخر آذار/مارس. وفي طريقه زار عمه في أنتويرب ثم اهرينفيست ولورنتز في ليدن، بينما أخذت ماريك عطلة مع الأطفال في لوكارنو، ووصل إلى برلين في منتصف نيسان/أبريل.[26]

توتر زواجهما منذ عام 1912، في فصل الرّبيع الذي أصبح آينشتاين محاطاً بابن عمه، إلسا. و بدأت المراسلات العادية بينهما. ماريك لم تكن تُريد الذهاب إلى برلين، وإزدادت التعاسة في المدينة. بعد المكوث في برلين، أصر آينشتاين على شروط قاسية في حالة كانت ماريك تريد البقاء معه. في عام 1914، أخذت الأولاد إلى زوريخ، وهذا الانفصال أصبح دائما. حيث قام اينشتاين بالإتزام القانوني وإرسال مبالغ سنوية لها من ريتشسماركس 5600 على شكل أقساط ربع سنوية، أي ما يعادل نصف راتبه.[27][28] بعد السنوات الخمس المطلوبة للانفصال، تم طلاق الزّوجين في 14 فبراير 1919.[29]

تفاوضا بالتسوية [30] حيث كان المال "جائزة نوبل" التي توقع اينشتاين أنه سيحصل عليها هي ثقة بين الطرفين. اينشتاين سيحصل على الجائزة لعمله، وقالت بأنها سوف تأخذ الأموال. بالإضافة إلى أنه يمكنها الحصول على الفائدة أيضاً، ولكن قد لا توجد سلطة لديها دون إذن اينشتاين.[31][32] بعدها تزوج اينشتاين زوجته الثانية في حزيران/يونيه 1919، ثم عاد إلى زيوريخ للتحدث إلى ماريك حول مستقبل الأطفال. خلال الزيارة التي قام بها، أخذ ألبرت هانز للإبحار في بُحيرة كونستانس وإدوارد للنقاهة.

في عام 1922، تلقى آينشتاين أنباء أنه فاز بجائزة نوبل في تشرين الثاني/نوفمبر؛ وتم نقل الأموال إلى ماريك في عام 1923. واستخدمت الأموال لشراء ثلاثة منازل في زيورخ.[33] ماريك عاشت في واحدة، منزلها مكون من خمسة طوابق في 62 هوتينستراسي؛ وكانت الإثنتان الأخريان للإستثمارات. جورج بوش، الذي أصبح فيما بعد أستاذاً، وأسرته كانت من بين المستأجرين لشقق ماريك.

في عام 1930، حوالي سن 20، إنهار إدوارد وكان مفاد التّشخيص بإمتلاكه مرض الفِصام. قبل أواخر الثلاثينيات طغت تكاليف الرعاية له في العيادة النفسية في جامعة زوريخ، قالت ماريك أنها باعت منزلين لجمع الأموال وتسديد التكاليف .[34] في عام 1939، وافقت على نقل ملكية البيت هوتينستراسي إلى اينشتاين منعاً لخسارتها، ولكن الإبقاء على التوكيل. منح آينشتاين التحويلات النقدية العادية لماريك لأجل إدوارد وللعيش .[35]

الوفاة[عدل]

توفيت ميلفا ماريك عن عمر ناهز 72 في 4 أغسطس 1948، في زيورخ. وقيل أنها كانت مدفونة في مقبرة نوردهايم.

الأوسمة[عدل]

في عام 2005 حصلت ماريك على وسام في زيورخ الألمانية الفراومونستر. وأزيح الستار عن لوحة تذكارية لمسكنها السابق في زيورخ، منزل هوتينستراسي 62، في ذاكرتها.[36][37][38] وفي نفس العام وضع تمثال في مدرستها الثانوية في بلدها، سريمسكا ميتروفيتشا. وتمثال آخر يقع في حرم جامعة نوفي .[39] بعد ستين سنة من وفاتها، وُضعت لَوحة تِذكارية على المنزل في العيادة في زوريخ حيث توفيت. وفي يونيو 2009 بُني قبر تذكاري لها في نوردهايم-حيث تقع المقبرة-.[40] وبعد ثلاث سنوات في عام 1998، أنتجت فيدا دراما بعنوان " آينشتاين وميلفا"، التي ترجمت إلى اللغة الإنجليزية في عام 2002.[41] في وقت لاحق تم عزف لحن لميلفا في دار الأوبرا، التي ألّفها ألكساندرا فريبالوف، وعرضت لأول مرة عام 2011 في المسرح الوطني الصّربي في نوفي ساد.[42][43]

