عمالة الأطفال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أطفال يعملون في الغزل والنسيج بالقرب من القاهرة
طفل يعمل في تدوير القمامة في فيتنام

تترك ظاهرة تشغيل الأطفال أثارا سلبية تنعكس على المجتمع بشكل عام وعلى الأطفال بشكل خاص، ولقد أخذ هذا الاستغلال أشكالا عديدة أهمها تشغيل الأطفال وتسخيرهم في أعمال غير مؤهلين جسديا ونفسانيا للقيام بها، علما أن العديد من الاتفاقيات الدولية قد جرمت بدورها الاستغلال الاقتصادي للأطفال ومنها (تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في حمايته من الاستغلال الاقتصادي ومن أداء أي عمل يرجح ان يكون مضراً أو ان يمثل إعاقة ليتعلم الطفل أو ان يكون ضارا بصحة الطفل أو بنموه البدني أو العقلي أو الروحي أو المعنوي أو الاجتماعي (اتفاقية حقوق الطفل –المادة 32-1).

مفهوم عمل الأطفال[عدل]

هو العمل الذي يضع أعباءا ثقيلة على الطفل، والذي يهدد سلامته وصحته ورفاهيته، العمل الذي يستفيد من ضعف الطفل وعدم قدرته عن الدفاع عن حقوقه، العمل الذي يستغل عمل الأطفال كعمالة رخيصة بديلة عن عمل الكبار، العمل الذي يستخدم وجود الأطفال ولا يساهم في تنميتهم، العمل الذي يعيق تعليم الطفل وتدريبه ويغير حياته ومستقبله.

عمل الأطفال في المواثيق والمعايير الدولية[عدل]

كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أصدرت في عام 1989 اتفاقية حقوق الطفل التي عرفت الطفل بأنه كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره وأكدت على ضرورة السعي لحماية الطفل من الاستغلال الاقتصادي ومن أداء أي عمل يرجح أن يكون خطرا أو يمثل إعاقة لتعليمه أو ضررا بصحته أو بنموه البدني أو العقلي أو الروحي أو المعنوي أو الاجتماعي، وأوجبت على الدول الأطراف فيها اتخاذ التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتربوية التي تكفل هذه الحماية، وبشكل خاص وضع حد أدنى لسن الالتحاق بالعمل ونظام ملائم لساعات العمل وظروفه وفرض عقوبات مناسبة لضمان فعالية تطبيق هذه النصوص، وقد صادق الأردن على هذه الاتفاقية في أيار من عام 1991 إضافة إلى معظم الدول العربية والعديد من دول العالم. وكانت الجمعية العامة قد أقرت في نفس العام الإعلان العالمي لحقوق الطفل الذي كان قد تم إعداد مسودته في عام 1957، حيث نص الإعلان على "وجوب كفالة وقاية الطفل من ضروب الإهمال والقسوة والاستغلال، وان لا يتعرض للاتجار به بأي وسيلة من الوسائل، وان لا يتم استخدامه قبل بلوغ سن مناسب، وان لا يسمح له بتولي حرفه أو عمل يضر بصحته أو يعرقل تعليمه أو يضر بنموه البدني أو العقلي أو الأخلاقي. ويتضمن موضوع عمل الأطفال في المواثيق والمعايير الدولية التفاصيل المبينة تاليا أدناه وخاصة اتفاقيات العمل الدولية المتعلقة بالحد الأدنى لسن العمل وأسوأ أشكال عمل الأطفال واتفاقية حقوق الطفل وإعلان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل بالإضافة إلى اتفاقيات العمل العربية الصادرة عن منظمة العمل العربية عماله الاطفال بالارقام [1] [2] [3] [4] [5] [6] [7]

منظمة العمل الدولية[عدل]

اتفاقية العمل الدولية رقم 138 ورقم 182

أصدرت المنظمة العديد من الاتفاقيات التي تعالج شؤون العمل المختلفة منها الاتفاقيات الثمانية التي تمثل المعايير الأساسية لحقوق الإنسان في العمل، كان آخرها الاتفاقيتين رقم 138 لسنة 1973 بشأن الحد الأدنى لسن الاستخدام والاتفاقية رقم 182 لسنة 1999 بشأن أسوأ أشكال عمل الأطفال، اللتان تعتبران من الاتفاقيات الثمانية المشار إليها أعلاه، وأهم الاتفاقيات التي أقرتها مؤتمرات العمل الدولية في مجال عمل الأطفال وأحدثها، حيث تعتبر الأحكام التي وردت فيها معايير أساسية لحقوق الإنسان في العمل تلتزم بها الدول المنضمة إليها وتتم مساءلتها عن الإخلال في الوفاء بالالتزامات المترتبة عليها بموجبها، كما تلتزم الدول الأخرى أدبيا بأحكامها رغم عدم مصادقتها عليها ،وذلك بحكم عضويتها في هذه المنظمة والتزامها بدستورها وإعلان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل الذي صدر عنها. [8]

اتفاقية العمل الدولية رقم 138[عدل]

تهدف على المدى البعيد إلى القضاء الكامل على عمل الأطفال، حيث وضعت حداً أدنى لسن العمل هو سن إتمام التعليم الإلزامي والذي اعتبرت انه لا يجوز أن يقل عن الخامسة عشرة، كما منعت تشغيل الأطفال حتى سن الثامنة عشرة في الأعمال التي يحتمل أن تعرض للخطر صحة أو سلامة أو أخلاق الأحداث بسبب طبيعتها أو الظروف التي تؤدى فيها.وأوجبت على الدول المصادقة أن تتعهد باتباع سياسة وطنية ترمي للقضاء فعليا على عمل الأطفال. أسباب عمالة الأطفال:انخفاض المستوى التعليمي للأب والأم [9]

اتفاقية العمل الدولية رقم 182[عدل]

جاءت مكملة ل الاتفاقية رقم 138 وذلك للحث على القضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال أولا تمهيدا للقضاء التام والكلي على كل أشكال عمل الأطفال، وقد أكدت هذه الاتفاقية على أهمية التعليم الأساسي المجاني وإعادة تأهيل الأطفال العاملين ودمجهم اجتماعيا مع العناية بحاجات أسرهم.

