هاء السكت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هاء السكت هي هاء ساكنة تلحق آخر الكلمة وقفًا، جاءت في عدة آيات من القرآن الكريم وأكثرها في سورة الحاقة .

أحكامها في اللغة[عدل]

هاء ساكنة تلحق آخر الكلمة وقفا وقد تحرك بالكسرة أو الضمّة وصلا إن وقعت بعد الألف ، وتزاد هذه الهاء في آخر الكلمة وقفا؛ لتبين بها حركة ما قبلها، ومن ذلك اتصالها بفعل الأمر إذا كان محذوف العين واللام نحو: عِ، من وعى يعي، فنقول: عِهْ حديثا، فإذا وصلت قلت: عِ حديثا، وش ثوبا، حذفت؛ لأنك وصلت إلى التكلم بها فاستغنيت عن الهاء". ولما ذكر سيبويه بعض مواضع دخولها قال: «وجميع هذا إذا كان بعده كلام ذهبتْ منه الهاء؛ لأنه قد استغني عنها، وإنما احتاج إليها في الوقف لأنه لا يستطيع أن يحرك ما يسكت عنده.» ومن مواضع دخولها أيضا دخولها على الفعل المعتل اللام إذا كان مجزوماً مثل: يسعى، ويرمي، فنقول: لم يسعه، ولم يرمه " وذلك لأنهم كرهوا إذهاب اللامات والإسكان جميعاً، فلما كان ذلك إخلالا بالحرف كرهوا أن يسكنوا المتحرك". وقال ابن هشام[1]: " وأصلها أن يوقف عليها، وربما وصلت بنية الوقف". ويتبين مما سبق أن هاء السكت عند أهل اللغة في الوقف يجوز إثباتها وحذفها إلا في مواضع لا بد من إثباتها وقفا كاتصالها بفعل الأمر الذي بقي على حرف واحد، أما إذا وصلت بما بعدها فيجب حذفها في غير القرآن الكريم .

مواضع هاء السكت في القرآن الكريم[عدل]

وردت في سبعة مواضع [2]:

  1. لم يتسنه - سورة البقرة - الآية رقم 259
  2. اقتده - سورة الأنعام - الآية رقم 90
  3. كِتَابِيَهْ - سورة الحاقة - الآية رقم 19، 25 (تكررت مرتين) في هذه السورة: Ra bracket.png وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ Aya-25.png La bracket.png
  4. حِسَابِيَهْ - سورة الحاقة - الآية رقم 20، 26 (تكررت مرتين) في هذه السورة: Ra bracket.png وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ Aya-26.png La bracket.png
  5. سُلْطَانِيَهْ - سورة الحاقة - الآية رقم 29: Ra bracket.png هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ Aya-29.png La bracket.png
  6. مَالِيَهْ - سورة الحاقة - الآية رقم 28: Ra bracket.png مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ Aya-28.png La bracket.png
  7. مَا هِيَهْ - سورة القارعة - الآية رقم 10: Ra bracket.png وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ Aya-10.png La bracket.png

القراءات[عدل]

ثبت أن القراء جميعهم يثبتون هذه الهاء وقفا، وافترقوا فرقتين في وصلها: بعضهم أسقطها وصلا، وبعضهم أثبتها -في الحالين- وصلاً ووقفا، فممن حذفها من السبعة وصلا حمزة، والكسائي حذفها في بعض المواضع، ومن العشرة يعقوب وخلف، ومن الأربعة عشر الأعمش واليزيدي وابن محيصن، والآخرون- أعني أصحاب القراءات المتواترة- أثبتوها وصلا ووقفا، ولكلٍّ حُجتُه.

انظر أيضا

مصادر[عدل]