هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

وحدة (علم نفس)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها.

الوحدة هو شعور قوي بالفراغ والعزلة، وفي حالة شعور الشخص بالوحدة فهو أكثر من الشعور بالرغبة برفاق أو الرغبة بفعل شيء مع شخص آخر، الوحدة هي الشعور بكونك مقطوع عن الآخرين، منعزل عن الناس الآخرين، في بعض الاحيان الشخص الوحداني يجد صعوب في اي شكل من أشكال الاتصال مع الناس الآخرين، ويواجه الناس الوحيدون في أغلب الأحيان إحساس شخصي مِنْ الفراغِ أَو بوجود فجوة في داخلهم، بمشاعرِ الافتراق أَو العزلةِ مِنْ العالمِ.[1][2][3] أنه وحيد في الدنيا لا يوجد من يعينه أو يشاركه همومه الوحدة شعور لا يُفهَم من الكلام بل بالتجربة و البعض منهم يصبح وحيدا لأسباب أخرى معقدة مثل المكتئب يصبح وحيدا من كثرة الألم والضغوطات فلا بد ان لايرى أحد أي مايسمى المنعزل نفسيا. الناس الوحيدون نفسيا هم الأكثر أنتحارا في العالم ويشعر بان لااحد يرافقه يسعده ويكون الإنسان الوحيد والحزين ويشعر بالرغبة من الانتقام من شخص ما لا تنطبق هذه القاعدة على كل الأشخاص


الوحدة[عدل]

تستجيب الوحدة للعزلة و هي عاطفة معقدة و مؤلمة و عادة يتضمن الشعور بالوحدة مشاعر القلق حول عدم الاتصال أو التواصل مع الكائنات الأخرى ، سواء كان في الحاضر أو في المستقبل و لذلك ، يمكن الشعور بالوحدة حتى عندما تكون محاط بأشخاص آخرين و تختلف أسباب الوحدة وتشمل : العوامل الاجتماعية و العقلية و العاطفية و الجسدية.

أظهرت الأبحاث أن الوحدة منتشرة في المجتمع ، بما فيه الزواج والعلاقات والعائلات و المحاربين القدماء و من لديه حياة مهنية ناجحة. لقد مرت مدة طويلة منذ استكشاف موضوع أدب البشر منذ العصور الكلاسيكية القديمة. وصفت الوحدة بأنها ألم اجتماعي و تهدف آلية النفسية لتحفيز الفرد للحصول إلى التواصل الاجتماعي. عادة ما يكون تعريف الوحدة من حيث اتصال الشخص بالآخرين ، أو على نحو أكثر تحديدا " تحدث التجربة المؤلمة عندما تكون شبكة العلاقات الاجتماعية لشخص ما ناقصة بطريقة ما ".

الأسباب الشائعة[عدل]

يمكن للناس أن يشعروا بالوحدة لأسباب عديدة ، و قد تسببها العديد من أحداث الحياة ، مثل عدم وجود علاقات الصداقة أثناء الطفولة والمراهقة ، أو الغياب الجسدي لأشخاص ذوي معنى حول الشخص و في الوقت نفسه ، قد يكون الشعور بالوحدة أحد أعراض مشكلة اجتماعية أو نفسية أخرى ، مثل الاكتئاب المزمن.

يشعر الكثير من الناس بالوحدة عند تركهم وحدهم كرضع لأول مرة و على الرغم من أنه عادة ما يكون مؤقتًا ، أنه من الشائع جدا أن يكون نتيجة الانفصال أو الطلاق أو خسارة أي علاقة مهمة و طويلة المدى. و في هذه الحالات ، قد ينجم من فقدان شخص معين ومن الانسحاب من دوائر العلاقات الاجتماعية التي قد تكون بسبب مناسبة أو الحزن المصاحب لها .

عادة ما يؤدي فقدان شخص مهم في حياة المرء إلى الاستجابة للحزن . في هذه الحالة ، قد يشعر المرء بالوحدة ، حتى عندما تكون محاط بأشخاص آخرين. و قد يأتي أيضًا الشعور بالوحدة بعد ولادة الطفل (غالبًا ما يتم التعبير عنه باكتئاب ما بعد الولادة) ، أو بعد الزواج ، أو بعد أي حدث ضار اجتماعيًا ، مثل الانتقال من مسقط رأس الفرد إلى مجتمع غريب ، مما يؤدي إلى الحنين إلى الوطن و يمكن أن يأتي الشعور بالوحدة في حالات الزواج غير المستقرة أو العلاقات الحميمة الأخرى ذات الطبيعة المشابهة ، والتي قد تتضمن المشاعر الحالية الغضب أو الشعور بالاستياء ، أو التي لا يمكن من خلالها تبادل الشعور بالحب. و قد تمثل الوحدة من خلل في التواصل ، ويمكن أن ينتج أيضًا عن الأماكن ذات الكثافة السكانية المنخفضة حيث يوجد عدد قليل نسبيا من الناس للتفاعل معهم و يمكن اعتبار الوحدة على أنها ظاهرة اجتماعية قادرة على الانتشار مثل المرض. و عندما يبدأ شخص أن يشعر بالوحدة في المجموعة ، من الممكن أن ينتشر هذا الشعور إلى الآخرين ، و تزيد من خطورة أن يشعر الجميع بالوحدة. يمكن أن يشعر الأشخاص بالوحدة حتى عندما يكونوا محاطين بأشخاص آخرين.

وجدت دراسة التوأم أدلة على أن علم الوراثة يمثل حوالي نصف الاختلافات القابلة لقياس الوحدة بين البالغين ، والتي كانت مشابهة لتقديرات الوراثة الموجودة سابقاً لدى الأطفال. تعمل هذه الجينات بطريقة مشابهة في الذكور و الإناث. لم تجد الدراسة أي مساهمات بيئية مشتركة في الوحدة لدى البالغين.

مراجع[عدل]

  1. ^ Shelkova، Polina (2010). "Loneliness". مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. 
  2. ^ Masterson، James F.؛ Klein، Ralph (1995). Disorders of the Self: Secret Pure Schizoid Cluster Disorder. صفحات 25–7. Klein was Clinical Director of the Masterson Institute and Assistant Professor of Psychiatry at the Columbia University College of Physicians and Surgeons, New York 
  3. ^ Science of Loneliness.com نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.