كما أكدت بأن الفقر هو السبب الرئيسي لعمل الأطفال وان الحل يكمن في تعزيز النمو الاقتصادي للدول، وحددت عدد من الأعمال اعتبرتها أسوأ الأعمال التي قد يؤديها الطفل وهي الرق بكافة أشكاله وأنواعه والعمل القسري واستخدام الأطفال في الصراعات المسلحة واستخدامهم أو عرضهم لأغراض الدعارة أو لإنتاج أعمال إباحية واستخدامهم أو عرضهم لمزاولة أنشطة غير مشروعة وخاصة في إنتاج المخدرات والاتجار بها، بالإضافة إلى الأعمال التي ترى الدولة المصدقة وبعد التشاور مع المنظمات المعنية لأصحاب العمل والعمال أنها تؤدي بفعل طبيعتها أو بفعل الظروف التي تزاول فيها إلى الأضرار بصحة الأطفال أو سلامتهم أو سلوكهم الأخلاقي، وأوجبت على الدول ضرورة وضع قائمة بهذه الأعمال ومراجعتها بشكل دوري.

كما أوجبت أن تضع الدولة بالتشاور مع هذه الجهات آليات خاصة بمراقبة تطبيق أحكامها وتصميم وتنفيذ برامج عمل تهدف للقضاء على هذه الأعمال والنص في قوانينها على عقوبات جزائية بحق المخالفين. [10]

إعلان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل[عدل]

تأكيداً للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان في العمل التي وردت في الاتفاقيات الثمانية، أصدرت منظمة العمل الدولية في عام 1998 إعلان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل ليكون أداة ترويحية لمبادئ المنظمة الغاية منها ضمان احترام الحقوق والمبادئ الرئيسية في العمل كشكل من أشكال العدالة الاجتماعية حيث جاء في البند الثاني من الإعلان:

أن جميع الدول الأعضاء وان لم تكن قد صادقت على الاتفاقيات موضوع البحث ملزمة بمجرد انتمائها للمنظمة بأن تحترم المبادئ المتعلقة بالحقوق الأساسية التي تشكل موضوع هذه الاتفاقيات وان تعززها وتحققها بنية حسنة ووفقا لما ينص عليه الدستور وهي:

  1. الحرية النقابية والإقرار الفعلي بحق المفاوضة الجماعية.
  2. القضاء على جميع أشكال العمل الجبري أو الإلزامي.
  3. القضاء الفعلي على عمل الأطفال.
  4. القضاء على التمييز في الاستخدام والمهنة.

اتفاقيات العمل الدولية الأخرى الخاصة بعمل الأطفال[عدل]

من المعروف أن منظمة العمل الدولية تتولى في مؤتمراتها التي تعقدها سنوياً بتمثيل ثلاثي متساوٍ (حكومات، أرباب عمل، عمال) تبني الاتفاقيات والتوصيات التي تحدد معايير العمل الدولية، وقد تبنت مؤتمرات العمل الدولية منذ تأسيسها في عام 1919 وحتى الآن 183 اتفاقية شملت عدداً كبيرا من المواضيع المرتبطة بالعمل، ومن أهم الاتفاقيات الدولية التي عالجت شؤون عمل الأطفال الاتفاقيات التالية:

  • الاتفاقية رقم 5 بشأن الحد الأدنى للسن (صناعة) لسنة 1919 :

منعت تشغيل الأطفال دون سن الرابعة عشرة في أي منشأة صناعية باستثناء المشاريع الصناعية الأسرية وفي المدارس الفنية وبموافقة السلطات العامة وإشرافها.

  • الاتفاقية رقم 6 بشأن عمل الأحداث ليلا في الصناعة لسنة 1919:

منعت تشغيل الأطفال دون سن الثامنة عشرة ليلا في المنشآت الصناعية باستثناء المشاريع الأسرية، وعرفت الليل بأنه مدة لا تقل عن إحدى عشرة ساعة متصلة تدخل فيها الفترة ما بين الساعة العاشرة مساء والساعة الخامسة صباحا.

  • الاتفاقية رقم 7 بشأن الحد الأدنى للسن (العمل البحري) لسنة 1920 :

منعت تشغيل الأطفال دون سن الرابعة عشرة في السفن إلا لغايات التدريب وبموافقة السلطات العامة وإشرافها.

  • الاتفاقية رقم 10 بشأن الحد الأدنى للسن (الزراعة) لسنة 1921:

منعت تشغيل الأطفال دون سن الرابعة عشرة في أي منشأة زراعية إلا خارج الساعات المحددة للتعليم المدرسي ودون أن يكون ذلك على حساب انتظامهم في الدراسة.

  • الاتفاقية رقم 15 بشأن الحد الأدنى للسن (الوقادون ومساعدو الوقادون) لسنة 1921:

منعت تشغيل الأطفال دون سن الثامنة عشرة على ظهر السفن البخارية كوقادين أو مساعدي وقادين.

  • الاتفاقية رقم 16 بشأن الفحص الطبي للأحداث (العمل البحري) لسنة 1921:

أوجبت عدم تشغيل أي طفل يقل عمره عن ثمانية عشرة عاما على ظهر السفن إلا بناء على شهادة طبية تثبت لياقته للعمل موقعة من طبيب معتمد من السلطة المختصة، وأن تتم إعادة الفحص الطبي كل سنة على الأقل.

  • الاتفاقية رقم33 بشأن الحد الأدنى للسن(الأعمال غير الصناعية)لسنة1932:

منعت تشغيل الأطفال دون سن الرابعة عشرة أو دون سن التعليم الإلزامي في الأعمال غير الصناعية باستثناء الأعمال الخفيفة لمن بلغوا سن الثانية عشرة وبما لا يتجاوز ساعتين يوميا وفي الأعمال التي لا تضر بصحتهم أو بمواظبتهم على الدراسة.

  • الاتفاقية رقم 58 بشأن الحد الأدنى للسن (العمل البحري مراجعه)لسنة1973:

صدرت هذه الاتفاقية كمراجعة للاتفاقية رقم (7) ورفعت الحد الأدنى لسن العمل للأطفال في السفن إلى خمسة عشرة عاما بدلا من أربعة عشرة عاما إلا لغايات التدريب وبموافقة السلطات العامة المختصة.

