العلاقات الألمانية اليابانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الألمانية اليابانية
ألمانيا اليابان
Germany Japan Locator.png



سفارة اليابان في برلين
سفارة ألمانيا في طوكيو

توطدت العلاقات الألمانية اليابانية (باليابانية: 日独関係 بالروماجي: Nichidokukankei) (بالألمانية: Deutsch-japanische Beziehungen)‏ بشكل رسمي في عام 1861 مع أول زيارة للسفير لليابان من بروسيا (التي سبقت تأسيس الإمبراطورية الألمانية بين عامي 1866 و1870). تطورت اليابان بسرعة بعد استعراش مييجي في عام 1867، وغالبًا باستخدام النماذج الألمانية من خلال التبادل الفكري والثقافي المكثف. انضمت اليابان إلى بريطانيا بعد عام 1900، وكانت ألمانيا واليابان عدوين في الحرب العالمية الأولى. أعلنت اليابان الحرب على الإمبراطورية الألمانية في عام 1914، واستولت على ممتلكات ألمانية رئيسية في الصين والمحيط الهادئ.

تبنى البلدان مواقف عسكرية عدوانية تجاه مناطقهما في ثلاثينيات القرن العشرين. أدى هذا في نهاية المطاف إلى تقارب وتحالف سياسي وعسكري شمل إيطاليا: «دول المحور». كان التحالف محدودًا بالمسافات الشاسعة بين دول المحور بالنسبة للجزء الأكبر خلال الحرب العالمية الثانية، وخاضت اليابان وألمانيا حروبًا منفصلة، واستسلما في النهاية بشكل منفصل.

شهدت اقتصادات الدولتين انتعاشات سريعة بعد الحرب العالمية الثانية، وسرعان ما أُعيد تأسيس العلاقات الثنائية التي ركزت حينها على القضايا الاقتصادية. تعد اليابان وألمانيا على التوالي اليوم ثالث ورابع أكبر اقتصادات في العالم،[1] وتستفيدان بشكل كبير من أنواع عديدة من التعاون السياسي والثقافي والعلمي والاقتصادي.

تملك الأغلبية الساحقة الألمانية وجهة نظر إيجابية تجاه الألمان، وذلك وفقًا لاستطلاع مؤسسة بيرتلسمان في أواخر عام 2012، ويعتبرون تلك الدولة أقل من أن تكون منافسة وأكثر كشريك. يملك اليابانيون وجهات نظر إيجابية أيضًا تجاه ألمانيا، إذ ينظر 97% منهم إلى ألمانيا بشكل إيجابي و3% فقط بشكل سلبي.[2]

التاريخ[عدل]

تطوير اليابان والتبادل الدراسي (1871-1885)[عدل]

جاء العديد من الألمان للعمل في اليابان كمستشارين للحكومة الجديدة، وأُطلق عليهم اسم «أجانب موظفون» مع بداية فترة مييجي (1868–1912)، وساهموا في تطوير اليابان وخاصة في مجالات الطب (ليوبولد مولر 1824–1894، يوليوس سكريبتا 1848-1905، إرفين بيلز 1849–1913)، والقانون (كارل فريدريك هيرمان روسلر 1834–1894، وألبرت موسه 1846–1925) والشؤون العسكرية (كيه. دبليو. يعقوب ميكل 1842-1906).

دُعي ميكل من قبل الحكومة اليابانية في عام 1885 كمستشار لهيئة الأركان العامة اليابانية ومعلمًا في كلية الحرب العسكرية. أمضى ثلاث سنوات في اليابان، وعمل مع أشخاص ذوي نفوذ من ضمنهم كاتسورا تارو وكواكامي سوروكو، فساهم ذلك بشكل حاسم في تطوير الجيش الإمبراطوري الياباني. ترك ميكل وراءه مجموعة مخلصة من المعجبين اليابانيين، والذين بنوا بعد وفاته تمثالًا برونزيًا له أمام كليته العسكرية السابقة في طوكيو.[3][4] وجه الجيش الإمبراطوري الياباني تنظيمه بشكل مكثف على طول الخطوط البروسية الألمانية، وذلك أثناء بناء قوة قتالية حديثة خلال ثمانينيات القرن التاسع عشر.

