الانتداب البريطاني على فلسطين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الانتداب البريطاني على فلسطين
British Mandate for Palestine
המנדט הבריטי על פלשתינה (א"י)
Flag of Kingdom of Syria (1920-03-08 to 1920-07-24).svg
1920 – 1948 Flag of Israel.svg
 
Flag of Jordan.svg
 
Flag of Jordan.svg
 
Flag of Palestine.svg

Flag of فلسطين الانتدابية

العلم

موقع فلسطين الانتدابية
شَقَّيْ الانتداب البريطاني على فلسطين: شرق الأردن (اللون البني)، وفلسطين (اللون البني الفاتح).
العاصمة القدس
اللغة الإنجليزية، العربية، العبرية
الحكومة إنتداب بريطاني
 -
الفترة التاريخية ما بين الحربين
 - التأسيس 1920
 - الزوال 1948
المساحة 116,262 كم² (44,889 ميل مربع)
العملة جنيه فلسطيني

الانتداب البريطاني على فلسطين كان نظام السلطة على فلسطين والأردن لما يزيد عن عقدين ونصف ابتداءا من 1920 وبالحدود التي قررتها بريطانيا وفرنسا بعد سقوط الامبراطورية العثمانية إثر الحرب العالمية الأولى وبموجب معاهدة سيفر.

في 11 سبتمبر 1922 أقرت عصبة الأمم الانتداب بشكل رسمي على أساس وعد بلفور. غطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم فلسطين التاريخية (أي المنطقة التي تقع فيها اليوم كل من دولة إسرائيل والأراضي الفلسطينية - الضفة الغربية وقطاع غزة) بالإضافة إلى منطقة شرق الأردن (اليوم: المملكة الأردنية الهاشمية) غير أن منطقة شرق الأردن تمتعت بحكم ذاتي (فيما كان يعرف بامارة شرق الأردن) ولم تخضع لمبادئ الانتداب أو لوعد بلفور.

كانت مدينة القدس عاصمة الانتداب حيث سكن الحاكم البريطاني ومؤسسات حكومة الانتداب. عند بداية فترة الانتداب أعلنت بريطانيا هدفا له تحقيق وعد بلفور، أي فتح الباب أمام اليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين وإقامة "بيت وطني" يهودي فيها. أما في منتصف ثلاثينات القرن العشرين فغيرت بريطانيا سياستها وحاولت وقف توافد اليهود على فلسطين ومنع شراء الأراضي من قبل اليهود.

التاريخ[عدل]

دخول القوات البريطانية إلى القدس عام 1917

في 1917 احتلت القوات البريطانية المتجهة من مصر جنوبي بلاد الشام من الدولة العثمانية، وفرضت عليها حكما عسكريا. في 9 ديسمبر 1917 دخل قائد القوات البريطانية الجنرال أدموند أللنبي مدينة القدس، مما أثار مشاعر الابتهاج في أوروبا إذ وقعت القدس تحت السيطرة المسيحية لأول مرة منذ أكتوبر 1187. كانت بريطانيا وفرنسا قد اتفقت على تقسيم بلاد الشام بينهما في اتفاقية سرية في 16 مايو 1916. في هذه الاتفاقية وعد الجانبين جعل منطقة فلسطين (من بئر السبع جنوبا إلى عكا شمالا تقريبا) منطقة دولية، ولكن بعد انتهاء الحرب ندمت بريطانيا على هذا المبدأ من الاتفاقية إذ أرادت إنشاء معبر متواصل بين الخليج العربي وميناء حيفا.

