العلاقات الإسرائيلية اليابانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الإسرائيلية اليابانية
إسرائيل اليابان
العلاقات الإسرائيلية اليابانية

العلاقات بين إسرائيل واليابان بدأت يوم 15 مايو 1952،عندما اعترفت اليابان بإسرائيل ، فقامت إسرائيل بفتح مفوضية فيها.وفي عام 1954 تولى السفير الياباني في تركيا دورا اضافيا في إسرائيل.في عام 1955 افتتح المفوضية اليابانية مع الوزير المفوض في تل أبيب .في عام 1963 ازادات العلاقات لمستوى سفارات وبسبب تبعية الطاقية اليابانية فالعلاقات مع الدول العربية والمسلمة لها اولوية على إسرائيل.إلا أنه منذ سنة 1980 بدات العلاقات تزداد ازديادا ملحوظا بسبب انخفاض اعتماداليابان على النفط العربي.[1][2][3]

اليابان والحركة الصهيونية[عدل]

دعمت الإمبراطورية اليابانية وعد بلفور وإنشاء الكيان الصهيوني لأول مرة في عام 1919 في رسالة بعث بها السفير الياباني في بريطانيا. ظهر في العام التالي تورط اليابان للمرة الاولى في شؤون الشرق الأوسط، على الرغم من مشاركة الصغيرة في مؤتمر سان ريمو الذي ناقش تقسيم الإمبراطورية العثمانية.وقد ناقش أيضا تسليم فلسطين المحتلة للكيان الصهيوني.

1920[عدل]

خطة بالتيترودوتوكسين[عدل]

خطة اعادة التوطين[عدل]

التاثير[عدل]

خلال الحرب العالمية الثانية[عدل]

العلاقات منذ عام 1950[عدل]

بدأت اليابان بتعميق علاقاتها الإقتصادية بالمنطقة العربية منذ مطلع الستينات، وأصبحت تعمتد إعتمادا كبيرا على النفط الخليجي، وبدا ذلك في موقفها من حرب 1967 الذي دعت فيه لإنسحاب القوات الإسرائيلية من إلى حدود ما قبل الخامس من حزيران.

وأظهرت اليابان الحياد بتوقيع اتفاقيات كامب ديفيد 1978 ومعاهدة الصلح المصرية الاسرائيلية عام 1979، وذلك حفاظا على علاقة ودية مع دول الخليج التي أبدت تحفظا على العلاقات المصرية الإسرائيلية في حينها، واعتماد اليابان نسبة 80% من احتياجاتها البترولية على الخليج (بما قدر ب60% من إيران و20% من الدول العربية الخليجية).[4]

العلاقات منذ عام 1980[عدل]

تطورت العلاقات الإسرائيلية اليابانية في أعقاب زيارة اسحق شامير إلى اليابان عام 1985 حيث اتخذت الحكومة اليابانية على أثرها قرارا بتطوير علاقاتها مع إسرائيل فبدأ توجه اليابان نحوالتحلل التدريجي من الالتزام بالمقاطعة العربية تجاه اسرائيل، فارتفع حجم التبادل التجاري بين الدولتين بنسبة 50% في عام 1986. وقام البلدان بتبادل البعثات التجارية عام 1987.

بعد بدء عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية[عدل]

انبثقت لجان عدة متخصصة عن مؤتمر مدريد عام 1991 فشاركت اليابان فيها وترأست اللجنة الخاصة بالبيئة. قام بعدها رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين بزيارة إلى طوكيو عام 1994، أعلنت اليابان رسميا خلالها بأنها تفكر في اعادة النظر في المقاطعة العربية لإسرائيل وتعزز هذا التوجه اثر زيارة رئيس الوزراء الياباني موروياما إلى إسرائيل عام 1995.

وارتفع حجم الصادرات اليابانية إلى إسرائيل في تلك الفترة من حوالي 689 مليون دولار عام 1992 إلى 1,315 مليون دولار عام 1995، بينما انخفضت الواردات من 998 مليون دولار إلى 938 مليون دولار خلال المدة ذاتها، في مقابل انخفاض نصيب اليابان من التجارة في المنطقة العربية من 3.3% عام 1994 إلى 2.2% عام 1996 في مجال الصادرات، ومن 10.3% إلى 8.3% خلال نفس الفترة في مجال الواردات.

في عام 1997 قام وزير الخارجية الإسرائيلي السابق ديفيد ليفي بزيارة إلى طوكيو.[4]

المراجع[عدل]

  1. ^ Japan-Israel RelationsMinistry of Foreign Affairs of Japan نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Lipshiz، Cnaan (6 January 2015). "After decades of distance, Japan seeks closer ties with Israel". Start-Up Israel. The Times of Israel. تمت أرشفته من الأصل في 05 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. 
  3. ^ Sakamoto, Pamela Rotner (1998). Japanese diplomats and Jewish refugees: a World War II dilemma. New York: Praeger. ISBN 0-275-96199-0. 
  4. ^ أ ب "اليابان والقضية الفلسطينية". الموسوعة الفلسطينية. تمت أرشفته من الأصل في 13 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2017.