  • الاتفاقية رقم 59 بشأن الحد الأدنى للسن (الصناعة- مراجعه) لسنة 1937:

صدرت هذه الاتفاقية كمراجعة للاتفاقية رقم 5 ورفعت الحد الأدنى لسن العمل للأطفال في المشاريع الصناعية إلى خمسة عشرة عاما بدلا من أربعة عشرة عاما باستثناء المشاريع الأسرية وفي المدارس الفنية وبموافقة السلطات العامة وإشرافها.

  • الاتفاقية رقم 60 بشأن الحد الأدنى للسن (الأعمال غير الصناعية-مراجعه)لسنة 1937:

صدرت هذه الاتفاقية كمراجعة للاتفاقية رقم 33 ورفعت الحد الأدنى لسن العمل للأطفال في المشاريع غير الصناعية إلى سن الخامسة عشرة أو سن التعليم الإلزامي، باستثناء الأعمال الخفيفة لمن تجاوزوا سن الثالثة عشرة وبما لا يتجاوز ساعتين يوميا وفي أعمال لا تضر بصحتهم أو بمواظبتهم على الدراسة.

  • الاتفاقية رقم 77 بشأن الفحص الطبي للأحداث (الصناعة) لسنة 1946:

منعت تشغيل الأطفال الذين يقل عمرهم عن سن الثامنة عشرة في المنشآت الصناعية ما لم تثبت لياقتهم للعمل من خلال فحص طبي دقيق تجريه جهة طبية تعتمدها السلطة المختصة وأن يتم تكرار هذا الفحص على فترات لا تفصل بينها مدة تزيد على سنة.

  • الاتفاقية رقم 78 بشأن الفحص الطبي للأحداث (المهن غير الصناعية) لسنة 1946:

منعت تشغيل أي طفل يقل عمره عن الثامنة عشرة في المهن غير الصناعة إلا إذا بين فحص طبي دقيق لياقته لهذا العمل تجريه جهة طبية تعتمدها السلطة المختصة، وعلى أن يتم تكرار هذا الفحص على فترات لا تفصل بينها مدة تزيد على السنة.

منعت تشغيل الأطفال دون سن الرابعة عشرة أو دون سن التعليم الإلزامي في الأعمال غير الصناعية خلال الليل ويشمل ذلك مدة أربع عشرة ساعة متصلة منها الفترة ما بين الثامنة مساء والثامنة صباحا، كما منعت تشغيل الأطفال دون سن الثامنة عشرة ليلا خلال فترة لا تقل عن اثنتي عشرة ساعة متصلة تشمل الفترة من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا.

  • الاتفاقية رقم 90 بشأن عمل الأحداث ليلاً (الصناعة) لسنة 1948:

منعت تشغيل الأطفال الذين لم يبلغوا سن الثامنة عشرة في أي منشأة صناعية ليلا باستثناء أغراض التدريب المهني لمن بلغوا سن السادسة عشرة وبموافقة السلطة المختصة بعد التشاور مع منظمات أرباب العمل.

منعت تشغيل الأطفال الذين لم يبلغوا سن الخامسة عشرة على سفن الصيد إلا أثناء العطلات المدرسية وبشرط أن لا يكون في ذلك ضرر على صحتهم أو نموهم الطبيعي أو مواظبتهم على الدراسة وأن لا تكون النشاطات التي يقومون بها غاياتها تجارية.

  • الاتفاقية رقم 123 بشأن الحد الأدنى للسن (العمل تحت سطح الأرض) لسنة 1965:

أوجبت على الدول وضع حد أدنى لسن العمل في المناجم على أن لا يقل في أي حال من الأحوال عن ستة عشرة عاما.

  • الاتفاقية رقم 124 بشأن الفحص الطبي للأحداث (العمل تحت سطح الأرض) لسنة 1965:

أوجبت إجراء الفحص الطبي الدقيق عند تشغيل أي عامل يقل عمره عن الحادية والعشرين في المناجم تحت سطح الأرض وإعادة الفحص بشكل دوري سنويا على الأقل. [11]

منظمة العمل العربية[عدل]

أصدرت هذه المنظمة حتى الآن 19 اتفاقية و8 توصيات تضمنت معظمها نصوصاً حول عمل الأطفال أو شؤون الأسرة، حيث اهتمت هذه الاتفاقيات بتنظيم الشؤون الخاصة بعمل الأطفال وبشكل خاص الحد الأدنى لسن العمل ورفعه بما يتناسب مع المخاطر التي يشكلها العمل والمشقة في ممارسته، كما اهتمت في توفير ضمانات الرعاية الطبية الدورية وتحديد ساعات العمل. لااغ ليلس لببسه خسباغ شسيسرف

الاتفاقية العربية رقم 18 لسنة 1996 بشأن عمل الأحداث[عدل]

تعتبر هذه الاتفاقية أول اتفاقية عربية متخصصة في مجال عمل الأطفال، حيث جاءت استكمالاً لسلسلة المبادئ التي أكدت عليها الاتفاقيات العربية السابقة في هذا المجال وقد عرفت الطفل بأنه (الشخص الذي أتم الثالثة عشرة ولم يكمل الثامنة عشرة من عمره سواء كان ذكراً أو أنثى) وحظرت عمل من لم يتم سن الثالثة عشرة من عمره، ونصت على أن أحكامها تشمل جميع الأنشطة الاقتصادية باستثناء الأعمال الزراعية غير الخطرة وغير المضرة بالصحة ووفق ضوابط تحددها السلطة المختصة في الدولة تراعي فيها الحد الأدنى لسن الأطفال.

وأوجبت الاتفاقية أن لا يتعارض عمل الأطفال مع التعليم الإلزامي وأن لا يقل سن الالتحاق بالعمل الحد الأدنى لسن إكمال مرحلة التعليم الإلزامي، وأن تقوم الدولة بإجراء الدراسات حول أسباب عمل الأطفال فيها، وأن تعمل على التوعية بالأضرار المحتملة لعمل الأطفال. وفي الأعمال الصناعية نصت على منع تشغيل الحدث قبل إتمام سن الخامسة عشرة وفي الأعمال الصناعية الخفيفة التي تتولاها أسرته قبل إتمام سن الرابعة عشرة، وأن تتم في كل الأحوال مراقبة عمل الأطفال وحمايتهم صحياً وأخلاقياً والتأكد من قدرتهم ولياقتهم الصحية للمهنة التي مارسها كل منهم.

