يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

ابتهاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يمكن للعب أن يؤدي إلى شعور الإنسان بحالة من ابتهاج والسعادة المفرطتان.

الابتهاج حالة اليوفوريا (النشوة) المناقضة لحالة (الانزعاج أو عدم الارتياح)، تعرّف طبياً على أنها حالة ذهنية وعاطفية يشعر فيها الشخص بإحساس شديد بالسعادة والفرح والإثارة والانتشاء والشعور بالذات.[1][2][3] وبشكل أدق اليوفوريا هي مجرد إحساس، ولكن المصطلح عادة ما يستخدم للدلالة على أقصى حالات السعادة المصاحبة للشعور التام بالرضا. كما تم تعريفها على أنها: إحساس مبالغ فيه من السعادة والشعور بالذات. وهي كلمة مشتقة من اليونانية تعني: "قوة التحمل بسهولة، أو الخصوبة". تسمى اليوفوريا أيضاً باسم شَمَق،[4][5] وهي حالة النَّشاط وَمَرَحُ الجنون.[6]

وتعتبر اليوفوريا عموماً بأنها شعور نفسي وجسدي مبالغ فيه، ينتج أحياناً عن تعاطي بعض العقاقير المؤثرة على الذهن، ولا يتم تحقيقها في الحياة الإنسانية الاعتيادية. ولكن يمكن الشعور بشيء من اليوفوريا (النشوة) في بعض التجارب الإنسانية الطبيعية كنشوة الجماع، أو الحب، أو الانتصار، أو فوز الرياضيين. وقد يصل الناس إلى حالة اليوفوريا أحيانا من خلال ممارسة بعض الطقوس الدينية أو التأملات الروحية. ويمكن لحالة النشوة أن تكون نتيجة لاضطرابات نفسية، من أمثلة ذلك الهوس الاكتئابي، والشخصية الجدية، ونشاط الغدة الدرقية، وقد تظهر أيضا بعد التعرض لإصابة في الرأس. وقد تكون نتيجةً لبعض الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي كمرض الزهري والتصلب المتعدد.

تاريخ اليوفوريا[عدل]

معلوم أن الرضا والفرح حالات تتطلب استمراراً ومُشاركةً فعَآلةً، وقد اختفت بشكل كبير الآن مع ظهور المسيحية، نشَأت صورة أكثر انفعالية عن النفس وعواطفها، حيثٌ يتم تعريف اليوفوريا على أنها: حالة تكتسح الشخصية. وفيما كتب ويليام جيمس حول النشوة: "العزيمة التي تجعلنا ثابتين ومتماسكين هي ذاتها العزيمة التي نمتلكها للسيطرة على ألسنتنا". جيمس عرض شرحه الخاص لهذه الصلة بين اليوفوريا والانفعالية، مناقشاً أن العواطف تظهر فقط حين تتخلى النفس عن صراعاتها مع العالم وبدلاً عن ذلك تستلم للاندفاع في حياة اللاوعي، اليوفوريا هي فاعلية بطبيعتها.

الأنواع[عدل]

ممارسة النشاط[عدل]

باستخدام التصوير المقطعي البوزيتروني واستبيان عن الحالة المزاجية، دراسة أظهرت أن العدائين يُفرزون مُعدلات عالية من مادة الإندورفين مُرتبطة بمستقبلات مسكنات الألم ضمن مناطق معينة من المخ. معظمها في المنطقة الأمامية المعنيّة بالمشاعر الإيجابية. هذا التحليل أظهر أيضاً أن معدل النشوة الشخصي للفرد العداء يتوافق بشكل مُباشر مع كمية نشاطات الإندورفين الحاصلة في الدماغ. الدراسة لم تُثبت أن إفراز الإندورفين هو المسبب الوحيد لتجربة النشوة -اليوفوريا- الناجمة عن التمارين الرياضية. لكنها على الأقل كانت مٌساهمة بشكل كبير كعامل مؤثر. الإندورفين تلعب دور في النظام المُحفز مما ينتج عنها إدمان كيميائي لنسق معين من التمارين الرياضية. كنتيجة عن هذا، تقترح الدراسة أن إطالة التمارين من الممكن استخدامها علاجياً في إفادة حالات الأشخاص المتعرضين للقلق والكآبة.

