ڨبلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: ڨبلي 33°42′7″N 8°58′25″E / 33.70194°N 8.97361°E / 33.70194; 8.97361

Kebili
قبلي
Entrance of the Kebili town
Entrance of the Kebili town
Kebili في تونس
Kebili
الإحداثيات: 33°42′18″N 08°57′54″E / 33.70500°N 8.96500°E / 33.70500; 8.96500
Country Tunisia
Governorates Kebili
عدد السكان (2004)
 - المجموع 18,693
منطقة زمنية CET (غرينتش +1)
توقيت صيفي CEST (غرينتش +2)

ڨبلي وتكتب قبلي هي مدينة بالجنوب التونسي يبلغ عدد سكانها 18693 نسمة (2004) [1]، وهي مركز بلدية منذ 9 جانفي 1957، وكانت آنذاك تابعة إلى ولاية توزر ثم ألحقت بولاية قابس قبل أن تصبح مقرا لولاية تحمل اسمعا منذ عام 1981.

وسط مدينة قبلي

التاريخ[عدل]

لم يكن لقبلي وجود خلال العهدين القديم والفترة الإسلامية الكلاسيكية، وإنما كانت في المنطقة أربع مدن هي تلمين (على بعد 5 كلم شمالا)، وبشري (على بعد حوالي 25 كلم شمالا).ونفزاوة (3كلم جنوبا)وطرة (3كلم شمالا) وفي العهدالروماني كانت بلدة تلمين تقوم بدور كبير في المنطقة ثم فتحها عقبة بن نافع سنة 47 هـ/670م وبنى بها جامعا. ثم بشري في العهد الأسلامي أما قبلي فقد أسست في القرن السادس عشر ميلادي مع بداية الوجود العثماني، حيث عين الأتراك العثمانيون عبد الله بن بوزيد المحمودي الطرابلسي واليا على منطقة نفزاوة فغير مقره من مدينة بشري[2] إلى مدينة نفزاوة[3] قرب منطقة رأس العين فوقع بينه وبن أهل هذه المدينة مشادات بسب سلوك ابنه فقتلوه فطلب عبدالله بن بوزيد المدد بجيش جرار ودمرها وصارت أكبر مذبحة في تاريخ هذه المنطقة فهرب من تبقى من أهلهاالى القرى المجاورة ثم بنوا قرية الكعبي واستقروبها.

ثم رجع عبد الله بن بوزيد إلى طرابلس وجلب معه الكثير من أهله (المحاميد) وأسس قبلي (قبلي القديمة) واستقر بها وهي كانت مطمور روماني قديم ولم تكن مدينة خلافا لما يدعوه البعض وهذ مايفسر تساؤلات الكثير من المأرخين بأن رغم موقع قبلي الاستراتيجي فهي أحدث قرية في منطقة نفزاوة والجواب هو أنها وضعت على أنقاض مدينة نفزاوة. والدليل على صدق هذه الرواية عدم ذكر قبلي في كتب الرحالة الذين زارو المنطقة وذكرو بشري, تلمين, طرة ونفزاوة.

هذا يثبت أن لاوجود لقبلي قبل القرن السادس عشر أي قبل تولية عبدالله بن بوزيد .أما عبارة قبلي نسبتا قبلاوي الذي جاء من القبلة أي عبدالله بن بوزيد نفسه لأن جغرافيا طرابلس قبلة نفزاوة.أما مدينة نفزاوة فقد ردم ماتبقى من أثارها تحت الرمال وبني فوقها حي سكني [4]، وبذلك انتقلت الإدارة المحلية من بلدة بشري التي كانت عاصمة المنطقة إلى وريثها بلدة قبلي [5]. وبقيت تقوم بهذا الدور القيادي إلى حد الآن.

في العهد الاستعماري، انتبهت إلى أهمية موقعها السلطات الاستعمارية الفرنسية، فأقامت شمالي الواحة بلدة جديدة أعطتها اسم قبلي، واتخذتها مقرا للإدارة العسكرية للمنطقة، وجعلت منها منفى للوطنيين التونسيين، حيث نفي إليها الحبيب بورقيبة في 3 سبتمبر 1934 وأعضاء حكومة محمد شنيق في مارس 1952، والقيادات النقابية غداة اغتيال الزعيم فرحات حشاد في نهاية عام 1952 واستمر نفيهم بها ما يقرب من ستة أشهر. وبعد الاستقلال اتخذت مدينة قبلي مركز معتمدية إلى أن ارتقت إلى ولاية بتاريخ 7 سبتمبر 1981.

