حصار الكوت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حصار الكوت
Mesopotamian campaign 6th Army Siege of Kut.png
الخنادق العثمانية خلال حصار الكوت
التاريخ 7 ديسمبر, 1915 إلى 29 أبريل, 1916
الموقع العراق
النتيجة نصر عثماني
المتحاربون
علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة أغلب القوات من الهند البريطانية
British Raj Red Ensign.svg الهند البريطانية
الدولة العثمانية
القادة
تشارلز تاونسند خليل باشا
القوى
31,000 31,000 - 41,000
الخسائر
23,000 قتلى أو جرحى،
8,000 أسرى
10,000 قتلى أو جرحى

حصار الكوت كان أحد المعارك الكبرى في الحرب العالمية الأولى. وكان الحصار جزءاً من حملة الرافدين (فيما يسمى الآن العراق). قوة تجريدة الرافدين (Mesopotamian Expeditionary Force) من الامبراطورية البريطانية (MEF) هزمتها قوات الدولة العثمانية.

كوت العمارة هي مدينة على نهر دجلة, حيث يلاقي قناة شط الحي القديمة. وتقع على بعد 350 كم أعلى النهر من البصرة ونحو 170 كم من بغداد. في 1915 كان يسكنها نحو 6,500 نسمة.

البداية[عدل]

الحصار[عدل]

القوات العثمانية المتعقبة وصلت في 7 ديسمبر 1915. وبمجرد اتضاح أن الأتراك لديهم من القوة ما يكفي لحصار الكوت، أمر تاونسند خيالته بالهرب جنوباً، وقد فعلوا ذلك بقيادة الكولونل جرارد ليتشمان. القوات العثمانية بلغ عديدها 11,000 رجلاً بقيادة الجنرال الألماني المطاع بالرغم من تقدم سنه بارون فون در كولتس وكان مؤرخاً عسكرياً كذلك. وكان كولتس قد خبر الجيش العثماني جيداً بعد أن قضى 12 عاماً في عاملاً على تطويره من 1883 حتى 1895. بعد ثلاث هجمات في ديسمبر، أمر جولتس ببناء استحكامات حصار بمواجهة الكوت. ومثل القيصر في ألسيا، أعد لهجوم من البصرة باستخدم دجلة، ببناء مواقع دفاعية أسفل النهر.

بعد شهر من الحصار، أراد تاونسند كسر الحصار وانسحب جنوباً، إلا أن قائده، السير جون نيكسون رأي قيمة في شغل الجيش العثماني بالحصار. على أي حالـ فعندما أبلغ تاونسند - بغير دقة - أن ما تبقى لديه من مؤونة يكفي شهراً واحداً فقط، تم استعجال إرسال قوة انقاذ على وجه السرعة. ومن غير الواضح لماذا قال تاونسند ذلك في حين أنه كان لديه مؤونة تكفي لأربعة أشهر (وإن كانت مستوى بمستوى منخفض).

معركة الشيخ سعد[عدل]

معركة الوادي[عدل]

استسلام الجيش البريطاني[عدل]

كولونيل جرارد ليتشمان متخفياً في زي بدوي.
جندي من الجيش الهندي البريطاني مصاب بالهزال في حصار الكوت بعد أن أطلق سراحه من الأسر العثماني.

حاول القادة البريطانيون رشوة العثمانيون لفك الحصار. أوبري هربرت ولورنس العرب كانا جزءاً من فريق من الضباط أرسل ليتفاوض على صفقة سرية مع الأتراك. عرض البريطانيون 2 مليون جنيه استرليني ووعدوا أن لن يقاتلوا الأتراك بعدا أبداً، مقابل فك حصار قوات تاونسند. أمر أنور پاشا برفض ذلك العرض.[1]

كما طلب البريطانيون المساعدة من الروس. الجنرال باراتوڤ، وقوته المشكلة من 20,000 من القوزاق كان في بلاد فارس آنذاك. بعد الطلب تقدم نحو بغداد في أبريل 1916 إلا أنه عاد أدراجه عندما وصلته أخبار استسلام البريطانيين.[2]

رتب الجنرال تاونسند وقفاً لإطلاق النار في يوم 26، وبعد مفاوضات فاشلة، استسلم في 29 أبريل 1916 بعد حصار دام 147 يوماً. وقد بقي معه في الحصار على قيد الحياة 13,000 من جنود الحلفاء ليصبحوا أسرى. 70% من القوات البريطانية و 50% من القوات الهندية ماتوا إما بالأمراض أو على يد الحرس التركي أثناء الأسر. تاونسند نفسه، أخذ إلى جزيرة ملكي في بحر مرمرة، ليبقى هناك طيلة الحرب في حياة رغدة.

حفاظاً على كرامته الجريحة، قرر الجيش البريطاني أن يسمي حصار الكوت "الدفاع عن كوت العمارة".

مصادر[عدل]

  1. ^ David Fromkin, A Peace to End all Peace, p. 201
  2. ^ Cyril Falls, The Great War, p. 249