بول توماس أندرسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بول توماس أندرسون
Pail Thomas Anderson
Paul Thomas Anderson 2007 crop.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 26 يونيو 1970 (العمر 52 سنة)
لوس أنجلوس، كاليفورنيا ، الولايات المتحدة
الإقامة وادي سان فيرناندو
لوس أنجلوس  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
الجنسية أمريكي
عضو في نقابة الكتاب الأمريكية الغربية[1]،  ونقابة المخرجين الأمريكيين[2]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
العشير مايا رودولف (2001–)  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الأولاد
بيرل أندرسون  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 4   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب إيرني أندرسون
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة نيويورك
كلية إمرسون
كلية سانتا مونيكا  [لغات أخرى]
Campbell Hall School
Montclair College Preparatory School
William Floyd High School  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة مخرج، منتج، كاتب سيناريو، مصور سينمائي
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1998- إلى الآن
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

بول توماس أندرسون (بالإنجليزية: Paul Thomas Anderson)‏ مخرج ومنتج سينمائي وكاتب سيناريو ومصور سينمائي أمريكي ولد في 26 حزيران 1970 في مدينة لوس أنجلوس.[3][4] طور أندرسون اهتماماً في صناعه الأفلام في سن مبكرة. أخرج أندرسون فيلمه الروائي الطويل الأول «لعبة الثمانية الصعبة» في عام 1996، وحقق نجاحًا نقديًا وتجاريًا مع فيلم «ليال راقصة» (1997). كما حصل على المزيد من الجوائز لفيلم ماغنوليا في عام 1999 وهو فيلم إطاره المكاني في وادي سان فيرناندو شارك فيه طاقم مؤلف من الممثلين. أخرج أندرسون الفيلم الكوميدي الدرامي الرومانسي بعنوان «حب مترنح» في عام 2002.

أخرج أندرسون فيلمه الخامس بعنوان «ستسيل الدماء» (2007)، والذي تدور أحداثه حول مُنَقِب عن النفط خلال الطفرة النفطية في جنوب كاليفورنيا. حقق هذا الفيلم نجاحًا نقديًا وتجاريًا كبيرين، وغالبًا ما يُستشهد به كواحد من أعظم الأفلام. تبع ذلك فيلما «المعلم» (2012) و«رذيلة متأصلة» (2014). صدر الفيلم الثامن لأندرسون بعنوان «خيط وهمي» في عام 2017. وصدر فيلمه التاسع «بيتزا العرقسوس» في عام 2021 ولاقى إشادة كبيرة من النقاد.[5]

قام أندرسون كذلك بإخراج مقاطع فيديو موسيقية لعدة فنانين أمثال فيونا آبل وراديوهيد وهايم وجوانا نيوسوم وأيمي مان وجون بريون ومايكل بن. أخرج أندرسون فيلمًا وثائقيًا بعنوان، جنون (2015) حول صناعة الألبوم الذي يحمل نفس الاسم في الهند. كما أخرج فيلمًا قصيرًا مصاحبًا لألبوم أنيما للموسيقي البريطاني توم يورك في عام 2019 وصدر على نتفليكس وفي دور سينما آيماكس مختارة.[6]

غالبًا ما تكون أفلام أندرسون دراما نفسية تتميز بتصوير شخصيات معيبة ويائسة واستكشاف مواضيع مثل العائلات الأُسر المختلة وظيفياً والعزلة والشعور بالوحدة والخلاص بأسلوب بصري جريء يستخدم الكاميرا المتحركة والتصوير الذي يستغرق وقتا طويلا. يشتهر أندرسون كذلك بتعاونه المتكرر والناجح مع الممثلين فيليب بيكر هول وفيليب سيمور هوفمان وميلورا والترز وجون ك. رايلي والمصور السينمائي روبرت إلسويت ومصمم الأزياء مارك بريدجز والملحنين جون بريون وجوني غرينوود.[7][8]

غالباً ما يعتبر أندرسون أحد أبرز المخرجين في جيله إذ حازت أفلامه باستمرار على جوائز وإشادة عامة من النقاد. رُشحت أفلام أندرسون ل11 جائزة أوسكار وثلاث جوائز غولدن غلوب و8 جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام (وفاز بواحدة منها). كما فاز بجائزة أفضل مخرج في مهرجان كان السينمائي، وبجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي الدولي، وبجائزة الأسد الفضي في مهرجان البندقية السينمائي.[9]

الحياة المبكرة والأسرة[عدل]

ولد أندرسون في ستوديو سيتي، لوس أنجلوس لإدوينا غوف وإيرني أندرسون. كان إرني ممثلًا وصوتا وومضيف برنامج تلفزيوني للرعب في وقت متأخر من الليل في لصالح شبكة أيه بي سي ومدينة كليفلاند معروف باسم «غولاردي» (بالإنجليزية: Ghoulardi)‏ (والذي استوحى منه بول توماس لاحقًا اسم شركة الإنتاج الخاصة به).[10][11] نشأ أندرسون في وادي سان فيرناندو كواحد من أربعة إخوة، ولديه خمسة إخوة غير أشقاء آخرين من زواج والده الأول.[12][13][14] كانت علاقته مضطربة مع والدته عكس علاقته مع والده الذي شجعه على أن يصبح كاتبًا أو مخرجًا.[15][16] درس أندرسون في عدد من المدارس بما في ذلك مدرسة باكلي ومدرسة جون توماس داي ومدرسة كامبل هول وأكاديمية كوشينغ ومدرسة مونتكلير الإعدادية.[15]

