عائض القرني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عائض بن عبد الله بن عائض القرني
الدّكتور عائض القرني.jpg

المولد 31 ديسمبر 1959 (العمر 54 سنة)
محافظة بلقرن، علم السعودية السعودية
المذهب سني
الأفكار القرآن الكريم والحديث الشريف والأدب
تأثر بـ السلف الصالح، الشافعي، أحمد بن حنبل، ابن تيمية، ابن القيم، ابن باز، ابن عثيمين

عائض بن عبد الله القرني (31 ديسمبر 1959) مواليد قرية آل شريح في محافظة بلقرن جنوب المملكة العربية السعودية، داعية إسلامي سعودي. يصنف بالسعي إلى أن يكون صاحب منهج وسطي لأهل السنة والجماعة، درس الابتدائية في مدرسة آل سليمان، ثم درس المتوسطة في المعهد العلمي بالرياض، ودرس الثانوية في المعهد العلمي بأبها، وتخرج من كلية أصول الدين بأبها، وحضر لشهادة الماجستير في رسالة بعنوان: (كتاب البدعة وأثرها في الدراية والرواية)، ثم حضر لشهادة الدكتوراه في (تحقيق المُفهِم على مختصر صحيح مسلم).وكان إمام وخطيب جامع أبي بكر الصديق بأبها.

له أكثر من 800 خطبة صوتية و 50 خطبة مرئية إسلامية في الدروس والمحاضرات والأمسيات الشعرية والندوات الأدبية.

وهو من أبرز رواد ما عرف بالصحوة في الثمانينات والتسعينات.

دراسته[عدل]

حفظ الشيخ عائض القرني القرآن الكريم ثم طالع تفسير الجلالين ، والمفردات لمخلوف، ثم قرأ تفسير ابن كثير وكرره كثيراً، وقرأ قسماً كبيراً من تفسير ابن جرير ، ودرس "زاد المسير" لابن الجوزي فترة من الزمن، واطلع أيضاً على تفسير الكشاف للزمخشري ، وقرأ غالب تفسير في ظلال القرآن لسيد قطب، وجعل لنفسه درساً من تفسير القرطبي ، واكتفى من فتح القدير للشوكاني بالدراسة المنهجية، وأما أحاديث التفسير فجعل اهتمامه بالدر المنثور للسيوطي، وقد مر على تفسير روح المعاني للألوسي، وقرأ تفسير الرازي وتفسير العلامة السعدي والدوسري، وغالب تفسير البغوي وعبد الرزاق ومجاهد.

وأما علوم القرآن الكريم فقد درس "البرهان" للزركشي، و"الإتقان" للسيوطي و"مباحث في علوم القرآن "لمناع القطان وغيرها.

وأما في علوم الحديث فقد قرأ بلوغ المرام أكثر من خمسين مرة حتى استظهر الكتاب، وقرأ عمدة الأحكام ودرّسه لطلبة العلم في المسجد، وكرر مختصر البخاري للزبيدي وكذلك مختصر مسلم للمنذري، وكرر المنتخب للنبهاني واللؤلؤ والمرجان، أما صحيح البخاري فقرأه وقرأ عليه شرحه فتح الباري للحافظ ابن حجر، وطالع صحيح مسلم بشرح النووي، وكذلك جامع الترمذي وغالب شرحه تحفة الأحوذي، وقرأ مختصر سنن أبي داود مع شرحه معالم السنن للخطابي وتهذيب السنن لابن القيم الجوزية، وكرر جامع الأصول لابن الأثير مرتين، ومسند الإمام أحمد وكذلك ترتيبه الفتح الرباني للبنا، ثم شرحه لطلبة العلوم الشرعية في المسجد في أكثر من مائة درس، وقرأ رياض الصالحين للإمام النووي، وجامع العلوم والحكم للحافظ ابن رجب، والترغيب والترهيب للمنذري ومشكاة المصابيح، وغالب كتب ناصر الدين الألباني، وخاصة إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، وغيرها كثير.

وأما الفقه فقرأ كتاب السلسبيل في معرفة الدليل كثيراً للبليهي، وكرر منه مئات المسائل، وعمل عليه وقفات مع زاد المستقنع، وطالع الدرر البهية للشوكاني، ونظر إلى غالب نيل الأوطار للشوكاني وكان يحضر منه دروس الكلية والمسجد، وطالع غالب المُغني لابن قدامة والمحلى لابن حزم، وأُعجب بطرح التثريب وعزم على تكراره، ومر على فتاوى ابن تيمية وغالب كتبه، واطلع على كتب ابن القيم الجوزية وبالأخص زاد المعاد وإعلام الموقعين.