صدر دستور إمبراطورية اليابان في عام 1889، وتأثر بشكل كبير بالعالمين القانونيين الألمانيين رودولف فون غنايست ولورنز فون شتاين، اللذين زارتهما أوليغاركية مييجي ورئيس وزراء اليابان الذي عُيِّن لاحقًا إيتو هيروبومي (1841-1909) في برلين وفيينا في عام 1882. التقى ألبرت موسه أيضًا بهيروبومي ومجموعته من المسؤولين الحكوميين والعلماء بناء على طلب من الحكومة الألمانية؛ وألقى سلسلة من المحاضرات حول القانون الدستوري، فساعد ذلك على إقناع هيروبومي بأن الدستور الملكي البروسي الطراز هو الأنسب لليابان. دُعي موسه إلى اليابان في عام 1886 بموجب عقد مدته ثلاث سنوات بمثابة «أجنبي موظف» للحكومة اليابانية؛ وذلك لمساعدة هيروبومي وإنوي كواسي في صياغة دستور مييجي. عمل فيما بعد على مسودات قانونية مهمة أخرى، واتفاقيات دولية، وعقود، وعمل مستشارًا لمجلس الوزراء في وزارة الداخلية، وساعد رئيس الوزراء أريتومو ياماغاتا في وضع مسودات القوانين والأنظمة للحكم المحلي.[5] ذهب العشرات من الطلاب والضباط العسكريين اليابانيين إلى ألمانيا في أواخر القرن التاسع عشر لدراسة النظام العسكري الألماني؛ وتلقي التدريب العسكري في المرافق التعليمية للجيش الألماني وداخل صفوف الألمان، وكان معظمهم من الجيش البروسي. تلقى الكاتب الذي اشتهر لاحقًا أوغاي موري، والذي كان في الأصل طبيبًا في الجيش، دروسًا في اللغة الألمانية بين عامي 1872 و 1874، والتي كانت اللغة الأساسية للتعليم الطبي في ذلك الوقت. زار أوغاي ألمانيا منذ عام 1884 حتى 1888، وطور اهتمامًا بالأدب الأوروبي الذي أنتج الترجمات الأولى لأعمال غوته، وشيلر، وغرهارت هاوبتمان.[6]

تهدئة العلاقات والحرب العالمية الأولى (1885–1920)[عدل]

تراجعت العلاقات اليابانية الألمانية بسبب تطلعات ألمانيا الإمبريالية، وأوروبا بشكل عام، في شرق آسيا في نهاية القرن التاسع عشر. وُقِّع على معاهدة شيمونوسيكي بعد انتهاء الحرب اليابانية الصينية الأولى في أبريل عام 1895، والتي تضمنت العديد من الجلسات الإقليمية بين الصين واليابان، وأهمها في تايوان والجزء الشرقي من خليج شبه جزيرة لياودونغ بما في ذلك بورت آرثر. شعرت روسيا وفرنسا وألمانيا بالقلق من مجال النفوذ الياباني الآخذ في الاتساع، وأرادت الاستفادة من وضع الصين السيئ من خلال توسيع ممتلكاتها الاستعمارية بدلاً من ذلك. بلغت الخلافات ذروتها بما يسمى «التدخل الثلاثي» في 23 أبريل عام 1895؛ وذلك عندما حثت الدول الثلاث «اليابان» على الامتناع عن الاستحواذ على ممتلكاتها الممنوحة في شبه جزيرة لياودونغ.[7][8]

