المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

بافل شيرنكوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بافل شيرنكوف
صورة معبرة عن بافل شيرنكوف

معلومات شخصية
الميلاد يوليو 28, 1904
فورونيج أوبلاست
الوفاة يناير 6, 1990
موسكو
مكان الدفن نوفوديفتشي تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية Flag of Russia.svg الإمبراطورية الروسية
Flag of the Soviet Union.svg الاتحاد السوفيتي تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفييتي
عضو في الأكاديمية الروسية للعلوم، وAcademy of Sciences of the USSR تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم Voronezh State University تعديل القيمة في ويكي بيانات
شهادة جامعية Doktor Nauk in Physics and Mathematics تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة فيزيائي، ومخترع تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة نوبل في الفيزياء (1958) 
جائزة الاتحاد السوفييتي الحكومية 
وسام الراية الحمراء من حزب العمال 
بطل العمل الاشتراكي 
جائزة الدولة السوفيتية 
وسام لينين 
وسام شارة الشرف تعديل القيمة في ويكي بيانات


Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
بافيل شيرنكوف

بافيل شيرنكوف (بالروسية: Павел Черенков) و(بالإنجليزية: Pavel Cherenkov) عالم فيزياء روسي حائز على جائزة نوبل للفيزياء عام 1958 عن اكتشافه وتفسيره لإشعاع شيرنكوف.

ولد شيرنكوف عام 1904 وتوفي 1990. اكتشف شيرنكوف إشعاع شيرنكوف المسمى على اسمه عام 1934.

اكتشافاته العلمية[عدل]

بينما كان يعمل شيرنكوف في معمل فافيلوف للفيزياء لاحظ صدور ضوء أزرق من أحد الأوعية المحتوية على الماء أثناء تعرضها لصدمات جسيمات النشاط الإشعاعي. وهي خاصية تتعلق بجسيمات مشحونة كهربائيا وتتحرك بسرعات تفوق سرعة الضوء. وأصبحت تلك الأشعة من وسائل البحث العلمي في الفيزياء النووية والأشعة الكونية. وقام شيرنكوف بعد ذلك باختراع أجهزة للبحث العلمي تستخدم تأثير شيرنكوف للتعرف على الجسيمات وسرعة تحركها. وقد جهز القمر الصناعي الروسي سبوتنيك 3 بأحد تلك العدادات.

كما شارك بافيل شيرنكوف في تصميم وتطوير معجلات الجسيمات ومعجلات الإلكترونات، وله أبحاث في مجال التفاعل الضوئي النووي photo-nuclear reactions والتفاعل الضوئي الميزوني.