الحسن واتارا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحسن عبد الرحمن واتارا
Alassane Ouattara UNESCO 09-2011.jpg
رئيس كوت ديفوار
تولى المنصب
4 ديسمبر 2010
رئيس الوزراء غيلوم سورو
سبقه لوران غباغبو
رئيس وزراء كوت ديفوار
في المنصب
7 نوفمبر 1990 – 9 ديسمبر 1993
الرئيس فيليكس هوفويت بوانيي
سبقه فيليكس هوفويت بوانيي
خلفه دانييل كابلان دونكان
المعلومات الشخصية
مسقط رأس ديمبوكرو, كوت ديفوار.
الحزب السياسي تجمع الجمهوريين
الزوج / الزوجة دومينيك اتارا
المدرسة الأم جامعة دريكسيل
جامعة بنسلفانيا
الديانة الإسلام

الحسن عبد الرحمن واتارا سياسي إيفواري ولد في مدينة ديمبوكرو[1][2] في 1 يناير عام 1942، كان يشغل منصب رئيس وزراء كوت ديفوار في الفترة من نوفمبر 1990 إلى ديسمبر 1993.[1][2] وهو حاليا رئيس حزب تجمع الجمهوريين، وهو الحزب الذي يتخذ من شمال كوت ديفوار قاعدة له.

الحسن واتارا أيضا خبير اقتصادي، عمل في صندوق النقد الدولي والبنك المركزي لدول غرب أفريقيا.

عمله في المؤسسات المالية[عدل]

عمل الحسن واتارا كخبير اقتصادي في صندوق النقد الدولي في واشنطن[2] من 1968 إلى 1973، وبعد ذلك تولى منصب ممثل كوت ديفوار في البنك المركزي لدول غرب أفريقيا في باريس من 1973 حتى 1975.[1][2] في البنك المركزي لدول غرب أفريقيا، اختير مستشاراً خاصاً لمحافظ البنك ومديراً للبحوث من فبراير 1975 إلى نوفمبر 1982، ثم اختير نائب لمحافظ البنك من يناير 1983 إلى أكتوبر عام 1984.

وفي الفترة من نوفمبر 1984 إلى أكتوبر عام 1988 كان مدير لقسم إفريقيا في صندوق النقد الدولي، وفي مايو 1987، إضيف إليه منصب مستشار العضو المنتدب في صندوق النقد الدولي.[2] في 28 أكتوبر عام 1988 عين محافظا للبنك المركزي لدول غرب أفريقيا، وأدى اليمين الدستورية في 22 ديسمبر عام 1988.[3]

رئيس الوزراء[عدل]

في أبريل 1990، عين واتارا رئيسا للجنة التنسيق المشترك بين الوزارات لتحقيق الاستقرار والانتعاش الاقتصادي لكوت ديفوار من قبل رئيس كوت ديفوار فيليكس هوفوييه بوانييه، مع استمراره محافظا للبنك المركزي لدول غرب أفريقيا.[2] وفي 7 نوفمبر 1990، أصبح رئيساً للوزراء في كوت ديفوار.[2][3]

أثناء شغله منصب رئيس الوزراء، أدى واتارا مهام الرئاسة ليصبح المجموع 18 شهرا، في الفترة من مارس 1993 حتى ديسمبر 1993، عندما كان هوفوييه بوانييه مريضا.[4]

توفي هوفويت بوانيي في 7 ديسمبر عام 1993، وأعلن عن وفاته واتارا، قائلا أن "كوت ديفوار أصبحت يتيمة".[5][6] وأصبح هنالك صراع بينه وبين هنري كونان بيديه رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، على الرئاسة. وعندما فاز بيدييه بالمنصب، استقال واتارا من منصب رئيس الوزراء يوم 9 ديسمبر.[7] ثم عاد واتارا إلى صندوق النقد الدولي في منصب نائب المدير العام، وشغل هذا المنصب من 1 يوليو 1994 إلى 31 يوليو 1999.[1][2] to July 31, 1999.[2]

انتخابات 1995[عدل]

قبل أنتخابات أكتوبر 1995 الرئاسية، في خطوة كان ينظر إليها على أنها تهدف إلى منع واتارا من ترشيح نفسه للرئاسة، وافقت الجمعية الوطنية لكوت ديفوار على قانون للانتخابات يمنع المرشحين إذا كان أحد آبائهم من جنسية أجنبية، أو إذا لم يكونوا يقيمون في كوت ديفوار في السنوات الخمس السابقة.

