مترو الجزائر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مترو الجزائر العاصمة
صورة معبرة عن الموضوع مترو الجزائر
معلومات عامة
نوع مترو
حالة مفعل
مكان علم الجزائر الجزائر الجزائر العاصمة
محطات (بداية و نهاية) تافورة - البريد المركزي
حي البدر
عدد المحطات 51 (10 محطات جاهزة والباقي قيد الإنشاء)
المسارات 1
عدد الركاب (يومياً) 25.000 مسافر
التشغيل
المالك Metroalger.png مؤسسة مترو الجزائر
المشغل RATP.png الهيئة المستقلة للنقل الباريسي (RATP) - فرع الجزائر.
مستودع مستودع الصيانة بـباش الجراح
العربات 14
معلومات تقنية
طول الخط 9,5 كم (الخط الأزرق)
40 كم سنة 2020
عدد السكك 2
مقياس السكة 1435 مم
السرعة المشغلة 72 كم/سا
شبكات ذات صلة مترو الجزائر مترو الجزائر
ترامواي الجزائر ترامواي الجزائر


القطار الكهربائي للضواحي

Metro Alger - Plan Ligne 1 ar.png

خريطة المسار

مترو الجزائر (بالفرنسية: Métro d'Alger) هو قطار الأنفاق وأحد شبكات النقل التي تخدم مدينة الجزائر العاصمة وضواحيها، يّشغله الهيئة المستقلة للنقل الباريسي - فرع الجزائر (RATP El Djazaïr - FR). حاليا يوجد خط واحد يبلغ طوله 9.5 كم بـ10 محطات معظمها تحت الأرض. يركب في مترو الجزائر حوالي 25.000 راكب يوميا.

مترو الجزائر مشروع يعود تاريخه إلى سنة 1970 في عهد الرئيس هواري بومدين، وخطط له لمواجهة الانفجار الديموغرافي ومتطلبات النقل الجماعي الحضري للعاصمة الجزائرية، أول انطلاقة لإنجاز المشروع كانت في 1980، ولكن إنجازه تأخر نظراً للصعوبات المالية والأمنية في التسعينيات. عرف المشروع انطلاقة جديدة سنة 2003 بعد عودة الاستقرار للبلاد ودعم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. وقد تم استكمال محطات الخط الأول (حي البدرتافورة - البريد المركزي) بمسافة 9,5 كم و 10 محطات.

دشّنه رسميا يوم 31 أكتوبر 2011 الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، ووُضع في الخدمة العمومية يوم 1 نوفمبر 2011 بمناسبة ذكرى 57 لاندلاع ثورة التحرير الجزائرية[1]، وهو يعتبر المترو الأول مغاربيا والثاني في إفريقيا بعد مترو القاهرة[2]

ويعتبر مترو الجزائر مكملا لشبكات النقل الأخرى في مدينة الجزائر العاصمة وضواحيها : القطار الكهربائي للضواحي، الترامواي، شبكة الحافلات، شبكة سيارات الأجرة، المصاعد الهوائية.

التاريخ[عدل]

أول مشروعين، عامي 1928 و 1959[عدل]

مشروع 1928[عدل]

عنوان جريدة يوم 12 فيفري 1932 : «مترو الجزائر».

يوم 3 نوفمبر 1928، رئيس مجلس مقاطعة الجزائر في عهد الاستعمار شكل أول فرصة لاقتراح بناء شبكة نقل عام جديدة في منطقة العاصمة والتي شملت شبكة قطار الأنفاق تحت الأرض كما في العاصمة الفرنسية باريس[3]. دراسة المشروع بشأن إعادة تنظيم وسائل النقل العام أسندت إلى الشركة الفرنسية «أومينيوم ليون للسكك الحديدية والترام».أوصت النتائج التفصيلية للدراسة التي نشرت في أفريل 1929 على إمكانية إنشاء خط المترو. مدينة الجزائر والبلدات المحيطة هي التي اقترحتها جمعية البلديات لتجسيد شبكة قطار الأنفاق تحت الأرض تنطلق من سان-أوجين (حاليا بولوغين) إلى منزل-كاري (حاليا الحراش). ولكن لأسباب مختلفة انسحبت عدة بلديات، وبقيت العاصمة، الأبيار، القبة عام 1932[3]. حتى تُخُلي عن المشروع تدريجيا إلى أن أجل إلى أجل غير مسمى من قبل المجلس البلدي لمدينة الجزائر يوم 26 جويلية 1935 بسبب تقدير قيمة الإنفاق بـ80 مليون فرنك فرنسي.

مشروع 1959[عدل]

بعد نجاح مشروع شبكة ترامواي الجزائر في المدينة، أُقرِرَت دراسة جدوى جديدة لمشروع مترو الجزائر من قبل شركة فرنسية جديدة هي شركة أر أي تي بي ومنحت سنة 1959[4][5]، ودعت مرة أخرى لإنشاء خط المترو من النوع ذاته الذي يشغل خط مترو باريس.

هذا الخط يبدأ من مفترق الطرق بوزريعة-كامبون وينخفض إلى باب الواد، ثم الانتقال إلى مكتب البريد العام في الجزائر العاصمة قبل أن ينقسم إلى فرعين، واحد إلى مفترق الطرق غاليني-روزفلت (حاليا ساحة أديس أبابا)، والثاني إلى حي الرويسو (حاليا بلدية بلوزداد).