شارك أندرسون في صناعة الأفلام منذ صغره ولم يكن لديه خطة بديلة عن إخراج الأفلام.[17][18][19] صنع فيلمه الأول عندما كان في الثامنة وبدأ في صناعة الأفلام على كاميرا فيديو بيتاماكس اشتراها والده عام 1982.[14][18] بدأ لاحقًا في استخدام تنسيق الفيلم «8 مم»، لكنه أدرك أن الفيديو كان أسهل. وبدأ في الكتابة وفي تجريب كاميرا من نوع بوليكس بتنسق 16 مم وهو في سن المراهقة.[17][20]

كتب وصوّر أول إنتاج حقيقي له بعد سنوات من تجربة «الأجرة القياسية» عندما كان طالبًا في المدرسة الثانوية في مدرسة مونكلير الإعدادية مستخدمًا الأموال التي حصل عليها من عمله في تنظيف أقفاص في متجر للحيوانات الأليفة.[18][21] كان الفيلم عبارة عن وثائقي هزلي لمدة 30 دقيقة على شريط فيديو بعنوان «قصة ديرك ديغلر» (بالإنجليزية: The Dirk Diggler Story)‏ (1988) حول ممثل إباحي. كانت القصة مستوحاة من الممثل الإباحي جون هولمز، والذي كان مصدر إلهام رئيسي لفيلم «ليال مرعبة».[15][16][20]

دخل أندرسون في علاقة غرامية بالممثلة والكوميدية مايا رودولف منذ نوفمبر 2001.[22][23][أ] ويعيشان معا في وادي سان فيرناندو مع أطفالهم الأربعة - ثلاث بنات بيرل (من مواليد أكتوبر 2005) ولوسيل (من مواليد نوفمبر 2009) وإيدا (من مواليد أغسطس 2013) وولد واحد جاك (من مواليد يوليو 2011).[25][26][27]

الحياة المهنية[عدل]

الوظيفة المبكرة[عدل]

التحق أندرسون بكلية سانتا مونيكا قبل التسجيل وقضاء فصلين دراسيين في تخصص اللغة الإنجليزية في كلية إمرسون حيث كان يُدَرَس من قبل الكاتب والبروفيسور ديفيد فوستر والاس، والتحق بجامعة نيويورك ليومين فقط قبل أن يبدأ حياته المهنية كمساعد إنتاج في التلفزيون والأفلام ومقاطع الفيديو الموسيقية وعروض الألعاب في مدينتي لوس أنجلوس ونيويورك.[28] قرر أندرسون أن يصنع فيلمًا مدته 20 دقيقة ليكون «كليته» بعد أن شعر بأن المواد المعروضة عليه في مدرسة السينما حولت تجربته إلى «واجب منزلي أو عمل روتيني».[29][30]

صنع أندرسون الفيلم القصير «سجائر وقهوة» (بالإنجليزية: Cigarettes & Coffee)‏ (1993) وهو فيلم قصير يربط العديد من القصص حول فاتورة قيمتها 20 دولارًا. أخرج أندرسون هذا الفيلم القصير بتكلفة 10,000 دولار تتكون من مكاسب المقامرة وبطاقة ائتمان صديقته والمال الذي خصصه والده له من أجل الكلية.[15][20][31] عُرض الفيلم في عام 1993 في برنامج الأفلام القصيرة في مهرجان صاندانس السينمائي. قرر توسيع الفيلم ليشمل فيلما روائيا طويلاً وُدعِي إلى برنامج صاندانس للفيلم الروائي الطويل لعام 1994. عمل المخرج مايكل كايتون-جونز كمُرْشِد له. رأى جونز بأن أندرسون شخص يتمتع «بالموهبة وبصوت إبداعي كامل التكوين، ولكن ليس لديه الكثير من الخبرة العملية» وأعطاه بعض الدروس الصعبة والعملية.[20][31][18]

عقد 1990[عدل]

أبرم أندرسون أثناء وجوده في برنامج صندانس للفيلم الروائي الطويل صفقة مع شركة «رايشر إنترتايمنت» لإخراج أول فيلم روائي طويل له بعنوان «سيدني»، والذي ٱعيدت تسميته ك«لعبة الثمانية الصعبة».[16][18] أعادت شركة «رايشر إنترتايمنت» تحرير الفيلم بعد إكماله. قدم أندرسون الذي لا يزال لديه بصمة العمل الأصلية الفيلم إلى مهرجان كان السينمائي في دورة عام 1996 حيث تم عرضه في قسم «نظرة ما» (بالفرنسية: Un Certain Regard)‏.[32][33] تمكن أندرسون من إصدار النسخة ولكن بعد إعادة تسمية الفيلم وجمع مبلغ 200,000 دولار اللازم لإنهائه. ساهم أندرسون والممثلون فيليب بيكر هول وجون ك. رايلي وغوينيث بالترو في التمويل النهائي.[20] كانت النسخة المُصْدرة نسخة أندرسون وأطلقت إشادة النقاد للفيلم مسيرته المهنية.[15] يتتبع الفيلم مقامرًا كبيرًا يأخذ رجلًا بلا مأوى تحت جناحه بينما يتورط عاطفياً مع نادلة مضطربة. كما ظهر الممثل فيليب سيمور هوفمان في دور مقامر متعجرف، ما بدأ تعاونًا مكونًا من خمسة أفلام بين الرجلين.[34] كتب روجر إيبرت ناقد شيكاغو سن-تايمز في نقده للفيلم «تذكرني الأفلام التي تشبه ‹لعبة الثمانية الصعبة› بالشخصيات الأصلية والجذابة التي يمكن أن تقدمها لنا الأفلام أحيانًا.»[35]

