نوع إيكولوجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أربعة أنواع إيكولوجية مختلفة لفيسكوميتريلا باتنس(نباتات حزازية).

النوع الإيكولوجي،أو النوع الفرعي (بالإنجليزية: Ecotype) ،هو عبارة عن رتبة تصنيفية لفرد او مجموعة من نوع معين،مميزة ظاهريا أو وراثيا عن باقي أفراد نوعه،بخصائص متكيفة مع موائل مختلفة . مع أن التحليل الجيني يزداد انتشارا يوما بعد يوم ،إلا أن النوع الإيكولوجي لا يزال اليون  محددا وفقا للبيانات المورفولوجية والفسيولوجية والبيئية. هذا النوع من الاختلاف يشبه إلى حد بعيد التكيف .[1]

تاريخ[عدل]

ظهر مصطلح "نوع إيكولوجي" لأول مرة في مقالة علمية كتبها عالم النبات السويدي السيد غوت توريسون ،هذ الأخير الذي عرف المصطلح على أنه وحدة بيئية تميز بين أفراد من نفس النوع،نتيجة لتطورها الناتج عن الظروف البيئية الخاصة بموئلها.[2] دراساته التي تمحورت حول النباتات ،وكيفية انتقال الصفاة الأبوية وفقا لقوانين الوراثة المندلية ،التي كانت في ذلك الوقت محور تركيز رئيسي للعلماء في مجال العلوم. حاول توريسون من خلال المقالة تسليط الضوء على الجوانب البيئية والتجريبية للتمايز بين الأنواع في البيئات الطبيعية،والتي في نظره تم إهمالها و لم يتم التركيز عليها ولا الإشارة لها إلا قليلا .

«على الرغم من أن الجانب الجيني المحض لمشكلة ‏[التنوع] يظل مفهوما إلى حد ما ،لا يوجد شيء قادر على تأسيس منظور يمكن الاعتماد عليه بشأن أهمية العوامل الإيكولوجية في عملية التمايز بين الكائنات الحية.» غوت توريسون (1922) [2]

عمل توريسون لم يتوقف فقط عند هذا الحد. بل تواصل لعدة سنوات لاحقة،شارك خلالها في الجدل و النقاش الدائر حول المصطلح مع أعضاء آخرين من المجتمع العلمي . لم يوافق العديد منخبراء التصنيف في ذلك الوقت على المصطلح ، معللين ذلك بعدم وجود استخدامات حقيقية له ، ولايمكن تطبيقه إلا في حالة وجود إختلافات بين أنواع تنتمي لمجموعة ثابتة.[3] دفعت هذه المعارضة  بتوريسون نحو تعديل وجهة نظره بشأن المصطلح في محاولة لإعادة تعريفه.و إنطلاقا من المقالات التي قام بنشرها في السنوات اللاحقة،وضح أن الأنماط البيئية التي نعرفها هي نتاج للإنتقاء الطبيعي،الذي يعمل على إصلاح الفروقات السابقة بين صفات النوع الوراثة و بيئته المحيطة،لنحصل في النهاية على انواع متكيفة مع وسط عيشها ،ناتجة عن إندماج بين الصفات الوراثية للنوع والبيئة المحيطة.[4]

من أجل فهم أفضل لعملية الاندماج هذه ،قام ثلاثة علماء نباتات من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا وهم جينز كلوسن ، ديفيد كيك ،و ويليام هيسي ،على مدى أكثر من 20 سنة بعدة دراسات من أجل تطوير نهج تصنيفي تجريبي ،يساعد في فحص أكثر تفصيلا للتفاوتات التكيفية للعديد من أنواع النباتات استجابة للبيئة.[5] من خلال مجموعة واسعة من الأسر النباتية المختلفة،تمكن هؤلاء العلماء من إثبات تطورا موازي للنوع الإيكولوجي السطحي والداخلية والبيني.[3] في وقت لاحق،أشار كلوسن إلى هذه الظاهرة باستخدام مصطلح "العرق الإيكولوجي "،اعتبر أن تشكيل النوع الإيكولوجي(أو العرق الإيكولوجي) هو أساسي في عملية التسلسل الزمني قبل حدوث الاندماج ،حسب رأيه الأنواع الإيكولوجية هي نتائج لعملية التكيف المحلي ‏(مع ظروف الموئل) جنبا إلى جنب مع وجود الحواجز التكاثرية البيئية.[6]

تشكل الأنواع الإيكولوجية[عدل]

