قصي صدام حسين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قصي صدام حسين
Qusay saddam.jpg

معلومات شخصية
اسم الولادة قصي صدام حسين عبد المجيد الناصري
الميلاد 17 أبريل 1967(1967-04-17)  العراق[1]
بغداد، العراق
الوفاة 22 يوليو 2003 (36 سنة)
العراق، الموصل
سبب الوفاة سلاح ناري
مكان الدفن تكريت
الإقامة بغداد  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة العراق
الجنسية  العراق
الطول 1.80 م (5 قدم 11 بوصة)
الديانة الإسلام
عضو في فدائيي صدام  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة لمى ماهر عبد الرشيد
الأولاد مصطفى، يحيى، يعقوب
الأب صدام حسين
الأم ساجدة خيرالله طلفاح
إخوة وأخوات
عائلة أعمامه: برزان إبراهيم التكريتي وسبعاوي إبراهيم التكريتي ووطبان إبراهيم التكريتي وسهام حسين
خواله: عدنان خير الله وكهلان خير الله ولؤي خير الله وإلهام خير الله
أجداده: حسين عبد المجيد وصبحة طلفاح المسلط وخير الله طلفاح وليلو
مناصب
مدير   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1992  – 1997 
في جهاز الأمن الخاص 
فدائيي صدام   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
13 ديسمبر 1996  – 23 ديسمبر 1997 
الحرس الجمهوري العراقي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 ديسمبر 1997  – 9 أبريل 2003 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بغداد
المهنة سياسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي
اللغات العربية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2000 - 2003
سبب الشهرة سياسي ونجل الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين
الخدمة العسكرية
الفرع الحرس الجمهوري العراقي  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة المشرف العام على الحرس الجمهوري العراقي وعلى الحرس الخاص
المعارك والحروب حرب العراق 2003

قصي صدام حسين الناصري التكريتي (17 أبريل 1967[3]22 يوليو 2003)، سياسي وقائد عسكري عراقي وهو الابن الثاني لصدام حسين. كان أيضًا مسؤولًا عن الحرس الجمهوري. قُتل قصي مع شقيقه عدي في غارة أميركية على منزل في الموصل كان يختبأ فيه.[4][5][6]

حياته[عدل]

ولد قصي في بغداد عام 1966 وكان الابن الثاني لصدام حسين من زوجته ساجدة طلفاح. ذكرت بعض المصادر إنه ولد عام 1967 بينما قال آخرون إنه 1968.[7][8] على عكس أفراد عائلته والسياسيين الآخرين، لا يُعرف الكثير عن قصي سياسيًا أو شخصيًا. كمل تعليمه الإعدادي والثانوي، التحق بجامعة بغداد ودرس الحقوق، اشتهر بحبه للصيد في المنطقة الغربية للعراق والمسماة الجزيرة[9]

في عام 1988 تزوج من لمى ماهر عبد الرشيد ابنة ماهر عبد الرشيد وهو مسؤول عسكري رفيع المستوى وأحد رجال صدام حسين في الحرب مع إيران وأنجب منها أربعة أبناء موج، مصطفى، صدام وعدنان.

نشاطه السياسي[عدل]

دوره في الإنتفاضة الشيعية[عدل]

لعب دورًا في سحق الانتفاضة الشيعية في أعقاب حرب الخليج عام 1991 ، قاد عملية تجفيف الأهوار في أعقاب الانتفاضة التي قام بها الشيعة في جنوب العراق وصرحت الحكومة العراقية حينها بأن هذا العمل كان يهدف إلى إنتاج أراض زراعية قابلة للاستخدام واعتبرت المعارضة الخارجية بأن التدمير كان موجهاً ضد عرب الأهواز كنوع من الانتقام لمشاركتهم في انتفاضة عام 1991 وأدت إلى تجفيف 8200 كيلومتر مربع كان يلجأ للاختباء فيها المعارضون والفارون من بطش النظام.[10]

محاولات اغتياله[عدل]

نجا من محاولتي اغتيال، إحداهما في 2001 والأخرى في أغسطس 2002، وذكرت تقارير إعلامية أنه أصيب في ذراعه.[11]

وريث العرش[عدل]

كان يُنظر إلی شقيقه الأكبر عدي صدام حسين على أنه وريث صدام إلی أن اُصيب بجروح خطيرة في محاولة اغتيال في عام 1996 وعلى عكس عُدي، الذي كان معروفًا بالترف والبذاءة والسلوك العنيف، فإن قصي صدام حسين ظل بعيداً عن الأنظار. [12]

اتهامات المعارضة العراقية[عدل]

اتهمت المعارضة العراقية بتهم عدة منها تنظيم حملة "تنظيف السجون" التي تم فيها بحسب زعمها اعدام أكثر من ألف شخص اتهموا بالمشاركة في "الانتفاضة الشعبية" مؤكدة ان الحملة امتدت من الأشهر الأخيرة لعام 1998 حتى الشهرين الأولين من عام 1999، اللذين شهدا أيضاً اعدام الفريق الركن كامل ساجت المستشار لدى "ديوان الرئاسة" واغتيال المرجع الشيعي البارز محمد صادق الصدر ونجليه في 19 فبراير1999.