وأما أصول الفقه فقرأ الرسالة للإمام الشافعي والموافقات للشاطبي وقرأ اللُمَع للشيرازي وبعضاً من المستصفى.

وكذلك قرأ كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية، وقرأ من التمهيد لابن عبد البر.

وأما كتب التوحيد فقرأ في الكلية العقيدة الواسطية والتدمرية والحموية ولُمعة الاعتقاد لابن قدامة والعقيدة الطحاوية وشرحها لابن أبي العز، ومعارج القبول لحافظ حكمي، والدين الخالص، وقرأ كتاب التوحيد للإمام ابن خُزَيمة رحمة الله على الجميع.

وأما السيرة فقرأ سير أعلام النبلاء للذهبي أربع مرات، وكرر البداية والنهاية لابن كثير مرتين، وطالع تاريخ الطبري وكذلك المُنتظم لابن الجوزي البغدادي، ووفيات الأعيان والبدر الطالع، وغيرها كثير.

وأما الرقائق فقرأ كتاب تذكرة الحفاظ للذهبي والزهد للإمام أحمد وابن المبارك ووكيع، وطالع حلية الأولياء لأبي نُــعَيم، ومدارج السالكين لابن القيم الجوزية، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، وصفة الصفوة لابن الجوزي البغدادي.

وأما كتب الأدب فطالع أغلب الدواوين، وكرر ديوان المتنبي وحفظ له مئات الأبيات وقرأ العقد الفريد لابن عبد ربه، وعيون الأخبار لابن قُتَيبة وأنس المجالس، وروضة العقلاء لابن حبان ومجلدات من الأغاني للأصفهاني وكثيراً من المراسلات والمقامات.

وأما الكتب المعاصرة فقرأ الكثير منها، فعلى سبيل المثال: كتب أبي الأعلى المودودي وكتب الندوي وسيد قطب ومحمد قطب والإمام عبد العزيز ابن باز، والعلامة محمد العثيمين وابن جبرين، وقرأ كتب الغزالي وله عليه رد في مجلس الإنصاف، وله مؤلفات كثيرة منها وهي منتشرة في دُوَل الخليج.

المؤهلات العلمية[عدل]

  • تخرج من كلية أصول الدين بأبها.
  • حضر الماجستير في رسالة بعنوان: (كتاب البدعة وأثرها في الدراية والرواية).
  • حضر الدكتوراه في (تحقيق المُفهِم على مختصر صحيح مسلم).

مؤلفاته[عدل]


ألف الشيخ في الحديث والتفسير والفقه والأدب والسيرة والتراجم، وله دواوين شعرية :

  1. لحن الخلود
  2. تاج المدائح
  3. هدايا وتحايا
  4. قصة الطموح

ومن مؤلفاته التي أصدرها :

  • الإسلام وقضايا العصر
  • تاج المدائح
  • ثلاثون سببا للسعادة
  • دروس المسجد في رمضان.
  • فاعلم أنه لا إله إلا الله
  • مجتمع المثل.
  • ورد المسلم والمسلمة
  • فقه الديل
  • نونية القرني
  • المعجزة الخالدة
  • اقرأ باسم ربك
  • تحف نبوية
  • مملكة البيان
  • خارطة الطريق
  • السمو
  • شخصيات من القران الكريم
  • حتى تكون أسعد الناس
  • سياط القلوب
  • فتية آمنوا بربهم
  • هكذا قال لنا المعلم
  • ولكن كونوا ربانيين
  • من موحد إلى ملحد
  • إمبراطور الشعراء
  • وحي الذاكرة
  • إلى الذين أسرفوا على أنفسهم
  • ترجمان السنة.
  • حدائق ذات بهجة
  • العظمة.
  • لا تحزن
  • فقهيات
  • قصائد قتلت أصحابها
  • ضحايا الحب
  • وجاءت سكرة الموت بالحق
  • مقامات القرني
  • أحفظ الله يحفظك
  • أعذب الشعر
  • العظمة
  • التفسير الميسر
  • على ساحل ابن تيمية
  • أسعد امرأة في العالم
  • عاشق
  • زاد من لا زاد له
  • اشكر حسادك
  • ابتسم
  • أبيات سارت بها الركبان
  • شباب عادوا إلى الله
  • ثلاثون درسا للصائمين
  • كيف تطلب العلم

صعوبات[عدل]