عمل أندرسون على سيناريو فيلمه الطويل الثاني خلال مشاكل كتابة سيناريو فيلم «لعبة الثمانية الصعبة»، وأكمله في عام 1995.[20] وكانت النتيجة فيلمه المتميز «ليال راقصة»، المُقْتبس من فيلمه القصير «قصة ديرك ديغلر» وتدور أحداثه في عصر الإباحية الذهبي.[36][37][7] يتبع الفيلم تحول غسال صحون في ملهى ليلي (مارك والبيرغ) إلى ممثل إباحي شهير تحت اسمه الفني.[38] لاحظ مايكل دي لوكا رئيس شركة نيو لاين سينما النص ووصف إعجابه الشديد بقراءته. صدر الفيلم في 10 أكتوبر 1997 وحقق نجاحًا نقديًا وتجاريًا. أعاد الفيلم إحياء المسيرة المهنية للممثل بيرت رينولدز،[39][40] وقدم أدوار الشهرة لمارك والبيرغ وجوليان مور.[41][42][43] رفض رينولدز بعد إنتاج الفيلم أن يلعب دور البطولة في فيلم أندرسون الثالث ماغنوليا.[44] ترشح الفيلم ل3 جوائز أوسكار في حفل توزيع جوائز الأوسكار السبعين، وتتمثل في جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد (رينولدز)، وجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة (مور) وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي (أندرسون).[45]

أخبرت شركة نيو لاين سينما أندرسون بعد نجاح فيلم «ليال راقصة» بأنه يمكنه فعل ما يريد في فيلمه التالي ومنحته التحكم الإبداعي. على الرغم من أن أندرسون أراد في البداية أن يصنع فيلمًا «حميميًا وصغير الحجم» إلا أن النص «استمر في الازدهار والتفتح». كان الفيلم الناتج هو فيلم الطاقم المؤلف من الممثلين «ماغنوليا» (1999). يحكي الفيلم قصة التفاعل الغريب للعديد من الأفراد في وادي سان فيرناندو.[46][47] استخدم أندرسون موسيقى أيمي مان كأساس وإلهام للفيلم وكلفها بكتابة ثماني أغانٍ جديدة.[48][49] ترشح الفيلم لثلاث جوائز أوسكار في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثاني والسبعين بما في ذلك جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد (توم كروز) وجائزة الأوسكار لأفضل أغنية أصلية عن أغنية «أنقذني» (بالإنجليزية: Save Me)‏ للمغنية أيمي مان وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي (أندرسون).[50] صرح أندرسون بعد صدور الفيلم بأن «ما أشعر به حقًا هو أن ‹ماغنوليا› هو، للأفضل أو للأسوأ، أفضل فيلم سأصنعه على الإطلاق».[51]

عقد 2000[عدل]

صرح أندرسون بعد نجاح فيلم ماغنوليا أنه يود العمل مع آدم ساندلر في المستقبل وأنه مصمم على جعل فيلمه التالي أقصر نسبيًا وبمدة عرض 90 دقيقة فقط.[37][46] كانت النتيجة الفيلم الكوميدي الدرامي الرومانسي «حب مترنح» (2002) من بطولة ساندلر مع تمثيل إميلي واتسون كحبيبة له.[52] تتمحور القصة حول صاحب مشروع صغير محاصر يعاني من مشاكل الغضب الإنفعالي وسبع أخوات متغطرسات. استندت حبكة فرعية في الفيلم جزئيًا إلى «ديفيد فيليبس» (بالإنجليزية: David Phillips)‏ (ويُطلق عليه أيضًا اسم «رجل البودينغ» (بالإنجليزية: Pudding Guy)‏).[52] تلقى ساندلر إشادة من النقاد لدوره في أول خروج رئيسي له عن الكوميديا السائدة التي جعلت منه نجمًا.[53][54] فاز أندرسون في مهرجان كان السينمائي 2002 بجائزة أفضل مخرج وترشح فيلمه لجائزة السعفة الذهبية.[55]

