الحزب السوري القومي الاجتماعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الحزب السوري القومي الاجتماعي
Flag of the Syrian Social Nationalist Party.svg
التأسيس
تأسس سنة 1932
المؤسس أنطون سعادة
الشخصيات
القادة عصام المحايري
المقرات
مركز القيادة دمشق، سوريا
بيروت، لبنان
الأفكار
الإيديولوجيا القومية السورية،
دولة علمانية،
معاداة الصهيونية
المشاركة في الحكم
عدد النواب سوريا
4 / 250

لبنان
2 / 128
المشاركة في الحكومة سوريا
2 / 35

لبنان
1 / 30
معلومات أخرى
الموقع الرسمي http://www.ssnp.net

الحزب السوري القومي الاجتماعي هو حزب يساري أسسه أنطون سعادة عام 1932، يقوم على كون «سوريا وطن السوريين، والسوريين أمة تامة»، ويقرّ بالعناصر العربية وقبل العربية والمحلية الأخرى الداخلة في تنظيم الهوية السورية الحديثة. سوريا في آيديولجيا الحزب هي الهلال الخصيب بما فيه قبرص، ويسعى لتوحيد المنطقة عن طريق «النهضة القومية»، وبكل الأحوال فالحزب ليس فاعلاً سوى في سوريا ولبنان والأردن مؤخرا؛ ومنع في كلا البلدين في الخمسينات والستينات، بنتيجة انقلاب الثامن من آذار في سوريا، ومحاولته الانقلابية الفاشلة في لبنان.

يعتمد الحزب على مبدأ التنظيم المركزي، ويؤمن بفصل الدين عن الدولة، وبأهمية تحقيق العدالة الاجتماعية. سعادة مؤسس الحزب أعدمته الحكومة اللبنانية بعد محاكمة عاجلة إثر تسليمه من قبل حسني الزعيم. خلال الحرب الأهلية اللبنانية الأولى، كان للحزب ميلشيا مسلحة، ونفّذ عددًا من العمليات الانتحارية ضد مصالح إسرائيل أشهرها عملية سناء محيدلي. انقسم الحزب في السابق إلى مجموعة أجنحة، غير أنه توجد مجددًا في قيادة مشتركة مقرها بيروت.

يؤخذ على الحزب نشوءه في مرحلة ما بين الحربين، وتأثره بالتيارات القومية المتطرفة في أوروبا كالفاشية مثلاً، من ناحية إعلاء الانتماء الوطني والوقومي وإهمال الانتماءات الأخرى، كذلك فإن الحزب يعتبر معادي للسامية، ويرفع في شعاراته أنّ «الصراع مع اليهود، هو صراع وجود».

النشأة والتاريخ[عدل]

أنطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي ولد في 1-3-1904 . قام بتأسيس جمعية الشبيبة السورية الفدائية في البرازيل والرابطة الوطنية السورية..

وسريعا وبعد إنشاءالحزب السوري القومي في 16-11-1932 دخل الحزب في صراع مع السلطات الفرنسية في لبنان الذي كان ما يزال خاضعًا لسلطات الانتداب الفرنسي حيث اعتبرته السلطات الفرنسية حزباً غير شرعيّ. بعد اعتقال مؤسسه وأعضائه ثلاث مرات بين عامي 1936 و1938، سافر أنطون سعادة قسريًا إلى أميركا الجنوبية متنقلاً بين البرازيل والأرجنتين لتسع سنوات نشر فيها عقيدته بين المغتربين السوريين هناك، وعاد إلى لبنان عام 1947 ليصطدم مع السلطات اللبنانية المستقلة حديثاً.

شاركت فصائل مسلحة للحزب تسمى فرقة الزوبعة الحمراء في فلسطين في الثورات المتتالية حتى حرب 1948 ضد إنشاء الكيان الصهيوني .

اصطدم الحزب مع مجموعة من حزب الكتائب في منطقة الجمّيزة أسفرت عن حرق مطبعته الجيل الجديد واصدرت السلطات أمرا باعتقال أنطون سعادة مما اضطره اللجوء إلى سوريا بعد وعد من حاكمها العسكري آنذاك حسني الزعيم بعدم تسليمه ولكنه ما لبث أن نكث بوعده وسلمه للسلطات اللبنانية يوم 6 يوليو/تموز 1949 التي قامت يإعدامه رمياً بالرصاص فجر الثامن من تموز (يوليو) بعد محاكمة صورية. قام أعضاء من الحزب في الأردن بالانتقام له من خلال قتل رئيس الحكومة اللبنانية آنذاك "رياض الصلح" حيث إعتبروه مسؤولا عن قتل زعيمهم.