المشروع الحالي[عدل]

بعد استقلال الجزائر، اقتُرحت خطة جديدة للتنمية الحضرية لمنطقة الجزائر العاصمة، وأُعطت مهمة دراسة الجدوى لشركة الفرنسية لدراسة وتنفيذ النقل الحضري (كوميدور) [6]. أجريت بين 1969 و1970 للتخطيط لبناء شبكة قطار الأنفاق في العاصمة الجزائرية [7].في 1980 أُختيرت شركة سوفيرتو الفرنسية (حاليا سيسترا) بالإضافة إلى المؤسسة العمومية للنقل الحضري لمدينة الجزائر للمرة الأولى دراسة لاستكمال مشروع المترو في الجزائر العاصمة.[8]

في 1980[عدل]

في عام 1981، أُجري تقييم أولي لمسار الخط الأول لمترو الجزائر وقدم إلى الحكومة الجزائرية. وفي عام 1982، عينت شركة سوفيرتو الفرنسية عن فوزها بالدراسة لإنشاء شبكة بـ64 كم.[9] مع إعطاء الأولوية للشطر الأول بطول 12,5 كم[10]. جرت الدراسات الفنية في فترة 1982 و1985[11]

في 24 نوفمبر 1984، أُنشئت مؤسسة مترو الجزائر المسؤولة عن المشروع، وتكفلت بالمشروع شركتان إحداهما ألمانية والأخرى يابانية، لكن انهيار أسعار النفط في نفس الفترة من 30 دولارًا إلى النصف قلص من مداخيل الدولة الجزائرية، فتأجل التنفيذ.

بعد ثلاث سنوات خُصص مشروع البناء لشركة كوسيدار وسيدار الجزائريتين في جويلية 1988 وأوت 1989 ولكن بظهور الأزمة الاقتصادية والسياسية في البلاد أثناء تلك الفترة توقف المشروع نهائياً، على الرغم من ذلك تم إنجاز أربع محطات فقط في ظرف 15 سنة.

في 1990[عدل]

اختيرت ساحة الأمير عبد القادر بمركز العاصمة في أكتوبر 1990، كأول محطة سميت بمحطة «عيسات إيدير»، وبدأ البناء في مارس 1993، وتلتها محطة الحامة سنة 1994.[10].

في 1994، تم الانتهاء من الشطر الأول الممتد من ساحة الأمير عبد القادر إلى غاية البريد المركزي بمسافة 450 م، وتبعها إنجاز مقطع آخر من محطة البريد المركزي إلى غاية محطة خليفة بوخالفة. في عام 1996 تم إجراء تقاطع بين نفقي «خليفة بوخالفة» و«أول ماي».

في عام 1999، مؤسسة مترو الجزائر تطلق مناقصة وطنية ودولية ووقع الاختيار على المجمعين الدوليين «سيسترا» الفرنسي لإدارة المشروع واتحاد شركتي «كوسيدار» الجزائرية و«ديفيداغ» الألمانية لتنفيذ وإنجاز أعمال الحفريات والهندسة المدنية في غضون 38 شهر.

الألفية الجديدة : تدشين المترو[عدل]

في عام 2003، مستفيدا من عودة التوازن الاقتصادي، قررت الحكومة الجزائرية إعطاء المشروع التمويل الكافي وتجديد الهياكل التنظيمية والتشغيلية من خلال برامج الاستثمارات العمومية التي أقرتها في إطار مخطط دعم الإنعاش الاقتصادي 2000-2005 وكذا المخطط التكميلي لدعم النمو 2005-2009.

في جانفي 2006، سلمت شركة مترو الجزائر مهمة إنجاز النظام بالكامل للمجمع الفرنسي «سيمنس ترانسبورتايشن سيستمز» (بالإنكليزية: Siemens Transportation Systems) وتضمن ذلك وضع المعدات الثابتة ونظام الإشارة والكهرباء. أما أشغال الهندسة المدنية فستقوم بها شركتان إيطالية وإسبانية كما كلفت الشركة الإسبانية «كونستروكثيونس ي أوخيليار دي فيروكاريلس» (بالإسبانية: Construcciones y Auxiliar de Ferrocarriles) بتوفير العتاد من عربات مترو وغيره يتشكل من 14 قطار من 6 عربات للواحدة[12].

شطر الحامة-حي البدر بأربع محطات و 17 فتحة للتهوية والكابلات تمت في الوقت المحدد. أعمال الهندسة المدنية والحفريات وتركيب السكك تم الانتهاء منها رسميا يوم 30 جوان 2007. تثبيت وتلحيم المسارات بطول 23 كم (حتى ورشة الصيانة بباش الجراح) بدأت في أبريل 2007 من قبل شركة تي سي أو (أشغال الجنوب-غرب) الفرنسية، لتُسلّم في شهر نوفمبر 2007.

تعاقدت مؤسسة مترو الجزائر مع شركة طاليس لتجهيز المحطات العشر بنظام الكامل لدمج التذاكر، ويستند هذا النظام على حل مختلط الذي يجمع بين تكنولوجيا المغناطيسية إلى تكنولوجيا تماس البطاقات من نوع ب (type B). كما تجهز المحطات ببوابات التحكم (المدخلات والمخرجات) ونظام توزيع التذاكر وآلات بيع التذاكر للجمهور.