استند فيلم «ستسيل الدماء» (2007) بشكل جزئي إلى رواية «نفط!» (بالإنجليزية: Oil!)‏ للكاتب الأمريكي أبتون سنكلير.[56] يتبع عامل منجم الفضة قاس يقوم باستغلال طفرة النفط في جنوب كاليفورنيا في أوائل القرن العشرين. حقق الفيلم 76.1 مليون دولار في جميع أنحاء العالم مقابل ميزانية قدرها 25 مليون دولار.[57][58] تلقى الفيلم 8 ترشيحات في حفل توزيع جوائز الأوسكار الثمانين متعادلا بذلكً مع فيلم «لا بلد للعجائز» للأخوين كوين لأكبر عدد من الترشيحات في ذلك العام. ترشح أندرسون لجائزة أفضل فيلم وجائزة أفضل مخرج وجائزة أفضل سيناريو مقتبس وخسر الثلاثة جميعًا أمام فيلم«لا بلد للعجائز».[59][60] فاز الممثل دانيال دي لويس بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل وفاز روبرت إلسويت بجائزة الأوسكار لأفضل تصوير سينمائي.[60] تلقى الممثل بول دانو ترشيحًا لجائزة البافتا لأفضل ممثل مساعد.[61] كما ترشح أندرسون لأفضل مخرج من نقابة المخرجين الأمريكيين.[62] اعتبر عديد النقاد فيلم «ستسيل الدماء» كأحد أعظم الأفلام في هذا العقد، مع إعلان بعض النقاد أنه أحد أفضل الأفلام الأمريكية إنجازًا في العصر الحديث. كتب الناقد ديفيد دينبي من صحيفة النيويوركر «قام الكاتب والمخرج الشاب بول توماس أندرسون الآن بعمل يحمل المقارنة مع أعظم إنجازات غريفيث وفورد» وأعلن الناقد ريتشارد شيكل أنه «أحد أكثر الأفلام الأمريكية أصالة على الإطلاق».[63] اعتبر نقاد الأفلام أنتوني سكوت ومانوهلا دارغيس من صحيفة نيويورك تايمز الفيلم في عام 2017 «أفضل فيلم في القرن الحادي والعشرين حتى الآن.»[64]

عقد 2010[عدل]

ٱعلن في ديسمبر 2009 أن أندرسون كان يعمل على مشروع جديد حول بدء «مثقف كاريزمي» لديانة جديدة في خمسينيات القرن العشرين. صرح مساعد لأندرسون أن فكرة الفيلم كانت في عقل أندرسون لمدة 12 عامًا تقريبًا.[65][66] صدر فيلم «المعلم» في 14 سبتمبر 2012 في أمريكا الشمالية وتلقى إشادة من النقاد.[67][68][69] يتتبع الفيلم إلتقاء واحد من قدامى محاربي الحرب العالمية الثانية مدمن على الكحول بزعيم حركة دينية جديدة تُعرف باسم «القضية» (بالإنجليزية: The Cause)‏. «ٱفترض على نطاق واسع أن [الحركة] تستند إلى السينتولوجيا» على الرغم من أن الفيلم لا يشير إليها.[70] تلقى الفيلم 3 ترشيحات في حفل توزيع جوائز الأوسكار الخامس والثمانين، تمثلت في جائزة الأوسكار لأفضل ممثل لخواكين فينيكس وفي جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد لفيليب سيمور هوفمان وفي جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة لإيمي آدمز.[71]

بدأ إنتاج الفيلم المقتبس عن رواية «رذيلة متأصلة» التي صدرت في عام 2009 للكاتب الأمريكي توماس بينشون في مايو وانتهى في أغسطس 2013. كان الفيلم بمثابة المرة الأولى التي سمح فيها بينشون بتكييف أحد روايته إلى الشاشة وعمل فيه أندرسون مع خواكين فينيكس للمرة الثانية.[72][73][74] يشمل طاقم الممثلين أيضا أوين ويلسون وريس ويذرسبون وجينا مالون ومارتن شورت وبينيشيو ديل تورو وكاثرين واترستون وجوش برولين.[75][76] تلقى الفيلم بعد إصداره في ديسمبر 2014 ترشيحين إثنين في حفل توزيع جوائز الأوسكار السابع والثمانين تمثلا في جائزة الأوسكار لأفضل سيناريو مقتبس وجائزة الأوسكار لأفضل تصميم أزياء.[77]

حصن ميهرانغاره في جودبور، راجستان في الهند، حيث صُوِر الفيلم الوثائقي جنون

أخرج أندرسون «جنون» (بالإنجليزية: Junun)‏، وهو فيلم وثائقي لعام 2015 حول صنع الألبوم من قبل الملحن وعازف القيثارة في فرقة راديوهيد جوني غرينوود ومنتج راديوهيد نايجل غودريتش والملحن الإسرائيلي شاي بن تزور ومجموعة من الموسيقيين الهنود.[78] سُجِلت معظم العروض في حصن ميهرانغاره التي تعود للقرن الخامس عشر في راجستان في الهند. عُرِض فيلم «جنون» لأول مرة في مهرجان نيويورك السينمائي في عام 2015.[79][80]

صدر الفيلم الروائي الثامن لأندرسون بعنوان «خيط وهمي» في أواخر عام 2017، ويتمحور حول صناعة الأزياء بلندن في عام 1954. لعب الممثل دانيال دي لويس دور البطولة في دوره السينمائي الأخير، بعد أن لعب دور البطولة في فيلمه قبل الأخير لينكولن في عام 2012.[81][82] يشمل طاقم الممثلين أيضًا ليزلي مانفيل وفيكي كريبس وريتشارد غراهام.[81] قامت شركة فاوكيس فيتشرز بتوزيع الفيلم في الولايات المتحدة مع توزيع شركة يونيفرسال بيكشرز للإصدار الدولي.[83] بدأ التصوير الرئيسي للفيلم في يناير 2017. كان المصور السينمائي روبرت إلسويت غائبًا أثناء الإنتاج، ولم يتم منح أي اسم رسمي للمصور السينمائي على الرغم من الادعاءات التي تفيد بأن أندرسون عمل كمصور سينمائي في الفيلم. صرح روبرت إلسويت في 16 فبراير 2019 بأنه لن يعمل مع أندرسون في أفلامه القادمة.[84] حصل الفيلم على 6 ترشيحات في حفل توزيع جوائز الأوسكار التسعين، وفاز بجائزة الأوسكار لأفضل تصميم أزياء.[85]

