انتقل إلى المحتوى

أوليفر كان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
أوليفر كان
Oliver Kahn
أوليفر كان عام 2018.

معلومات شخصية
الميلاد 15 يونيو 1969 (العمر 54 سنة)
كارلسروه، ألمانيا الغربية
الطول 1.88 م (6 قدم 2 بوصة)[1]
مركز اللعب حارس مرمى
الجنسية ألمانيا ألماني
عدد الأبناء 3   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
المدرسة الأم جامعة هاغن  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
مسيرة الشباب
سنوات فريق
1975–1987 ألمانيا كارلسروه
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق م. (هـ.)
1987–1990 كارلسروه II 73 (0)
1990–1994 كارلسروه 128 (0)
1994–2008 بايرن ميونخ 429 (0)
مجموع 630 (0)
المنتخب الوطني 2
1995–2006 ألمانيا 86 (0)
الجوائز
المواقع
الموقع www.oliver-kahn.de
مُعرِّف الاتحاد الدولي لكرة القدم 78091
مُعرِّف موقع football-teams 2578

1 عدد مرات الظهور مع الأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط وهو محدث في 20 نوفمبر 2016.
2 عدد مرات الظهور مع المنتخب وعدد الأهداف محدث في 20 نوفمبر 2016.

أوليفر رولف كان (بالألمانية: [lɪvɐ ˈkaːn] ؛ من مواليد 15 يونيو 1969)،[5] هو مدير كرة قدم ألماني ولاعب محترف سابق لعب كحارس مرمى. بدأ حياته المهنية في عام 1975 مع نادي كارلسروه، وبعد اثني عشر عامًا لعب أول مباراة له مع فريق محترف. في عام 1994 انتقل إلى بايرن ميونيخ مقابل 4.6 مليون مارك ألماني حيث لعب حتى نهاية مسيرته الكروية في عام 2008. يعتبر كان أحد أعظم وأنجح حراس المرمى على الإطلاق، أكسبه حضوره القوي في المرمى وأسلوبه العدواني عدة ألقاب، فأطلقت عليه الصحافة لقب (تيتان) بينما لقبه جمهوره ومعجبيه بالبركان.[6][7]

كان هو أحد أكثر اللاعبين الألمان نجاحًا في التاريخ الحديث، إذ فاز بثمانية ألقاب في الدوري الألماني، وستة ألقاب في كأس الاتحاد الألماني لكرة القدم، كما فاز بكأس الدوري الأوروبي لكرة القدم في عام 1996، ودوري أبطال أوروبا وكأس الانتركونتيننتال في عام 2001. وكواحد من أعظم حراس المرمى في التاريخ فقد فاز مرتين بجائزة أفضل لاعب كرة قدم ألماني، وثلاث جوائز كأفضل حارس من الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم، وأربع جوائز متتالية لأفضل حارس مرمى أوروبي، وأربع جوائز من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لأفضل حارس مرمى أوروبي. في كأس العالم سنة 2002 أصبح كان حارس المرمى الوحيد في تاريخ البطولة الذي يفوز بالكرة الذهبية. احتل كان المركز الخامس على قائمة الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم كأفضل حارس مرمى في القرن الحادي والعشرين وأفضل حارس مرمى في انتخابات الـ 25 عامًا الماضية.[8][9]

من 1994 إلى 2006 أصبح كان جزءًا من المنتخب الوطني الألماني حيث لعب دورًا أساسيًا بعد اعتزال أندرياس كوبكه، لكنه لم يشارك مع المنتخب الذي فاز بطولة أمم أوروبا لعام 1996. وبالرغم من أن ألمانيا لم تكن من بين المرشحين لبطولة كأس العالم عام 2002، إلا أن تألق كان في حراسة المرمى كان حاسمًا في وصول المنتخب الألماني إلى النهائي لكنه خسر بنتيحة 0-2 أمام البرازيل.وبالرغم من ارتكاب كان لخطأ في تسبب في الهدف الأول للبرازيل، إلا أنه حصل على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.[10]

في 1 يوليو 2021، أصبح كان الرئيس التنفيذي لندي بايرن ميونيخ.[11]

الرصيد المهنى بالأندية[عدل]

كارلسروه[عدل]