في أبريل 1920 اجتمع مندوبي "دول الاتفاق" المنتصرة في الحرب العالمية الأولى في مدينة سان ريمو الإيطالية، بما يسمى مؤتمر سان ريمو، ليقرروا الشكل النهائي لتقسيم الأراضي المحتلة من الدولة العثمانية. في هذا المؤتمر اتفقت الجوانب على منح منطقة فلسطين لبريطانيا رغم المتفق عليه سابقا. كان التعامل التجاري في هذا المنطقة يتم بالجنيه المصري في بداية الانتداب، لكنه سرعان ما تم تشكيل مجلس يعمل عمل البنك المركزي في إصدار العمل المحلية سمي بمجلس فلسطين للنقد، والذي بدوره قام بإصدار أول عملة فلسطينية عام 1927 وهي الجنيه الفلسطيني. والذي اعتمد في جميع أرجاء فلسطين حتى مطلع الخمسينات، بما في ذلك شرق الأردن التي كانت اراضيها جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية وتعرف بصحراء فلسطين[بحاجة لمصدر] والتي سرعان ما نالت استقلالها عن بريطانيا وخروجها من دائرة الانتداب في عام 1946 حيث تم إعلان المملكة الأردنية الهاشمية وعاصمتها عمّان, وكان هذا قبل عامين فقط من خروج آخر جندي بريطاني من القدس وإعلان اليهود قيام دولة إسرائيل على أرض فلسطين - أو ما يصطلح عليه بالنكبة.

السكان[عدل]

خارطة تقسيم فلسطين عام 1947 في الأمم المتحدة، بالإضافة لحدود الأرض التي احتلتها إسرائيل واقامت عليها الدولة عام 1948

الجدول الآتي يُبين تركيبة السكان في كل من الأقضية ال 16 المكونة لفلسطين زمن الانتداب :

سكان فلسطين عام 1945
القضاء مسلمون بالمئة يهود بالمئة مسيحيون بالمئة المجموع
قضاء عكا 51,130 69% 3,030 4% 11,800 16% 73,600
قضاء بئر السبع 6,270 90% 510 7% 210 3% 7,000
قضاء بيسان 16,660 67% 7,590 30% 680 3% 24,950
قضاء غزة 145,700 97% 3,540 2% 1,300 1% 150,540
قضاء حيفا 95,970 38% 119,020 47% 33,710 13% 253,450
قضاء الخليل 92,640 99% 300 <1% 170 <1% 93,120
قضاء يافا 95,980 24% 295,160 72% 17,790 4% 409,290
قضاء جنين 60,000 98% عدد قليل جدا <1% 1,210 2% 61,210
قضاء القدس 104,460 42% 102,520 40% 46,130 18% 253,270
قضاء نابلس 92,810 98% عدد قليل جدا <1% 1,560 2% 94,600
قضاء الناصرة 30,160 60% 7,980 16% 11,770 24% 49,910
قضاء رام الله 40,520 83% عدد قليل جدا <1% 8,410 17% 48,930
قضاء الرملة 95,590 71% 31,590 24% 5,840 4% 134,030
قضاء صفد 47,310 83% 7,170 13% 1,630 3% 56,970
قضاء طبريا 23,940 58% 13,640 33% 2,470 6% 41,470
قضاء طولكرم 76,460 82% 16,180 17% 380 1% 93,220
المجموع 1,076,780 58% 608,230 33% 145,060 9% 1,845,560
Data from the Survey of Palestine[1]

الهجرة[عدل]

طابع بريد من فترة الانتداب

حسب الإحصائيات الرسمية، هاجر 367,845 شخصا (من اليهود وغير اليهود) إلى فلسطين منذ نهاية القرن ال19، منهم 33,304 هاجروا من الناحية القانونية بين 1920 و1945. كذلك هاجر حوالي 50,000-60,000 من اليهود، وعدد قليل من غير اليهود، بطريقة غير قانونية خلال هذه الفترة. أدت الهجره لمعظم الزياده في عدد السكان اليهود، في حين ان غير اليهود اتت الزيادة إلى حد كبير الزياده السكانيه الطبيعيه. لا توجد معطيات وثيقة بشأن الهجرة إلى فلسطين من البلدان العربية.