عقد 2020[عدل]

ٱعلن في 18 ديسمبر 2019 عن إنتاج فيلم أندرسون التالي بواسطة شركة فاوكيس فيتشرز. حلت شركة مترو-غولدوين-ماير محل شركة فاوكس في 17 يوليو 2020 باعتبارها الشركة المنتحة للفيلم.[86][87] تدور أحداث الفيلم في السبعينيات حول تحول طالب في المدرسة الثانوية إلى ممثل، مع الإعلان عن بدء الإنتاج في أغسطس 2020.[88][89] انتهى الفيلم الذي سُمِي بيتزا العرقسوس من التصوير الرئيسي بحلول نوفمبر 2020 مع بدأ مرحلة ما بعد الإنتاج حينها.[90] أُعلن في 20 أبريل 2021 أن الفيلم كان مُعدًا للإصدار المحدود في 26 نوفمبر وللإصدار الواسع في 25 ديسمبر.[91] حصل فيلم «بيتزا العرقسوس» على 3 ترشيحات في حفل توزيع جوائز الأوسكار الرابع والتسعين وهي جائزة الأوسكار لأفضل فيلم وجائزة الأوسكار لأفضل مخرج وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي.

الأعمال الأخرى[عدل]

كتب أندرسون وأخرج في عام 2000 مقطعًا لبرنامج ساترداي نايت لايف مع الممثل بن أفليك بعنوان «إس إن إل فاناتيك» (بالإنجليزية: SNL FANatic)‏ استنادًا إلى سلسلة إم تي في «فاناتيك» (بالإنجليزية: FANatic)‏.[92] وعمل كمخرج احتياطي أثناء تصوير فيلم «شريك في بيت ريفي» لروبرت ألتمان لأغراض التأمين إذ كان ألتمان يبلغ من العمر 80 عامًا في ذلك الوقت.[93] شارك أندرسون في عام 2008 في كتابة وإخراج مسرحية مدتها 70 دقيقة في مسرح لارغو، تتألف من سلسلة من المقالات القصيرة من بطولة مايا رودولف وفريد آرميسين مع تلحين مباشر لجون بريون.[94]

قام أندرسون كذلك بإخراج مقاطع فيديو موسيقية لعدة فنانين أمثال فيونا آبل وراديوهيد وهايم وجوانا نيوسوم وأيمي مان وجون بريون ومايكل بن.[95][96] أخرج أندرسون فيلمًا قصيرًا لفرقة هايم في عام 2017 بعنوان «فالانتاين» (بالإنجليزية: Valentine)‏ ويضم ثلاثة عروض موسيقية للفرقة.[97] أخرج أندرسون في عام 2019 الفيلم القصير «أنيما» من بطولة الموسيقي البريطاني توم يورك يحتوي على موسيقى من ألبوم أنيما.[98] صدر الفيلم القصير في دور سينما آيماكس محددة وصدر على نتفليكس في 27 يونيو.[98]

التأثيرات والأسلوب[عدل]

التأثيرات[عدل]

التحق أندرسون بمدرسة السينما لمدة يومين فقط مفضلاً تعلم الحرفة من خلال مشاهدة أفلام صانعي الأفلام الذين أحبهم، فضلاً عن مشاهدة الأفلام المصحوبة بتعليقات صوتية للمخرج.[12][19][20] وقد استشهد بهؤلاء كمؤثرين كلا من ستانلي كوبريك وروبرت ألتمان وجوناثان ديم ومارتن سكورسيزي وأورسن ويلز وألفريد هتشكوك وماكس أوفيلس جون هاستون وأنتوني مان وديفيد ماميت وفرانسوا تروفو وفنسنت مينيلي وأكيرا كوروساوا وستيفن سبيلبرغ وبيلي وايلدر ومايك لي وروبرت داوني الأب.[17][99][8]

المواضيع والأسلوب[عدل]

يشتهر أندرسون بالأفلام التي تدور أحداثها في وادي سان فيرناندو بشخصيات مَعِيبة ويائسة واقعيًا.[19][100] من بين المواضيع التي تم تناولها في أفلام أندرسون العلاقات الأسرية المختلة والعزلة والعائلات البديلة والندم والوحدة وقوة المغفرة والقدر وأشباح الماضي.[101][102][7] يستخدم أندرسون التكرار بشكل متكرر لبناء التركيز والاتساق الموضوعي.[103][104] ٱستخدمت عبارة «لم أفعل أي شيء» مرة واحدة على الأقل للإشارة إلى مواضيع المسؤولية والإنكار في أفلام «ليال راقصة» و«ماغنوليا» و«حب مترنح» و«المعلم»[105][106]

تشتهر أفلام أندرسون بأسلوبها البصري الجريء والذي يتضمن علامات أسلوبية مثل الكاميرا المتحركة باستمرار والتصوير الذي يستغرق وقتًا طويلاً على أساس ثابت واستخدام لا يُنسى للموسيقى وصور سمعية بصرية متعددة الطبقات.[51][107][36] يميل أندرسون إلى الإشارة إلى سفر الخروج من الكتاب المقدس إما بشكل صريح أو خفي. يشمل ذلك الإشارات المتكررة إلى «سفر الخروج 8:2» في فيلم «ماغنوليا» الذي يتحدث عن وباء الضفادع والذي بلغ ذروته مع هطول الأمطار الحرفي للضفادع في ذروة الفيلم،[108] أو العنوان والمواضيع في فيلم «ستسيل الدماء» وهي كلمة موجودة في «سفر الخروج 7:19» والتي تتحدث عن وباء الدم.[109][110]