كما منعت تشغيل الطفل في الأعمال الخطرة أو الضارة بالصحة أو الأخلاق قبل بلوغه سن الثامنة عشرة وعلى أن تحدد الدولة هذه الأعمال في تشريعاتها أو لوائحها.

ووضعت الاتفاقية نصوصاً منظمة لشؤون عمل الأطفال في المجالات التالية الفحص الطبي، العمل الليلي، الأجور، ساعات العمل، العمل الإضافي، الإجازات، الخدمات الاجتماعية، التزامات صاحب العمل، مراقبة التطبيق، العقوبات.

مصطلح عمالة الأطفال الإيجابي[عدل]

يتضمن هذا المصطلح كافة الأعمال التطوعية أو حتى المأجورة التي يقوم الطفل بها والمناسبة لعمره وقدراته، ويمكن أن يكون لها أثارا إيجابية تنعكس على نموه العقلي والجسمي والذهني، وخاصة إذا قام به الطفل باستمتاع والحفاظ على حقوقه الأساسية لأن من خلال العمل يتعلم الطفل المسؤولية والتعاون والتسامح والتطوع مع الآخرين. الاستعمار والحروب

حجم ظاهرة عمالة وتشغيل الأطفال[عدل]

يقدر عدد الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 5-17 سنة في الأراضي الفلسطينية عام 1998 بحوالي 125900 طفل أي ما نسبته 34.6% من مجموع السكان. أي ما يعادل حوالي 43.90 طفلا كما أن من بينهم حوالي 82.8% يعملون وعددهم 24900 والباقي يبحثون عن عمل ومستعدون له وعددهم 7260 طفل وذلك بالاستناد إلى منهجية مسح القوى العاملة في فلسطين لسنة 1999م. [12]

أسباب وتأثيرات عمالة الأطفال[عدل]

لا بد من النظر بعين الاعتبار إلى أن عمالة الأطفال ليست بسبب اقتصادي وانما لوجود قضايا ثانوية أخرى منها الطبقة الاجتماعية التي ينتمي لها الطفل، وفي بعض المجتمعات النامية دائما يقولون ان الأطفال الفقراء لهم الحق ان يعملوا لأنهم فقراء علما انه لا يوجد أحد يعترف بحق هؤلاء الأطفال بالأجر المناسب للطاقة التي يبذلونها. عندما نتحدث عن عماله الأطفال وعدد ونسبه الأطفال المعيينين ليست هي العامل الوحيد للنظر فيها.أنواع العمل التي تعطى للاطفال والظروف التي يتعرضون تؤدى إلى تنفيذها (إنجازاها) والمخاطراوالاعتداءات التي يتعرضون لها أثناء العمل هو عامل آخر ذو أهمية قصوى. هناك نقص في البيانات بشان هذا الجانب من الاشياء، الامرالذي يجعل من الصعب تحديد الأطفال الذين يشاركون في العمل أو في ظل ظروف قد تكون ضارة على صحتهم وعلى افكارهم اوعلى عواطفهم وتستهدف تدابير الحياة فإن الإحصاءات الرسميه سيئه للغايه في هذا المجال. المعلومات الأخرى المتاحه من الدراسات والتقاريرالرسمية من نوعيه متغيرة.وبعض الموضوعات تقل أهمية عن غيرها.على سبيل المثال هناك دراسات واسعه النطاق عن أطفال الشوارع، ولكن معرفتنا تعد اقل بكثير عن ظروف عمل الأطفال وعن عدد كبير من الأطفال الذين يعملون في الزراعة أو كخدم في المنازل سن العمل يظل الشاغل الأول حيث أنه يتم وضع العديد من الأطفال الصغار جدا في العمل وخاصه في المناطق الريفيه حيث أنه غير مالوف ان نراهم يعملون من سن 5 أو6 سنوات بالتاكيد ,فان الغالبيه العظمى من الأطفال الفاعلين على المستوى الاقتصادى تنتمى إلى الفئه العمريه من 10 إلى 14 سنه. ومع ذلك فان نسبه من تقل اعمارهم عن 10 سنوات لا يمكن اغفاله ويمكن أن تصل إلى20% في بعض البلدان.[13]

أسباب عمالة الأطفال[عدل]

  • المستوي الثقافي للأسرة : فائدة التعليم غير معروفة لهم.
  • الفقر : الأطفال يرغبون بمساعدة أسرهم، عجز الأهل من الإنفاق على أولادهم.
  • قلة المدارس والتعليم الإلزامي.
  • نقص بمعرفة قوانين عمالة الأطفال.
  • العنصرية.
  • الاستعمار والحروب والأزمات التي تخلق عبء اقتصادي.
  • النظام التعليمي السائد :الذي يسبب ترك المدرسة مثل سوء معاملة المعلمين أو الخوف منهم، عدم الرغبة بالدراسة، عدم المقدرة على النجاح في الدراسة، قد يكون توقيت الدراسة غير متناسب مع أوقات عمل الأطفال (كما في الزراعة مثلاً)، وقد يكون موقع المدرسة بعيداً بالنسبة للأطفال، والفتيات بشكل خاص، وقد يضاعف من هذه المشكلة فقدان تسهيلات نقل الأطفال في المناطق النائية.
  • نقص البرامج الدولية لمحاربة الفقر.

الفقر هو السبب الرئيسى لعمالة الأطفال. اضطر العديد مهم للعمل لضمان بقائهم على قيد الحياة وكذلك في حالة فقر الأسرة فإن جميع أفراد الأسرة يعملون لضمان دخل كافى. فكيف يمكن تدعيم تعليم الأطفال؟! من المعروف أن الدراسة مكلفة. وأن التعليم العام يمثل عادةً استثمار. الأسرة الفقيرة تتحمل مصاريف الكتب واللوازم الدراسية والزى المدرسى وتكاليف النقل. بل ودفع مبلغ من المال للمعلمين، وهي في بعض الأحيان تتكلف الدراسة الابتدائية، ثلث عائد الأسرة. والعديد من الأسر لديها أكثر من طفل في سن الدراسة. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذةالأرقام، لا تأخذ في الاعتبار النقص الحاد في عائدات تلك الأسرة. وخاصةً عندما يذهب الطفل إلى المدرسة بدلاً من العمل. وهذا ما يفسر أسباب عمل الأطفال. وهو دفع رسوم الالتحاق بالمدرسة، فهى تساهم في تمويل المدارس. وأحياناً، كجزء من سياسة التصحيح الاقتصادى فإن المدارس واداراتها تقرر تحميل جزء من المصاريف للأهالي. الكثير من تلك الأسر تعيش في مجتمعات حيث لا توجد مدارس. وبالتالى، فإنه لا يوجد مفر من العمل وتكلفة هذا التعليم لعائلة فقيرة يعوق قدراته. حيث أن الاستثمار يجب أن يكون مربحاً وهذا نادر ما يحدث. فإن التعليم الذي يقدم لهؤلاء الأطفال في كثير من الأحيان يكون دون المستوى، ولا يبعث على الأمل في أي تقدم اجتماعى. ولا يبرر هذة التضحيات. وتكثر الأمثلة من الأسر التي أرادت بشدة ان يحصل أبناءها على درجه كبيرة من التعليم ولكنها لم تكن تمتلك الأدوات ورأت في الوقت نفسه أن التكلفة عاليه جداً.