الجغرافيا[عدل]

تقع مدينة قبلي جنوبي السبخة المعروفة بشط الجريد. وتبعد بحوالي 500 كلم عن تونس العاصمة، و90 كلم عن مدينة توزر و117 كلم غربي مدينة قابس. وفي نفزاوة تحتل قبلي موقعا وسطا حيث تنطلق منها الطرقات الرئيسية في المنطقة [4]:

  • الطريق الجنوبي المتجه نحو دوز وصولا إلى الفوار ورجيم معتوق.
  • الطريق الجنوبي الغربي المتجه نحو الجرسين وما يسبقها ويليها من قرى.
  • الطريق الشمالي الغربي المتجه نحو مدينة توزر والذي يمر بعدد كبير من قرى نفزاوة.
  • الطريق الشرقي المتجه نحو مدينة قابس مرورا ببعض قرى نفزاوة وبمدينة الحامة

المناخ[عدل]

في 7 يوليو 1931، شهدت ولاية و مدينة قبلي أعلى درجة حرارة في القارة الإفريقية و التي قدرت ب 55 درجة مئوية، حسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، و قد سجلت بهذا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.[6]

الإقتصاد[عدل]

يرتبط اقتصاد مدينة قبلي ككل مدن الواحات بالفلاحة الواحية، سواء بالنسبة لواحتها هي والتي تعتبر تاريخيا من أكبر واحات المنطقة، أو بالنسبة لواحات القرى والبلدات الأخرى حيث أنها ممر إجباري يصل تلك الواحات بالعالم الخارجي. وفي السبعينات شهدت مدينة قبلي كما هو الحال بالنسبة لكل منطقة نفزاوة هجرة شديدة إلى فرنسا وليبيا مما أفرز مجتمعا كاملا من المغتربين الذين لا يزالون يعودون للجهة ويشكلون عاملا مهما في تحريك الاقتصاد المحلي لولاية قبلي عموما [5]. كما أن بعث ولاية قبلي في مطلع الثمانينات كان وراء إقامة العديد من الإدارات ونما بالمدينة عدد الموظفين وازداد القطاع الثلث أهمية. إلا أن القطاع الصناعي بقي هزيلا، ولم تتأسس إلا معامل تكييف التمور التي تشغل نسبة هامة من اليد العاملة الموسمية وخاصة من العنصر النسائي.

أحياؤها[عدل]

طبقا لإحصاء عام 2004 توجد بمدينة قبلي 4824 مسكنا [1]، وتتوزع تلك المساكن على ثلاثة أحياء كبرى وهي:

  • أولاد يعقوب نسبة إلى عروش أولاد يعقوب التي نزلت بها عند تأسيس المدينة في نهاية القرن التاسع عشر. غير أنه لم يكن حكرا عليهم وإنما استقرت به مجموعات أخرى تنحدر من عروش نفزاوية أخرى مثل العذارى والشتاوة.
  • جنعورة جنوبا، وتقع على الطريق المؤدي إلى مدينة دوز، وجنعورة هي الحي الأحدث، وقد استقر به أساسا عرش الغياليف ومن بقي من بلدة الكعبي وجاء ليستقر إلى جانبهم آخر من بقي ببلدة قبلي القديمة من سكان.
  • النزلة وهو الحي المحاذي للواحة، وقد استقر فيه في البداية أصيلو البلدة القديمة ممن كانوا مرتبطين في حياتهم بالفلاحة.

السياحة[عدل]

تحتوي مدينة قبلي على أماكن سياحية وترفيهية، أهمها:

  • قبلي لوطة وهي البلدة القديمة، وتحيط بها الواحة من جميع الجهات وتمتد على مساحة 333 هكتارا [7]. وتوجد بهذه البلدة عدة معالم من أهمها الجامع الكبير والبرطال وزاوية سيدي علي بدر الدين والرحبة...
  • سوق البياز: هي السوق القديمة للمدينة وتعود إلى نهاية القرن التاسع عشر، وقد حافظت على معمارها القديم بأبوابه الخشبية وسقفه المصنوع من القصب وجدرانه الناصعة البياض.[7]
  • 'المنتزهات: كـمنتزه رأس العين الذي يقع على الطريق الرابطة بين مدينتي قبلي ودوز ويمسح قرابة 6 هكتارات، ويعتبر نقطة استقطاب سياحية ومنتزه الفردوس وهو عبارة عن منطقة غابية تقع على الطريق الرابطة بين مدينتي قبلي وقابس ويمسح قرابة 30 هكتارا [7].
  • وبالإضافة إلى ذلك هناك معالم قديمة أخرى من أبرزها جامع البياز، وهو أقدم جامع تأسس بمدينة قبلي، ومدرسة شارع الحبيب بورقيبة التي يعود بناؤها إلى عام 1909 ويحمل معمارها الطابع الأوربي، إلى جانب المبنى القديم للإدارة الاستعمارية حيث كان ينتصب "مكتب الشؤون الأهلية" الذي يشرف إلى إدارة كامل منطقة نفزاوة.

من أعلامها[عدل]

معرض للصور[عدل]

وصلـة خارجية[عدل]

إشارات مرجعة[عدل]