وطبان إبراهيم التكريتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
وطبان إبراهيم التكريتي
Watban.jpg

وزير الداخلية وزير الداخلية
في المنصب
19911995
الرئيس صدام حسين
رئيس الوزراء صدام حسين
أحمد حسين خضير
محمد حمزة الزبيدي
سعدون حمادي
معلومات شخصية
الميلاد 1952
تكريت، Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
الوفاة 13 أغسطس 2015 (63 سنة)
بغداد،  العراق
مكان الدفن الأعظمية
الجنسية العراق عراقي
الديانة إسلام سني
الزوجة إلهام خيرالله [1]
وفاء إبراهيم
أبناء سمر، أحمد ، خطاب ،ابراهيم (من زوجته وفاء إبراهيم)
عمر ،علي ،مصطفى (من زوجته إلهام خير الله)
أقرباء دهام ابراهيم التكريتي برزان إبراهيم التكريتي
سبعاوي إبراهيم التكريتي
(أشقاء)
صدام حسين (أخ غير شقيق)
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة المستنصرية
المهنة سياسي
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات

وطبان إبراهيم الحسن التكريتي (195213 أغسطس 2015) شغل منصب وزير الداخلية مطلع التسعيات في عهد الرئيس صدام حسين

حياته[عدل]

هو الأخ غير الشقيق لصدام حسين، وأشقائه دهام إبراهيم الحسن و برزان إبراهيم التكريتي، و سبعاوي إبراهيم الحسن ،هو أصغر أخوته الخمسة ،درس الابتدائي والثانوي في تكريت وتخرج من جامعة المستنصرية حاصلا على بكالوريوس في الحقوق.شغل منصب محافظ صلاح الدين [2] شغل منصب وزير الداخلية في العراق من 1991–1995

حياته الأسرية[عدل]

تزوج من إلهام طلفاح خيرالله الأخت الرابعة لوزير الدفاع عدنان خيرالله ورزق منها بسمر، عمر ،علي ،مصطفى ومن زوجته الأخرى وفاء إبراهيم بثلاثة أبناء أحمد ، خطاب ،إبراهيم [3] [4]

حادثة إصابته بعيار ناري[عدل]

عام 1995 وقعت الحادثة في ذكرى المولد النبوي في مزرعة أحد العراقيين. وقتها كان وزيراً للداخلية، ودعي إلى حفلة عشاء عن طريق أحد أقاربه، وكانت الدعوة عامة، وأثناء العشاء خرج قريب لوطبان وقتل مرافقاً لأحد المدعوين. حاول وطبان في البداية تسوية الموضوع، لكنه لم يتمكن. ذهب رفيق القتيل فجراً إلى عدي صدام حسين، وطلب منه ان يرتب له موعداً للقاء الرئيس صدام ليشكو اليه ما حدث، لكن عدي قال له إن الأمر لا يستحق أن يصل إلى الرئيس لكونه سيتولى تسويته بنفسهً، توجه إلى المزرعة وأطلق النار من رشاشه على الموجودين فأصيب وطبان. زاره شقيقه صدام حسين في المستشفى أكثر من مرة اثناء تلقيه العلاج، والحقيقة أن عدي لم يطلق النار على وطبان متعمداً، بل اطلق النار على الموجودين فجاءت به.[5]

الغزو الأمريكي للعراق[عدل]

في أبريل 2003 ألقت القوات الاميركية القت القبض على وطبان في منطقة الرابية شمال غرب الموصل عندما كان يحاول الفرار إلى سوريا. [6] كان ترتيبه خمسة بستوني في بطاقات لعب العراقيين الأكثر طلباً.[7] اقتيد إلى الحجز والاعتقال بتاريخ 13 أبريل 2003 في أعقاب القبض عليه في ربيعة شمال العراق قرب الحدود العراقية السورية.

محاكمته ووفاته[عدل]

صدر ضده حكماً بالإعدام في 11 مارس 2009 لضلوعه في إعدام 42 تاجرا اتهموا بالمضاربة على اسعار المواد الغذائية عام 1992 ، وقد . كان من المتوقع إعدامه في غضون شهر واحد.[8] في ديسمبر 2010 قررت المحكمة العليا الإفراج عنه وعدم إدانته بعدما أغلقت ملف قضية الجبور بالكامل بعد اصدار الاحكام القضائية”.