المناصب التي تقلدها[عدل]

  • أشرف على "الحرس الجمهوري" و"الحرس الجمهوري الخاص" المكلف مع "لواء الحماية" حماية الرئيس صدام وعائلته وعلى "الأمن الخاص" المكلف التعاطي مع الاضطرابات وأشكال المعارضة المسلحة التي شهدها العراق حينها كذلك أشرف منذ العام 1999 على "جهاز المخابرات" من خلال عمله في "مجلس الأمن الوطني" الذي شكله والده عام 1992 من أجل انهاء حالات التمرد التي قد تواجه الحكم، وهو ما كان حصل في "الإنتفاضة الشعبية" في آذار مارس 1991 بعد حرب الخليج الثانية 1991.
  • في آذار عام 1999 انتخب ممثلا لوالده صدام حسين في "مجلس الدولة" الذي ضم شخصيات من "البعث" الحاكم ووزراء ومستشارين، ومنح الرئيس نجله الثاني صلاحيات واسعة فتمكن من خلالها اصدار الأوامر للوزراء ورؤساء الدوائر الحكومية إضافة إلى أوامر يلتزم تنفيذها وزير الدفاع وكبار ضباط الجيش
  • في مايو 2001 انتخب عضواً في القيادة القطرية لـ"البعث" الحاكم في العراق وسمي نائباً للرئيس في أخطر المواقع الحزبية "المكتب العسكري" الذي يشرف فعلياً على القوات المسلحة العراقية وبما يفوق صلاحيات وزير الدفاع بعد حصوله على أعلى نسبة من أصوات أعضاء المؤتمر القطري الثاني عشر للحزب الحاكم،[13]

دوره في الحرب الأمريكية على العراق[عدل]

أوكل إليه والده مسؤولية حمايته، وكذلك وكلت له مهمة قيادة قطاعات الجيش في منطقة بغداد خلال حرب العراق عام 2003 . [14] كان المشرف على تدريبات الحرس الجمهوري العراقي وألقي عليه اللوم في اندحار الجيش العراقي أمام القوات الأمريكية الغازية في 2003 بسبب عدم درايته بالأمور العسكرية روى أحد مرافقيه بأنه في شهر فبراير 2003 وبعد انتهاء اجتماع للقيادة بحضور الرئيس صدام حسين استقل قصي سيارته ودار حديث بينهما عن التهديدات الأمريكية للعراق والتوقعات للمستقبل على إثر تلك التهديدات.

”فكان جواب قصي

« الأمريكان راح يحتلون بغداد ويدخلون قصر الجادرية ونحن سنظل نقاوم قسم يستشهد وقسم يُأسر.. وربنا اللي كاتبه يصير” بحسب نص حديثه، “هل تعلم أنني أحدث مصطفى ابني بهذه الروحية وهذا ما يميزنا عن أعدائنا لأننا أصحاب قضية”»

[15]

مقتله[عدل]

المنزل الذي كان يحتمي فيه عدي وقصي في الموصل في العراق، وتظهر أضرار الدمار نتيحة القصف العنيف.

بعد ظهر يوم 22 يوليو عام 2003، قتلت قوات من الفرقة 101 المحمولة جواً من مقر المشاة بمساعدة القوات الخاصة الأمريكية خلال مداهمة منزل في مدينة الموصل شمال العراق كل من قصي صدام حسين وابنه مصطفى البالغ من العمر 14 عامًا وشقيقه الأكبر عدي وحارس شخصي،[16] وجاءت هذه العملية بعد قيام شخص يدعى (نواف الزيدان) بالوشاية عن مكانهم قبل يوم من العملية، وهو كما زُعم كان ابن عم وصديق لصدام حسين ومالك المنزل الذي اختبئ فيه الأربعة لعدة أسابيع، حاول فريق من القوات الخاصة الأمريكية القبض على كل من في المنزل في ذلك الوقت.