بينما كان اوليفر كان في سن السادسة من عمره جعله والده رولف يرتدي قميص نادي كارلسروه حيث كان والده رولف لاعبا منذ عام 1992 وحتى عام 1995. بدأ كان لاعبا قبل حراسته للمرمى.[12] في البداية لعب كحارس بديلا للحارس الكبير فامول بموسم الدوري الألماني 1987-1988 .27 نوفمبر عام 1987 كان أول ظهور له في أول لقاء في الدوري والذي انتهي بهزيمة نادي كولن.وقدابقاة المدير الفني وينفرد شايفر الحارس الاحتياطي للحارس فامول حتي عام 1990.[13] وقد خلق أوليفر كان المزيد من الفرص في السنوات التالية. وقد لفت الأنظار في اللقاء نصف النهائي لكأس الاتحاد الأوروبي 1993-1994 كونه لاعب اساسي لفريق كارلسروه.[14] عقب اللقاء الذي انتهي بالهزيمة 3-1 في ملعب ميستايا ألحق كارليسروه الهزيمة ب نادي فالسيا 7-0 علي أرضه.وقد اطلقت عليه وسائل الاعلام الألمانية «معجزة في يلدباركستاديون» [15] لكن لم يستطع الفريق تحقيق الفوز علي ريدبل زالتسبوغ [16]

بايرن ميونيخ[عدل]

إن تألق الحارس أوليفركان الذي برز في نادي كارلسروه دفع بايرن ميونيخ في الحصول عليه [17] في بداية الموسم 1994-95 أصبح بديل للحارس ريمون أومان وعلى الرغم من بقائه بعيدا عن ساحة الملاعب لمدة ستة أشهر قد عاد مجددا للملعب في أول لقاء ميداني مع منتخب ألمانيا لكرة القدم [18] هزم بايرن ميونيخ فريق بوردو في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي 1995-96 [19] حقق النصر من خلال الفوز في نهائي الدوري الألماني لكرة القدم 1996-97 [20] وقد لُقب بأفضل حارس مرمي للمرة الثانية في الموسم 1996-97 (حيث كانت أول مرة عام 1994).[21]

عام 1999 تأهل بايرن ميونيخ لنهائيات دوري ابطال أوروبا 1998-99 لينافس مانشستر يونايتد في ملعب كامب نو علي الرغم من تقدم بايرن مونيخ بالهدف الذي سجله اللاعب ماريو باسلر في الدقيقة السادسة من بداية المباراة فان اللأهداف التي سجلها كل من تيدي شيرنغهام واوله غونار سولشار ادت الي فوز يونايتد [22] وقد حصل خان علي جائزة أفضل حارس مرمي لهذا العام وفقا للاتحاد الدولي وتاريخ واحصائيات كرة القدم لهذا العام.[23]

ظل الحارس أوليفر كان يلعب حتي تم طرده من المباراة بسبب مشاداة حدثت في نادى هانزا روستوك بتارخ 3 مارس 2001، وكان ذلك نتيجة لهزيمة فريقه بايرن مونيخ 3-2 في الدقائق الأخيرة من نهاية المبارة حيث دخل منطقة الجزاء اثناء الركلة الركنية ثم قفز ملقياً الكرة بقبضته في شباك الخصم، وبمجرد أن رآه الحكم أخرج الكارت الأحمر وطرده علي الفور، [24] وقد فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة في نهائي دوري ابطال أوروبا 2000-2001 ضد فالنسيا.[25] وقد لعب دورا هاماً حينما انقذ مرماه من ثلاثة أهداف اثناء ركلات الترجيح لتنتهي بتعادل الفريقين 1-1.[26][27] وقد فاز حارسنا بجازة اللعب النظيف من قبل الاتحاد الأوروبي بعد ان توجه للحارس سانتياغو كانيزاريس حارس مرمي الفريق المانفس الذي لاقي خيبة أمل اثناء تسديد الركلات الترجيحية وحاول تهدئته.[28] في العام ذاته تمكن بايرن مونيخ من هزيمة الفريق الأرجنيني بوكا جونيورز وفاز بكأس الإنتركونتينتنال 2001 في الاستاد الأولمبي في طوكيو.[27]