مقدما اعتذاره من الشعب العراقي عن التجاوزات والانتهاكات التي ارتكبها حزب البعث ومتهما نائب رئيس الوزراء السابق طارق عزيز بأنه كان “مهندس” تلك السياسة قائلا

« “سأقول ما كتبته للتاريخ الذي كان بين الظالم والمظلومين في ظل النظام السابق. لقد عشنا حرمان وفقر اساسيات الحياة -الأمن والغذاء كان اخي صدام هو الحلقة الوحيدة بيني وبين حزب البعث وبغيابه فك قيدي واستطيع التكلم ملء حريتي “انا اعتذر بهمومي وهي هموم خارج امكانياتي، ولكن هذا هو المنبر الوحيد لايصال صوتي”. ثم تابع “بعد احداث عام 1991 طلبت من صدام حل حزب البعث الذي أصبح ثقلا على العراق وشعبه، وأقول هذا خدمة للحقيقة” واضاف “لقد وشى الى صدام بعض الواشين من البعثيين وقالوا له بان وطبان ينتقد حزب البعث اثناء مدة الحبس وقد قابلته قبل يومين من اعدامه وطلبت منه بحل حزب البعث وتكلمت معه عن مسيرة حزب البعث التي كانت فيها اخطاء كبيرة”. »

”.[9] أعلنت وزارة العدل يوم الخميس الموافق 13 أغسطس 2015 عن وفاته بسبب توقف مفاجئ في القلب إثر "مرض عضال"، فيما أشارت إلى أنه كان يعاني من أمراض عدة وكان يخضع للعناية الطبية من قبل اللجان الصحية المتخصصة في دائرة الإصلاح العراقية.[10]

تعذيبه في السجون العراقية[عدل]

ذكرت ابنته الكبرى تعرض والدها للتعذيب حتى الموت في السجون العراقية قائلة :-

« «اتصل بنا أحد السجناء الذي كان معتقلا مع والدي في الأسبوعين الأخيرين من حياته، والدي تعرض للتعذيب بالربط إلى كرسي والضرب، والصعق المستمر بالكهرباء، كما انه تم قطع الأدوية عنه تماما في الشهر الأخير، مما ادى لالتهابات في قدمه التي تعاني أصلا من إصابة قديمة وأنخ فقد ثلاثين كيلو غراما من وزنه في أيامه الأخيرة، وان الإصابة التي كان يعاني منها في قدميه تسببت بإقعاده تماما بحيث أصبح ينقل محمولا. وتابعت تفاصيل ما تعرض له والدها في أيامه الأخيره بالقول « منذ كان والدي في سجن التسفيرات التابع للداخلية العراقية والى نقله لسجن الكاظمية كان يتعرض للإهانة وسوء المعاملة على خلفية دوره في النظام العراقي السابق، وهناك سجان يدعى مشتاق كان يقول له أنهم يعذبونه انتقاما من أخيه صدام الذي حكمهم 35 عاما »

.أشارت حينها منظمات دولية عديدة كالصليب الأحمر ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس واتش لشيوع التعذيب الممنهج في سجون الحكومة العراقية، وتعرض كبار رموز النظام السابق للتعذيب وسوء المعاملة، رغم نفي الحكومة العراقية لهذه التقارير.[11]

اختطاف زوجته وجثمانه[عدل]