تشير الإحصاءات الاقتصادية إلى أن معدل العائد الاجتماعى للاستثمار في التعليم يكون مرتفع وخاصه في المرحلة الابتدئية. كما قام البنك الامريكى للتنمية بقياس العلاقة المضطردة بين الاستثمار في تعليم ابتدائي والنمو الاقتصادى في أربعة عشر دولة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. فوُجِد ان متوسط معدل العائد الاجتماعى قد بلغ نسبه 17%. ومن هذا الصدد يذكرنا التاريخ أن النهضة الصناعية لم تكن سابقة للتعليم الأساسي: ألمانيا والنمسا والولايات المتحدة واليابان ,عندما بدأت هذة البلدان في النهضة الصناعية على نطاق واسع كانت نسبة الأمية قد انخفضت. من هنا، نستنتج من زيادة عدد أفراد الأسرة الواحدة لها تاثير حاسم على عمل الأطفال. فتشير الإحصاءات إلى أنه كلما زاد عدد أفراد الأسرة، كلما زادت فرص عمالة الأطفال، وكلما قلت فرص الالتحاق بالدراسة. أيضاً، تشير الدراسات الحديثة إلى أنه كلما تم تحديد عدد أفراد الأسرة كلما تقلصت أعداد الأطفال العاملة، وكلما زادت فرص الالتحاق بالدراسة. [14] [15] [

التأثيرات السلبية المدمرة لعمالة الأطفال[عدل]

يوجد أربعة جوانب أساسية يتأثر بها الطفل الذي يستغل اقتصادياً بالعمل الذي يقوم به وهي:

  1. التطور والنمو الجسدي : تتأثر صحة الطفل من ناحية التناسق العضوي والقوة، والبصر والسمع وذلك نتيجة الجروح والكدمات الجسدية، الوقوع من أماكن مرتفعة، الخنق من الغازات السامة، صعوبة التنفس، نزف وما إلى أخره من التأثيرات.
  2. التطور المعرفي: يتأثر التطور المعرفي للطفل الذي يترك المدرسة ويتوجه للعمل، فقدراته وتطوره العلمي يتأثر ويؤدي إلى انخفاض بقدراته على القراءة، الكتابة،الحساب، إضافة إلى أن إبداعه يقل.
  3. التطور العاطفي : يتأثر التطور العاطفي عند الطفل العامل فيفقد احترامه لذاته وارتباطه الأسرى وتقبله للآخرين، وذلك جراء بعده عن الأسرة ونومه في مكان العمل وتعرضه للعنف من قبل صاحب العمل أو من قبل زملائه.
  4. التطور الاجتماعي والأخلاقي : يتأثر التطور الاجتماعي والأخلاقي للطفل الذي يعمل بما في ذلك الشعور بالانتماء للجماعة والقدرة على التعاون مع الآخرين، القدرة على التمييز بين الصح والخطأ، كتمان ما يحصل له وأن يصبح الطفل كالعبد لدى صاحب العمل.

المخاطر النفسية[عدل]

يؤكد الباحثون منذ وقت طويل على أن أنواع معينة من العمل يُسبب مشاكل نفسية، واجتماعية خطيرة للأطفال. يعد هذا خطراً كبيراً خاصةً لدى الأطفال، وإن كان معظمهم من الفتيات يعد من الائى يعملن كعاملات منزل ويعيشن بعيد عن المنزل العائلى. القليل من المعلومات المتوفرة تشير إلى أنهن يعملن في ظروف قاسية وممنوع تقريباً إجراء أي اتصال مع عائلاتهن وأصدقائهن.هن أيضاً في بعض الأحيان ضحايا الاعتداء الجسدى والنفسى والجنسى. كل هذا يهدد توازنهن النفسى والاجتماعى.

قدمت منظمة الصحة العالمية تقريراً أن الأطفال العاملين في كينيا يعانون من أعراض خطيرة منها الانطواء، الشيخوخة المبكرة، الاكتئاب.

الدعارة هو نوع آخر من النشاط حيث يوجد عدد كبير من الأطفال، وخاصةً الفتيات الاتى يلحق بهن ضرراً بالغاً في التضحية العاطفية. أيضاً، وباء الإيدز ليس غريباً على هذا الاتجاه، استخدام الأطفال للأغراض الجنسيه يراها البالغين أفضل طريقة للحماية من هذا المرض. تساهلت الجهات المسؤولة عن السياحة الوطنية والدولية إلى حد كبير عن الوضع الحالى. بالإضافة إلى خطر الإصابة بالإيدز أو غيره من الأمراض المنقولة جنسياً، تخضع الأطفال لمشاكل نفسية خطيرة بسبب ظروف العزلة المفروضة عليهم تقريباً. وحقيقةالأمر، فإن العديد من الأطفال النازحون من المناطق الريفية أو المجاورة قد قطعوا كل العلاقات مع أسرهم [16]

عمل الأطفال في المناطق الريفية وتأثيره السلبى[عدل]

في المناطق الريفية يكون معدل ترك الدراسة مرتفع حتى في المرحلة الابتدائية. ويبقى أن نعرف إذا كان الأطفال يتركون المدرسة لأنهم يضطرون للعمل أو أنهم يعملون لانهم تركوا المدرسة لأسباب أخرى. الاستنزاف التام للأطفال العاملين في الساعات الطويلة يؤدى إلى حوادث. بالإضافة إلى ذلك، قضاء حد معين من الوقت والتي تختلف حسب نوع النشاط والعمل يؤثر بشكل خطير في قدرة الأطفال على التعليم.

