تجزؤ الموطن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تجزؤ الموطن يشير إلى نشوء انقسامات (تجزؤات) في البيئة التي يحبذها الكائن الحي (موطنه)، مما يؤدي لتجزؤ التجمع. يمكن أن ينتج تجزؤ الموطن عن عمليات جيولوجية تعدل تدريجيًا بنية البيئة الفيزيائية (ويُعتقد أنها إحدى أهم مسببات الانتواع).[1] وقد تسببه أيضًا نشاطات الإنسان، بما فيها تحوير الأراضي الذي قد يجعل البيئة تتغير بسرعة أكبر ويؤدي لانقراض العديد من الأنواع.

تعريف[عدل]

مصطلح تجزؤ الموطن يضم خمس ظواهر مختلفة:

  • تصغير مساحة الموطن الكلية
  • تناقص قيمة النسبة بين المساحة الداخلية وبين تلك على ناحية الحافة
  • عزل جزء واحد من الموطن عن باقي مناطق الموطن
  • تقسم قطعة من الموطن إلى عدة قطع أصغر
  • انخفاض الحجم المتوسط الخاص بكل قطعة من قطع الموطن

مسببات وآثار طبيعية[عدل]

توجد أدلة في السجل الأحفوري على حدوث تدمير للمواطن بفعل عمليات طبيعية مثل النشاط البركاني، النار، وتغير المناخ.[1] على سبيل المثال، تجزؤ المواطن في الغابات الاستوائية المطرية في القارة الحمراء القديمة (en)‏ قبل 300 مليون سنة أدى إلى فقدان كبير في التنوع عند البرمائيات، ولكن بنفس الوقت أدى المناخ الأكثر جفافًا إلى زيادة التنوع لدى الزواحف.[1]

مسببات بشرية[عدل]

أحيانًا يكون تجزؤ الموطن مسببه الإنسان عند مسحه للمساحات الخضراء من أجل القيام بنشاطات بشرية مثل الصناعة الزراعية، التنمية الريفية، العمران الحضري، وبناء مستودعات كهرمائية. المواطن التي كانت متصلة فيما مضى تصبح مجزءة إلى أقسام منفصلة.

أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Sahney, S., Benton, M.J. & Falcon-Lang, H.J. (2010). "Rainforest collapse triggered Pennsylvanian tetrapod diversification in Euramerica" (PDF). Geology 38 (12): 1079–1082. doi:10.1130/G31182.1.