اضطراب الهوية الجنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

اضطراب الهوية الجنسية (بالإنجليزية :Gender identity disorder) اختصارا يعرف بـ(GID). وهو تشخيص يطلقه أطباء وعلماء النفس على الأشخاص الذين يعانون من حالة من اللا ارتياح أو القلق (Dysphoria) حول نوع الجنس الذي ولدوا به. وهو يعتبر تصنيفا نفسيا، يصف المشاكل المتعلقة ب التغير الجنسي وهوية التحول الجنسي والتشبه بالجنس الآخر. وهو تصنيف تشخيصي ينطبق بشكل عام على "المتغيرين جنسيا".

كان هاري بنجامين اختصاصي في علم الغدد الصماء وتخصص في شؤون تغيير الجنس. كان من أوائل من افتتحوا عيادات تخصصت في تغيير الجنس للأشخاص من الجنسين.[1]

واضطراب الهوية الجنسية لدى الأطفال يوصف عادة "بأنه موجود منذ الولادة"، ويعتبر "عياديا"، وهو غير مشابه لاضطراب الهوية الجنسية الذي يظهر في فترة المراهقة أو فترة البلوغ.[2] في وقت تستهجن فيه عدة ثقافات السلوك الجنسي المغاير، فانها تؤثر بشكل سلبي على الأشخاص المصابين به والأشخاص القريبين منهم. في حالات متعددة تظهر شعورا بعدم الارتياح نابع من أن جسم هذا الشخص هو "الغير صحيح" أو مختلف.

ويتميز اضطراب الهوية الجنسية بنفور شديد بشأن جنس الشخص الفعلي، مع رغبة للانتماء للجنس الآخر، ويكون هناك انشغال دائم بملابس أو نشاطات الجنس الآخر مع رفض للجنس الفعلي, وينتشر هذا الاضطراب في البنين أكثر منه في البنات [3]

والأطفال المصابون باضطراب الهوية الجنسية ينكرون وبشكل متميز أن هذا الاضطراب يسبب لهم أي إزعاج، وذلك على الرغم من احتمال ضيقهم بالاصطدام مع ما تتوقعه عائلاتهم أو أقرانهم منهم، وبالسخرية أو الرفض الذي قد يتعرضون له.

حينما يكبر هؤلاء الأطفال وقد صاحبهم هذا الاضطراب فإنه قد يتحول إلى نوع من أنواع "الانحرافات الجنسية":

  • شهوة الأزياء الجنسية: fetishism Transvestic وهم من يلبس ملابس الجنس الآخر ولو سراً ويستثار جنسياً عند فعل ذلك وقد يمارس العادة السرية حينها.
  • التحول الجنسي: Transsexual وهذه الفئة من لا ترضى بغير تغيير الجنس وقد تسعى لذلك من خلال العيادات المختصة في الغدد واستخدام الهرمونات أو من خلال عيادات الجراحة لإزالة الأعضاء التناسلية وتغيير الجنس.

الأسباب[عدل]

ليس هناك أسباب محددة لاضطراب الهوية الجنسية بقدر ما هي عوامل مساعدة أو مهيأة منها:

هناك مجموعة من الأسباب:

1/عوامل بيولوجية مثل التشوهات، الإذدواجية الجنسية.
2/العوامل الاجتماعية الثقافية:عدم تحديد المجتمع للنشاطات الجنسية المقبولة بالنسبة للأفراد حسب جنسهم وتخصيصه أدوارا للذكور وآخرى للإناث تبعا لطريقته الخاصة به في تحديد الجنس.
3/العوامل النفسية مثل الأزمات التي يتعرض لها الطفل خلال حياته الصراعات الأوديبية، الإيذاء البدنى أو الجنسى، غياب الأم والأب.
4/العوامل التربوية غياب أنماط التنشئة الصحيحة التي تمنح الطفل نماذج من نفس الجنس ،يمكنه التوحد والتماهى معها.ويجب تكليف الطفل بنشاطات منزلية تتلائم مع جنسه.

النسخة السادسة للتصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل المتعلقة بالصحة أظهرت تشخيصات مختلفة لاضطراب الهوية الجنسية منها تغيير الجنس، التشبه بالجنس الآخر، اضطراب الهوية الجنسية في الطفولة. في حين لم تحدد اضطرابات الهوية الجنسية الأخرى

.[4] [5]

الجدال[عدل]

كثير من الناس الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية لا يعتبرون مشاعرهم وتصرفاتهم الجنسية المختلطة اضطراب. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهوية الجنسية دائماً يتساءلون كيف يجب أن تكون الهوية الجنسية "الطبيعية" أو الدور الجنسي "الطبيعي". هناك جدال واحد أن الخصائص الجنسية هي اجتماعية وليس لها علاقة بالجنس البيولوجي. هذا المنظور يظهر أن الثقافات الأخرى لا سيما التاريخية كانت تقيم الأدوار الجنسية التي توحي حالياً بالشذوذ الجنسي وتغيير الجنس هو سلوك عادي. بعض الأشخاص يرون تغيير الجنس كوسيلة للتفكيك بين الجنسين. ولكن ليس كل الأشخاص المتحولين يرغبون في تفكيك الجنس.[6]

مراجع[عدل]

  1. ^ WPATH was originally named after Harry Benjamin, M.D. (1885-1986) - wpath.org - تاريخ الوصول 23 نوفمبر-2008
  2. ^ Gender Identity Disorder: What To Do? Can we eliminate GID without decreasing TS health care access? - gendertalk.com - تاريخ النشر نوفمبر-1996- تاريخ الوصول 23 نوفمبر-2008
  3. ^ اضطراب الهوية الجنسية : التحول الجنسي، موقع مجانين دوت كوم
  4. ^ HBIGDA Standards Of Care For Gender Identity Disorders, Sixth Version (PDF) - تاريخ النشر فبراير-2001- تاريخ الوصول 23 نوفمبر-2008
  5. ^ كريستين نصار:اضطراب الهوية الجنسية عند المراهق، مجلة العربى، العدد629،ابريل 2011.الكويت.
  6. ^ http://en.wikipedia.org/wiki/Gender_identity_disorder