عمران بن حصين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عمران بن حصين صحابي أسلم هو وأبوه وأبو هريرة في وقت واحد سنة 7 هـ،

نسبه[عدل]

ينتمي الصحابي عمران بن حصين إلى قبيلة خزاعة فهو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة وهو لحي بن حارثة بن عمرو بن عامر يكنى أبا نجيد.

فضله ومكانته[عدل]

رُوي عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال : قال لي عمران بن حصين : "إن الذي كان انقطع عني قد رجع - يعني تسليم الملائكة -".

كما شهد بعض الغزوات مع الرسول ، وكان صاحب راية خزاعة يوم الفتح. استقضاه عبد الله بن عامر على البصرة، فحكم له بها ثم استعفاه فأعفاه، ولم يزل بها حتى مات. قال الحسن وابن سيرين البصرى ما قدم البصرة "راكب خير منه" وقد كانت الملائكة تسلم عليه فلما اكتوى انقطع عنه سلامهم ثم عادوا قبل موته بقليل فكانوا يسلمون عليه رضي الله عنه وعن أبيه.

وكان عمران بن حصين ممن اعتزل الفتنة ولم يحارب مع علي، كما كان من فقهاء أهل البصرة ومن الحفظة.

مرض عمران لسنوات طويلة، ومع ذلك كان يتحمل الآلام، فقال ابن سيرين: "سقى بطن عمران بن حصين ثلاثين سنة، كل ذلك يعرض عليه الكي، فيأبى، حتى كان قبل موته بسنتين، فاكتوى"، وقد توفي سنة 52 هـ بالبصرة.