تراجعت القوات الخاصة بعد إطلاق النار عليهم واستدعت الدعم. وبعد أن أصيب عدد من أفراد الفرقة 121 بجروح، حاصرت فرقة المشاة 3/327 المنزل، وبدأت بإطلاق النار مستخدمة صواريخ من نوع بي جي إم-71 تاو، وقاذفة القنابل من نوع Mk 19، ورشاش من نوع M2 Browninig وأسلحة خفيفة. بعد حوالي أربع ساعات من العملية (استغرقت العملية بأكملها 6 ساعات)، دخل الجنود المنزل وعثروا على أربعة قتلى وهم عدي وشقيقه قصي وحارسهما الشخصي، ذكرت بعض التقارير أن مصطفى نجل قصي حسين البالغ من العمر 14 عامًا هو رابع جثة عثر عليها. وعلق العميد فرانك هيلميك مساعد قائد الفرقة 101 المحمولة جواً على العملية قائلا بأن جميع من كانوا في المنزل قتلوا أثناء معركة بالأسلحة النارية قبل أن تتمكن القوات الأمريكية من الدخول إليه.[17]

واجه الجنود في المحاولة الأولى والثانية لاقتحام المنزل مقاومة شديدة استخدم فيها سلاح رشاش من طراز AK-47 والقنابل اليدوية. راقب عدي وقصي والحارس الشارع والطابق الأول من المنزل من حمام يقع أمام المنزل؛ بينما اختبأ نجل قصي في غرفة النوم في الخلف ودافع عن نفسه. قصفت القوات الأمريكية المنزل عدة مرات وأطلقت صواريخ. يُعتقد أن ثلاثة بالغين لقوا مصرعهم بسبب إطلاق صاروخ تاو على مقدمة المنزل. في المحاولة الثالثة لاقتحام المنزل قتل الجنود الابن الوحيد لقصي البالغ من العمر 14 عامًا بعد أن أطلق النار عليهم.[18]

ذكر الكولونيل جو أندرسون إن إعلانًا باللغة العربية صدر في الساعة 10 صباحًا في ذلك اليوم يدعو فيه الذين داخل المنزل للخروج بسلام، ولكن الجواب الذي تلقاه هو صوت الرصاص. حاول فريق من الكوماندوز من ذوي الخبرة مهاجمة المبنى، لكنهم اضطروا إلى التراجع تحت النيران. أصيب أربعة جنود أمريكيين. ثم أمر أندرسون رجاله بإطلاق النار من رشاشات ثقيلة من عيار 50. رفض عدي وقصي حسين الاستسلام حتى بعد أن أطلقت مروحية صاروخا وأطلقت عليهم قنابل يدوية من عيار 40 ملم تجاههما. قرر أندرسون استخدام المزيد من القوة التي رأى أنها كانت ضرورية لقتل الإخوين، مما أدى في النهاية إلى إطلاق 12 صاروخ تاو على المبنى.[19]

نعى صدام حسين وفاة ابنيه وحفيده في تسجيل صوتي بثته قناة العربية قال فيه:[20][21][20]

جنود الجيش الأمريكي من الفرقة 101 المحمولة جوا يشاهدون صاروخ تاو يضرب جانب منزل عدي وقصي في الموصل في العراق

«أيها النشامى في قواتنا المسلحة الباسلة، ننعى إليكم وأزف لكم نبأ الشرف وهو أمنية كل مواطن صادق مجاهد إذ ارتفعت أرواح كوكبة أخرى جديدة من الشهداء في سماء وضيافة الرب الرحيم..إن كل شباب امتنا وشباب العراق، هم عدي وقصي ومصطفى في ساحة الجهاد، لو لدى صدام مائة من الأبناء غير عدي وقصي لقدمهم فداءا للعراق أشكر الله على ما خصّنا به، وشرفنا باستشهادهم لأجله أرضوا الله بوقفة الجهاد في قتال باسل في ساحة الجهاد إن كنتم قد قتلتم عدي وقصي ومصطفى فكل شباب العراق وأمتنا هم عدي وقصي ومصطفى في ساحة الجهاد أبناءكم وإخوانكم عدي وقصي ومصطفى وقفوا وقفة الإيمان التي ترضي الله وتسرّ الصديق وتغيظ العدا بعد قتال باسل مع العدو استمر ست ساعات كاملة، ولم تستطع جيوش العدوان بكل ما لديها من أسلحة التمكن منهم إلا بعد استخدام الطائرات ضد المنزل الذي كانوا فيه لو كان لدى صدام نهر من الأولاد غير عدي وقصي لقدّمهم على الطريق...جاء موقف هذه الكوكبة مثلما هو موقف كل الشهداء الأبرار»