استكشف أندرسون في أفلامه الثلاثة الأولى «لعبة الثمانية الصعبة» و«ليال راقصة» و«ماغنوليا» مواضيع العائلات المختلة والاغتراب والشعور بالوحدة.[7][8] لوحظ فيلما «ليال راقصة» و«ماغنوليا» بفرقة الطاقم المؤلف الكبير لهما، والذي أعاد أندرسون استعمال تقنية الطاقم المؤلف في فيلم «رذيلة متأصلة».[111][112] استكشف أندرسون في فيلم «حب مترنح» مواضيع مماثلة لكنه عبر عن أسلوب بصري مختلف متخليًا عن تأثيرات ومراجع أفلامه السابقة كونه فيلما أكثر سريالية ذو إحساس قوي بالواقع. وكان أيضًا قصيرًا نسبيا مقارنة بفيلمه السابقين بمدة عرض 90 دقيقة.[37]

تميز فيلم «ستسيل الدماء» عن أفلامه الأربعة الأولى لكنه شارك مواضيع وأسلوبًا متشابهًا مثل الشخصيات المعيبة والكاميرا المتحركة والموسيقى التي لا تُنسى ومدة العرض الطويلة. كان الفيلم أكثر ارتباطًا بالسياسة من أفلامه السابقة حيث تعامل مع الرأسمالية ومع مواضيع عديدة كالوحشية والتفاؤل والهوس.[100][9] تعامل فيلم «المعلم» مع «أفكار حول الشخصية الأمريكية والنجاح وغياب الأصل العائلي وديناميات المعلم والتلميذ والدمار المؤكد المتبادل بين الأب والابن.»[113] تناولت جميع أفلامه مواضيع أمريكية مع تناول موضوع الأعمال مقابل الفن في «ليال راقصة» وتناول موضوع الطموح في «ستسيل الدماء» وتناول موضوع إعادة ابتكار الذات في «المعلم».[114]

الشركاء المتكررون[عدل]

ظهر الممثل الراحل فيليب سيمور هوفمان في خمسة من أفلام أندرسون.

يتعاون أندرسون كثيرًا مع العديد من الممثلين وطاقم العمل ويحملهم معه في كل فيلم. وأشار إلى الممثلين المتكررين باسم «شركتي الصغيرة الممثّلة».[115] يشمل أمثال هؤلاء الممثلين كلا من جون ك. رايلي وفيليب بيكر هول وجوليان مور وويليام ميسي وميلورا والترز، وأهمهم الراحل فيليب سيمور هوفمان.[116] يعتبر لويس غوزمان أيضًا ممثلا شريكا متكررا لأندرسون.[117] مثل هوفمان في أول أربعة أفلام لأندرسون، بالإضافة إلى فيلم «المعلم».[118] لدى فيلم «ستسيل الدماء» فريق عمل جديد تمامًا باستثناء بول فرانسيس تومكنس وكيفين بريزناهان وجيم مسكيمن الذين كان لهم جميعًا أدوار ثانوية في فيلم ماغنوليا.[119] يعتبر أندرسون - إضافة إلى جيم شيريدان ومارتن سكورسيزي - واحدا من ثلاثة مخرجين تعاون معهم الممثل دانيال دي لويس أكثر من مرة.[120]

عمل روبرت إلسويت كمصور سينمائي لمعظم أفلام أندرسون باستثناء فيلم «المعلم» الذي قام ميهاي ماليماري الإبن بتصويره سينمائيا وفيلم «خيط وهمي» الذي لم يُنسب فيه أي شخص في دور المصور السينمائي.[121] عمل جون بريون كملحن لأفلام «لعبة الثمانية الصعبة» و «ماغنوليا» و«حب مترنح»، وعمل جوني غرينوود من فرقة راديوهيد كملحن في كل فيلم بعدهم.[122][123] قام ديلان تيتشينور بتحرير أفلام «ماغنوليا» و«ستسيل الدماء» و«خيط وهمي».[124] يعمل أندرسون بانتظام مع المنتجين جوان سيلار وسكوت رودين ومايكل دي لوكا ودانيال لوبي، ومع مخرجة أداء الأدوار كاساندرا كولوكونديس.[125]

المتعاون معه الوظيفة لعبة الثمانية الصعبة ليال راقصة ماغنوليا حب مترنح ستسيل الدماء المعلم رذيلة متأصلة خيط وهمي بيتزا العرقسوس الإجمالي
جون بريون ملحن YesY - YesY YesY - - - - - 3
مارك بريدجز مصمم أزياء YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY 9
روبرت إلسويت مصور سينمائي YesY YesY YesY YesY YesY - YesY - - 6
جوني غرينوود ملحن - - - - YesY YesY YesY YesY YesY 5
لويس غوزمان ممثل - YesY YesY YesY - - - - - 3
فيليب بيكر هول ممثل YesY YesY YesY - - - - - - 3
فيليب سيمور هوفمان ممثل YesY YesY YesY YesY - YesY - - - 5
ليزلي جونز محرر - - - YesY - YesY YesY - - 3
كاساندرا كولوكونديس تجارب الأداء - YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY 8
دانيال لوبي منتج YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY 9
جون ك. رايلي ممثل YesY YesY YesY - - - - - YesY 4
جوان سيلار منتجة - YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY YesY 8
ديلان تيتشينور محرر YesY YesY YesY - YesY - YesY - - YesY - 5
ميلورا والترز ممثلة YesY YesY YesY - - YesY - - - 4