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120454597 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ http://www.onthisdeity.com/4th-august-1948-the-death-of-mileva-maric/
  3. ^ http://www.esterson.org/Hilary_Rose_and_Mileva_Maric.htm
  4. ^ http://bnrc.berkeley.edu/Famous-Women-in-Physical-Sciences-and-Engineering/mileva-maric-einstein.html
  5. ^ http://www.s9.com/Biography/Maric-Mileva
  6. ^ http://articles.latimes.com/keyword/mileva-maric
  7. ^ أ ب مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120454597 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  8. ^ M. Popović (2003). In Albert's Shadow: The Life and Letters of Mileva Marić, Einstein's First Wife, p. xv
    "The Family Tree of Mileva Marić-Einstein"
  9. ^ أ ب ت ث ج Highfield, 1993, pp. 36-43.
  10. ^ أ ب ت ث D. Trbuhuvić-Gjurić, Im Schatten Albert Einsteins, 1988, pp. 35, 43, 49, 60, 63
  11. ^ The Collected Papers of Albert Einstein, Vol. 1, Doc. 42.
  12. ^ The Collected Papers of Albert Einstein, Vol. 1, Doc. 67
  13. ^ Stachel (1996), pp. 41, 52, n. 22
  14. ^ Highfield, 1993, p. 80
  15. ^ Pais, A. (1994), pp. 1-29
    Holton, G. (1996), pp. 177-93
    Stachel, J. (2002), pp. 26-39, 55
    Martinez, A. (2005)
    Calaprice, A. & T. Lipscombe (2005), pp. 41-42
  16. ^ Maurer, M. (1996); Troemel-Ploetz, S. (1990)
    Walker, E.H. (1991)
  17. ^ Ruth H. Howes, Caroline L. Herzenberg (1999). Their Day in the Sun. Temple University Press. صفحة 26. ISBN 1566397197. 
  18. ^ Abram F. Joffe: Памяти Алъберта Эйнштейна, Успехи физических наук, т. 57 (2), стр. 187-192 (Pamyati Alberta Eynshtyna, Uspekhi fizicheskikh nauk, v. 57, pp. 187-92 (1955)
  19. ^ Stachel (2005), pp. lxv-lxxii; Martinez, A. (2005)
    pp. 51-52
  20. ^ "Mileva's Story", Einstein's Wife, PBS.org; accessed February 3, 2017.
  21. ^ Highfield and Carter (1993), p. 110
  22. ^ Stachel (2002), p. 45.
  23. ^ Walter Isaacson, Time 168(3): 50-55, July 17, 2006.
  24. ^ Holton (1996), pp. 177-93
  25. ^ Stachel (2002), pp. 26-39, 55
  26. ^ أ ب ت Highfield, 1993, pp. 154-66
  27. ^ (approximately 44000 Euros — 5600 times 7.9 — as per this extract)
  28. ^ Highfield, 1993, p. 172
    Isaacson, 2007, p. 186.
  29. ^ Highfield, 1993, p. 188.
  30. ^ "Einstein Works Out Details of His 1919 Divorce from Mileva Marić". Shapell Manuscript Collection. Shapell Manuscript Foundation. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2017. 
  31. ^ Highfield and Carter, p. 187 ("180,000 Swiss Francs")
  32. ^ The Collected Papers of Albert Einstein, Vol. 8, document 562.
  33. ^ "Einstein Writes About House Bought With Nobel Prize Money". Shapell Manuscript Collection. Shapell Manuscript Foundation. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2017. 
  34. ^ Thomas Huonker, Diagnose: «moralisch defekt» Kastration, Sterilisation und «Rassenhygiene» im Dienst der Schweizer Sozialpolitik und Psychiatrie 1890-1970 (2003), Zürich; accessed February 3, 2017. (بالألمانية)
  35. ^ Highfield, 1993, pp. 221-252
  36. ^ "Frauenehrungen" (باللغة German). Gesellschaft zu Fraumünster. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-30. 
  37. ^ "Frauenehrungen der Gesellschaft zu Fraumünster" (PDF) (باللغة German). Gesellschaft zu Fraumünster. 2014. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-30. 
  38. ^ ETH und Gesellschaft zu Fraumünster, Zurich ehren Mileva Einstein-Marić „Mitentwicklerin der Relativitätstheorie“, Sechseläuten 2005. Laudatio: Katharina von Salis; accessed February 3, 2017. (بالألمانية)
  39. ^ Tesla Memorial Society of New York Website: Mileva Marić-Einstein profile, teslasociety.com; accessed February 3, 2017.
  40. ^ Unveiling and consecration of memorial gravestone dedicated to Mileva Marić-Einstein, Republic of Serbia, Ministry for Diaspora, June 14, 2009.
  41. ^ Mrs. Einstein takes the stage, Lincolnwood Review via highbeam.com, November 7, 2002.
  42. ^ "Mileva". Serbian National Theatre. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-30. 
  43. ^ "Premijera opere „Mileva"" (باللغة الصربية). blic.rs. October 19, 2011.