على الرغم من أنه لا يوجد حتى الآن،توافق عام في الآراء حول كيفية تشكيل النوع الايكولوجي، إلا أن العديد من الدراسات والتجارب [7] بينت أن تشكل الأنواع الإيكولوجية في بعض الأحيان يكون فقط عندما تفصلها مسافات مكانية كبيرة ‏(تقدر بأكثر من 1000 كم ‏).و يرجع ذلك إلى ما يسمى بالتهجين ،أي تقاطع الأصناف المجاورة التي تنتمي إلى نفس النوع ‏(أو بصفة عامة إلى نفس المرتبة التصنيفية‏) ،وبذلك فهي تتجاوز الانتقاء المحلي. في المقابل،تكشف دراسات أخرى أن العكس يمكن أن يحدث، أي ظهور الأنواع الإيكولوجية  على نطاق جغرافي صغيرة جدا ‏(يقدر ب10 م‏)،على مستوى الساكنة بالرغم من وجود التهجين .[8] داخل نفس الأنواع الإيكولوجية،من الشائع جدا وجود اختلافات جغرافية مستمرة وتدريجية،تفرض تغيرات ظاهرية و/أو جينية مماثلة.[8] تسمى هذا الظاهرة باسم الكلاين (الكلاين هو نوع أو سلالة،تتميز بتطور مورفولوجي أو فيزيولوجي بطئي داخل نفس الساكنة).و من الأمثلة المعروفة على الكلاين هو طاهرة تدرج لون البشرة في المخموعات السكانية الشرية حول العالم،والتي ترتبط بخط العرض وكمية أشعة الشمس الواصلة إلى سطح الأرض.[9]

في كثير من الأحيان يكون توزيع الأنواع البيئية إما ثنائية الوسائط أو متعددة الوسائط.مما يعني أن النوع الايكولوجي قد يعرض اثنين أو أكثر من المظاهر المميزة و المتقطعة حتى في داخل نفس المجموعة السكانية. يمكن أن تؤدي هذه الظاهرة إلى حدوث إختلافات في حالة ما إذا تغيرت الظروف في بيئة محلية تغيرا جذريا في المكان أو الزمان.[8]

النباتات[عدل]

الأصناف التي تظهر تلقائيا يمكن تسويقها و استعمالها في الزراعة بعد الموافقة عليها و إدراجها في كتالوج الرسمية،في إطار ما يسمى بالأصناف المستنبة المحلية الناتجة عن عملية نتيجة اصطفاء بعد تكيفها مع بيئة معينة (أنواع إيكولوجية).[10]

الأمثلة[عدل]

الزعانف الظهرية للأنواع الإيكولوجية الثلاثة للحيتان القاتلة الموجودة في النصف الشمالي للكرة الأرضية.
  • الحوت القاتل ‏(أورسينوس أوركا‏) هي على الأرجح الأنواع الحيوانية الأكثر لفتا من حيث التنويع الإكولوجي.في الوقت الحاضر،تعتبر الأوركا أورسينوس وكانها نوع واحد و كلها من نفس النوع،مع نظام غذائي متنوع جدا.

لكن،العديد من الدراسات التي أجريت على البيئة الطبيعية لهذه المفترسات المهيمنة أظهرت العكس تماما،حيث أكدت وجود العديد من الأنواع الإيكولوجية للحوت القاتل و التي تحمل إختلافات مورفولوجية (الشكل والمظهر) و سلوكية و أيضا تغذوية،تبعا لتوزيعها عبر المحيطات. يمكن تقسيمها إلى ثلاث أنواع رئيسية مختلفة وفقا لنظامها الغذائي في النصف الشمالي للكرة الأرضية.فنجد الأوركا المتجولةالتي تتغذى أساسا على الثدييات،الأوركا المقيمة،و الأوركا البعيدة عن الشاطئ.[11]

تعيش هذه النماذج الحية بشكل مستقل عن بعضها البعض،لدرجة عدم وجود أي تفاعل أو إحتكاك بينها (إن وجد فهو قليل جدا).لذلك فهي تعتبر أشكالا متواطنة (ودية) من نفس النوع ،لكونها لا تختلط على الرغم من أنها تشترك في نفس المنطقة. هذا الفصل السلوكي بين الأنواع الإيكولوجية المتواطنة تتم المحافظة عليه من خلال الآليات الثقافية بين أفراد الساكنة، وهي ظاهرة نادرة جدا عند أنواع الثدييات الغير بشرية [12] .

  • الرنة (رانجيفر تاراندوس ‏) هو نوع آخر ينقسم عادة إلى عدة أنواع إيكولوجية مختلفة. جميع ساكنة حيوانات الرنة ‏(التي تسمى أيضا كاريبو‏) في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا هي في الواقع واحدة من نفس النوع.