قائمة الأفلام[عدل]

قام بول توماس أندرسون بإخراج 9 أفلام روائية طويلة بداية من عام 1996 وصولا إلى عام 2021.[126]

الأفلام التي قام بول توماس أندرسون بإخراجها
السنة العنوان الشركة الموزعة
1996 لعبة الثمانية الصعبة شركة صامويل غولدوين
1997 ليال راقصة نيو لاين سينما
1999 ماغنوليا
2002 حب مترنح سوني بيكتشرز ريليسنغ
2007 ستسيل الدماء باراماونت فانتايج / ميراماكس
2012 المعلم شركة واينستين
2014 رذيلة متأصلة وارنر برذرز بيكتشرس
2017 خيط وهمي فاكسيس فيتشرز / يونيفرسال بيكشرز
2021 بيتزا العرقسوس يونايتد آرتيست ريليسينغ / مترو-غولدوين-ماير

الجوائز والتقدير[عدل]

أُطلق على أندرسون لقب «أحد أكثر المواهب إثارة التي ظهرت منذ سنوات» ويُعْتبر «من بين المواهب العليا اليوم.»[127][128] ٱشيد بأندرسون باعتباره «عبقريًا» بعد إصدار فيلمي «ليال راقصة» و«ماغنوليا».[129] اعتبره معهد الفيلم الأمريكي في عام 2007 «أحد أساتذة السينما الأمريكية المعاصرين». كما صنفته صحيفة الغارديان في عام 2012 في المرتبة الأولى على قائمتها ل«أفضل 23 مخرجًا سينمائيًا في العالم»، إذ كتبت أنه «اشتد تفانيه في مهنته، مع تميزه بازدرائه للعلاقات العامة والشهرة ما جعله صانع الأفلام الأكثر ورعا في جيله. اختارته مجلة إنترتينمنت ويكلي في عام 2013 في المرتبة الثامنة في قائمة أفضل المخرجين الحاليين واصفة إياه بأنه «واحد من أكثر المخرجين ديناميكية ممن ظهروا في العشرين سنة الماضية».[9][130][131] كتب بيتر ترافرز من مجلة رولينغ ستون «يؤكد فيلم المعلم وهو الفيلم السادس للكاتب والمخرج البالغ من العمر 42 عامًا على مكانته كأفضل موهبة صناعة الأفلام في جيله. أندرسون هو نجم الروك والفنان الذي يعرف لا حدود.»[132]

كما أشاد به مخرجون آخرون. أشار المخرج السويدي إنغمار برغمان في مقابلة صحفية إلى أن فيلم ماغنوليا يعتبر مثالا على قوة السينما الأمريكية. أشار المخرج البريطاني سام ميندز إلى أندرسون على أنه «كاتب حقيقي - وهناك عدد قليل جدًا ممن أصنفهم على أنهم عباقرة». قارن الممثل والمخرج الأمريكي بن أفليك أندرسون بالمخرج أورسن ويلز في خطاب قبوله لجائزة غولدن غلوب لأفضل مخرج.[133]

يُعْتبر أندرسون المخرج الوحيد الذي فاز بجوائز المخرجين الثلاثة من المهرجانات السينمائية الدولية الثلاثة (مهرجان كان السينمائي، مهرجان برلين السينمائي الدولي، مهرجان البندقية السينمائي).[134]

الجوائز والترشيحات التي تلقتها أفلام أندرسون
العام العنوان جوائز الأوسكار جوائز البافتا جوائز غولدن غلوب
الترشيحات الفوز الترشيحات الفوز الترشيحات الفوز
1997 ليال راقصة 3 2 2 1
1999 ماغنوليا 3 2 1
2002 حب مترنح 1
2007 ستسيل الدماء 8 2 9 1 2 1
2012 المعلم 3 4 3
2014 رذيلة متأصلة 2 1
2017 خيط وهمي 6 1 4 1 2
2021 بيتزا العرقسوس 3 5 1 4
العدد الإجمالي 25 3 24 3 17 3

إخراج لتمثيل متعلق بالأوسكار

العام الممثل الفيلم النتيجة
جائزة الأوسكار لأفضل ممثل
2007 دانيال دي لويس ستسيل الدماء فوز
2012 خواكين فينيكس المعلم رُشِّح
2017 دانيال دي لويس خيط وهمي رُشِّح
جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد
1997 بيرت رينولدز ليال راقصة رُشِّح
1999 توم كروز ماغنوليا رُشِّح
2012 فيليب سيمور هوفمان المعلم رُشِّح
جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة
1997 جوليان مور ليال راقصة رُشِّح
2012 إيمي آدامز المعلم رُشِّح
2017 ليزلي مانفيل خيط وهمي رُشِّح

مراجع[عدل]