انشق حزب تجمع الجمهوريين عن الحزب الديمقراطي الحاكم في كوت ديفوار ليصبح حزب معارضة وذلك في عام 1994، سعى خلف واتارا من أجل أن يكون مرشحه للرئاسة على الرغم من قانون الانتخابات. في يونيو 1995، اجتمع جيني كوبينا الأمين العام لحزب تجمع الجمهوريين مع واتارا، وأبدى واتارا موافقته على الترشح.[8] ورشح الحزب واتارا ليكون مرشحا رئاسيا في 3 يوليو عام 1995[9] في مؤتمره العادي الأول.[10]

لم تغير الحكومة قانون الانتخابات،[8] ورفضت ترشيح واتارا.[11][12] قاطع حزب تجمع الجمهوريين الانتخابات، بالاتفاق مع الجبهة الشعبية الايفوارية بزعامة لوران جباجبو، مما جعل فوز مرشح الحزب الديمقراطي الحاكم الرئيس هنري كونان بيديه سهلا.[8]

رئاسته لحزب تجمع الجمهوريين[عدل]

أثناء شغله لمنصب نائب العضو المنتدب في صندوق النقد الدولي، أعلن واتارا في مارس 1998 عن نيته في العودة إلى كوت ديفوار، والمشاركة في الحياة السياسية من جديد.[13]

بعد خروجه من صندوق النقد الدولي في يوليو 1999، انتخب رئيسا لحزب تجمع الجمهوريين في 1 أغسطس عام 1999، في مؤتمر استثنائي للحزب،[14] فضلا عن كونه اختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.[15] وقال أنه كان مؤهلا للمشاركة في الانتخابات، مشيرا إلى الوثائق التي قال أنها أظهرت أنه ووالديه مولودين في كوت ديفوار.[16][17]

وصف الرئيس بيدييه واتارا بأنه من بوركينا فاسو، وقال إن هوفويت بوانيي "أرسل في طلب الحسن واتارا ليهتم بالاقتصاد فقط".[18] حصل واتارا على شهادة الجنسية صدرت في أواخر سبتمبر 1999،[19] إلا أنها ألغيت من قبل المحكمة يوم 27 أكتوبر.[19][20]

صدرت مذكرة توقيف بحق وتارة في 29 أكتوبر، رغم أنه كان خارج البلاد في ذلك الوقت، ومع هذا، فقد قال أنه سيعود من أواخر ديسمبر.[21] في 24 ديسمبر، استولى الجيش على السلطة، وأطاح ببيدييه. عاد أوتارا إلى كوت ديفوار بعد ثلاثة أشهر من فرنسا في 29 ديسمبر، مشيدا بالإطاحة ببيدييه ووصفها بأنها "ليست انقلابا"، ولكن "ثورة مدعومة من قبل كل شعب كوت ديفوار".[22][23]

أقر الدستور الجديد في استفتاء أجري في يوليو 2000، المثير للجدل والذي يمنع المرشحين للرئاسة ما لم يكن كلا والديهم من كوت ديفوار،[24] لذا استبعد واتارا من الانتخابات الرئاسية في كوت ديفوار عام 2000.[25] اسهمت الظروف المحيطة بهذه القضية، في الحرب الأهلية في كوت ديفوار، والتي اندلعت في عام 2002.

عندما سئل رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري في مقابلة عن جنسية واتارا، أجاب : "بالنسبة لنا الأمور بسيطة: إنه لم يأتي من بوركينا فاسو، لم يولد ولم يتزوج أو يتجنس بجنسيتنا، كما أن هذا الرجل كان رئيسا لوزراء كوت ديفوار".

أكد الرئيس جباجبو في 6 أغسطس 2007، أن واتارا لن يستطيع المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في كوت ديفوار.[26] تم الإعلان عن أن واتارا هو مرشح حزب تجمع الجمهوريين للانتخابات الرئاسية في مؤتمره العادي الثاني في فبراير 2008؛ كما أعيد انتخابه رئيسا للحزب لخمس سنوات أخرى. وفي هذا المؤتمر، دعا المتمردين السابقين والذي تبرأ منهم من قبل، بالتعاون مع حزبه في الانتخابات القادمة.[27]

تجمع الجمهوريين والحزب الديمقراطي على حد سواء من أعضاء التجمع من Houphouëtistes، وتارة حين بيدييه وسيتم تشغيل بشكل منفصل في الجولة الأولى، فإن كل وافقت على دعم أخرى إلا إذا كان الطرف الآخر يجعله في جولة ثانية محتملة.

الرئاسة[عدل]

في 28 نوفمبر 2010 واجه واتارا في الانتخابات الرئاسية الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو وحصل غباغبو على 38 في المئة مقابل 32 في المئة لواتارا في الجولة الأولى من الانتخابات وادى السباق للفوز بالرئاسة إلى التركيز على انقسام بين الشمال والجنوب كان في لب الحرب وكان السبب في تأجيلات لاجراء الانتخابات.