لقي الشيخ مصاعب في الدعوة وقد اعتقل إثر سلسلة محاضرات ألقاها في أبها وسبت العلايا منددا بالوجود العسكري الأجنبي بسبب غزو الكويت. وقد أطلقت السلطات سراحه فيما بعد، ولكنها قيدت نشاطه ومنعت نشر مقالات أسبوعية له في صحيفة المسلمون، وقد تم سجنه في أحد سجون أبها على إثر اتهامات عديدة، وقد توقف الشيخ وقيد نشاطه لمدة عشر سنوات وترك مسقط رأسه وسكن في الرياض. وعاد بعد ذلك للدعوة وكانت أول محاضرة له بعنوان "أما بعد" والسلسلة "من روائع السيرة". وبعدها بفترة جاء إعلان الشيخ توقفه عن الدعوة في قصيدة كتبها بخصوص هذا الموضوع استهلها بأبيات يحن فيها إلى مسقط رأسه قرية بلقرن في جنوب المملكة العربية السعودية ومن ثم بدأ بعدها في الحديث عن التحامل الذي يلقاه من أطراف مختلفة ويقول :

«تلقيت اتهامات عديدة فالحداثيون يعتبروننا خوارج، والتكفيريون يشنعون علينا بأننا علماء سلطة، بينما ما زال بعض السياسيين مرتابين منا. وهناك من يرى أننا مجرد راكبي موجة، وأننا غيرنا جلودنا لكي نحقق بعض المكاسب، متناسين أننا ندفع الثمن غالياً.»

ومن أبرز الأشخاص الذين وقفوا في السراء والضراء صديق عمره الداعية سعيد بن مسفر القحطاني وقد كتب الشيخ عايض فيه قصيدة طويلة يمدحه فيها وأيضاً سلمان العودة.

برامج تلفزيونية[عدل]

♦ برنامج السيرة المحمدية على قناة اقرأ.
♦ برنامج العظماء على قناة اقرأ.
♦ برنامج الفجر الجديد على قناة اقرأ.
♦ برنامج بصائر على قناة اقرأ.
♦برنامج تحف 2006 على قناة اقرأ.
♦ برنامج دعوة للفرح على قناة اقرأ.
♦ برنامج روائع القرني على قناة اقرأ.
♦ برنامج أحسن القصص على قناة اقرأ.
♦ برنامج بشائر على قناة اقرأ.
♦ برنامج تاريخنا على قناة اقرأ.
♦ برنامج ثورة التجديد على قناة اقرأ.
♦ برنامج غدًا أجمل على قناة اقرأ.صفحة الشيخ عائض القرني في موقع اقرأ

كتاب لا تحزن[عدل]

يتناول الكتاب الجانب المأساوي في حياة الإنسان، فيحاول نقلها من الهم إلى السرور، ومن الشؤم إلى القناعة. يحدث الكتاب القارئ مباشرة بأسلوب سهل يغلب عليه الطابع الديني، واعتمد الكاتب على محاكاة القارئ بشكل سلس ومؤثر وبرسائل عقلانية، ونصائح حياتية، كما اعتمد على الاستدلال بالقصص سواء الإسلامية أو غير الإسلامية، وتكثر في الكتاب أشعار الحكمة بأنواعها وخصوصاً الأبيات التي يلمس منها التفاؤل، كما أنه حوى على الكثير من المقولات المأثورة. ومن الجوانب المهمة في الكتاب هو الجانب الأدبي، حيث أن الكتاب مكتوب على قدر كبير من الفصاحة والتي أعطت الكتاب جمالية فريدة من نوعها. وقد لاقى قبول واستحسان للقراء العرب، وحقق مبيعات عالية فاقت المليونين نسخة، وتمت ترجمته إلى عدة لغات أخرى. [2]

اقتباس[عدل]