مُسببات دوائية[عدل]

  • الكحول: اليوفوريا هي حالة الشعور بالنشوة، وقد تم ذكر أن هذه الحالة تحدث خلال (10-15) الدقيقة الأولى من تعاطي الكحول (مثل البيرة، النبيذ، المشروبات الروحية).
  • زهرة الآلام: تستخدم بشكل كبير كمخدر لما لها من تأثير مهدئ على الجهاز العصبي وتعمل كمُساعد للنوم. الحرمل القلوي يتواجد في هذه العشبة على شكل هيرمين يُعتقد أنه مُسبب لتأثير النشوة.
  • النعناع البري: يحتوي النعناع البري على مُخدر يُعرف باسم نيبيتالاكتون الذي يعمل على تنشيط مستقبلات مُسكن الألم في القطط فيُثير الاستنشاق، المضغ، هز الرأس، التدحرج والفرك، وكُلها مؤشرات للمتعة. النعناع البري على أية حال لا يُسبب التفاعل ذاته في البشر.
  • القنب الهندي أو البانجو: تتراهيدروكانابينول أهم عنصر منشط نفسي في هذه النبتة ويحتوي على خصائص مُخدرة ومُثيرة للنشوة.
  • المنشطات: المنشطات الحركية تُنتِج النشاط الحركي (يكون الشخص مفرط في النشاط) النشوة أو اليوفوريا (عادة يُعبر عنها بالإفراط في الكلام وسلوك ثرثار)، والأنوروكسيا وهو مرض فقدان الشهية عن الأكل. الأمفيتامينات أفضل الأدوية المعروفة في هذا التصنيف.
  • الأدوية المُنشطة المُثيرة للنشوة: كالإكستاسي (MDMA) ، والإيفي (MDEA) ، لها شعبية في أوساط الشباب المُتعاطين للإكستاسي يتعرضون للشعور بالنشوة لمدة قصيرة واندفاع الطاقة.
  • أفيون: هذا المخدر يُستخرج من البذور الغير ناضجة لنبتة الخشاش، ينتج عنها نعاس، والشعور باليوفوريا أو النشوة، وتقلل الألم. المورفين والكودين هي من مُشتقات الأفيون.

في الاضطراب ثنائيّ القطب[عدل]

على الرغم أن معظم الناس يرون اليوفوريا حالة تُعتبر نافعة، قد تكون معضلة مع بعض الأفراد المُصابين باضطراب الثنائي القطبي الذين يواجهون مراحل من الكآبة والجنون، المريض يكتسب حالة من النشوة في بعض الأحيان قد تسبب احتمالية حدوث أفعال خطيرة. استخدام الليثيوم فعّال في موازنة المزاج بتخفيض النشوة التي قد يشعر بها الشخص نتيجة مرحلة الجنون، لكنه لن يتعارض مع النشوة التي يُسببها المورفين.

التعالي في المزاج[عدل]

بجانب كونه أقل شيوعاً، من الصعب تقييم كمية الاكتئاب، ومن الصعب تمييز الحالة الطبيعية من المزاج الجيد، فقط حين تصاحب اليوفوريا أو تعالي المزاج بعدم القدرة على الحُكم على الأمور، اليوفوريا أو النشوة تُعتبر عرض وعلامة بارزة في قلة الأكسجين، مما تساهم بشكل فعال من منع المصابين بقلة الأكسجين في التنبه لحالتهم.

