المرأة في الأوروغواي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المرأة في الأوروغواي
بولينا لويسي رئيسة نسويات الأوروغواي البارزات، وأيضا هي أول امرأة تخرج كطبيبة في الأوروغواي.
بولينا لويسي رئيسة نسويات الأوروغواي البارزات، وأيضا هي أول امرأة تخرج كطبيبة في الأوروغواي.
البلد
مؤشر عدم المساواة بين الجنسين[1]
القيمة 0.367 (2012)
مرتبة 69th
معدل وفيات الأمهات لكل 100.000 29 (2010)
المرأة في الحكومة 16% (2014)
الإناث أكثر من 25 في التعليم الثانوي 50.6% (2010)
المرأة في القوى العاملة 55.6% (2011)
مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين[2]
القيمة 0.6803 (2013)
مرتبة 77th من 136

النساء في الأوروغواي هن النساء اللاتي ولدن فيها أو يعشنَّ فيها، أوهن من الأوروغواي.

وفقا للبلدان وثقافاتهم، هناك "نسبة عالية جدا" من النساء المشاركات في القوى العاملة في الأوروغواي من الدول الواقعة في أمريكا الجنوبية.

أصرت التشريعات في الأوروغواي أن لنساء الأوروغواي حقوق متساوية في السلطة، والامتيازات ". وفي الواقع، ومع ذلك، لا تزال المرأة لا تحتل" المواقع الاقتصادية والمهنية والسياسية والاجتماعية، والدينية العليا ".

وفيما يتعلق بالساحة السياسية، ذكرت الأمم المتحدة للمرأة في دراسة لعام 2012 التي قدمها الاتحاد البرلماني الدولي (IPU) جعلت الأوروغواي في المرتبة "103 من بين 189 بلدا من حيث تمثيل المرأة في البرلمان"، وأن "12% فقط من الأعضاء الحاليين لغرفة مجلس الشيوخ ومجلس النواب في أوروغواي نساء".[3]

النساء البارزات[عدل]

إحدى النساء البارزات في أوروغواي بولينا لويسي.

كانت بولينا قيادية في الحركة النسوية في البلاد. في عام 1909، أصبحت أول امرأة في البلاد تحصل على شهادة الطب، وكانت تحظى باحترام كبير.

مثلت الأوروغواي في المؤتمرات الدولية المتعلقة بالمرأة وسافرت في جميع أنحاء أوروبا. وأعربت عن رأيها حول حقوق المرأة، وفي عام 1919، بدأت بولينا القوة من أجل حقوق المرأة في أوروغواي. بحلول عام 1922، عين مؤتمر البلدان الأمريكية للمرأة بولينا لويسي كنائب الرئيس الفخري للاجتماع، وعليه يجب أن تكون ناشطة حتى أعطاء الأوروغواي النساء الحق في التصويت.

العنف المنزلي[عدل]

العنف المنزلي هو مشكلة خطيرة جدا في البلاد,[4] وخصوصا ما يسمى بـجرائم الشرف، والذي يستمر السكوت عنه بموجب المادة 36 من قانون العقوبات (العاطفة الناجمة عن الزنا).[5]

منذ عام 2013، كانت هناك جهود سياسية جارية لإزالة هذا الحكم من القانون الجنائي.[6][7][8]

قبل عام 2006، كان بإمكان مرتكبي جريمة الاغتصاب تجنب العقوبة إذا تزوج بالضحية بعد الهجوم.[9]

في عام 2002 صدر قانون الأوروغواي ضد العنف المنزلي Ley Nº 17.514.[10]

الإجهاض[عدل]

قانون الإجهاض الأوروغوياني ليبرالي جداً بالمقارنة مع بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى.

في عام 2012، أصبحت الأوروغواي ثاني دولة في أمريكا اللاتينية، بعد كوبا، تقنن الإجهاض حسب الطلب (خلال الأسابيع ال 12 الأولى من الحمل).[11]

المرأة في الحياة السياسية[عدل]

وخلافا لمعظم بلدان أمريكا اللاتينية الأخرى، المرأة غير موجودة جدا في السياسة. فالأوروغواي لديها واحد من أدنى نسبة النساء في الحياة السياسية في أمريكا اللاتينية.[12]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Table 4: Gender Inequality Index". United Nations Development Programme. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2014. 
  2. ^ "The Global Gender Gap Report 2013" (PDF). World Economic Forum. صفحات 12–13. 
  3. ^ Young Uruguayan women aim to boost their role in politics, UN Women, January 29, 2013[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 05 2يناير3 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Uruguay Human Rights | Amnesty International USA نسخة محفوظة 09 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Código Penal[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Uruguay no condena el homicidio por adulterio | Femicidio, Uruguay - América نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Violencia doméstica: proponen derogar artículo 36, sobre “pasión provocada por el adulterio” - uy.press / Agencia uruguaya de noticias نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Nuestro Código exonera homicidio por adulterio - Diario La República نسخة محفوظة 21 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ OECD (2010-02-22).
  10. ^ http://www.parlamento.gub.uy/leyes/AccesoTextoLey.asp?[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Uruguay legalises abortion - BBC News نسخة محفوظة 13 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Women in Parliaments: World Classification نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.