في 21 أغسطس 2015 أعلن خطاب وطبان الحسن إن ستة مسلحين مجهولين يستقلون سيارتين مدنيتين نوع بيكب وكيا، ثلاثة منهم يرتدون الزي المدني والثلاثة الآخرون يرتدون الزي العسكري اعترضوا السيارة التي كانت تقل والدته وجثة والده بعد خروجهما من سيطرة الغزالية متجهين إلى منطفة أبو غريب، مبيناً أنهم عادوا بالسائق ووالدته إلى السيطرة وأبرزوا لهم هويات تابعة لوزارة الداخلية واقتادوهم إلى منزل سكني يقع في شرق العاصمة بغداد وتحديداً في اطراف زيونة، وبعد التحقيق معهم قرروا إطلاق سراحها مع الجثة، لكن من دون تسليمه الأوراق الرسمية لغرض الدفن في مقبرة الكرخ، مشيراً إلى أن أحد شيوخ العشائر تطوع لدفن والده بعد اتصاله به. من جهته قال محافظ صلاح الدين ان المحافظة أجرت اتصالا مع زوجة وطبان السيدة وفاء إبراهيم وتكلمت معها لثوان معدودات ثم اغلق الهاتف من غير التمكن من التعرف على مكان احتجازها قائلا بان المختطفين طلبوا مبلغ 100 الف دولار مقابل الافراج عن زوجة وطبان لكنهم لم يحدووا آلية تسلم الفدية وفي 14 سبتمبر 2019 أعلنت العائلة ، عن إطلاق سراحها بعد أسابيع من اختطافها وبأن جثته دفنت في (17 آب 2015)، في منطقة الأعظمية شمالي بغداد [12][13][14]

مراجع[عدل]

  1. ^ زوجة وطبان التكريتي شقيقة "زوجة الرئيس" تتحدث لـ"الحياة" عن شجون العائلة . إلهام خيرالله طلفاح : حسين كامل سحر ساجدة واستولى على قلب صدام وأسئلة عن مصرع شقيقي عدنان أثارها سلو... نسخة محفوظة 28 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ دنيا الوطن مقالات /تجربتي مَعَ وطبان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس الراحل صدام حسين بقلم: حميد الواسطي تاريخ النشر : 2009-12-12 نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ سمر وطبان الحسن لـ«القدس العربي»: والدي توفي نتيجة التعذيب في سجون الحكومة العراقية انتقاما من صدام حسين19 - أغسطس - 2015سمر وطبان الحسن لـ«القدس العربي»: والدي توفي نتيجة التعذيب في سجون الحكومة العراقية انتقاما من صدام حسين القدس العربي
  4. ^ العالم الجديد) تكشف بالوثيقة: أبناء وطبان وبرزان بجوازات قطرية ويمنية(العالم الجديد) تكشف بالوثيقة: أبناء وطبان وبرزان بجوازات قطرية ويمنية الثلاثاء 31 آذار 2015
  5. ^ التكريتي ينشر فضائح الاخوة الاعداء في مذكراته ج 4 صباح ابراهيم2019 / 1 / 11 مواضيع وابحاث سياسية
  6. ^ تلفزيون: القاء القبض على وطبان الاخ غير الشقيق لصدام محاولا الفرار الى سوريامنشور 13 نيسان / أبريل 2003 - البوابة
  7. ^ "BBC NEWS - Middle East - US hails capture of Saddam brother". bbc.co.uk. 18 أبريل 2003. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2019. 
  8. ^ "Half brothers of Saddam Hussein to be executed in Iraq within a month". New York Post. 15 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2015. 
  9. ^ صدام يبصق على طارق عزيز ويفلت من الاعدامموقع بانيت وصحيفة بانوراما2010-12-26 12:03:02 - اخر تحديث: 2010-12-26 12:28:54 بانيت
  10. ^ "وفاة "وطبان" الاخ غير الشقيق لصدام حسين". البوابة. 13 أغسطس 2015. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2015. 
  11. ^ سمر وطبان الحسن لـ«القدس العربي»: والدي توفي نتيجة التعذيب في سجون الحكومة العراقية انتقاما من صدام حسين19 - أغسطس - 2015 «القدس العربي»
  12. ^ الحديثي لـ(الزمان): الجهات الأمنية تتابع إختطاف زوجة وطبانAugust 26, 2015375الحديثي لـ (الزمان): الجهات الأمنية تتابع إختطاف زوجة وطبان
  13. ^ خطاب وطبان إبراهيم الحسن يناشد كل من يمتلك نخوة وغيرة عربية بالتدخل وإنقاذ والدته المختطفة خطاب وطبان إبراهيم الحسن يناشد كل من يمتلك نخوة وغيرة عربية بالتدخل وإنقاذ والدته المختطفة التغير
  14. ^ الإفراج عن زوجة وطبان التكريتي بعد أسابيع من اختطافها سياسية طباعة 0 450 2015/09/15 12:01:00 المدى ص نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.