واجهت العلاقات الألمانية اليابانية ضغطًا آخر تجسد بالحرب اليابانية الروسية في عام 1904-0519، والتي دعمت خلالها ألمانيا روسيا بقوة. دفع هذا الظرف وزارة الخارجية اليابانية إلى إعلان إغراق أي سفينة توصل الفحم إلى السفن الروسية داخل منطقة الحرب.[9] أصرت ألمانيا بعد الحرب اليابانية الروسية على المعاملة بالمثل في تبادل الضباط والطلاب العسكريين، وأُرسِل في السنوات التالية العديد من الضباط العسكريين الألمان إلى اليابان لدراسة الجيش الياباني، والذي أصبح بعد انتصاره على الجيش القيصري منظمة واعدة للدراسة. زادت قوة اليابان ونفوذها المتناميين أيضًا من عدم ثقة الجانب الألماني.[7]

أظهرت بداية الحرب العالمية الأولى في أوروبا بشكل نهائي مدى تدهور العلاقات الألمانية اليابانية. تلقت الحكومة اليابانية طلبًا رسميًا من الحكومة البريطانية للمساعدة في تدمير الغزاة الألمان في البحرية الإمبراطورية في المياه الصينية وما حولها؛ وذلك في 7 أغسطس عام 1914 بعد ثلاثة أيام فقط من إعلان بريطانيا الحرب على الإمبراطورية الألمانية.

أرسلت اليابان، التي حرصت على الحد من وجود القوى الاستعمارية الأوروبية في جنوب شرق آسيا وخاصة على ساحل الصين، إنذارًا إلى ألمانيا في 14 أغسطس عام 1914، والذي تُرِك دون استجابة. أعلنت اليابان رسميًا الحرب على الإمبراطورية الألمانية في 23 أغسطس عام 1914، ودخلت بذلك الحرب العالمية الأولى كحليف لبريطانيا وفرنسا والإمبراطورية الروسية للاستيلاء على جزر كارولين ومارشال وماريانا التي تسيطر عليها ألمانيا في المحيط الهادئ. كانت اليابان من الدول الموقعة على معاهدة فرساي، والتي نصت على تداعيات قاسية على ألمانيا. حصلت اليابان في المحيط الهادئ على جزر ألمانيا التي تقع في شمال خط الاستواء (جزر مارشال، وأرخبيل كارولين، والماريانا، وجزر بالاو) وكياوتشو في تسينغتاو في الصين.[10] نقلت المادة 156 من المعاهدة الامتيازات الألمانية في شاندونغ إلى اليابان بدلاً من إعادة السلطة السيادية إلى جمهورية الصين، وهي قضية كانت ستُعرف قريبًا باسم مشكلة شاندونغ. أدى الغضب الصيني على هذا البند إلى نشوب المظاهرات، وأثرت حركة ثقافية عُرِفت باسم حركة الرابع من مايو على الصين لعدم التوقيع على المعاهدة. أعلنت الصين نهاية حربها ضد ألمانيا في سبتمبر عام 1919، ووقعت على معاهدة منفصلة مع ألمانيا في عام 1921. ساهمت هذه الحقيقة بشكل كبير في اعتماد ألمانيا على الصين، وليس اليابان، كشريك استراتيجي لها في شرق آسيا للسنوات القادمة.[11]

مقارنة بين البلدين[عدل]

هذه مقارنة عامة ومرجعية للدولتين:

وجه المقارنة ألمانيا ألمانيا اليابان اليابان
المساحة (كم2) 357.41 ألف[12] 377.97 ألف
عدد السكان (نسمة) 81.29 مليون[13] 126.79 مليون[13]
الكثافة السكانية (ن./كم²) 227.44 335.45
العاصمة بون، برلين[14] طوكيو
اللغة الرسمية اللغة الألمانية اللغة اليابانية
العملة يورو، مارك ألماني ين ياباني
الناتج المحلي الإجمالي (بليون دولار) 3.68 تريليون[15] 4.87 تريليون[16]
الناتج المحلي الإجمالي (تعادل القوة الشرائية) بليون دولار 3.92 تريليون 5.18 تريليون[17]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للفرد دولار أمريكي 41.31 ألف[18] 34.52 ألف[18]
الناتج المحلي الإجمالي للفرد دولار أمريكي 46.40 ألف[19] 36.62 ألف[19]
مؤشر التنمية البشرية 0.926[20] 0.903
رمز المكالمات الدولي +49 +81
رمز الإنترنت .de[21] .jp
المنطقة الزمنية Central European Time Zone ، ت ع م+01:00، ت ع م+02:00، Europe/Berlin  [لغات أخرى] توقيت اليابان

مدن متوأمة[عدل]

في ما يلي قائمة باتفاقيات التوأمة بين مدن ألمانية ويابانية:

منظمات دولية مشتركة[عدل]

يشترك البلدان في عضوية مجموعة من المنظمات الدولية، منها:

علم المنظمة اسم المنظمة تاريخ انضمام ألمانيا تاريخ انضمام اليابان
Flag of None.svg
مؤسسة التمويل الدولية 20 يوليو 1956 20 يوليو 1956
Flag of UNESCO.svg
يونسكو 11 يوليو 1951[45][46][47] 2 يوليو 1951[47]
Flag of None.svg
مجموعة أستراليا 1985 1985
Flag of None.svg
مجموعة الموردين النوويين ?[48] ?[48]
International Energy Agency logo.svg
الوكالة الدولية للطاقة ?[49] ?[49]
Flag of None.svg
مؤسسة التنمية الدولية 24 سبتمبر 1960 27 ديسمبر 1960
OECD Logo.svg
منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 27 سبتمبر 1961[50][51][52] ?
Flag of None.svg
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية 18 مايو 1969 16 سبتمبر 1967
Flag of None.svg
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف 12 أبريل 1988 12 أبريل 1988
Flag of None.svg
مجموعة الثماني 18 مايو 1998[53][54] ?
Flag of None.svg
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية 29 أبريل 1997[55][56][57] ?[57]
AFDB Logo.png
البنك الإفريقي للتنمية ? ?
Flag of None.svg
الاتحاد الدولي للاتصالات 1866[58][59][60] 29 يناير 1879[60]
Flag of the United Nations.svg
الأمم المتحدة 18 سبتمبر 1973[61][62] 18 ديسمبر 1956
Flag of None.svg
منظمة الشرطة الجنائية الدولية ?[63] ?[63]
Flag of None.svg
مجموعة العشرين 26 سبتمبر 1999[64][65] ?
Flag of None.svg
البنك الدولي للإنشاء والتعمير 14 أغسطس 1952 13 أغسطس 1952
Flag of None.svg
الفريق المعني برصد الأرض [الإنجليزية] ? ?
Flag of UPU.svg
الاتحاد البريدي العالمي 1 يوليو 1875[66][67][68] ?[68]
World Trade Organization (logo and wordmark).svg
منظمة التجارة العالمية ?[69][70][71] ?
Flag of None.svg
المنظمة الهيدروغرافية الدولية ?[72] ?[72]
ADB-Logo.svg
بنك التنمية الآسيوي 1966 1966
Flag of None.svg
نظام تحكم تكنولوجيا القذائف 1987[73] 1987[73]

أعلام[عدل]

هذه قائمة لبعض الشخصيات التي تربطها علاقات بالبلدين:

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ International Monetary Fund, World Economic Outlook Database, October 2009: Nominal GDP list of countries. Data for the year 2008. نسخة محفوظة 31 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Germans still have a positive view of Japan". مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ The statue was removed in 1945 at the conclusion of World War II. Georg Kerst: Jacob Meckel. Sein Leben, sein Wirken in Deutschland und Japan. Musterschmidt, Göttingen 1970
  4. ^ Welch, Claude Emerson. (1976). Civilian Control of the Military: Theory and Cases from Developing Countries Albany: State University of New York Press. (ردمك 978-0-87395-348-1), p. 161 نسخة محفوظة 27 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Sims, Richard. Japanese Political History Since the Meiji Renovation 1868–2000. Palgrave Macmillan. (ردمك 0-312-23915-7)
  6. ^ Mori Ôgai. A Bibliography of Western-Language Materials. Compiled by Harald Salomon. Incorporating the Findings of Rosa Wunner in Japonica Humboldtiana 2 (1998), Wiesbaden: Harrassowitz Verlag, 2008. 178 S., 1 Abb. (Izumi 10)
  7. أ ب Kajima, Morinosuke. The Diplomacy of Japan, 1894–1922, Tokyo, 1976
  8. ^ Yellow Peril, Collection of Historical Sources, in 5 vols., edited by Yorimitsu Hashimoto, Tokyo: Edition Synapse. (ردمك 978-4-86166-033-7)
  9. ^ Barbara Vogel: Deutsche Rußlandpolitik. 1973
  10. ^ Louis (1967), pp. 117–130
  11. ^ Sun Yat-sen. The International Development of China page 298. China Cultural Service, Taipei, 1953
  12. ^ [1] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب [2] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ [3][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 مايو 2014 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ [4] نسخة محفوظة 10 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ [5] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ [6] نسخة محفوظة 02 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب [7] نسخة محفوظة 13 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب [8] نسخة محفوظة 31 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ [9] نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ [10] نسخة محفوظة 19 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ [11] نسخة محفوظة 06 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ [12] نسخة محفوظة 14 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ [13] نسخة محفوظة 14 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ [14] نسخة محفوظة 06 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب ت [15] نسخة محفوظة 26 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ [16] نسخة محفوظة 05 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ [17] نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ [18] نسخة محفوظة 25 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ [19] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ [20] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ [21] نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  33. أ ب Rathaus | Gleichstellungsstelle - Rückschau
  34. أ ب [22] نسخة محفوظة 29 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب ت ث [23] نسخة محفوظة 26 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ [24] نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ [25] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ [26] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  39. ^ [27] نسخة محفوظة 12 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب ت [28][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ [29] نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  42. أ ب [30] نسخة محفوظة 23 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  43. أ ب [31] نسخة محفوظة 14 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. أ ب ت ث Schleswig-Holstein: Partnerships
  45. ^ [32][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ [33][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. أ ب [34] نسخة محفوظة 03 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  48. أ ب [35] نسخة محفوظة 03 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  49. أ ب [36][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ [37]نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ [38] نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ [39] نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ [40][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ [41] نسخة محفوظة 19 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ [42] نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ [43] نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  57. أ ب [44] نسخة محفوظة 29 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ [45] نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ [46] نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  60. أ ب [47] نسخة محفوظة 04 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ [48] نسخة محفوظة 14 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ [49][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  63. أ ب [50] نسخة محفوظة 22 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  64. ^ [51][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ [52][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ [53] نسخة محفوظة 11 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ [54] نسخة محفوظة 06 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  68. أ ب [55] نسخة محفوظة 21 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ [56] نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ [57] نسخة محفوظة 08 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ WTO – World Trade Organization | bpb [https://web.archive.org/web/20200311015609/https://www.bpb.de/wissen/1V2YPW,0,0,WTO_�_World_Trade_Organization.html نسخة محفوظة] 11 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  72. أ ب [58] نسخة محفوظة 04 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  73. أ ب [59] نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "معلومات على موقع imdb.com". imdb.com. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "معلومات على موقع transfermarkt.com". transfermarkt.com. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "معلومات على موقع transfermarkt.com". transfermarkt.com. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "معلومات على موقع d-nb.info". d-nb.info. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "معلومات على موقع transfermarkt.com". transfermarkt.com. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)