و في جولة الحسم التانية فاز واتارا بنسبة 54.1 في المائة من الأصوات أمام منافسه الذي أحرز 45.9 في المئة من الأصوات.[28]

اعتبرت الامم المتحدة والاسرة الدولية الحسن وتارا فائزا في الانتخابات. لكن المجلس الدستوري اعلن غباغبو فائزا. وازداد الاحتقان والاتجاه نحو المواجهة حيث دعا معسكر وتارا انصاره إلى خوض "معركة سلمية" بهدف السيطرة على التلفزيون الحكومي والمقار الحكومية التي يسيطر عليها الرئيس المنتهية ولايته.[29]

عرض الحسن واتارا عدد من المناصب الحكومية على أعضاء في مجلس وزراء منافسه الرئيس المنتهية ولايته لوران جباجبو في حالة تنحي جباجبو عن حكم البلاد، ونجح في ضم وزير مالية جباجبو السابق تشارلز كوفي ديبي إلى حكومته في خطوة ليجرد جباجبو من مسئول امتدح لدوره في محادثات الديون.[30]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث Profile at IMF website, December 12, 2005.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ CV at Ouattara's website.
  3. ^ أ ب "Basic texts and milestones", bceao.int.
  4. ^ "Houphouët-Boigny et ADO: du comité interministériel à la Primature", ado.ci (فرنسية).
  5. ^ "Décès du Président Félix Houphouët-Boigny", ado.ci
  6. ^ "African Leader Dies", Newsday, December 8, 1993.
  7. ^ "Prime minister decides to quit", Associated Press (San Antonio Express-News), December 10, 1993.
  8. ^ أ ب ت Robert J. Mundt, "Côte d'Ivoire: Continuity and Change in a Semi-Democracy", Political Reform in Francophone Africa (1997), ed. Clark and Gardinier, pages 194–197.
  9. ^ "Jul 1995 - Selection of Ouattara as RDR presidential candidate", Keesing's Record of World Events, Volume 41, July, 1995 Cote d'Ivoire, Page 40630.
  10. ^ Coulibaly Brahima, "Côte d'Ivoire: Organisation du 2ème congrès ordinaire du Rdr, des cadres manoeuvrent pour le report", Nord-Sud (allAfrica.com), July 27, 2007
  11. ^ "ADO est élu Président du RDR, le 1er Août 1999", ado.ci (فرنسية).
  12. ^ "Oct 1995 - Presidential elections", Keesing's Record of World Events, Volume 41, October, 1995 Cote d'Ivoire, page 40759.
  13. ^ "Ivorian ex-premier to quit IMF for return to politics", BBC News Online, March 30, 1998.
  14. ^ Biography at Ouattara's website (فرنسية).
  15. ^ "Ivorian opposition elects former premier as presidential candidate", Associated Press, August 1, 1999.
  16. ^ "Côte d'Ivoire: Police arrest scores outside politician's home", IRIN, September 15, 1999.
  17. ^ "Ivory Coast opposition leader under investigation", BBC News Online, September 22, 1999.
  18. ^ "Côte d'Ivoire: Former political foes strike pact to oust Gbagbo", IRIN, May 18, 2005.
  19. ^ أ ب "Cote d'Ivoire: Court annuls presidential candidate's nationality certificate", AFP, October 27, 1999.
  20. ^ "Opposition leader blasts 'undemocratic' government", BBC News Online, October 29, 1999.
  21. ^ "Côte d'Ivoire: Arrest warrant issued for opposition politician", IRIN, December 9, 1999.
  22. ^ "Ivory Coast coup a 'popular revolution'", BBC News Online, December 29, 1999.
  23. ^ "COTE D'IVOIRE: Former Prime Minister returns home", IRIN, January 4, 2000.
  24. ^ "Jul 2000 — Referendum on new constitution", Keesing's Record of World Events, Volume 46, July, 2000 Cote d'Ivoire, page 43661.
  25. ^ Cyril K. Daddieh. 2001. "Elections and Ethnic Violence in Cote d'Ivoire," African Issues. 29 (1&2)
  26. ^ "La présidentielle envisagée par Gbagbo pour fin 2007", L'Humanité, August 8, 2007 (فرنسية).
  27. ^ "Alassane Ouattara prêt à s'associer aux ex-rebelles", AFP (Jeuneafrique.com), February 3, 2008.
  28. ^ المرشحُ المسلم الحسن واتارا رئيسًا لكوديفوار ب54.1 في المائة من الأصوات الدولية، تاريخ الولوج 16 ديسمبر 2010
  29. ^ حزب الحسن واتارا يدعو إلى احتجاجات في الشوارع بساحل العاج ريوترز، تاريخ الولوج 16 ديسمبر 2010
  30. ^ الحسن واتارا يعرض مناصب وزارية على أعضاء بحكومة جباجبو الحياة الدولية، تاريخ الولوج 16 ديسمبر 2010