بدأت بريطانيا بالتعامل بحذر مع الطرفين العربي واليهودي ولكن بحجة معاداه الساميه في أوروبا التي نمت خلال أواخر القرن التاسع عشر ومطلع العشرين قرون، كان نتيجتها ان الهجره اليهودية (ومعظمها من أوروبا) إلى فلسطين بدأت على زيادة ملحوظه، مما خلق الكثير من الاستياء العربي. مما أدى لوضع الحكومة البريطانية قيود على الهجره اليهودية إلى فلسطين حيث اصدرت الكتاب الأبيض لوقف وتنظيم هجرة اليهود لفلسطين. هذه الحصص مثيرة للجدل، ولا سيما في السنوات الأخيرة من الحكم البريطاني. وقد تنامى الشعور في العديد من الدول العربية لمقاتلة البريطانيين وبعض المنظمات اليهودية التي هاجمت السكان العرب. اعتمد اليهود من ناحية عسكرية على منظمة "الهجناه" التي كانت ميليشيا شبه سرية تعاونت مع السلطات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية، ثم قاتلت البريطانيين والعرب عشية إلغاء الانتداب. في تلك الفترة نشطت أيضا منظمات يهودية أكثر تطرفا مثل "إرجون" ومجموعة شتيرن (ليحي) التي قامت بعمليات إرهابية وشنت حملة عنيفة ضد الأهداف العربية والبريطانية.

الثورة والإضراب 1936 - 1939[عدل]

عملة فلسطينية قديمة تعود إلى عام 1927

أدت وفاة الشيخ عز الدين القسام على أيدي الشرطة البريطانية بالقرب من جنين في تشرين الثاني / نوفمبر 1935 إلى غضب الجماهير الفلسطينية على نطاق واسع، وقد رافقت الحشود الضخمة جثمان القسام حتى قبره في حيفا. وبعد أشهر قليلة، في نيسان / أبريل 1936، دعت اللجنة القومية العربية إلى الإضراب العام الذي استمر حتى تشرين الأول / أكتوبر 1936 ولازمته موجة من أعمال العنف. في عام 1937، اقترحت بريطانيا تشكيل لجنة سميت بلجنة بيل الملكية، هدفها تقسيم فلسطين إلى دولة يهودية (في جزء من الأراضي كان السكان العرب فيها يشكلون الأغلبية)، ودولة عربية على أن ترفق بالأردن. تم رفض الاقتراح من قبل العرب. أما المؤتمر الصهيوني فقد رفضه أيضا (300 صوتا مقابل 158) ولكن قَبِلَ أن يكون أساسا للمفاوضات بين السلطة التنفيذية والحكومة البريطانية[بحاجة لمصدر].

صندوقا بريد بريطانيان من أيام الانتداب بقيا في مدينة تل أبيب

في أعقاب اقتراح اللجنة للتقسيم اندلع تمرد مسلح على نطاق واسع. خلال الأشهر ال 18 التالية فَقَدَ البريطانيون السيطرة على القدس ونابلس والخليل. قمعت القوات البريطانية (وبدعم من 6000 شرطي صهيوني) أعمال المتمردين. أوصى الضابط البريطاني تشارلز أورد وينغيت بدعم المناطق اليهودية لأسباب دينية. نظمت فرق ليلية بريطانية خاصة مؤلفة من جنود بريطانيين ومتطوعين صهاينة (مثل ايغآل ألون) غارات على قرى عربية في الجليل الأدنى وفي مرج بن عامر. الإضراب أسفر عن مقتل 5000 فلسطيني وجرح 10000، مقتل 262 جندي بريطاني وجرح 550، مقتل 300 صهيوني.

بين عام 1947 مرورًا بحرب 1948 نزح حوالي 750,000 عربي فلسطيني عن بلداتهم[4]. بعد نهاية الحرب تقسمت منطقة الانتداب بين إسرائيل والأردن ومصر حيث منحت إسرائيل الجنسية الإسرائيلية لليهود (وبعد أربعة أعوام لغير اليهود ممن بقي داخل حدودها) ورفضت عودة النازحين الفلسطينيين من خارج هذه الحدود. أما الأردن فمنحت جنسيتها لسكان الضفة الغربية بما في ذلك اللاجئين إليها. أما سكان قطاع غزة واللاجئين إليها فبقوا دون مواطنة إذ رفضت مصر منحهم الجنسية المصرية.

علم امارة شرق الأردن تحت الانتداب البريطاني، بين 1928 - 1946

أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ A Survey of Palestine : Prepared in December, 1945 and January, 1946 for the Information of the Anglo-American Committee of Inquiry. Institute for Palestine Studies. 1991. صفحة 12–13. 
  2. ^ مركز العودة الفلسطيني
  3. ^ .خارطة اقضية فلسطين زمن الانتداب انظر هنا
  4. ^ المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين - تاريخ الولوج = 10-7-2008