بعثة المراقبين العرب إلى سوريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحد المراقبين العرب خلال مؤتمر صحفيٍّ عن الوضع في سوريا.

بعثة المراقبين العرب إلى سوريا هي بعثة مراقبين أرسلتهم الجامعة العربية لمراقبة الوضع الإنساني في سوريا على خلفية حركة الاحتجاجات ضد نظام بشار الأسد فيها. دخلت طلائع البعثة البلاد في يوم الخميس 22 ديسمبر عام 2011 بعد توقيع سوريا على المبادرة العربية قبل ذلك بثلاثة أيام، وانتهت أعمالها فيها في 16 يناير عام 2012.

الخلفية[عدل]

وافقت الحكومة السورية دون تحفظات في 2 نوفمبر على خطة وضعتها جامعة الدول العربية لسحب الجيش من المدن والإفراج عن السجناء السياسيين وإجراء محادثات مع زعماء المعارضة خلال 15 يوماً كحد أقصى، وهي خطة كانت قد طرحت منذ نصف شهر للمرة الأولى.[1][2] لكن عندما جاءَ 16 نوفمبر والخطة لم تنفَّذ بعد، اتخذت الجامعة قراراً بأغلبية ساحقة يقضي بتجميد عضويَّة سوريا في الجامعة العربية وإعطائها مهلة ثلاثة أيام للتوقيع على بروتوكول لإرسال مراقبين عرب إلى البلاد، وهو ما أثار سخطاً شديداً من جانب الحكومة السورية، وتبعته هجمات واقتحامات لسفارتي قطر والسعودية في دمشق وقنصليتي تركيا وفرنسا في حلب واللاذقية.[3][4][5] ثم تمددت المهلة حتى مساء يوم الجمعة 25 نوفمبر،[6] ومع إصرار سوريا على عدم التوقيع فرضت عليها عقوبات اقتصادية عربية في 27 نوفمبر.[7]

إرسال البعثة[عدل]

تمدَّدت مهل الجامعة العربية لاحقاً حتى يوم الأحد 5 ديسمبر،[8] ثم استمرَّت التمديدات لأسبوعين كاملين تاليين. وفي 19 ديسمبر وافقت الحكومة السورية أخيراً على توقيع المبادرة بعد شهر ونصف من المهل والجدالات،[9] ووصلت طلائع البعثة إلى البلاد في يوم الخميس 22 ديسمبر،[10] فيما بلغَ إجمالي عدد المراقبين الذين كان يُفترض قدومهم 150 إلى 200 مراقب.[11]

أعمال البعثة[عدل]

ما بعد البعثة[عدل]

في 23 يناير - وبعد أن كان قد انتهى تفويض المراقبين العرب في البلاد منذ 19 يناير الماضي -[12] طرحت الجامعة العربية بالإجماع مبادرة جديدة لحل الأزمة في سوريا، تقضي بأن تبدأ المعارضة حواراً مع النظام لتُشكل حكومة وطنية، ويُسلم بشار الأسد لاحقاً كامل صلاحياته إلى نائبه بالتعاون مع هذه الحكومة لإنهاء الأزمة. وقد رحَّب المجلس الوطني السوري بالمبادرة، غيرَ أن سوريا رفضتها.[13]

الجدول الزمني[عدل]

  • 26 ديسمبر 2011 وصل 67 مراقب عربي إلى سوريا
  • 22 يناير 2012 المملكة العربية السعودية تسحب بعثة مراقبينها إلى سوريا بسبب استمر القتل في المدن
  • 24 يناير 2012 دول الخليج العربية تعلن أنها بدأت بالانسحاب من بعثة المراقبين
  • 28 يناير 2012 الجامعة العربية تعلق بعثة المراقبة بسبب "استمرار القتل في المدن".

المراجع[عدل]

  1. ^ المعارضة السورية تطالب بحماية دولية لسكان حمص. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 07-11-2011. تاريخ الولوج 13-02-2012.
  2. ^ دمشق تقبل «المبادرة» وواشنطن تتحفظ. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 03-11-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.
  3. ^ أجواء تصعيد بعد تعليق عضوية سوريا - الجزيرة نت بتاريخ 13-11-2011
  4. ^ سوريا تعتذر عن إنزال العالم الأردنى من على السفارة بدمشق - اليوم السابع بتاريخ 16-11-2011
  5. ^ سوريا: انباء عن سقوط مزيد من القتلى في اليوم الاخير لمهلة الجامعة العربية. بي بي سي العربية. بتاريخ 19-11-2011
  6. ^ سورية: قتلى من المدنيين والجيش والجامعة العربية تتلقى رسالة من المعلم. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 25-11-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.
  7. ^ وزراء الخارجية العرب يوافقون على فرض عقوبات ضد سورية. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 27-11-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.
  8. ^ سورية: مهلة الجامعة تنتهي بدون رد، وبايدن يتحدث عما بعد الأسد. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 02-12-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.
  9. ^ دمشق: سوريا توقع المبادرة العربية. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 03-12-2011. تاريخ الولوج 23-01-2012.
  10. ^ وصول طلائع المراقبين العرب إلى دمشق. روسيا اليوم. تاريخ النشر: 22-12-2011. تاريخ الولوج 23-01-2012.
  11. ^ وصول طلائع المراقبين العرب إلى سوريا وسقوط 29 قتيلا. الإذاعة الهولندية العالمية. تاريخ النشر: 23-12-2011. تاريخ الولوج 23-01-2012.
  12. ^ سوريا: نهاية تفويض المراقبين العرب و«تقرير حاسم» الخميس. بي بي سي العربية. تاريخ النشر: 19-12-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.
  13. ^ سوريا ترفض مبادرة عربية لإنهاء أزمتها. الجزيرة نت. تاريخ النشر: 23-12-2011. تاريخ الولوج 14-02-2012.