منحت مؤسسة مترو الجزائر صفقتي تمديد الخط الأول من حي البدر نحو الحراش ومن حي البدر نحو عين النعجة للمجمع المتكون من شركتي كوسيدار الجزائرية وديفيداغ الألمانية اللتان نفذتا معا الشطر الأول من مترو الجزائر[13]، وتمتاز هذه محطات هذين التمديدين انه سيتم تزويدها بفضاءات خاصة بالنشاطات التجارية ومجهزة بـمصاعد للمعوقين، وهو الشيء الجديد الذي أدخلته مؤسسة مترو الجزائر وغير موجود في محطات الخط الأول التي تشتغل حاليا[13].

تجارب تقنية للشطر الأول

مترو الجزائر في محطة المعدومين.

شرعت الهيئة المستقلة للنقل الباريسي ابتداء من 8 سبتمبر 2011 لمدة أربعة أسابيع في رحلات تجريبية للمترو (استغلال غير تجاري). وهي مرحلة تجريبية ضرورية لتشغيل المترو[14]. وأجريت التجربة التقنية الأولى لمترو الجزائر على مستوى الخط الرابط بين محطة البريد المركزي بوسط العاصمة وحي البدر بالقبة على طول 9,5 كم في أقل من 20 دقيقة.وقد انطلقت القاطرة المتكونة من ست عربات ومزودة بمكيفات الهواء في حدود الساعة 10:30 صباحا والتي أدت إلى إعجاب وزير النقل السابق عمار تو بمدى تقدم أشغال إنجاز المحطات العشر التي يضمها الخط الأول لمترو الجزائر وكذا ورشات الصيانة الواقعة بمنطقة باش جراح والتي تم الانتهاء من أشغالها ويتعلق الأمر بمحطات «عيسات إيدير» و«الحامة» و«حديقة التجارب» و«شارع المعدومين» و«حي عميروش» و«حي البحر والشمس» و«حي البدر».[15]

2011 : الافتتاح

الاستغلال التجاري لمترو الجزائر.

دشّن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يوم 31 أكتوبر 2011 رفقة وزير النقل السابق عمار تو بشكل رسمي مترو الجزائر الذي وضع حجرها الأساسي قبل ثلاثين عاما الرئيس السابق الشاذلي بن جديد، ثالث رئيس عرفته الجزائر. وقام بجولة رمزية عبره حيث اقتطع تذكرة من محطة المعدومين التي تعتبر نقطة مركزية للنقل الحضري تجتمع فيها مختلف وسائل النقل العصرية، بعد نزوله من الترامواي واستقل إحدى العربات باتجاه محطة البريد المركزي[16].

بدأ استغلاله التجاري يوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2011 بمناسبة الذكرى السابعة والخمسين لاندلاع حرب التحرير في الجزائر بعد تدشينه البارحة من طرف الرئيس الجزائري، حيث بدأ سكان العاصمة في الصباح الباكر بالالتحاق بمختلف المحطات من حي البدر إلى غاية محطة بريد الجزائر لاستعمال وسيلة النقل الحديثة.

بلغت التكلفة الإجمالية للشطر الأول 100 مليار دج (حوالي 1,3 مليار دولار)، منها 30 مليار للهندسة المدنية و 47 مليار للمعدات[13]. هذا الخط الأول، يمتد على مسافة 9.5 كم وعشر محطات، يربط البريد المركزي في قلب العاصمة بحي البدر في بلدية باش جراح مرورا ببلديات سيدي محمد وبلوزداد وحسين داي. وتم إنجازه من قبل تكتل مكون من ثلاث شركات، الفرنسيتان "سيمنس فرنسا" و"فينتشي" والأسبانية "كاف"، على أن تقوم باستغلاله "مؤسسة مترو الجزائر" بالاشتراك مع مؤسسة "إدارة وسائل النقل الباريسية" (أر أي تي بي").

2012 - 2013 : التمديدات[عدل]

احتفالا بمرور 50 سنة على استقلال الجزائر منحت مؤسسة مترو الجزائر و مؤسسة النقل الحضري إمكانية التنقل المجاني عبر وسائل النقل العمومية كالمترو والترامواي والمصاعد الهوائية أيام 4 و 5 و6 جويلية 2012 من الساعة السابعة مساء إلى غاية الواحدة والنصف صباحا [17].

بعد مرور سنتين من الأشغال الهندسة المدنية، سلم سنة 2012 المجمع المكون من شركتي كوسيدار الجزائرية وديفيداغ الألمانية تمديد الخط الأول للمترو في شطره الممتد من حي البدر إلى الحراش للمجمع الفرانكو-جزائري المتكون من شركة كولاس رايل الرائدة في تصميم وبناء وصيانة المنشآت الثابتة ومنشآت النقل المتحكم فيه في أوروبا والمؤسسة الجزائرية الخاصة "كوقك" المتخصصة أساسا في البناء والأشغال العمومية والهندسة المدنية حتى تقوم بتهيئة ووضع تجهيزات نظام المترو على مستوى توسعة حي البدر- الحراش في أجل أقصاه 23 شهرا[13].

وفقا للبرنامج الذي وضعته مؤسسة مترو الجزائر لمستقبل تمديدات مترو الجزائر، منحت صفقة دراسة تمديد الخط من الحراش نحو باب الزوار ومطار الجزائر الدولي لمكتب الدراسيات الكوري الجنوبي داهوا-بيسان مقابل مبلغ 486 مليون دج[18]. ومنحت صفقة تمديد الخط من عين النعجة نحو براقي للمجمع الإسبان-جزائري سيدم-إيدوم مقابل مبلغ 446 مليون دج[18]. ومنحت صفقة تمديد الخط من ساحة الشهداء نحو شوفالي لمكتب الدراسا البرتغالي فرنكاسالت مقابل مبلغ 570 مليون دج[18].