وفقاً لما نُشِر عن الباحثين الأمريكيين، الأداء المدرسى للشباب الذين تتراوح أعمارهم من 12الى 17 سنه يتأثر سلباً بعد أكثر من 15 أو 20 ساعة من العمل في الأسبوع. ومع ذلك، كما ذُكِر أعلاه، فغالباً ما تتجاوز هذا التقدير الحد في البلدان النامية. وأيضا الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 سنه، للبيانات القليلة المتاحة في هذة البلدان على العلاقة بين العمل المبكر والأداء المدرسى للاطفال، تشيرإلى أن أثر الأول على الثاني سلبى للغاية، يتعرض العديد من العاملين إلى مخاطر بدنية. على سبيل المثال، يتعرض جامعى القمامة الصغار في الفلبين إلى خطر شديد وهو الإصابة بمرض أو الإعاقة الدائمة، تركيز عال من الرصاص أو الزئبق في الدم، خروج الطلقات النارية، الإصابات الناجمة عن سوء المعاملة، التهابات خطيرة مثل التيتانوس، الاضطرابات الرئوية، تشوهات الهيكل العظمى نتيجة لرفع الأثقال، الأمراض الجلدية وغيرها من الأمراض الناجمة عن الانعدام العام للنظافة الشخصية

تستحق حالة الزراعة اهتماماً خاصاً لأنه في هذا القطاع الذي يعده الخبراء واحداً من أكثر القطاعات خطورة على الصحة والسلامة، وهو القطاع الذي يعمل به غالبية الأطفال العاملين بالزراعة المعيشية، على وجه الخصوص، هي مرادف للساعات الطويلة جداً التي تمنع الدراسة.

يواجه الأطفال جميع انواع المخاطر[عدل]

ومنها؛ تقلبات المناخ الأحمال الثقيلة، والأداوت الحادة. تحديث الزراعة هي مصدر إضافى للمخاطر، في الواقع، حيث يستخدم المزارعون الصغار بشكل متزايد مواد كيميائية سامة والمركبات الآلية، وغالباً بدون تدريب على استخدامها. ودون اتخاذ الاحتياطات اللازمة وقد وصف عمل الأطفال الشاق في المناطق الريفية في العبارات الاتية في مقال حول عمل الأطفال في أفريقيا نشر عام 1993 في مجلة العمل الدولية : العنصر المشترك الذي ينتج عن التنوع الكبير في النظم الأساسية لعمل الأطفال، والعمل الذي يجب القيام به هو قسوة ظروف العمل.

تعد الضغوط الخارجيه ثابته للعمل في تلك المزارع ومنها؛ الحشرات، الزواحف، الحيوانات الأخرى، الأرض الصلبة، الأدوات القديمة. كما يمكن أن تكون المسافات طويله جداً، أو ساعات طويله من العمل، وكل شىء ممكن أن يزيد من سوء الحالة الصحيه للأطفال.

النظر في مثال محدد على نطاق واسع من فئه الأطفال الذين يعملون في أفريقيا: الرعاة. واحد من المهام الرئيسيه توصيل الحيوانات إلى المسقى. عندما يكون البئر عميق 40 إلى 50 مترأو أكثر. يجب سحب المياه بمساعدة الحيوانات.كما يجب على الطفل أن يذهب إلى نهاية ممر الصرف الصحى والعودة بالحيوانات إلى الآبار، ويقطع نصف المسافة بخطوات سريعه.

فإذا حسبنا أن بئر من 40 متر ووعاء متوسط من 30 لتر. يجب أن يقطع الطفل 27 كيلومتر ذهاباً وإياباً ليسقى قطيع من 200 جمل. واحده من الآثار الأولى لصعوبة تلك الحياة هي أن ينجذب الطفل بشكل لا يقاوم إلى الحياة في المدينة. وتُعَد هذه الهجرة إلى المدينة في أفريقيا، حتى بالنسبة للأطفال، ترتبط مباشرة بصعوبه ظروف العمل في المناطق الريفيه.

هدف ذلك إلى العثور على وظيفه أقل تعباً. وإذا أمكن ضمان البقاء بأقل التكاليف. فشلت جميع الحكومات بإعادة الأطفال إلى المناطق الريفيه أو الشباب الذين هاجروا. حتى بعد تجربة ظروف المعيشة التي تعتبر غير مقبوله في الشوارع والأحياء الفقيرة في المدن. والاطفال يفضلون تلك عن العالم الريفى. [17] [18]

أطفال يقومون بتوصيل الحيوانات إلى المسقى

الاثر الاقتصادى والاجتماعى لعمل الأطفال[عدل]

الاشغال الشاقة للاطفال

كثير ما يقال أن الفقر، ومشاركة الأطفال في النشاط الإقتصادى يعزز كل منهما الآخر. ويتسبب الفقر في عمل الأطفال.ويُضعف فرص الارتقاء الاجتماعى. فإنه كذلك يديم الفقر، حيث أنه ينعكس على إمكانيه التعليم التي تحقق المكاسب لمدى الحياة. ويُفترض أن ينطبق هذا أيضاً على أي عمل يؤثر على صحه، وسلامة، والنشأة الاجتماعية للطفل. ومن وجهة نظر الاقتصاد الكلى والاضرار بتنميه الطفل، فإن العمل يديم الفقر لانه يحط من رأس المال البشرى اللازم للتنميه الاقتصادية والاجتماعية.

يقال في كثير من الأحيان، علاوة على ذلك، أن مشاركة الأطفال في النشاط الاقتصادى يزيد الفقر لأنه يزيد البطاله ونقص عمالة البالغين. لكن من الصعب التعميم، لأن ذلك يعتمد على نوع العمل الذي يقوم به الأطفال، وفيما يتعلق بالعمل المأجور، في المصنع، على سبيل المثال يمكن تحويل الأطفال إلى كبار. وسيكون لذللك تأثير سلبى على مجال العمل، الاجور، وظروف العمل الأخرى للبالغين.