الإصابات التي مر بها الحارس كان ومشاكله الشخصية بالإضافة الي بعض الشائعات أدي الي انخفاض مفاجئ بمستوي أدائه في الملاعب في الموسم 2002-2003 .[29][30] استمر الحارس كان علي هذا الحال حتي انه لم يستطع انقاذ مرماه من الكرة التي ارسلها روبرتو كارلوس ببطئ لتمر من فوقه مباشرة داخل مرماه وتسبب ذلك في تراجع فريقه في الدور الثاني من بطولة دوري ابطال أوروبا في أول لقاء له مع ريال مدريد.[31] وعقب المباراة قد تناولت صحيفة ديلي ميل خطأ خان في المبارة علي النحو التالي "أضاع كان فرصته للمرة الثانية بسبب ركلة اللاعب البرازيلي مثلما اضاع فرصته في المبارة النهائية لكأس العالم 2002، ولكن هذة المرة لم تكن بسبب ركلة رونالدو بل كانت ركلة حرة من روبرتو كارلوس.[32] وقد حصل علي بطولة الدوري الأـلماني في الموسم التالي مع بايرن ميونيخ.

كان يستعد حارس المرمي مايكل رينسنج قبل اللقاء الذي سيُقام في مونيخ 2006 مع أرمينيا بيليفد، فقد كانت التسديدة التي أصابت عين الحارس خان منعته من لعب هذه المباراة حيث تورمت عيناه، وقد فاز بايرن في هذه المباراة بحراسة رينسنج للمرمي.[33]

قد أعلن خان عزمه على اتمام العقد وقد لعب الموسم 2007-2008 .[34] كان حارسنا أوليفر كان رائداً في حاراسة المرمي في تارخ الدوري الألماني اعتبارا من عام 2011 حيث أتم 197 مباراة دون أن يدخل مرماه هدف واحد.[35] كان خان الحارس الذي لعب أكبر عدد من مباريات الدوري الألماني والتي تصل إلى 535 مباراة وذلك حينما كان عمره 38 عام في 2 نوفمبر 2007 .[36] اظهر الحارس كان مظهره الغربي الأخير في مباراة نصف النهائي لكأس ابطال أوروبا والتي انهت بهزيمة بايرن 4-0 على أرض الخصم بملعب زينيت سانت بطرسبرغ، [37] أما في اللقاء النهائى من الدوري الألمانى لكرة القدم 17 مايو قد فاز في المباراة التي انتهت بنتيجة 4-1 لصالح بايرن ضد نادى هرتا برلين [38]

وبعد مسيرة 20 عامًا أمضى منها 14 عاما مع نادى بايرن لعب مباراة تكريمية انتهت بالتعادل 1-1 ضد منتخب ألمانيا لكرة القدم بتاريخ 2 سبتمبر لعام 2008 .[39] وكان اخر ظهور له مع نادي بايرن ميونيخ يوم 27 مايو 2008 بملعب سالت ليك بمدينة كلكتا في مباراة ودية ضد الفريق الهندي محون بجان، وقد شاهد المباراة ما يقرب من 120.000 متفرج، وقد انتهت المبارة بنتيجة 3-0 لصالح بايرن مونيخ، وقد غادر الحارس كان مرماه في الدقيقة 55 من المباراة تاركاً موقعه للحارس البديل مايكل رينسينج.[40]

الرصيد المهني دولياً[عدل]

لعب الحارس أوليفر كان في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 1994 [41] وعقب شهرين من شفاؤه من الإصابة التي لحقت به[42] كان أول ظهور دولى له يوم 23 يوليو عام 1995 ضد منتخب سويسرا لكرة القدم.[43] ظل خان الحارس البديل مع اوليفر ريك للفريق الفائز ب بطولة أُمم أوروبا لكرة القدم 1996 المُقامة في انجلترا [43][44]، أمضي حارسنا أوليفر كان كأس العالم لكرة القدم 1998 المقام في فرنسا علي مقاعد البدلاء وحتي أن أعلن حارس المرمي أنرياس كوبكه اعتزاله في نهاية البطولة فأصبح خان الحارس الأساسي.[45] بعد عامين من ذلك تسلم خان شارة القيادة من المهاجم أوليفر بيرهوف [46] وقد تراجعت ألمانيا في بطولة امم أوروبا لكرة القدم 2000 .[47]

توقيع أوليفر كان

شهد أوليفر كان واحدة من اسوأ عروضه في مسيرته الدولية ضد إنجلترا في مونيخ عام 2001 . في مباراة إنجلترا بنادي ويلمبي عام 2000 كان من الأرجح فوز ألمانيا بتقدمها 1-0 في بداية المباراة،[48] ولكن على الفور تقدمت إنجلترا بخمسة اهداف من بينهم ثلاثية هاتريك لللاعب مايكل اوين.[49] وعلي الرغم من الهزيمة تأهلت ألمانيا لكأس العالم عقب فوزها في مباراة فاصلة ضد اوكرانيا، ولهذا ظل الحارس أوليفر كان الحارس الأساسي للفريق في البطولة التالية.[50][51] وقد فاز كان بجائزة أفضل حارس مرمي في العالم للمرة الثانية.[52]