احتفلت مؤسسة مترو الجزائر بالذكرى الأولى لتشغيل مترو الجزائر وذلك في الفاتح نوفمبر 2011، وذلك عبر بعض النشاطات التي نظمتها الشركة في محطاتها العشر[19]. من بينها تنظيم مسابقة لزبائن المترو تسمح للفائزين بالحصول على اشتراك سنوي ضمنتها أسئلة بسيطة حول مترو الجزائر كعدد المحطات وطول مساره.

بعد مرور سنة من تسليم التوسعة الجديدة للمترو من حي البدر إلى الحراش، انتهت كلا من شركتي ديفيداغ الألمانية وكوسيدار الجزائرية أعمال الحفر في توسعة خط مترو الجزائر بين حي البدر وعين النعجة شهر أكتوبر 2013.

أعطت مؤسسة مترو الجزائر، الصفقة الخاصة بانجاز الدراسات التمهيدية للمشروع التمهيدي الأولي والمشروع التمهيدي التفصيلي لتمديد خط مترو الجزائر نحو شوفالي - دالي إبراهيم - الشراقة - أولاد فايت - العاشور - الدرارية لمكتب دراسات البرتغالي فاركونسالت بقيمة 799.64 مليون دينار وآجال انجاز بـ28 شهرا[20]. ويبلغ طول التمديد 14 كم ويضم 14 محطة[20].

الشبكة الحالية[عدل]

محطة عيسات إيدير.

عام 2013، يوجد خط وحيد للمترو مفعل في مدينة الجزائر العاصمة يربط بين محطة حي البدر ببلدية المقرية ومحطة البريد المركزي ببلدية الجزائر الوسطى، وهو يمر على 7 بلديات هي باش الجراح المقرية وحسين داي والحامة وسيدي أمحمد والجزائر الوسطى، ويمتلك المترو مستودعا لإيواء العربات وصيانتها يتواجد ببلدية باش الجراح تبلغ مساحته 16.000 م². وقطب للتبادل يقع بشارع المعدومين (مترو-ترامواي- مصعد هوائي-حافلات).

الخط المحطات النهائية تاريخ الانتهاء
المخطط
بداية المشروع الافتتاح الطول المحطات زمن الرحلة السرعة التكلفة
الخط
الأزرق
تافورة-البريد المركزي -
حي البدر
ديسمبر 2009 1980 2011 9.5 كم 10 17 دقيقة 72 كم/سا 100 مليار دج
(1.3) مليار يورو

الخط 1 (اللون الأزرق)[عدل]

الخط 1 لمترو الجزائر [21] الذي يعبر بلديات باش الجراح والمقرية وحسين داي والحامة، إضافة إلى سيدي أمحمد والجزائر الوسطى، يمتد على طول 9,5 كم على سكة مزدوجة يربط مؤقتا المحطتين النهائيتين حي البدر والبريد المركزي، يتكون هذا الخط من 10 محطات منها 9 تحت الأرض برصيف جانبي هي:«البريد المركزي، خليفة بوخالفة، ساحة أول ماي، عيسات إيدير، الحامة، حديقة التجارب، المعدومين، حي عميروش، حي البحر والشمس» ومحطة واحدة على السطح «حي البدر» بثلاثة سكك ومرفأين مركزيين. وقطب للتبادل يقع بشارع المعدومين (مترو-ترامواي- مصعد هوائي-حافلات). يبلغ طول المحطات 115 م وبعرض 23 م وبعمق يتراوح بين ما بين 15 إلى 20 متر. أما عرض المرفأ فإنه يصل إلى 4 أمتار، وتتراوح عدد المداخل للمحطات ما بين 2 إلى 7 مداخل مجهزة بسلالم ميكانيكية.

تم تلبيس وطلاء جدران المحطات بصنفين من المواد :

  • الخزف بالنسبة لمحطات حديقة التجارب والمعدومين وعميروش والبحر والشمس.
  • الصفائح المعدنية بالنسبة لمحطات الحامة وعيسات إيدير وساحة أول ماي وخليفة بوخالفة.
  • أما محطات البريد المركزي وحي البدر فإنهما استفادتا من تهيئة خاصة من الناحية الهندسية.
محطة حي البدر الموجودة فوق الأرض

المحطات[عدل]

يتم سرد المحطات من الضاحية الغربية إلى الضاحية الشرقية:

      المحطة البلدية شبكات ذات صلة
    تافورة-البريد المركزي الجزائر الوسطى
    خليفة بوخالفة الجزائر الوسطى
    شارع 1 ماي سيدي محمد
    شارع عيسات إيدير سيدي محمد
    الحامة بلوزداد
    حديقة التجارب بلوزداد
    المعدومين حسين داي ترامواي الجزائر العاصمة 1
    حي عميروش حسين داي
    حي البحر والشمس حسين داي
    حي البدر المقرية مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري 18 67 81

الاستغلال[عدل]

مترو الجزائر يشتغل طيلة الأسبوع (7أيام/7)، من الساعة 5:00 صباحا حتى 11:00 مساءا، بفواصل زمنية تتراوح ما بين 3 دقائق و20 ثانية خلال أوقات الذروة، وكل 5 دقائق خلال أوقات التراخي. بينما يؤخر عمله إلى غاية 1:00 صباحا، بداية من دخول موسم الاصطياف وطيلة أيام شهر رمضان الفضيل[22].