كذلك فإن العديد من المزارعين وأصحاب المشاريع الصغيرة، حافظوا على استمراريه عملهم. وبالنسبة للأطفال الذين يعملون في مناطق غير رسميه فمن المحتمل ألا يؤثر ذلك على عمل البالغين لأنهم يشغلون المصالح التي لا تهم. على سبيل المثال؛ يحملون الأكياس في الاسواق، يلمعون الأحذية. وأخيراً الكثير من الفتيات العاملات كخادمات للعائلات التي لا تستطيع الدفع مقابل عمل البالغين لديها، يكون ذلك أقوى حُجَّة لأن يكون عمل الأطفال له آثار تمييزيه للغاية. ذلك لأنه يزيد من الأعباء والإعاقة التي تؤثر على الأفراد، والمجتمعات المستبعدة للفوائد المتميزة. لهذا السبب إنه غير متوافق مع الديموقراطية والعدالة الاجتماعية.

ساعات عمل الأطفال القانونية[عدل]

يظل ساعات العمل الشاغل الثاني، كما يظل العمل في كثير من الأحيان للأطفال نشاطاً مستمراً، كل يوم ولساعات طويلة. وبالتالى فمن الصعب أن يتماشى مع الدراسة أثناء الظروف المَرَضية. على عكس العديد من الأطفال في البلدان الصناعية الذين يعملون في بعض الأحيان، أو في خلال عطلة نهاية الأسبوع أو العطلة المدرسية لتحصيل القليل من المصروف الشخصى، كما يواجه عدد كبير من الأطفال في البلاد النامية حتميه الكسب كل يوم للقمة العيش أو البقاء على قيد الحياة. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض العديد من الأطفال في هذه البلدان لضغط ساعات العمل المُفرِطة. وفى المتوسط، الفتيات بشكل عام تعملن أكثر من الأولاد. هذا ينطبق بشكل خاص على العديد من الفتيات العاملات في المنازل، نوع العمالة تتسم عموماً بساعات عمل طويله للغاية. هذا صحيح أيضاً، في حاله الفتيات العاملات في أنواع أخرى من العمل، بقدر ما يجب. بالإضافة إلى نشاطهم المهني للمشاركة في الأعمال المنزلية مع والديهم. ولنذكر معاً أن الاتفاقية رقم 60 المُعدَّل على الحد الأدنى للسن (الأعمال الغير صناعية) عام1937، تنص على أن: أي طفل تحت سن 14 عام، لا يجوز استخدامه في أعمال خفيفة لاكثر من ساعتين في اليوم، في أيام الدراسة كما هو الحال في أيام العطلة أو قضاء في المدرسة والأعمال الخفيفة أكثر من سبع ساعات يومياً في الجموع [و كثيرا ما تتساءل عن العلاقة بين عمل الأطفال وحضورهم المدرسى. صحيح أن العديد من الأطفال يجمعون بين العمل والدراسة إلا أن أكثرهم لا يذهبون ابداً إلى المدرسة.كما اظهرت دراسات منظمة العمل الدولية من 30% إلى 50% من الأطفال الذين يعملون في البرازيل، غانا، الهند، إندونسيا، السنغال، وتركيا توقفوا عن الذهاب إلى المدرسة. [19] [20] [21] [22] [23] [24]

أسباب توجه الطفل العامل للعمل من وجهة نظره[عدل]

لقد أظهرت النتائج أن أسباب توجه الأطفال العاملين للعمل تعود لعاملين أساسيين: وهما العامل الاجتماعي والعامل الاقتصادي، حيث تبين أنه من بين الأطفال المتوجهين لسوق العمل، 67,7% منهم يقومون بذلك لأسباب اقتصادية أي بدافع الحاجة المادية، وتعود الأسباب للمشاركة في رفع دخل الأسرة 31,1% أو لأسباب اجتماعية، توزعت بين الاستغلال والاعتماد على النفس بنسبة 10,8% وملء الفراغ بعد ترك المدرسة بنسبة 12,4% [13]

إصابات العمل[عدل]

أن التعرض لاصابات العمل يعتبر من أهم المؤشرات المتعلقة لعمالة الأطفال، حيث أن 6,5% من الأطفال العاملين تعرضوا لاصابات عمل خلال أدائهم لمهامهم أثناء العمل، وتتراوح تلك الإصابات بين كسور وجروح ورضوض إضافية إلى إصابة الأطفال بتسمم أو صعوبة التنفس أو نزيف أو إصابات أخرى مختلفة.

هذا من جانب أما من جانب آخر تعرض الطفل العامل للعنف الجسدي أو المعنوي أو لكليهما معاً من قبل صاحب العمل، أو من زملائه في العمل أو الزبائن الذين يتعامل معهم. استخدام الأطفال صغار السن هي مشكله خطيره، في الواقع، فإن الأطفال الأصغر سناً أكثر عرضة للمخاطر الفيزيائية، الكميائية، وغيرها موجود في أماكن العمل وبالطبع الاستغلال الاقتصادى لعمله. [25] [26] [27] [28] [29] [30]

موقف الطفل تجاه ظروف عمله[عدل]

  • أفادت النتائج أن 35.4% من الأطفال يرون ان عملهم مرهق جسديا ومتعب جدا.
  • 15.4% يرون أن عملهم خطير.

النضال لإيقاف ظاهرة عمالة الأطفال[عدل]

لقد تم منذ عدة سنوات إطلاق مبادرة عالمية للدفاع عن حقوق الطفل وبطلها هو طائر الدودو، هذه المبادرة تهدف لنشر الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في كافة أنحاء العالم وبغض النظر عن العرق، الجنس، الدين، المستوى الاجتماعي أو التوجه السياسي. ويشكل موقع " سايبردودو، المدافع عن الحياة" [31] أداة تواصل عالمية تجمع حولها كافة المهتمين بالدفاع عن الحياة وحماية البيئة بالتعاون مع المنظمات الدولية المعتمدة كالمفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة والانتربول الدولي. [32]