في 23 يوليو 2003 ، ذكرت القيادة الأمريكية أنها حددت بشكل قاطع هوية اثنين من القتلى على أنهما أبناء صدام حسين من سجلات طب الأسنان. كما أعلنوا أن المخبر (الذي يحتمل أن يكون صاحب الفيلا، نواف الزيدان، في الموصل التي قُتل فيها الأخوان) سيحصل على مكافأة قدرها 30 مليون دولار عُرضت سابقًا مقابل القبض عليهم.[22] ولأن العديد من العراقيين شككوا في الرواية، فقد نشرت الحكومة الأمريكية صورًا للجثث وسمحت لمجلس الحكم العراقي بالتعرف على الجثث على الرغم من اعتراض الولايات المتحدة على نشر صور القتلى الأمريكيين على تلفزيون عربي. بعد ذلك، أعاد المتخصصون بناء أجسادهم، فحلقت لحية قصي وأزيلت الجروح التي أصيب بها في المعركة من جثته.[23]

مراجع[عدل]

  1. ^ رغد صدام حسين تستذكر "تحرير الفاو" وأخاها - RT Arabic نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي — Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 17 مارس 2020
  3. ^ رغد صدام حسين ” تغرد” حول ذكرى معركة الفاو وعيد ميلاد أخيها قصي – شاهد – أغوار نيوز نسخة محفوظة 9 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Neil MacFarquhar (23 يوليو 2003)، "After the war: Hussein's 2 Sons Dead in Shootout, U.S. Says"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018.
  5. ^ "Iraq informant set for $30m reward"، CNN، 23 يوليو 2003، مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2008، Uday, 39, and Qusay, 37, had a U.S. government bounty of $15 million each for information leading to their arrest or proof they had been killed. When asked why the informant was in protective custody, the officer involved in the raid said: "People around here know who owned the house."
  6. ^ Iraq CrisisRadio Free Europe[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Blair, David (22 يوليو 2003)، "The bloodstained past of Saddam's sons"، The Daily Telegraph، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2022.
  8. ^ Weinraub, Bernard (07 أبريل 2003)، "U.S. Officials Believe Hussein's Son Qusay Is Still Alive"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 7 مارس 2022.
  9. ^ الجزيرة.نت قصي صدام حسين نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ الثلاثاء 22/07/2003قصي صدام حسين bbc نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ جماعة عراقية معارضة تعلن إصابة قصي في محاولة اغتيال14/8/2002 الجزيرة.نت نسخة محفوظة 19 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ logoهل يتحول العراق الى جمهورية وراثية ؟ سيناريو "توريث" قصي صدام حسين بين الممكن والمستحيل عبدالحليم الرهيمي | منذ 28 يوليو 2001 / الحياة نسخة محفوظة 7 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  13. ^ قصي "الرجل الثاني" في الحكم العراقي . خبرة العمل مع الأمن والحرس الجمهوري تعزز "عسكرة الدولة" علي عبدالأمير | منذ 15 يونيو 2001 / نسخة محفوظة 8 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  14. ^ الخطأ الذي ارتكبه قصي صدام حسين خلال غزو العراق !تاريخ النشر:21.03.2019 | 17:59 GMT rt arabic نسخة محفوظة 7 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ شهادة للتاريخ من أحد مرافقي قُصي صدّام حسين قبل مقتله تُنشر لأوّل مرّة .. إقرأ ما قال فيها نشر في 27-5-2019 وطن نسخة محفوظة 9 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Neil MacFarquhar (23 يوليو 2003)، "After the war: Hussein's 2 Sons Dead in Shootout, U.S. Says"، The New York Times، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019.
  17. ^ Sullivan, Kevin؛ Chandrasekaran, Rajiv (23 يوليو 2003)، "Hussein's Two Sons Killed in Firefight With U.S. Troops"، The Washington Post، مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019.
  18. ^ Mosul, Julian Borger Jonathan Steele in (24 يوليو 2003)، "The last moments of Saddam's grandson"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2021.
  19. ^ "Hussein Home Movies"، CBS News، مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2021.
  20. أ ب وكالات, عواصم-، "صدام يرثي ولديه و«البنتاغون» ينفي اعتقاله"، صحيفة الوسط البحرينية، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2021.
  21. ^ ب, دبي ـ أ ف (30 يوليو 2003)، "جندي أمريكي يوجه سلاحه نحو من يزعم التحالف أنه حارس شخصي لصدام"، alyaum، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2021.
  22. ^ "Iraq informant set for $30m reward"، سي إن إن، 23 يوليو 2003، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2008.
  23. ^ "Media films Saddam sons"، بي بي سي نيوز، 25 يوليو 2003، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2019.