سنة 2007، تم اختيار شركة أر أ تي بي ديف (RATP Dev) التابعة للمجموعة الفرنسية الهيئة المستقلة للنقل الباريسي (RATP) من قبل مؤسسة مترو الجزائر لتسيير شبكة الخط الأول لمترو الجزائر بمقتضى عقد مدته ثمان سنوات.[23]، وذلك بخلق سنة 2009 فرع الجزائر (RATP - EL Djazier) . ويشمل العقد تصدير الخبرة في التحكم في المترو للكفاءات المحلية وتدريبهم[24]

قاطرات المترو[عدل]

قاطرة مترو الجزائر وهو متوقف في محطة تافورة-البريد المركزي
  • العدد الإجمالي: 14 مترو.
  • العدد الإجمالي في الخدمة: 14 مترو.
  • الخطوط المعنية:
الخط الشطر مدة البناء عدد القاطرات الترقيم ملاحظات
1 الشطر الأول 2003 حتى 2007 14


  • الوصف :

سنة 2006، تم عقد اتفاق بين مؤسسة مترو الجزائر وشركة كونستروكثيونس ي أوخيليار دي فيروكاريلس (CAF) الإسبانية المتخصصة في معدات السكك الحديدية لتزويد الخط الأول من مترو الجزائر بـ14 قطار. وهو مماثل لقطارات مترو روما ومترو بروكسل. تم تسليم الدفعة الأولى نهاية شهر سبتمبر 2008، والدفعة الثانية في شهر أوت 2009 على متن سفينة تلاغمة التابعة للشركة الوطنية للنقل البحري (cnan) من ميناء برشلونة نحو ميناء الجزائر، وبلغت تكلفتها حوالي 8 ملايين أورو لكل واحدة منها أي ما يعادل أكثر من 800 مليون دج[25].

قاطرات مترو الجزائر مجهزة بأرضية منخفضة مما يجعلها في متناول الناس من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفر للركاب أقصى ظروف الراحة (المكيفات والإضائة ونظام معلومات الركاب ونظام الدوائر التلفزيونية المغلقة). يقدر طوله بـ208 م وعرض 2.8 م وتتألف من ست وحدات وثنائية الاتجاه، بقدرة استعابية تصل إلى غاية 1290 مسافر منها 208 مقعد. كل عربة تحتوي على أربعة أبواب من كل جانب (المجموع 48)[26]، الأجهزة الدافعة قادرة على دفع قاطرات المترو بسرعة قصوى تقدر بـ72 كم/سا.

ورش العمل[عدل]

مركز التحكم المركزي

يشرف مركز التحكم المركزي لمترو الجزائر ببلدية الحامة-العناصر على تسيير حركة المترو ومتابعة كل صغيرة وكبيرة من خلال كاميرات نصبت في كل أجزائه[27]. ويوفر للموظفين رؤية شاملة لخط المترو والاستجابة المباشرة في حال حدوث حادث، وهو يتألف من مجموعتين: المنبر وجدول السيطرة البصرية (TCO). كما يسمح بالاتصال بالسائقين وهو بذلك يعد غرفة لتسيير حركة القطارات بصفة آنية. كما يتم التحكم بالطاقة الكهربائية انطلاقا من هذا المركز حيث تم ربط المترو بمحطتي الكهرباء المتواجديتين ببلديتي القبة والحامة[27].

تكفلت الشركة الإيطالية فينشي لبناء المشاريع الكبرى بتشييد المبنى[28]. دشن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مركز التحكم المركزي للمترو في إطار جولة تفقدية حملته لعدة مشاريع في العاصمة وقدمت للرئيس شروحات عن كيفية عمل المركز الذي يعد بمثابة غرفة عمليات وقيادة لتسيير مترو الجزائر[27].

مركز الصيانة

يوجد مركز الصيانة لمترو الجزائر بحي البدر في بلدية باش جراح على مساحة تبلغ 16.000 م² وتكفلت الشركة الإيطالية فينشي لبناء المشاريع الكبرى بتشييد المبنى[28]، ويضمن هذا المركز تخزين عربات المترو وعملية الصيانة الروتينية للمعدات، وكذا تنظيف القاطرات يوميا وذلك بتوفره على تجهيزات غسل آلية. يتضمن المركز من المقرات التالية:

  • المباني الإدارية
  • منطقة تغسيل عربات المترو.
  • منطقة إصلاح وصيانة العربات.
  • مرأب للعربات.
  • موقف السيارات.