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ )child labour surveys: ruslt of methodological expriments in our countries1992-1993 (BIT,geneve.1996)
  2. ^ 2)unesco,education pour tous : situation et tendance (paris.1993)
  3. ^ 3)قد اتضحت الكثافة اشتراك الأطفال فى النشاط الاقتصادى حيث اشار المسح السكانى من عام 1982الى1990 الى زياده عدد الأطفال العاملين بنسبه55% Doucument de travail pour le seminaire national sur le taravail des enfants organisé par le BIT et L'UNICEF en mai1994))
  4. ^ 4) فى زيمبايوى تعد نسبه اشتراك الأطفال فى النشاط الاقتصادى فى الفئه العمريه ما بين 10 الى 14 سنه أكثر من 40% فى عاى 1990 Central statistical office income.consumption and expenditure survey report 1990-1991.1994))
  5. ^ 5) tuncer bultutay: cild labout in turkey stat institute of statistics and international labour office، sep 1995
  6. ^ 6) اجرى هدا التحقيق بواسطه باحثى جامعه بيزلى فى عدد محدود من المدارس الابتدائيه والثانويه الواقعة جنوب أيرلند وشمال انجلترا
  7. ^ 7) Goldoner L.F:" child labor in 1994 an old problem that hasn't gone away" dans child labor in the 90's hour far have we come? A compilation of essays by leaders in fild National child labor committes 1994
  8. ^ Conventions des Nations Unies sur les Droits des Enfants de 1989, article premier (lire sur Wikisource) ; Convention no 182 de l’OIT sur les pires formes de travail des enfants, 1999, article 2 (lire sur le site de l’OIT [archive])
  9. ^ Lire le texte de la convention 138 [archive], en français
  10. ^ Conventions de l'OIT : Convention 138 (âge minimum) et convention 182 (pires formes de travail).
  11. ^ ^ ↑ Protocoles facultatifs à la Convention concernant l’implication d’enfants dans les conflits armés et concernant la vente d’enfants, la prostitution des enfants et la pornographie mettant en scène des enfants, en 2002 ; Protocole facultatif à la Convention contre la torture et autres peines ou traitements cruels, inhumains ou dégradants, en 2005 ; Convention de La Haye sur la protection des enfants et la coopération en matière d’adoption internationale, en 2006 ; Convention internationale sur la protection des droits de tous les travailleurs migrants et des membres de leur famille, en 2003 ; Convention no 182 de l’Organisation internationale du Travail concernant l’interdiction des pires formes de travail des enfants et l’action immédiate en vue de leur élimination, en 2000 ; Convention no 138 de l’Organisation internationale du Travail concernant l’âge minimum d’admission à l’emploi, en 2002 ; Protocole visant à prévenir, réprimer et punir la traite des personnes, en particulier des femmes et des enfants, qui complète la Convention des Nations Unies contre la criminalité transnationale organisée, en 2002 ; Protocole à la Charte africaine des droits de l’homme et des peuples relatif à la création d’une Cour africaine des droits de l’homme et des peuples, en 2000 ; Statut de Rome du Tribunal pénal international, en 2000
  12. ^ a, b, c, d, e et f Bénédicte Manier, op. cit., chap. II « Le travail des enfants aujourd’hui », pp. 17 - 32
  13. ^ أ ب a, b, c, d et e Bénédicte Manier, op. cit., chap. III « Pourquoi les enfants travaillent-ils ? », pp. 33 - 42.
  14. ^ 12) grootaer ,c et kanbur ,r,le travail des enfant : un pointed vue economique revue international du travail vol 134
  15. ^ 13) cepal Panorama Social de America latina Edicion 1995, Nations Unies Santiago du chili
  16. ^ 10) organization mondiale de la santé : santé de l'enfant au travail : risque particuliers (geneve,1987) 11) boyden: the relationship between education and child work innocenti occasional papers, child right series no 9 ,centre international de l'unicef pour le development de l'enfant، Florence,italie, sept 1994
  17. ^ 8 .) gunn S.E et ostos Z la multiple dilemma du travail des enfants، les cos des petits trieurs d'ordueres aux Philippines rerrue internaationales du taravail vol 131,1992,no 61 pp.81-702
  18. ^ 9),vol132,1993,no pp 422 et 423 Bonnet,M, le taravail des enfants en Afrique، Revue internationale du travail
  19. ^ Gary Becker, Human Capital, University of Chicago Press, 1964, 412 p. (ISBN 0226041204)
  20. ^ Dans le cas du Pérou voir Jacoby, Hanan and Emmanuel Skoufias, « Risk, financial markets and human capital in a developing country » dans Review of Economic Studies, 1997, vol. 64, pp. 311–335. Cité par Suzanne Duryea, School Attendance, Child Labor and Local Labor Markets in Urban Brazil, 2001 [lire en ligne archive
  21. ^ Deborah Levison, Karine Moe et Felicia Knaul, Youth education and work in Mexico, New York, 1999. Cité par Suzanne Duryea, op. cit.
  22. ^ Ricardo Barros, Rosane Mendonça et T. Velazco, « Is poverty the main cause of child work in urban Brazil? » dans Texto para Discussão No. 351, Instituto de Pesquisa Econômica Aplicada, Rio de Janeiro, 1994. Cité par Suzanne Duryea, op. cit.
  23. ^ Maria Carolina da Silva Leme et Simone Wajnman, A alocação do tempo dos adolescentes brasileiros entre o trabalho e a escola, Article non publié, 2000, Universidade do São Paulo. Cité par Suzanne Duryea, op. cit
  24. ^ Gary S. Becker, « “Bribe” Third World Parents to Keep Their Kids in School » dansBusiness Week (Industrial/technology edition), 22 novembre 1999, p.15 [lire en ligne archive
  25. ^ a, b, c, d, e, f, g, h, i et j OIT, Un avenir sans travail des enfants, Rapport global du directeur général, Conférence internationale du travail, 90e session, Bureau international du travail, Genève, 2002 (ISBN 92-2-212416-2) [lire en ligne archive.
  26. ^ a, b, c, d, e et f Bénédicte Manier, op. cit., chap. IV « Un phénomène planétaire : approches régionales », pp. 43 - 81.
  27. ^ http://www.ilo.org/public/english/comp/child/stat/stats.htm
  28. ^ Kebebew Ashagrie, Statistics on Working Children and Hazardous Child Labour in brief, Bureau international du travail, Genève, 1997 (rééd. 1998) [lire en ligne archive.
  29. ^ voir l'article Récupération informelle des déchets
  30. ^ a et b (en) Banque mondiale, World Bank World Development Indicators 2005 data series: Labour force, children 5-14 (% of age group, SL.TLF.CHLD.ZS) [présentation en ligne archive.
  31. ^ موقع سايبر دودو
  32. ^ Michel Bonnet, Le travail des enfants : terrain de luttes, Page deux, 1999, 126 p. (ISBN 2940189153).