العلاقات الكويتية اليابانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الكويتية - اليابانية
الكويت اليابان
Japan Kuwait Locator.svg

السفارات
السفارة اليابانية في الكويت
  السفير : توشيهيرو تسوجيهارو [1]
  العنوان : مشرف، قطعة 7، منطقة سفارات 57 [2]
السفارة الكويتية في اليابان
  السفير : عبدالرحمن حمود العتيبي [3]
  العنوان : 4-13-12, ميتا, ميناو-كو, طوكيو
108-0073 [4]

العلاقات الكويتية اليابانية، هي العلاقات الخارجية بين الكويت واليابان. ويوجد للكويت سفارة في طوكيو، ولليابان سفارة في مدينة الكويت.

التاريخ[عدل]

الغزو العراقي 1990[5][عدل]

التزمت اليابان بقوانين مجلس الأمن الملزمة بمقاطعة العراق اقتصاديًا رغمًا عن شبح الأزمة النفطية الثالثة وحاجتها الشديدة للنفط، حيث أنها تستورد 12% من حاجتها النفطية من الكويت والعراق وسارعت إلى تطبيق العقوبات الاقتصادية على العراق، فامتنعت عن "استيراد النفط منه، ومنع تصدير السلع الصناعية وغيرها، الواردة في برنامج التعاون الاقتصادي"، وقدِّرت خسائر الشركات اليابانية، نتيجة لتنفيذها قرار المقاطعة، نحو 11.5%، من دخلها، خلال الأيام الأولى للمقاطعة.

ويتلخص موقف اليابان، منذ بدأت الأزمة، وحتى 10 أغسطس 1990، في الآتي:

  • أعلنت اليابان، في 5 أغسطس 1990، أنها ستحظر استيراد النفط من العراق والكويت. وستتخذ إجراءات ملائمة، لوقف الاستثمارات والقروض، وغيرها من المعاملات المالية مع العراق والكويت، وتجميد التعاون الاقتصادي في المجالات الأخرى، مع العراق، وذلك بعد المطالبة بانسحاب القوات العراقية من الكويت. ويأتي هذا الموقف في ضوء قرار مجلس الأمن، الذي فرض العديد من العقوبات، الاقتصادية والعسكرية، ضد العراق، فضلاً عن فرضه حظراً فورياً، وإلزامياً، على نطاق عالمي، على جميع مشتريات النفط، من العراق والكويت المحتلة، ومنع التجارة والمعاملات المالية مع الدولتَين
  • طالب رئيس الوزراء الياباني، توشيكي كايفو، خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقده، في 6 أغسطس 1990، في مدينة هيروشيما، بانسحاب القوات العراقية من الكويت. كما أصدرت وزارة الخارجية اليابانية بياناً، في 6 أغسطس 1990، يدين الغزو العراقي لدولة الكويت (اُنظر وثيقة بيان وزارة الخارجية اليابانية، الصادر في 6 أغسطس 1990، في شأن إدانة الغزو العراقي للكويت).
  • التزمت اليابان، وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 661، بفرض الحظرالاقتصادي على العراق، وتجميد الأموال الكويتية. وصدر بيان وزير الخارجية، تارو ناكاياما، في هذا الشأن، في 7 أغسطس 1990 (اُنظر وثيقة بيان وزير الخارجية الياباني، الصادر في 7 أغسطس 1990، في شأن تنفيذ العقوبات الاقتصادية التي فرضها مجلس الأمن على العراق)

ويجدر بالذكر أن اليابان ساهمت بـ10.012 مليار دولار.

زلزال اليابان 2011[عدل]

قامت الكويت بالتبرع بـ5 ملايين برميل نفط لليابان (أي ما يعادل 500 مليون دولار أمريكي) بعد الزلزال الذي تعرضت له بتوجيهات من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وقال عبر وزير النفط الكويتي أحمد العبد الله في كلمته الافتتاحية في اجتماع المائدة المستديرة الرابع لوزراء الطاقة في آسيا عن تعازيه لليابان وقال "جميعنا نشعر بالخسارة ونأمل ان تتخطى اليابان هذه المأساة وتتعافى سريعا"، وقد قام نائب وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني كيرو كيتاغامي بعد وصول الشحنة الأخيرة من التبرعات بتوجيه الشكر والامتنان، وبين أن هذا التبرع سيستغل في "إنعاش المناطق المنكوبة".[6][7][8][9]

المصادر[عدل]

  1. ^ كونا : السفير الياباني يبحث في غرفة تجارة وصناعة الكويت سبل تعزيز التعاون المشترك - إقتصاد - 08/04/2013
  2. ^ سفارة اليابان في دولة الكويت[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 22 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ سفير الكويت لدى اليابان يسلم مساهمة مالية الى المركز الإسلامي
  4. ^ Kuwait Embassy-Tokyo, Kuwait Embassy - Japan, The Embassy of the State of Kuwait
  5. ^ "Al Moqatel - ردود فعل القوى، الإقليمية والدولية ، ومواقفها تجاه الغزو العراقي، خلال الأيام الأولى للأزمة". موسوعة مقاتل من الصحراء. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. 
  6. ^ "الكويت تمد اليابان بـ 5 ملايين برميل من النفط". جريدة الحقيقة الإلكترونية. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. 
  7. ^ "بتوجيهات سامية: الكويت تقدم 5 ملايين برميل نفط لليابان". جريدة النهار الكويتية. 19 إبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. 
  8. ^ "الكويت تتبرع بـ 5 ملايين برميل نفط لليابان.. وتوقعات بخفض تصنيف أميركا تدفع بالذهب لمستويات قياسية". جريدة الراي الكويتية. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. 
  9. ^ "«اليابان» تسلمت آخر دفعة من تبرع الكويت بـ5 ملايين برميل نفط". جريدة الوطن الكويتية. 24 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. 

انظر أيضا[عدل]