نظام تحكم الخط[عدل]

تم تجهيز مترو الجزائر بنظام التحكم الأوتوماتيكي للقطار (Trainguard MT CBTC) الأكثر تطورا في العالم من شركة سيمنز الألمانية، هذا النظام الذي يسمح في حالة الضرورة بتشغيل أوتوماتيكي للقطارات ويضمن سلامة حركة القطارات وتقديم حل جذاب للنقل الحضري لمدينة الجزائر العاصمة. وهذا يعني الدقة، السرعة، مع الحد من تكاليف التشغيل والصيانة. ويتواجد هذا النظام بمركز التحكم المركزي بحي المعدومين الذي يعد «الخلية الرئيسية» لمترو الجزائر كونه يتكفل بتسيير ومراقبة حركة القطارات وتموقعها وتحديد مسارها. ويُستخدم هذا النظام في العديد من قطارات الأنفاق حول العالم أبرزها مترو باريس (الخط 14)، مترو نيويورك (الخط ل)، ويجرى الآن تركيبه في كل من مترو برشلونة (الخط 9)، مترو بودابست (خطي 2 و 4)، مترو باريس (خطي 3،5،1)، مترو ساو باولو (الخط 4).[29][30]

التسعير والتمويل[عدل]

تسعيرة النقل عبر المترو والترامواي

غرض تسهيل التبادل لمستعملي مترو و ترامواي الجزائر، تعرض مؤسسة مترو الجزائر تشكيلة أسعار بين هاتين الوسيلتين ليتمكّن المسافر من التنقل من وسيلة نقل لأخرى بنفس التسعيرة مع الإستفادة من التخفيض. هذه الإشتراكات تكون على شكل بطاقة من دون لمس شخصية وقابلة للتعبئة.

يتم شراء التذاكر على مستوى المحطات في شبابيك البيع أو في آلات التوزيع الموضوعة لهذا الغرض. كما تكون التذاكر موجودة على مستوى بعض المحلات التجارية منها أكشاك بيع الجرائد وأكشاك الهواتف العمومية وغيرها.[31]

  • التذكرة الواحدة (+): هذه التذكرة مخصصة للزبائن الغير دائمين والذين يتنقلون بالمناسبة على مجموع خطي الترامواي والمترو، سعرهذه التذكرة يقدر بـ70 دج أي بتخفيض 30 %.
  • تذكرة 10 رحلات (+): تذكرة عشرة رحلات تقدر بـ 600 دج هذه التذكرة تسمح بـ 10 رحلات على مجموع خطي المترو والترامواي مع الإستفادة من تخفيض يقدر بـ15 %.
  • الإشتراك الشهري (+): يقدر ثمنه بـ2500 دج مع الإستفادة من تخفيض يقدر بـ30 % للمسافر الذي يتنقل ذهابا وإيابا (6 أيام /7). هذا الإشتراك يسمح برحلات غير محدودة لمدة 30 يوما متتاليا على مجموع خطي المترو والترامواي.

تسعيرة النقل بالمترو

تذكرة رحلة عادية في متن مترو الجزائر.

هذه الإشتراكات تكون على شكل بطاقة من دون لمس شخصية وقابلة للتعبئة

  • التذكرة الواحدة (ذهاب ): ثمن التذكرة الواحدة يقدر بـ 50 دج، هذه التذكرة مخصصة للزبائن الغير دائمين والذين يتنقلون بالمناسبة.
  • تذكرة 10 رحلات: ثمن تذكرة 10 رحلات يقدر بـ 400 دج، هذه التذكرة تسمح بـ 10 رحلات على جميع الخط، مع الإستفادة من تخفيض بـ 20 %.
  • الإشتراك الأسبوعي:يقدر ثمنه بـ 540 دج مع الإستفادة من تخفيض يقدر بـ 10 %، هذا الإشتراك يسمح برحلات غير محدودة لمدة 7 أيام متتالية.
  • الإشتراك الشهري: يقدر ثمنه بـ 1820 دج مع الإستفادة من تخفيض بـ 30%، هذا الإشتراك يسمح برحلات غير محدودة لمدة 30 يوما متتاليا.

التمويل

يتم توفير التمويل اللازم لتشغيل الخط (التشغيل، المعدات، ونفقات الموظفين) من طرف شركة الهيئة المستقلة للنقل الباريسي. ومع ذلك، فإن أسعار التذاكر والاشتراكات لاتغطي تكاليف الفعلية للنقل عبر المترو. يقابل هذا النقص من قبل صندوق دعم النقل الجماعي الذي أسسته الحكومة الجزائرية في قانون المالية التكميلي لسنة 2008 بفرض ضرائب على السيارات والحافلات والشاحنات الجديدة واقتطاع 1% من رقم أعمال الوكلاء المعتمدين للسيارات لتوفير الموارد الضرورية لتمويل الصندوق[32].

التمديدات والمشاريع[عدل]

تمديدات الخط 1 (الخط الأحمر)[عدل]

وضعت مؤسسة مترو الجزائر ثلاث تمديدات للخط 1 وهي قيد الإنشاء :

من تافورة - البريد المركزي إلى ساحة الشهداء (التمديد أ)[عدل]

يبلغ طول التمديد من محطة تافورة - البريد المركزي إلى غاية ساحة الشهداء في الشمال الغربي للجزائر العاصمة طوله 1,69 كم، ويتكون من محطتين : محطة علي بومنجل في بلدية الجزائر الوسطى، محطة ساحة الشهداء في بلدية القصبة. فيما سيتم تشغيله سنة 2015[33]، ويرجع هذا التأخر في الإنجاز بسبب إجراء حفريات أدت إلى اكتشاف أثار تعود للعصور العثمانية والرومانية و البيزنطية حول مكان ساحة الشهداء[34].

يتولى إنجاز توسيع المترو من محطة البريد المركز نحو ساحة الأمير عبد القادر المجمع الجزائري كوسيدار، في حين يتولى إنجاز الشطر الرابط بين ساحة الأمير عبد القادر وباب الوادي للمجمع الدولي المشكل من الجزائرية جوسي تي بي والشركتان البرتغاليتان زاغوب التابعة للمجمع البرازيلي أندرادي غوتيرز وتيكسيرا دوراتي[35][36].

