داود راجحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
داود راجحة
وزير الدفاع
في المنصب
8 أغسطس 201118 يوليو 2012
سبقه علي حبيب
خلفه فهد جاسم الفريج
الرئيس بشار الأسد
المعلومات الشخصية
مواليد دمشق، سوريا
الوفاة 18 يوليو 2012 (العمر: 65 سنة)
دمشق، سوريا
الحزب السياسي حزب البعث العربي الاشتراكي
الديانة مسيحي
الخدمة العسكرية
الولاء علم سوريا سوريا
الفرع الجيش السوري
سنوات الخدمة 1967–2012
الرتبة عماد
المعارك والحروب حرب أكتوبر
تمرد الإخوان المسلمين
الاحتلال السوري لِلُبنان
حرب لبنان 1982
حرب الخليج
الاحتجاجات السورية

العماد داود راجحة (1947 - 18 يوليو/تموز 2012 [1])، نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع السوري. عين في منصبه وزيرًا للدفاع في 8 أغسطس 2011 في حكومة عادل سفر، وذلك خلفًا للعماد علي حبيب، وذلك بمرسوم جمهوري اعتبر التعديل الأول في حكومة سفر.[2] وأعيد تعيينه بنفس المنصب في 23 يونيو 2012 في حكومة رياض حجاب، واستمر في منصبه حتى مقتله في 18 يوليو/تموز 2012 بتفجير مبنى الأمن القومي[1].

عن حياته[عدل]

ولد في دمشق وتعود أصول عائلته إلى عربين في ريف دمشق. تخرج من الكلية الحربية عام 1968 باختصاص مدفعية ميدان، واتبع دورات تأهيلية عسكرية مختلفة بما فيها دورة القيادة والأركان ودورة الأركان العليا. تدرج بالرتب العسكرية إلى رتبة لواء عام 1998 وإلى رتبة عماد عام 2005، وشغل مختلف الوظائف العسكرية من قائد كتيبة إلى قائد لواء وشغل منصب مدير ورئيس لعدد من الإدارات والهيئات في القوات المسلحة ونائبًا لرئيس هيئة الأركان عام 2004. خلال الانتفاضة الشعبية المندلعة في سوريا اعتبر أنّ بلاده تتعرض لمؤامرة كبرى وحرب حقيقية تستهدف كيانها، واتهم الغرب باختلاق الأحداث.[3] وخلال توليه مسؤولية وزارة الدفاع قام الجيش السوري باجتياح عدد من المدن السورية في محاولة لقمع الانتفاضة، وهو ما جعل اسم راجحة يندرج في قائمة العقوبات الأوروبية والأمريكية والعربية مع 12 وزيرًا آخر، واعتبر أحد أبرز المسؤولين عن عمليات القتل والقمع في البلاد.[4]

ويقال أنه قام بزيارة روسيا سرًا كما نقلت تقارير صحفية، بهدف إبرام عقود جديدة للسلاح وتوسيع عقود قديمة، كما قام بزيارة الأسطول الروسي عند زيارته مرفأ طرطوس. وهو أول مسيحي يصل إلى رتبة وزير الدفاع منذ وصول حزب البعث إلى الحكم في سوريا[5].

التكوين و التعليم العسكري العالي[عدل]

  • دورة الضابط ، سلاح المدفعية، المدرسة الحربية، حمص
  • دورة الأركان، سورية
  • دورة القيادة و الأركان، سورية
  • دورة الأركان العليا (دورة الحرب)، سورية

مقتله[عدل]

قتل يوم 18 يوليو 2012 في انفجار استهدف مقر الأمن القومي في دمشق، وذلك أثناء اجتماع وزراء ومسؤولين أمنيين كبار، خلال الثورة السورية.[6]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]