رامي مخلوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg هذه المقالة بها عدد من المشاكل ينبغي معالجتها.
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.(يونيو 2012)
رامي مخلوف
ولادة رامى مخلوف
10 يوليو 1969
سوريا
جنسية سوري
إثنية سوري
عمل رجل أعمال
أعمال بارزة ثروته
والدان عائلة مخلوف

رامي مخلوف من مواليد 10 يوليو 1969 رجل أعمال سوري وابن خال الرئيس السوري بشار الأسد. يعتبر واحداً من أكثر الرجال نفوذا في المنطقة، وهو يعتبر أكبر شخصية اقتصادية في سوريا ،والمالك الرئيسى لشبكة الهاتف المحمول المسماة بسيريتل وفقا لصحيفة فاينانشال تايمز ،ويعتقد أنه يسيطر على 60% من الاقتصاد السوري كما أنه حسب وزارة الخزانة الأمريكية :من كبار المستفدين من الفساد في سوريا. لدى رامي مخلوف العديد من المصالح التجارية والتي تشمل الاتصالات السلكية واللاسلكية والنفط والغاز ،والتشييد، والخدمات المصرفية ،وشركات الطيران والتجزئة ،ووفقا لمحللين سوريين فإنه لا يمكن لأي شركة أجنبية القيام بأعمال تجارية في سوريا دون موافقته ومشاركته ،وهو جزء من دائرة بشار الأسد الداخلية.

خلفية[عدل]

يعتبر رامى مخلوف من أغنى أغنياء سوريا، وهو ابن خال الرئيس السورى بشار الأسد، ويتصل بآل الأسد من خلال أنيسة مخلوف زوجة الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، تعتبر عمته. وقد قدرت ثروته الشخصية في عام 2008 بنحو 6 مليارات دولار أمريكي[1]، ويعتبر مالكا لشركة سيرتيل التي تعتبر واحدة من شركتين الهواتف المحمولة في سوريا، ويشارك في العقارات والمصارف ومناطق التجارة الحرة على طول الحدود مع لبنان، والأسواق الحرة، والمتاجر الفاخرة. كان رامى مخلوف ضمن مجموعة من المحتكرين الصغيرين ،لكن قد توسع بسبب توسع القطاع الخاص السورى في عام 1990،وكان عندما هم حافظ الأسد لتوريث ابنه بشار السلطة، قام بتوزيع أصول الخصخصة لصالح أسرة مخلوف ،وقد كان حافظ الأسد يعتمد على آل مخلوف لدعم ابنه من الناحية المادية دون تدخلهم في الحياة السياسية ,ويتمتع رامى وأخوه إيهاب بإعفاءات تامة من الرسوم الجمركية ويقوم بدوره بتوزيعها على التجار.

نشاطه[عدل]

مخلوف وشركة مرسيدس[عدل]

  • حاول رامي مخلوف الحصول على امتيازات شركة مرسيدس في سوريا، حيث قام بالضغط على شركة مرسيدس عن طريق تمرير قانون في سوريا يمنع مرسيدس من توريد أي قطع غيار إلى سوريا إلى إن حصل على الوكالة الحصرية للسيارات. على الرغم من محاولة مرسيدس الحفاظ على حق الوكالة لأسرة سنقر والذين حصلوا على هذا الامتياز منذ فترة طويلة.

نشاطه في السياحة[عدل]

  • مصالح مخلوف واسعة النطاق بشكل كبير جدا ،حيث أنه هو صاحب الغالبية العظمى من شام القابضة التي تملك استثمارات في قطاع السياحة الفاخرة، والمطاعم، والعقارات من خلال خصائص بينا،ومن أهم شركاته في السياحة شركة المدائن

نشاطه في الطيران[عدل]

يسيطر مخلوف أيضا شركة الخطوط الجوية السورية لؤلؤ، أول شركة طيران خاصة تم ترخيصها في البلاد.

القطاع المصرفى[عدل]

وتستثمر أيضا في عدة بنوك خاصة أنشئت في سوريا، مثل البنك الإسلامي الدولي لسوريا، بنك بيبلوس، بنك البركة، بنك قطر الدولي، بنك الشام وبنك الأردن في سوريا وفى شركات التأمين ،والخدمات المالية للشركات ،مثل رأس مال الشام

النفط والغاز[عدل]

،وهو نشط كذلك في قطاع الوقود والنفط و الغاز، من خلال شركة جلف ساندز البريطانية للنفط

قطاع العقارات[عدل]

كذلك أيضا نشط في شركات العقارات مثل شركة الفجر ،باترا القاعدة بالإضافة إلى شركة الحدائق

الإعلام[عدل]