كان الأمل في تأهل ألمانيا لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2002 ضعيفاً[53] ولكنها نجحت في الوصول الي النهائيات. وفي هذه البطولة لم يدخل مرمي أوليفر كان سوى ثلاثة أهداف، من بينهم هدفين في اللقاء النهائي.[54] وقد لعب كان المباراة النهائية بإصابة في قدمه اليمني في إصبعه البنصر، حيث شعر بالهدف الأول بارتداد تسديدة قوية من البرازيلي ريفالدو الي أقدام المهاجم رونالدو في الدقيقة 67 من نهاية المباراة. عقب المبارة وإعلان فوز المنتخب البرازيلي بالبطولة، جلس الحارس كان وحيداً مستاءً [55] وقد رفض إلقاء اللوم علي اصابته تبريراً لموقفه.[56] قد منحه فريق الدراسات الفنية لكرة القدم جائزة ياشين لف كأفضل حارس مرمي في البطولة، واصبح أول حارس مرمي يفوز بجائزة الكرة الذهبية كأفضل أداء فردي.[57] في الوقت ذاته كان أول حارس يحافظ على شباكه نظيفة خلال الخمس مباريات.[58] وظل أوليفر كان الحارس الأساسى في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2004 .[59] ولكن لم تستطع ألمانيا النهوض مجدداً واُستبعدت من البطولة، وغادر حارسنا البطولة تاركاً شارة القيادة لللاعب مايكل بالاك.[60] المدير الفني للمنتخب الألماني يورغن كلينسمان الذي حل محل المدير الفني السابق رودي فولر قد اتبع إستراتيجية جديدة ليقرر من هو الحارس الأساسي من بين أوليفر خان ومُنافسه ينس ليمان.[61] وقد انتهى الصراع الذي استمر لمدة عامين نتيجة لقرار المدير الفني وقد أُعلن ليمان الحارس الأساسي لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 .[62] وقد تقبل أوليفر كان البقاء في صفوف الفريق علي سبيل الاحتياطي، وعلي الرغم من المشاحنات التي حدثت قبيل البطولة قد أعلن خان عن ترحيبه بقرار القائد كلنسمان. وفي الربع النهائي من البطولة ضد المنتخب الأرجنتيني قبل ركلات الجزاء الترجيحية تصافحا وتعانقا كل من أوليفر كان وليمان.[63] وعقب المباراة قد أشاد أوليفر كان مادحاً الحارس ليمان لتصديه ركلتان جزاء.[64]

بعد فوز إيطاليا علي المنتخب الألماني في نصف النهائيات، وجد أوليفر كان فرصته في خوض المباراة الثالثة ضد المنتخب البرتغالي بتاريخ 8 يوليو 2006، والتي انتهت بفوز فريقه 3-1، وقد حصل ايضاً علي شارة القيادة للفريق في ظل غياب اللاعب مايكل بالاك.[65] علي الرغم من الأداء العالي لللاعب باستيان اظهر الحارس كان ايضاً مستوي عالي من الأداء وانقذ مرماة من العديد من الهجمات.[66] حيث أنقد هدف من المهاجم باوليتا الذي اخترق الدفاع الألمانى، كما انقذ هدف من اللاعب ديكو داخل منطقة الجزاء.[67] وعقب المباراة قد أعلن الحارس كان مغادرته للمنتخب الألمانى،[65] وقد لعب حارسنا نحو 68 مباراة خلال مسيرته الكروية مع النتخب الوطني، من بينهم 49 مباراة ارتدي بها شارة القيادة.[68] لم يحالفه الحظ في الحصول ابداً علي كأس العالم، لكنه حقق المركز الثاني عام 2002، والمركز الثالت عام 2006.[25][69]

الحياة الشخصية[عدل]