نشوة الموسيقى[عدل]

نشوة الموسيقى هي حالة البهجة التي يتعرّض لها الفرد الذي تسحره الموسيقى بشكل غير طبيعي. في هذه الحالة الذهنية فإن الموسيقى تؤدي إلى النشوة وقد يصاحبها شعور بالطيران أو الرغبة في الغزل. يُمكن للشخص أيضاً أن يبدأ بمشاهدة الصوت أو الإحساس به. أيضاً هذه النشوة يُمكن أن تؤدي إلى رغبة شديدة بالرقص. هذه الحالة بالخصوص معروفة أنها تنتج عن طريق تعاطي البانجو، الإكستاسي MDMA، والأدوية المُخدرة بشكل عام. بعض الأبحاث تقترح أنه من الممكن تمثيل حالة هذا الشخص بموجات الدماغ المُسجلة بواسطة استخدام تخطيط أمواج الدماغ.

المراجع[عدل]

  1. ^ Picard F، Friston K (September 2014). "Predictions, perception, and a sense of self". Neurology. 83 (12): 1117. ISSN 0028-3878. PMC 4166359Freely accessible. PMID 25128179. doi:10.1212/WNL.0000000000000798. 
  2. ^ Dinas PC، Koutedakis Y، Flouris AD (2011). "Effects of exercise and physical activity on depression". Ir J Med Sci. 180 (2): 319–325. PMID 21076975. doi:10.1007/s11845-010-0633-9. According to the 'endorphins hypothesis', exercise augments the secretion of endogenous opioid peptides in the brain, reducing pain and causing general euphoria. ... Based upon a large effect size, the results confirmed the endorphins hypothesis demonstrating that exercise leads to an increased secretion of endorphins which, in turn, improved mood states.
    β-Endorphin, an endogenous μ-opioid receptor selective ligand, has received much attention in the literature linking endorphins and depression or mood states. ... exercise of sufficient intensity and duration can increase circulating β-endorphin levels. ... Moreover, a recent study demonstrated that exercise and physical activity increased β-endorphin levels in plasma with positive effects on mood. Interestingly, the researchers reported that, independently of sex and age, dynamic anaerobic exercises increased β-endorphin, while resistance and aerobic exercises seem to only have small effects on β-endorphins. ... The results showed that mood tends to be higher in a day an individual exercises as well as that daily activity and exercise overall are strongly linked with mood states. In line with these findings, a recent study showed that exercise significantly improved mood states in non-exercises, recreational exercisers, as well as marathon runners. More importantly, the effects of exercise on mood were twofold in recreational exercisers and marathon runners.
     
  3. ^ Blum K، Werner T، Carnes S، Carnes P، Bowirrat A، Giordano J، Oscar-Berman M، Gold M (March 2012). "Sex, drugs, and rock 'n' roll: hypothesizing common mesolimbic activation as a function of reward gene polymorphisms". J. Psychoactive Drugs. 44 (1): 38–55. PMC 4040958Freely accessible. PMID 22641964. doi:10.1080/02791072.2012.662112. Early-stage romantic love can induce euphoria, is a cross-cultural phenomenon, and is possibly a developed form of a mammalian drive to pursue preferred mates. ... Under normal conditions, it is not surprising that sexual activity is physiologically regulated by the reward circuitry of the brain, specifically by dopaminergic pathways (see Figure 1). Moreover, the early stages of a new, romantic relationship can be a powerful and absorbing experience. Individuals in new romantic relationships report feeling euphoric and energetic. They also become emotionally dependent on, desire closeness with, and have highly focused attention on their partner (Reynaud et al. 2010; Young 2009). Human neuroimaging studies have shown that feelings experienced during the early stages of a romantic relationship are associated with neural activations in several reward-system and affect-processing regions of the brain (Young 2009; Aron et al. 2005; Bartels & Zeki 2000; Mashek, Aron & Fisher 2000). 
  4. ^ ترجمة Euphoria حسب المعجم الطبي الموحد نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ترجمة Euphoria حسب بنك باسم للمصطلحات العلمية؛ مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، تاريخ الوصول: 05 02 2017.
  6. ^ ترجمة Euphoria حسب قاموس المعاني