أشغال مترو الجزائر على مستوى ساحة الشهداء سمحت باكتشاف أثار تعود للحضارات المتعاقبة على مدينة الجزائر على مر القرون كالفينيقيين، والرومان وجزائر بني مزغنة، وكذا للمرحلة العثمانية الأولى[37]. وبالتالي تم تغيير المخطط وتعميق الحفر بنسبة 8% تحت الأرض ليتم إنجاز المترو على عمق 34 مترا عوض 19 مترا حفاظا على هذا الإرث التاريخي[37]. وسيتم تشييد محطة-متحف في هذه المحطة كما هو الشأن في مدينتي روما (إيطاليا) و أثينا (اليونان)[38].

المحطات

      المحطة البلدية شبكات ذات صلة
    علي بومنجل الجزائر الوسطى
    ساحة الشهداء بلدية القصبة
البطاقة التقنية للتمديد ج نحو بلدية عين النعجة.

من حي البدر إلى الحراش (التمديد ب)[عدل]

تمديد الخط الأول (ب) من محطة حي البدر إلى غاية الحراش، يبلغ طوله 4 كم، ويتكون من أربع محطات : محطة باش الجراح 1، محطة باش الجراح 2، محطة الحراش-المحطة، محطة وسط الحراش تقع ببلديتي باش جراح والحراش وسيعبر نفق مترو الجزائر المجوف أسفل وادي الحراش بعمق 12 مترا تحت الأرض وهو الأول من نوعه في الجزائر، بالإضافة إلى جسر بطول 280 مترا يربط محطة حي البدر بـبلدية باش جراح قبل أن يخرج نحو الحراش و 3 منشأت لإستخراج الهواء والتهوية. بدأت أعمال التمديد في شهر أوت 2008، وسيتم تركيب تجهيزات النظام الكلي ابتداء من شهر جانفي 2013، فيما سيتم تشغيله سنة 2014[39].

تولى إنجاز الهندسة المدنية لهذا التمديد مُجمع مُكوّن من شركتي كوسيدار الجزائرية وديفيداغ الألمانية اللتان نفذتا معا الشطر الأول من مترو الجزائر، وتم تسليمه رسميا سنة 2012[13]، وبعد إنهاء أشغال الهندسة المدنية، تم تسليم صفقة أشغال وضع وتهيئة تجهيزات النظام الكلي للمترو على مستوى الجزء حي البدر-الحراش للمجمع الفرانكو-جزائري كولاس راي- كوقك والذي قدرت قيمة الصفقة بحوالي 110 مليون يورو والتي ستدوم قرابة الـ23 شهرا[39]. تنطلق الاشغال بداية شهر جانفي 2013 داخل الانفاق وفي حدود عشرة أشهر سيتم تركيب الخطوط الحديدية التي ستنتهي شهر فيفري 2014 وينتظر أن تنتهي أشغال التهيئة والتجهيز بشكل كلي بنهاية سبتمبر 2014 قبل أن يشرع في مرحلة التجريب التقني ثم الاستغلال التجاري الذي يتوقع أن ينطلق بنهاية العام القادم(نوفمبر 2014).

المحطات

      المحطة البلدية شبكات ذات صلة
    باش الجراح 1 بلدية باش جراح
    باش جراح 2 بلدية باش جراح
    الحراش-محطة الحراش
    وسط الحراش الحراش

من حي البدر إلى عين النعجة (التمديد ج)[عدل]

يبلغ طول التمديد من محطة حي البدر إلى غاية بلدية عن النعجة 3.7 كم، يتكون من محطتين : محطة عين النعجة 1، محطة عين النعجة 2. بدأت أعمال الهندسة المدنية سنة 2011 وستسلم شهر مارس 2014[40]، يليها تهيئة المحطات في شهر ديسمبر من نفس السنة، تتبع بعد ذلك بوضع السكك والتجهيزات الكهروميكانيكية، فيما سيتم تشغيله سنة 2016[41].

يتولى إنجاز هذا التمديد كل من شركتي كوسيدار الجزائرية وديفيداغ الألمانية اللتان نفذتا معا الشطر الأول من مترو الجزائر[42]. سوف يتضمن هذا التمديد على جسر يبلغ طوله 132 م فوق الطريق السريع الجنوبي لمدينة الجزائر العاصمة.

المحطات

      المحطة البلدية شبكات ذات صلة
    عين النعجة 1 جسر قسنطينة
    عين النعجة 2 جسر قسنطينة

الدراسات الجديدة لمتــــرو الجزائــــر[عدل]

أطلقت مؤسسة مترو الجزائر، يوم 3 نوفمبر 2011 مناقصة وطنبة ودولية لإختيار مكاتب الدراسات للقيام بالدراسات الأولية لتمديد الخط 1[43]. 7 يونيو 2012، تم منح عقود إجراء دراسات لانجاز امتدادات جديدة لثلاث مناقصات لمدة 24 شهر للخط 1 لمترو الجزائر يشكل في آفاق 2017 شبكة من 18 كم و19 محطة ، ويصل في آفاق 2020 إلى 40 كم و37 محطة ويخدم البلديات الأكثر كثافة سكانية، منها :

أصحاب المشروع[عدل]

أصحاب المشروع [44]

  • السلطة المتعاقدة (المالك) : وزارة النقل الجزائرية.
  • ممثل المالك : Metroalger.png مؤسسة مترو الجزائر.
  • المسير : RATP.png الهيئة المستقلة للنقل الباريسي (RATP) - فرع الجزائر.
  • المجمعات الصناعية الأجنبية : Siemens Enterprise Communications GmbH & Co. KG.jpg سيمنس ترانسبورتايشن سيستمز ، Logo CAF.svg كونستروكثيونس ي أوخيليار دي فيروكاريلس ، أندرادي غوتيرز أندرادي غوتيرز ، فينشي ، ديفيداغ .
  • المجمعات الصناعية الجزائرية : كوسيدار ، سيدار.