وُلد أوليفر كان بمدينة كارلسروه، وهي جزء من اصل لاتفيا[70] وجدته من اصل لاتيفي، وقد وُلد والده في مدينة ليبايا والتي لا تزال معروفة بهذا الاسم،[71] لديه اخ أكبر يُدعى اكسل والذي لعب دوري الدرجة الثانية بنادى كارلسوه.[72] في عام 2010 انفصل عن زوجته سيمون التي انجبت له طفلين بعد زواج استمر عشرة أعوام.[73] في فيراير عام 2011 تزوج صديقته سفيا وقد انجبت منه طفلاً.[74]

عام 2009 تم منعه من تدريب فرقة شالكه4 [75] بعد ذلك بعامين في أبريل 2011 حكمت المحكمة علي كان بدفع غرامة تقدر ب (182,223) دولار أمريكي عقوبة التهرب الضريبي من الجمارك بسلع فاخرة تقدر ب 6,687 يورو والتي احضرها حينما جاء من دبي.[76]

مرة أُخري في عام 2011 الحارس الأسطورة قد اتهمه ناديه السابق بعدم رؤيته المستقبلية لما تسبب له من دفع مبلغ يقدر ب 20 مليون يورو لحارس فرقة شالكة 4 وقد تحدث أوليفر كان قائلاً "أن أداء واجب المدرب بإستمرار هو أساس نجاحه، وأنا لم أري فلسفة لكرة القدم حتي الآن في بايرن. وقد اظهر مثال برشلونا حتمية التفكير علي المدي البعيد.[77]

ان الذوبان بين الثقافة الألمانيو والأوروبية [78] والمباريات في شولرع ميونخ التي كانت بمثابة مشروع كرة القدم في الشارع المعاصر،[79] ومؤسسة سب هربرجر الداعمة لكرة القدم في المدارس وانوادي والسجون أيضاً،[80] كل هذا كان دعماً للحارس كان بالإضافة إلي جوستيان الذي خلصه من الكحول والمخدرات.[81]

الشهرة[عدل]

اشتهر حارسنا أوليفر كان علي نطاق واسع بعدم القدرة على تحمل الضغط خلال مسيرته الكروية.[82] وقد اشهرت الصفحة الشخصية لبايرن ميونخ على مواقع الإنترنت بعبارات مثل «قلة الصبر، التأديب، الجشع».[21]

حصل أوليفر كان على شعبية في قارة اسيا خلال كأس العالم 2002 بين جابونيا وكوريا الجنوبية،[83] وقد شارك في عدة إعلانات تليفزيونية منها اعلان شينكان بانك.[84] بعد انتهاء بطولة كرة القدم الأوروبية عام 2004 إنضم إلى فريق التحليل الرياضي لكرة القدم بقناة التليفزيون الألمانى الثانى[85] في عام 2009 كان عضو لجنة التحكيم في أحد البرامج التليفزيونية لاختيار أفضل حارس مرمى في الصين والتي تم بثها من خلال تليفزيون الصين المركزى.[86] وقد افتتح مجددا بنفس العام تمثال الشمع لكان بفرع بيرلين في متحف الشمع [87] وفي عام 2010 حصل حارسنا على رخصة للتدريب، وبالإضافة إلى ذلك فإن فريق موسيقي البوب الألمانى [88] قد كتب له أغنية.[89]