انتقل ثقل الحزب بعدها إلى سورية ليشارك بقوة في الحياة السياسية والبرلمانية حتى اغتيال نائب رئيس أركان الجيش السوري العقيد عدنان المالكي عام 1955 واتهام رقيب سوري قومي يدعى يونس عبد الرحيم بتنفيذ الجريمة. حُظر الحزب على إثرها من ممارسة نشاطه رسمياً في سوريا حتى عام 2005. نتيجة هذا الاغتيال حصل انشقاق داخلي في الحزب، ولد على أثره فصيل ترأسه جورج عبد المسيح.استمر عبد المسيح بقيادة هذا الفصيل الذي حمل نفس اسم الحزب "جناح الانتفاضة" ويعتمد نفس العقيدة والدستور وتختلف فيه القيادة فقط، ولايزال هذا الجناح ناشطاً بشكل ضعيف حتى الآن.

انتقل نشاط الحزب تدريجياً إلى لبنان بعد حظره في سوريا وقام بمحاولة انقلابية فاشلة ليلة رأس السنة 1961/1962 ضد إدارة فؤاد شهاب لتعتقل قياداته وأعضاؤه حتى أواخر الستينات.

شارك الحزب في الصراع العربي "الإسرائيلي" بعمليات عسكرية وفدائية كثيرة منذ بدايات الثمانينات حتى نهايات التسعينات وتعتبر الإستشهادية سناء محيدلي واحدة من أبرز شهيدات الحزب في الجنوب وخالد علوان منفذ عملية مقهى الويمبي ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي في وسط بيروت والتي كانت السبب في معاودة العمليات الفدائية ضد الجيش الإسرائيلي وانسحابه من العاصمة .

عاد الحزب إلى نشاطه السياسي والاجتماعي في سوريا بشكل تدريجي منذ أعوام قليلة في أواخر عهد حافظ الأسد، أصبح عضواً مراقباً في الجبهة الوطنية التقدمية منذ عام 2001، وله أعضاء في البرلمان ووزير في الحكومة.

للحزب نشاطات خارج سوريا الطبيعية، حيث له فروع كثيرة في المهجر حيث الجاليات السورية-اللبنانية، بينما يناصره القليل في الأردن وفلسطين وباقي أجزاء سوريا الطبيعية عدا عن سورية ولبنان.

العقيدة[عدل]

يعتبر أن "السوريين أمة تامة" وأن "القضية السورية قضية قومية قائمة بنفسها ومستقلة عن أية قضية أخرى" أهداف الحزب الأساسية تتمثل في النهوض بسوريا الطبيعية بكل المجالات وتوحيدها لأنها تشكل وحدة جغرافية واحدة لها اسم تاريخي هو الهلال الخصيب. تشير عقيدة الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى أن العراق والكويت والأحواز والشام (الجمهورية العربية السورية) ولبنان والأردن وفلسطين وأطراف جغرافية طبيعية سيناء وقبرص وكيليكيا وهضبة عينتاب هي وحدة جغرافية واحدة تضم أمة واحدة فُرِّقت.

الحزب والعروبة[عدل]

الأمة السورية كما يراها الحزب السوري القومي الاجتماعي

تعتبر عقيدة الحزب أن سوريا الطبيعية جزء لا يتجزأ من العالم العربي تقوم مقاماً مركزياً وقيادياً فيه، ويدعو الحزب لتفاعل سوريا الطبيعية مع محيطها العربي وابراز مكانتها التاريخية وتمايزها بين باقي أمم العالم العربي الأخرى (الجزيرة العربية ووادي النيل والمغرب العربي). ودعى مؤسس الحزب إلى التضامن العربي في وجه القوى الإمبريالية والاستعمار والرجعية المحلية المعادية للعروبة ونقض العروبة الوهمية داعياً إلى عروبة واقعية [1].

نشيد الحزب الرسمي[عدل]

سوريا لك السلام سوريا أنت الهدى
سوريا لك السلام سوريا نحن الفدى
نحن قوم لا نلين للبغاة الطامعين
أرضنا فيها معين للرجال الناهضين
كل ما فيها جميل كل من فيها كريم
جوها صاف عليل شعبها حي عظيم
يا جبالا قد تعالت وتجلت كحصون
يا نفوساً قد تسامت فوق آماد المنون
نهضة هزت قروناً وجلت عنا الخمول
أمة نحن يقينا وحياة لن تزول

وصلات خارجية[عدل]