وصلات خارجية[عدل]

مقالات ذات صلة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ 24 جريدة الشعب، العدد 15635 : تدشين مترو الجزائر العاصمة.
  2. ^ المستقبل: الرئيس بوتفليقة يدشن أول مترو في المغرب العربي.
  3. ^ أ ب الرسمية البلدي لمدينة الجزائر في الفترة 05-20 ديسمبر 1932
  4. ^ صدى الجزائر، طبعة 19 نوفمبر 1959
  5. ^ حكاية ميترو الجزائر!، طبعة رقم 3369
  6. ^ اللجنة الدائمة للتعليم التخطيط والتنمية والتنظيم لمدينة الجزائر العاصمة
  7. ^ إدريس، : المساحة العامة، ومركزية، والذاكرة في المناطق الحضرية في الجزائر، ص130
  8. ^ كمال حروش، النقل الحضري في الجزائر العاصمة، ص 105.
  9. ^ جريدة الوطن طبعة 2011/10/31 صفحات من 1 إلى 4.
  10. ^ أ ب المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، لجنة التخطيط العمراني والبيئة -- والسكك الحديدية في الجزائر : لدينامية جديدة، تقرير عام 1998، الملحق 4
  11. ^ تاريخ مترو الجزائر في الموقع الرسمي لمترو الجزائر.
  12. ^ "خصائص المرحلة الأولى من الخط الأول لمترو الجزائر.
  13. ^ أ ب ت ث ج "الأشغال الهندسية أنجزتها يد عاملة وطنية.
  14. ^ "مترو الجزائر يفتح أبوابه للجمهور الجزائر.
  15. ^ "نجاح أول تجربة تقنية لمترو الجزائر
  16. ^ فرانس 24 : تدشين مترو الجزائر العاصمة.
  17. ^ مجانية التنقل بالوسائل العمومية أيام 4و5و6 جويلية بالجزائر العامة.
  18. ^ أ ب ت ث ج ح ثلاث مناقصات لتمديد الخط 1 لمترو الجزائر.
  19. ^ مترو الجزائـر يحتفـل بـالـذكـرى الأولى لتشغيله.
  20. ^ أ ب ت مكتب برتغالي لإنجاز الدراسات التمهيدية لتمديد خط ميترو الجزائر.
  21. ^ جريدة مترو الجزائر، عدد أوت 2011.
  22. ^ "نشاط حافلات "إيتوزا"، الميترو والترامواي سيتواصل إلى الواحدة صباحا.
  23. ^ عقد استغلال مدته ثمان سنوات بين مؤسسة ميترو الجزائر والشركة المستقلة للنقل الباريسي.
  24. ^ "صفحة أر أ تي بي - فرع الجزائر.
  25. ^ مترو الجزائر يتسلم الدفعة الثانية من قطارات المترو.
  26. ^ مترو الجزائر العاصمة خرج من النفق.
  27. ^ أ ب ت "مركز التحكم المركزي لمترو الجزائر.
  28. ^ أ ب "البطاقة الفينة لمترو الجزائر.
  29. ^ صفحة مشاريع سيمنز بالجزائر : مشروع نظام التحكم لمترو الجزائر.
  30. ^ جريدة مترو الجزائر:غدد أوت 2011.
  31. ^ مترو الجزائر يفتح لكم الأبواب.
  32. ^ "تراجع مداخيل صندوق دعم النقل العمومي رغم انتعاش سوق السيارات.
  33. ^ جريدة الوطن، طبعة 2011/11/02.
  34. ^ الكنوز في قبو الجزائر.
  35. ^ مشاريع شركة زاغوب البرتغالية في الجزائر.
  36. ^ التمديد نحو ساحة الشهداء للمجموعة الدولية بـ11.4 مليار.
  37. ^ أ ب "متحف بنفق المترو في ساحة الشهداء يروي تاريخ العاصمة منذ ألفي سنة.
  38. ^ "مترو الجزائر: تشغيل خط البريد المركزي-ساحة الشهداء في السداسي الأول 2015.
  39. ^ أ ب تهيئة تجهيزات الميترو على مستوى حي البدر-الحراش شهر أكتوبر
  40. ^ 5258غول يتفقد أشغال ربط نفق عين النعجة مع محطة عين النعجة2.
  41. ^ محطتا ميترو عين النعجة ستسلم سنة 2016.
  42. ^ المجمع العمومي كوسيدار يحظى بمشاريع كبرى.
  43. ^ عن مناقصة لإنجاز دراسات لتمديد مترو مدينة الجزائر.
  44. ^ قائمة الشركات المسؤولة عن المشروع في الموقع الرسمي لمترو الجزائر.
      {{{{{3}}}}}
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}