وقد لُقب أوليفر كان ب«الملك كان»، «العملاق» احتساباً للدور العظيم الذي قام به خلال مسيرته الكروية.[90]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Oliver Kahn". FC Bayern Munchen. مؤرشف من الأصل في 2006-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-18.
  2. ^ https://goldenfoot.com/legends/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ http://www.fifa.com/newscentre/news/newsid=82639/index.html. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-14. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ http://de.fifa.com/worldcup/awards/golden-glove/intro.html. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-14. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ Jack Rollin. "Kahn's article on Encyclopædia Britannica Online". موسوعة بريتانيكا, Inc. مؤرشف من الأصل في 2022-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-06-15.
  6. ^ Lawrence، Amy (30 يونيو 2002). "'Gorilla' with 1,000 arms". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2014-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-20.
  7. ^ "Many new challenges ahead". DFB.de. 2 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2009-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-20.
  8. ^ "Buffon best in the 21st Century". Football Italia. 7 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 2023-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-13.
  9. ^ "Buffon miglior portiere degli ultimi 25 anni" (بالإيطالية). Il Corriere dello Sport. 17 Jan 2013. Archived from the original on 2015-09-24. Retrieved 2015-08-13.
  10. ^ "Agony of 'world's best goalkeeper' - CNN". web.archive.org. 9 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-27.
  11. ^ "Who is Oliver Kahn? Meet Bayern Munich's legendary goalkeeper, and future CEO". Bundesliga. 1 يوليو 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-12-27.
  12. ^ ^ "Werdegang Oliver Kahn" نسخة محفوظة 2019-12-16 في Wayback Machine
  13. ^ a b "Oliver Kahn – a career in stages" نسخة محفوظة 2021-05-12 في Wayback Machine "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  14. ^ "Uefa-Cup-Historie – Die Geburt des Euro-Eddy" نسخة محفوظة 2016-07-31 في Wayback Machine
  15. ^ ^ "Karlsruher SC – Steckbrief" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  16. ^ ^ "Die Spiele des Halbfinales des UEFA-Cups 1993/1994" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  17. ^ ^ "Oliver Kahn – world cup 2010" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  18. ^ a b "Oliver Kahn – a career in stages" نسخة محفوظة 2021-05-12 في Wayback Machine "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-13.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  19. ^ ^ "1995/96: Klinsmann sparks Bayern triumph" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  20. ^ ^ "Ligapokal 1997 Spielplan" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  21. ^ ا ب a b c d "Factfile - Oliver Kahn" نسخة محفوظة 2020-05-10 في Wayback Machine
  22. ^ ^ "1998/99: Solskjaer trifft Bayern ins Mark" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  23. ^ a b "Erfolge und Titel" نسخة محفوظة 2019-12-16 في Wayback Machine
  24. ^ ^ "Spiele von Oliver Kahn 2000/2001" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  25. ^ ا ب a b "Colossus Kahn brings bittersweet career to an end" نسخة محفوظة 2017-11-10 في Wayback Machine
  26. ^ ^ "Bayern wins Champions League on penalties" نسخة محفوظة 2013-09-18 في Wayback Machine
  27. ^ ا ب a b "Shutout specialists lift Bayern to glory" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  28. ^ ^ "uefa.com Team of 2001: Goalkeepers" نسخة محفوظة 2017-07-05 في Wayback Machine
  29. ^ ^ "Was hinter uns passiert, interessiert uns nicht" نسخة محفوظة 2016-03-03 في Wayback Machine
  30. ^ ^ "Oliver Kahn: Mindermotivation passé" نسخة محفوظة 2017-02-27 في Wayback Machine
  31. ^ ^ "Kahn's blunder gifts Madrid a draw" نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  32. ^ "Kahn the fall guy again as Beckham survives cold war" نسخة محفوظة 2016-03-10 في Wayback Machine
  33. ^ ^ "Quirky Injuries" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  34. ^ ^ "Kahn legt sich fest: 2008 ist Schluss" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  35. ^ ^ "Bundesliga — Die offizielle Webseite" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  36. ^ ^ "Kahn breaks Bundesliga keeper record" نسخة محفوظة 2021-05-12 في Wayback Machine "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-13.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  37. ^ "Kahn: "Ich bin froh, dass alles vorbei ist!"" نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  38. ^ ^ "Colossus Kahn brings career to an end" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  39. ^ ^ "Oliver Kahn bids farewell to football" نسخة محفوظة 2016-11-28 في Wayback Machine