«قلت : كنت أدرس في أبها، والعلم عندي من الشهد أشهى ،لا أخرج من الحارة، من البيت إلى المنارة، وقليلاً ما أركب السيارة. كانت الكتب أغلى عندي من الذهب، فإذا تفردت بكتاب، نسيت الأصحاب والأحباب. كنت أصلي الفجر، ثم أجلس في مصلاي لطلب الأجر، فإذا داعبني النعاس، قلت : لا مساس، فإذا غدا الطير من وكره وطار، وقضيت وجبة الإفطار، ذهبت إلى الكلية، ونسيت الدنيا بالكلية. وكأن زملائي أهل جد وجلد، والكل منهم مثابر مجتهد. ذكرونا بالصحب الأول، وكانوا من سبع دول، اثنان من السعودية، أخلاقهم ندية، وصداقتهم ودية، وآمالهم وردية. وأربعة من اليمن، تشتري صحبتهم بأغلى ثمن، وأعدّها عليّ من أحسن المنن، وواحد من أوغندا، يهد الدروس هدا، كأنه ليث إذا تبدا، وطالبان من السودان أعذب من الماء عند الظمآن، وطالب من دولة بنين، قوي أمين، ومن نيجيريا أربعة طلاب، يكرمون الأصحاب، ويتحفون الأحباب، وواحد من الصومال، من خير الرجال، مع صبر واحتمال. فإن اختلفنا في الديار، فنحن إخوة في شريعة المختار.»
  • من المقامة الأمريكانية :
«فلما اقتربنا من تلك الولايات، قرأنا بعض الآيات، وأنشدنا شيئاً من الأبيات، وهبطنا في مطار جون كندي، ودثّرت من شدة البرد جسدي، وأصبحنا من البرد في ثلاجة، حين وصلنا ديار الخواجة، وانتظرنا في صف عريض، بين سود وبيض، والجوّ من أفعال أولئك مريض، ثم سمعنا أمريكياً يرطن، يقول هيّا إلى واشنطن، فغادرنا المحل والسكن، وركبنا مع شركة بان أمركن، فحززنا أجسامنا بالرباط حزّا، وهزتنا الطائرة هزّا، لأن قائدها أهوج، قلبه مثلّج، فكل راكب بالخوف مدجّج، فكأنها من الركاب فاضية، ونادى بعضنا يا ليتها كانت القاضية، أما الأمريكان، فما كأنّ شيئاً كان، فهم في لهوهم يضحكون، وإذا مروا بنا يتغامزون، فما أدري، والطائرة تجري، هل تعجبوا من جزعنا، وسخروا من فزعنا، وأنكروا هلعنا، فليتهم يعلمون، وعن غيّهم يرجعون»
  • من مقامة الموت :
«الموت هادم اللذات، ومفرق الجماعات، ميتم البنين والبنات، مخرب الديار العامرات، أسقى النفوس، مرارة الكؤوس، وأنزل التيجان من على الرؤوس، نقل أهل القصور إلى القبور، وسلّ على الأحياء سيفه المنشور، ألصق الخدود باللحود، وساوى بين السيد والمسود، زار الرسل والأنبياء، وأخذ الأذكياء والأغبياء، فاجأ أهل الأفراح بالأتراح، ونادى فيهم الرواح الرواح، كم من وجه بكفه لطمه، وكم من رأس بفأسه حطّمه، يأخذ الطفل وفمه في ثدي أمِّه، ويخنق النائم ورأسه على كمِّه، ينـزل الفارس من على ظهر الفرس، ويقتلع الغارس وما غرس، يخلع الوزير من الوزارة، ويحطّ الأمير من الإمارة، إذا اكتمل الشاب، وماس في الثياب، وصار قوي الجناب، يُرجى ويُهاب، عفّر أنفه في التراب، يدوس ذا البأس الشديد، والرأي السديد، ويبطح كل بطل صنديد، ولو كان خالد بن الوليد، أو هارون الرشيد، يسحب الملوك من العروش، ويركب الجيوش على النعوش، أسكت خطباء المنابر، وأذهل حملة المحابر، وشتت أهل الدفاتر، وطرح الأحياء في المقابر، كسر ظهور الأكاسره، قصّر آمال القياصره، زلزل أساس ساسان، وما سلم منه سليمان، وما نجا منه قحطان وعدنان، صبّح ثمود وعاد، وخرّب دار شداد وما شاد، وهدم إرم ذات العماد، التي لم يخلق مثلها في البلاد، لا يترك السلاطين، حتى يوسدهم الطين، لا تظن أنك منه ناج، ولو سكنت الأبراج.»
  • المقامة الحسينية :
«أنا سُنيّ حسينيّ، جعلت ترحمي عليه مكان أنيني، أنا أحب السبطين، لكني أقدم الشيخين، ليس من لوازم حب الشمس أن تكره القمر، وموالاة الحسن والحسين يقتضي موالاة أبي بكر وعمر، لأنه يحبهم ويحبونه، ويحترمهم ويحترمونه.

قاتل الله عبيد الله بن زياد، يحرّج على رؤوس العظماء في سوق المزاد. الحسين لا يمجد بضريح، ولا بالإسراف في المديح. لكننا نصدق في حبه، إذا اتبعنا جَدَّه، وحملنا وُدَّه، وليس بأن نعكف عنده.

بعض الناس ذبابة، يجفو القرابة، ويسب الصحابة

مع اختلاف الاراء يعتبر عائض القرني محايدا بعيدا عن التطرف في أغلب الأحيان وكتابه "لاتحزن" خير دليل على ذلك حيث انه يدعو إلى الاتفاق مع جميع طوائف المسلمين على المبادىْ الأساسية للدين وهي الاله والكتاب والنبي الواحد وينادي بذلك في كثير من محاضراته بل وأغلبها كما يمكن الاطلاع على مجموعة كتابته الكاملة على موقعه الرسمي:

وصلات خارجية[عدل]

  1. ^ جديد الرسالة في ابريل الرسالة.نت، وصل لهذا المقال في 27 أبريل 2013
  2. ^ كتاب لاتحزن