محمد حمزة الزبيدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محمد حمزة الزبيدي (1938 - 2005)، رئيس وزراء العراق (1991-1993) ، عضو مجلس قيادة الثورة وعضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي

حياته المبكرة[عدل]

ولد محمد حمزة كيطان الزبيدي العام 1938 في قضاء المحاويل التابع لمحافظة بابل ،

لم يستطع الزبيدي إكمال دراسته الابتدائية .. عانى الزبيدي شظف العيش قبل أن يجد له وظيفة قاطع تذاكر في مستوصف الرمادي الصحي العام ،وهناك انضم الى حزب البعث ، فنقله مسؤوله للعمل في زرق الإبر ،ثم الى مضمد في إحدى العيادات الحكومية في بغداد ،ليدفع عنه غائلة العوز ..

نشاطه ومناصبه السياسية[عدل]

بعد محاولة اغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم من قبل حزب البعث في 7 تشرين الأول العام 1959 ،هرب الزبيدي الى خارج العراق كمعظم البعثيين .. وعاد بعد انقلاب 8 شباط 1963 لتصفية المعارضين بلا رحمة ،كما يقول هو عن نفسه ..

توثقت علاقة الزبيدي بصدام العام 1966 حينما هرب الأخير من السجن ..

مناصبه[عدل]

أحد الأسماء في السياسة العراقية التي ظهرت في عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين. فبعد بعد انقلاب تموز 1968 وتسلم البعث السلطة تفرغ محمد حمزة الزبيدي كلياً للعمل الحزبي ..

  • في العام 1973 عيّن محافظاً لكركوك ..
  • في العام 1982 اختير عضواً في القيادة القطرية لحزب البعث ..
  • في العام 1986 عين سكرتيراً لمكتب الشمال للحزب ..
  • اختير العام 1989 عضواً في مجلس قيادة الثورة ..
  • بعد احتلال الكويت عين قائدا عسكريا لمنطقة الفرات الأوسط ..
  • خلال المدة (1991 ـ 1993) عين رئيساً للوزراء خلفا لسعدون حمادي الذي تولى رئاسة المجلس الوطني (البرلمان) ،ويرجح المراقبون السياسيون إن سلطاته كرئيس للوزراء كانت محدودة ،حيث كانت السلطة الحقيقية بيد الرئيس صدام حسين ..
  • في 29 آيار العام 1999 تم إقصاءه من منصب رئيس الوزراء ،وتعينه مستشارا في رئاسة الجمهورية ..
  • في شباط العام 2001 أعفيً من منصب القيادة القطرية لحزب البعث ..

أدواره القمعية[عدل]

عرفه العالم من خلال مشاهدة فلم صور خلال الأنتفاضة العراقية 1991 ضد حكم الرئيس صدام حسين حيث ظهر وهو يركل أحد المنتفضين.

نهايته[عدل]

تم القبض عليه قرب مدينة المحاويل في 20 نيسان 2003 من قبل القوات الأمريكية عقب غزو العراق 2003 والأطاحة بحكم الرئيس السابق صدام حسين. توفي الزبيدي وهو في المعتقل الأمريكي في 2 كانون الأول حسب ما افاد به برزان إبراهيم التكريتي في أحد جلسات محاكمة صدام حسين.