على مر السنين،وضع الباحثون نظام تصنيف للتمييز بين الأفراد على أسس سلوكية و إيكولوجية. في كندا مثلا،تم إقتراح ثلاثة أنواع إيكولوجية كبيرة وفقا للاستراتيجيات التي تتبعها كل ساكنة خلال موسم التكاثر.[13] الكاريبو الشمالي الذي يشير للنوع الإيكولوجي "المستقر" الموجود في الغابات الشمالية في نيوفاوندلاند وشمال شرق كولومبيا البريطانية ،يعيش هذا النوع من حيوانات الرنة على شكل مجموعات صغيرة خلال موسم التكاثر،حيث تنتشر على مساحة شاسعة تصل إلى آلاف الكيلومترات المربعة،ساكنة هذا النوع تعتبر مستقرة مقارنة بالنوع الإيكولوجي المصنف تحت اسم الكاريبو المهاجر، الذي يتجمع أفراده في قطعان تتألف من آلاف الأفراد في فصل الربيع ،خلال موسم التكاثر .وتقوم بهجرة موسمية كبيرة تصل إلى أكثر من مائة كيلومتر، وتنتشر من أحد طرفي البلد وصولا إلى الطرف الآخر.[14] أما النوع الإكولوجي الثالث فيصنف تحت اسم كاريبو الجبال،لأن إناث هذا النوع من الرنة تضع ذريتها في أعالي الجبال في مناطق جبال الألب بالغابة الشمالية .و قد يكون له سلوك مستقر أو مهاجر،حسب عدد الأفراد في القطيع .

  • الصنوبر البري ‏(بينوس سيلفستريس‏) هو الآخر يتوفر على حوالي 20 نوعا إيكولوجيا مختلفا على طول المنطقة الممتدة من اسكتلندا إلى سيبيريا،و كلها قادرة على التكاثر ونقل صفاتها نحو الأجيال الموالية.[15]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ernst Mayr (1999). "VIII-Nongeographic speciation". Systematics and the Origin of Species, from the Viewpoint of a Zoologist. Harvard University Press. صفحات 194–195. 
  2. ^ أ ب (بالإنجليزية) Göte Turesson, « The Species and the Variety as Ecological Units », في Hereditas, vol.  3, 1922-04-01, p.   100–113 ISSN 1601-5223 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 02-10-2017)] 
  3. ^ أ ب (بالإنجليزية) David B. Lowry, « Ecotypes and the controversy over stages in the formation of new species », في Biological Journal of the Linnean Society, vol.  106, no  2, 2012-06-01, p.   241–257 ISSN 1095-8312 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 02-10-2017)] 
  4. ^ (بالإنجليزية) GöTE Turesson, « The Scope and Import of Genecology », في Hereditas, vol.  4, no  1-2, 1923-02-01, p.   171–176 ISSN 1601-5223 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 02-10-2017)] 
  5. ^ (بالإنجليزية) Clausen J, Keck DD, Hiesey WH.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Experimental studies on the nature of species I. Effects of varied environ-ments on western North American plants. », في Washington, DC:Carnegie Institution of Washington., 1940 
  6. ^ (بالإنجليزية) Clausen, Jens Christian.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Stages in the evolution of plant species », في No. QK980 C6.5, 1962 
  7. ^ Ecology: From individuals to ecosystems (باللغة anglais). Blackwell Publishing 4th ed. 2006. صفحة 738. p.7 
  8. ^ أ ب ت Ecology: From individuals to ecosystems by Begon, Townsend, Harper, Blackwell Publishing 4th ed. (2006), p.5,6,7,8
  9. ^ "Race".  (2009). Encyclopædia Britannica. Ultimate Reference Suite. Chicago: Encyclopædia Britannica.
  10. ^ Brian et Lynne Chatterton, Fourrages pour le Proche Orient : les pâturages de luzerne annuelle, étude FAO production végétal et protection des plantes 97/2, ONU, Rome 1990, p.   98 (cultivar)
  11. ^ Ford, John KB, et al.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Dietary specialization in two sympatric populations of killer whales (Orcinus orca) in coastal British Columbia and adjacent waters », في Canadian Journal of Zoology 76.8, 1998, p.   1456-1471. 
  12. ^ (بالإنجليزية) Riesch, R., Barrett-Lennard, L.G., Ellis, G.M., Ford, J.K.B., and Deecke, V. B.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Cultural traditions and the evolution of reproductive isolation: ecological speciation in killer whales? », في Biol. J. Linn. Soc., 106, 2012, p.   1-17 
  13. ^ (بالإنجليزية) Bergerud, A.T., Luttich, S.N., and Lodewijk, C.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « The return of caribou to Ungava. », في McGill–Queen’s University Press, Montreal, 2008 
  14. ^ (بالإنجليزية) Festa-Bianchet, M., et al.Catégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « "Conservation of caribou (Rangifer tarandus) in Canada: an uncertain future 1 1 This review is part of the virtual symposium “Flagship Species–Flagship Problems” that deals with ecology, biodiversity and management issues, and climate impacts on species at risk and of Canadian importance, including the polar bear (Ursus maritimus), Atlantic cod (Gadus morhua), Piping Plover (Charadrius melodus), and caribou (Rangifer tarandus)." », في Canadian Journal of Zoology 89.5, 2011, p.   419-434. 
  15. ^ Introduction to Ecology (1983), J.C. Emberlin, chapter 8