المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

هاري بوتر وسجين أزكابان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
هاري بوتر وسجين أزكابان
Harry Potter and the Prisoner of Azkaban
Harry potter and the prisoner of azkaban (Arabic).jpg

المؤلف ج. ك. رولنغ
اللغة الإنجليزية
البلد  المملكة المتحدة
السلسلة هاري بوتر
النوع الأدبي سحر، مغامرة، إثارة
الناشر بلومزبري للنشر
تاريخ الإصدار 8 جويلية 1999
ناشر الترجمة نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
نوع الطباعة كتب ورقية، كتب إلكترونية، كتب صوتية مسموعة
عدد الصفحات 317
الجوائز
Locus Award for Best Fantasy Novel (2000)   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
المواقع
ردمك ISBN 0747542155
OCLC 225632887   تعديل قيمة خاصية معرف مركز المكتبة الرقمية على الإنترنت (P243) في ويكي بيانات
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png هاري بوتر وحجرة الأسرار
هاري بوتر وكأس النار Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

هاري بوتر وسجين أزكابان (بالإنجليزية: Harry Potter and the Prisoner of Azkaban) هو الكتاب الثالث من سلسلة كتب هاري بوتر للمؤلفة البريطانية ج. ك. رولنغ. صدر في عام 1999 ليُكمل المغامرة المذهلة للصبي الساحر هاري بوتر، وعزز مكانة السلسلة ومبيعاتها، كما أثبت علو كعب رولنغ في الكتابة والتحليل النفسي.

الحبكة[عدل]

في هذا الجزء يدخل هاري بوتر ورفيقاه رون ويزلي وهرمايني غرينجر سن المُراهقة، وتزداد الأحداث كآبة وتوتراً، حيث يكتشف هاري بوتر المزيد عن موت والديه، وعن خيانة وورمتيل لهما، ويعرف أن له أباً روحياً هو سيرياس بلاك سجين أزكابان.

حول الرواية[عدل]

يمتلئ هذا الجزء بالتحولات إلى حيوانات، كما يظهر فيه المستذئب الرقيق ريموس لوبين مُعلم الدفاع ضد فنون السحر الأسود، وصديق جيمس بوتر والد هاري، وترمز هذه التحولات في نظر بعض علماء النفسيين، بالإضافة إلى الأجواء القاتمة للرواية إلى التحولات الجنسية (المرعبة) التي تُصاحب مرحلة البلوغ، وإلى كآبة المراهقة.

يُعد هذا الكتاب أول الكتب القاتمة في السلسلة، وفيه يبلغ هاري بوتر ورفيقاه، كما يتعرف المزيد عن العالم السحري، وعن قدره، غير أن الكثير يبقى غامضاً وتتكشف عنه بقية الكُتب. وهذا هو الكتاب الوحيد الذي لم يظهر لورد فولدمورت فيه بشكل شخصي.

الأفلام المنتجة[عدل]

أخرجت هذه الرواية فيلماً أيضاً، خرج عن عباءة الأفلام السابقة مع تغير المخرج، ونقل كآبة وحساسية ورهافة الأحداث.