  40. ^ ^ "Modern great Kahn bids adieu in Kolkata" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  41. ^ ^ "Squad profiles: Oliver Kahn" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  42. ^ a b "King Kahn says Auf Wiedersehen" نسخة محفوظة 2017-09-21 في Wayback Machine
  43. ^ ا ب ^ "Players Info Kahn" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  44. ^ ^ "Golden Goal für die Ewigkeit" [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2012-03-24 في Wayback Machine
  45. ^ ^ "Kahn's Champions League nightmare" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  46. ^ ^ "Ballack und Lahm: Konstellation wie Bierhoff/Kahn" نسخة محفوظة 2012-03-25 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  47. ^ ^ "Portugal team of the decade 2000-2010" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  48. ^ ^ "Double fairwell: Keegan resigns after England defeat at Wembley" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  49. ^ ^ "Awesome England thrash Germany" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  50. ^ ^ "Ballack's moment of glory" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  51. ^ ^ "Colossus Kahn brings bittersweet career to an end" نسخة محفوظة 2017-11-10 في Wayback Machine
  52. ^ "Die Vermessung der Fußballwelt" نسخة محفوظة 2016-03-07 في Wayback Machine
  53. ^ ^ "Brazil crowned world champions" [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2013-12-21 في Wayback Machine
  54. ^ "Brazil leads the early favorites for the 2010 World Cup" نسخة محفوظة 2017-07-25 في Wayback Machine
  55. ^ "An epic tale of two heroes as the drum beats again for the beautiful game" نسخة محفوظة 2016-03-13 في Wayback Machine
  56. ^ "Kahn shoulders the blame" نسخة محفوظة 2017-06-10 في Wayback Machine
  57. ^ ^ "Kahn wins Golden Ball award" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  58. ^ ^ "FIFA World Cup - complete stats: clean sheets - 2002" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  59. ^ ^ "Das Losglück hat uns verlassen" نسخة محفوظة 2017-02-27 في Wayback Machine
  60. ^ "Michael Ballack: Germany star player at World Cup 2010" نسخة محفوظة 2017-11-25 في Wayback Machine
  61. ^ "Stop the Kahn-Lehmann feud, says Bayern boss" نسخة محفوظة 2017-11-10 في Wayback Machine
  62. ^ ^ "Lehmann ist die neue Nummer eins" نسخة محفوظة 2018-01-24 في Wayback Machine
  63. ^ "Lehmann's penalty heroics send Germany into raptures" نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  64. ^ "Kahn praises Lehmann but stills feels frustration" [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2013-12-21 في Wayback Machine
  65. ^ ا ب a b "Germany keeper Kahn quits international football" نسخة محفوظة 2017-10-14 في Wayback Machine
  66. ^ "Deutschland feiert den dritten Platz" نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  67. ^ ^ "Germany 3–1 Portugal" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  68. ^ ^ "Oliver Kahn - Sein Leben" نسخة محفوظة 2017-12-11 في Wayback Machine
  69. ^ ^ "Germany is third!" نسخة محفوظة 2016-03-08 في Wayback Machine
  70. ^ ^ "Kahn hat lettische Wurzeln" نسخة محفوظة 2017-07-30 في Wayback Machine
  71. ^ ^ "Der Viertel-Lette" نسخة محفوظة 2017-07-17 في Wayback Machine
  72. ^ "Wer kann mir noch was sagen?" نسخة محفوظة 2016-03-03 في Wayback Machine
  73. ^ ^ "Oliver und Simone Kahn: Scheidung" نسخة محفوظة 2018-01-24 في Wayback Machine
  74. ^ ^ "Oliver Kahn soll zum dritten Mal Vater geworden sein" نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  75. ^ ^ "Oliver Kahn sieht seine Zukunft nicht auf Schalke" نسخة محفوظة 2017-11-07 في Wayback Machine
  76. ^ ^ "Oliver Kahn, 125 bin euro para cezası ödeyecek" نسخة محفوظة 2011-04-24 في Wayback Machine
  77. ^ ^ "Oliver Kahn Bayern'i eleştirdi" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  78. ^ ^ "Historie" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  79. ^ ^ "Oliver Kahn mit Laureus-Preis geehrt" نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  80. ^ ^ "Oliver Kahn gibt in JVA Iserlohn den Anstoß für neues Leben" [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2012-03-25 في Wayback Machine
  81. ^ ^ "Justin Rockola Soforthilfe" نسخة محفوظة 2012-03-25 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  82. ^ ^ "German Information Centre Pretoria" نسخة محفوظة 2020-05-10 في Wayback Machine
  83. ^ ^ "Gesucht: Chinas Titan" نسخة محفوظة 2017-11-10 في Wayback Machine
  84. ^ ^ "Kahn wirbt für dubiose japanische Kreditgesellschaft" نسخة محفوظة 2016-03-09 في Wayback Machine
  85. ^ ^ "Oliver Kahn wird der neue Klopp beim ZDF" نسخة محفوظة 2017-02-02 في Wayback Machine
  86. ^ ^ "Oliver Kahn to launch reality TV show in China" نسخة محفوظة 2016-03-04 في Wayback Machine
  87. ^ ^ "Oliver Kahn's wax figure at Berlin's Madam Tussaud's Museum" نسخة محفوظة 2020-04-23 في Wayback Machine
  88. ^ "Former Germany captain to launch reality show" نسخة محفوظة 2017-10-15 في Wayback Machine
  89. ^ ^ "Olli Kahn" نسخة محفوظة 2019-12-20 في Wayback Machine
  90. ^ ^ "Der Titan sagt Servus" نسخة محفوظة 2013-12-22 في Wayback Machine