فرط ضغط الدم البابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فرط ضغط الدم البابي
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع فرط ضغط الدم البابي
الوريد البابي وروافده.

ت.د.أ.-10 K76.6
ق.ب.الأمراض 10388
إي ميديسين radio/570
ن.ف.م.ط. [1]

فرط ضغط الدم البابي (بالإنجليزية: Portal hypertension) هو حالة من ارتفاع ضغط الدم في نظام الأوردة البابية التي هي عبارة عن اوعية تقع في البطن، وتندمج كل الأوردة الآتية من المعدة والأمعاء والبنكرياس والطحال في الوريد البابي الذي يتفرّع بدوره إلى أوعية دموية دقيقة تسير خلال الكبد , وبانسداد هذه الأوعية يؤدي إلى صعوبة جريان تدفق الدم ليتسبب بذلك بارتفاع ضغط الدم في الوريد البابي الذي يعد رئيسيا المسؤول عن تزويد نسبة الثلثين من احتياجات الكبد من الدم.

الأسباب[عدل]

الكثير من أسباب حدوث فرط ضغط الدم البابي غير معروفة السبب ولكن عادة، يصل الدم إلى الكبد بواسطة الوريد البابي الكبدي. واذا كان هناك خلل في تدفق الدم في الكبد نتيجة لتليف الكبد او انسدادات دموية ، فان تدفق الدم في الوريد البابي الكبدي يتباطء ويقل حجم الدم السالك ، ويرتفع ضغط الدم في الوريد. ومن العوامل الأساسية التي تسبب فرط ضغط الدم البابي هي: تشمع الكبد ،انصمام الوريد البابي ، رتق خلقي ،انصمام الوريد الكبدي , انصمام الوريد الأجوف السفلي ، التشوه الخلقي للوريد الأجوف السفلي ،التهاب الشغاف المضيق .[1]

الاعراض[عدل]

أعراض فرط ضغط الدم البابي عديدة ومنها: الحبن، الاستسقاء ،الاعتلال الدماغي (encephalopathy). التقيؤات الهضمية نتيجة حدوث الدوالي في المريء،نزيف من الشرج، والتي غالباً ما تفسر خطأً على أن سببها البواسير.انتفاخ البطن نتيجة تجمع السوائل فيه، ضيق في التنفس بسبب ضغط السوائل على الحجاب الحاجز.[2]


العلاج[عدل]

يهدف العلاج إلى تخفيف الضغط في الوريد البابي. ويمكن في عملية العلاج الجراحي وضع دعامة طبية خاصة بين الوريد البابي والوريد الكبدي بواسطة القسطرة التي يتم تمريرها من وريد الرقبة. [3] أما العلاج بالادوية من مجموعة حاصرات المستقبلات الادرينية البيتاوية مثل:، بروبرانولول ويشمل العلاج أيضا تزويد المرضى بللبروتينات الداعمة ، لمنع الامساك والمحافظة على توازن الاملاح (البوتاسيوم، على وجه التحديد). .[4]


المراجع[عدل]

  1. ^ Damping Index of Doppler Hepatic Vein Waveform - Portal Hypertension: Discussion, http://www.medscape.com/viewarticle/564073_4
  2. ^ Appleton & Lange's review for the ultrasonography examination, By Carol Krebs, Charles S. Odwin, Arthur C. Fleischer, page 309
  3. ^ http://www.drfalkpharma.de/fileadmin/media/praesentationen/fs163/S4_P2.pdf
  4. ^ "Portal Hypertension". اطلع عليه بتاريخ 2007-12-07. 

وصلات اضافية[عدل]

قالب:Gastroenterology قالب:Vascular diseases