،وأيضا يقوم بالاستثمارات في وسائط الإعلام مثل صحيفة الوطن ،تلفزيون نينار ،بالإضافة لقناة الدنيا الفضائية ،وفى شركات الدعاية والإعلان مثل شركة بروميديا

التعليم[عدل]

من أهم المؤسسات التعليمية التي يملكها مخلوف مدرسة الشويفات الدولية

الصناعة[عدل]

لمخلوف باع واسع في مجال الصناعة ،حيث يملتك شركة Eltel Middle East (إيلتيل ميدل إيست) ،وكذلك شركات عامة مثل شركة تى بى راماك ،ولمخلوف أملاك كبيرة في جزيرة فيرجن الأمريكية ،وقد رفعت ضده دعوى قضائية ،بسبب تلك الحيازات ،فتم نقلها إلى أخيه إيهاب مخلوف ،وأيضاً يحتكر مخلوف استيراد التبغ لسوريا.

علاقات رامى مخلوف وآل الأسد[عدل]

يقيم مخلوف علاقات وثيقة مع بشرى الأسد ،الأخت الكبرى لبشار الأسد ،بالإضافة لزوجها آصف شوكت ،وله عدة مشاريع مشتركة في لبنان بينه وبين ماهر الأسد الشقيق الأصغر لبشار الأسد ،هناك تقارير عن التوتر بين البلدين، والتي تعتبر السبب في نقل أجزاء من أعمال مخلوف في عام 2005 إلى دبي ، حيث يقول بعض المحللين أن رامي كاد أن يكون كبش فداء لحملة ضد الفساد!

اتهامه بالفساد[عدل]

تقرير وزارة الخزانة الأمريكية[عدل]

في فبراير شباط عام 2008 ،قالت وزارة الخزانة الأمريكية أن مخلوف من بين المستفدين من الفساد الذي يحدث في سوريا ،وأن نفوذه واتصالاته مع النظام السورى وقربه منه قد كان سببا في احتكار بعض السلع الربحية ووفقا لوزارة الخزانة الأمريكية: "مخلوف تلاعب بالنظام القضائي السوري واستخدم مسؤولي الاستخبارات السورية لترهيب منافسيه في الأعمال. ووظف هذه التقنيات عند محاولة الحصول على تراخيص حصرية لتمثيل شركات أجنبية في سوريا والحصول على منح العقود "

عقوبات الإتحاد الأوروبى[عدل]

وفي 10 مايو 2011 وضع الاتحاد الأوروبي عقوبات على مخلوف في بتمويل النظام والسماح للعنف ضد المتظاهرين في الثورة السورية 2011

موقف المعارضة السورية من رامى مخلوف وعلاقته بالنظام السوري[عدل]

  • ويعتبر رامي مخلوف من قبل المعارضة السورية رمزا للفساد في سوريا، خلال انتفاضة السورية 2011، وقد اتهموه المتظاهرين بانه "لص"، ومن بين المراقبين السياسيين من المقبول عموما أن ثروة مخلوف الكبيرة هو نتيجة لعلاقاته العائلية وثيقة بالنظام السوري، واتهم مخلوف بتحويل المكالمات الهاتفية اللبنانية بطريقة غير شرعية عبر سوريا بمساعدة رجل الأعمال بيار فتوش لصالح شركة سيريتيل.
  • ويرتبط اعتقال رياض سيف المعارض السوري لانتقاده لرامي مخلوف. وأصبح سيف، وهو عضو في البرلمان واحدا من النقاد المتحمسين لآداء الحكومة السورية، والمعروف خارج سوريا بسبب انتقاد حكومته خلال ربيع دمشق عام 2001. على الرغم من تحذيرات عدة من قبل النظام السوري على عدم التدخل، وبدأ رياض في سبتمبر 2001 حملة لمكافحة الفساد ضد الطريقة التي تم بها منح رخصتين للهاتف المحمول GSM، واحدة من التي كانت قد منحت لشركة سيريتل لصالح مخلوف ،بعد ذلك بوقت قصير خسر سيف الحصانة البرلمانية عنه، واعتقل وسجن لمدة خمس سنوات.

مخلوف الانتفاضة السورية 2011[عدل]

  • نشطاء المعارضة أثناء الانتفاضة السورية 2011 ،اتهموا مخلوف بتمويل المظاهرات الموالية للحكومة على حد سواء في جميع أنحاء سوريا وخارجها، من خلال توفير الأعلام واللافتات المكتوب عليها عبارات موالية للنظام، بالإضافة لوجبات الطعام والمال لتلك التظاهرات
  • في 16 يونيو 2011 قال رامي مخلوف أنه ترك ساحة الأعمال في سورية، وتدان ثروته ودوره باعتباره شخصية مكروهة من المتظاهرين ،نظرا لقربه للرئيس الأسد

أنظر أيضاً[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ [1]