  1. ^ https://directories.wga.org/member/764ba934-1834-450b-986a-c33c73476bb0 — تاريخ الاطلاع: 25 فبراير 2020
  2. ^ https://www.dga.org/The-Guild/Members/Profile.aspx?mid=D40zTrmHBsg%3d — تاريخ الاطلاع: 25 فبراير 2020
  3. ^ Ehrlich, David (21 ديسمبر 2017)، "Paul Thomas Anderson Movies Ranked from Worst to Best"، اندي واير  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2018.
  4. ^ Silman, Anna (7 فبراير 2018)، "Paul Thomas Anderson and Maya Rudolph Are the Greatest Celebrity Couple"، The Cut، New York Media, LLC، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2018.
  5. ^ "المخرج "المُعلم" بول توماس أندرسون.. نصف عمر من السينما المذهلة"، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2021.
  6. ^ Reed, Ryan (2 أكتوبر 2017)، "Watch Haim Lead Exuberant Dance in 'Little of Your Love' Video"، رولينغ ستون، مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 3 أكتوبر 2017.
  7. أ ب ت ث Allon, Yoram؛ Cullen, Del؛ Patterson, Hannah (2002)، Contemporary North American film directors: a Wallflower critical guide، Wallflower Press، ص. 14–15، ISBN 1-903364-52-3، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022، Contemporary North American Film Directors.
  8. أ ب ت King, Cubie (2005)، "Punch Drunk Love: The Budding of an Auteur"، Senses of Cinema، العدد 35، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2011، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2010.
  9. أ ب ت "AFI AWARDS 2007"، AFI.com، معهد الفيلم الأمريكي، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012.
  10. ^ Waxman, Sharon R. (2005)، Rebels on the backlot: six maverick directors and how they conquered the Hollywood studio system، هاربر كولنز، ص. 84، ISBN 978-0-06-054017-3، مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 7 نوفمبر 2015.
  11. ^ Luttermoser, John (5 أبريل 2008)، "'There Will Be Blood' comes out on video Tuesday"، Cleveland.com، Cleveland Live, Inc.، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2010.
  12. أ ب Waxman, Sharon R. (2005)، Rebels on the backlot: six maverick directors and how they conquered the Hollywood studio system، هاربر كولنز، ص. xii, xiii، ISBN 978-0-06-054017-3، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016، اطلع عليه بتاريخ 7 نوفمبر 2015.
  13. ^ "Anderson, Ernie"، The Encyclopedia of Cleveland History، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2021.
  14. أ ب Hirschberg, Lynn (5 يونيو 2013)، "The Master Director: Paul Thomas Anderson"، PORT Magazine، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2013، اطلع عليه بتاريخ 8 يونيو 2013.
  15. أ ب ت ث ج Richardson, John H. (22 سبتمبر 2008)، "The Secret History of Paul Thomas Anderson"، إسكواير، شركة هيرست، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010.
  16. أ ب ت Hirshberg, Lynn (19 ديسمبر 1999)، "His Way"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2010.
  17. أ ب ت "Transcript: Paul Thomas Anderson 12/16/99"، تايم، 16 ديسمبر 1999، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  18. أ ب ت ث ج Rochlin, Margy (12 أكتوبر 1997)، "FILM; The Innocent Approach to an Adult Opus"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2013، اطلع عليه بتاريخ 7 أبريل 2011.
  19. أ ب ت Johnston, Robert K. (2004)، Useless Beauty: Ecclesiastes Through The Lens Of Contemporary Film، Baker Academic، ص. 73–74، ISBN 978-0-8010-2785-7، paul thomas anderson close encounters.
  20. أ ب ت ث ج ح خ McKenna, Kristine (12 أكتوبر 1997)، "Knows It When He Sees It"، لوس أنجلوس تايمز، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2011.
  21. ^ "The Minor Works of Paul Thomas Anderson"، سلايت، Graham Holdings Company، 13 سبتمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2014.
  22. ^ Stanhope, Kate (19 يوليو 2011)، "It's a Boy for Maya Rudolph and Paul Thomas Anderson"، TV Guide، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013.
  23. ^ "Maya Rudolph Shares Her Excitement Over Third Pregnancy"، آكسيس هوليوود، إن بي سي العالمية، 1 مايو 2011، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011.
  24. ^ Marine, Brooke (14 سبتمبر 2018)، "Maya Rudolph Reveals Why She Calls Paul Thomas Anderson Her "Husband" Even Though They Are Not Married"، W، Condé Nast، مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 6 فبراير 2020.
  25. ^
  26. ^ "Maya Rudolph Announces She's Pregnant on "The View"!"، ABC، شركة والت ديزني، 12 مايو 2009، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2011.
  27. ^ "Maya Rudolph Expecting Second Child"، بيبول، 23 أكتوبر 2005، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 27 فبراير 2011.
  28. ^
  29. ^ Paul Thomas Anderson Q&A – The Master (YouTube)، The Astor Theatre، 14 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021.
  30. ^ Ebert, Roger (19 أكتوبر 1997)، "Director's talent makes 'Boogie' fever infectious"، rogerebert.com، شيكاغو سن-تايمز، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2011.
  31. أ ب Waxman, Sharon R. (2005)، Rebels on the backlot: six maverick directors and how they conquered the Hollywood studio system، هاربر كولنز، ص. 87، ISBN 978-0-06-054017-3، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022.
  32. ^ Waxman, Sharon R. (2005)، Rebels on the backlot: six maverick directors and how they conquered the Hollywood studio system، هاربر كولنز، ص. 91، ISBN 978-0-06-054017-3، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022.
  33. ^ "Festival de Cannes: Hard Eight"، Festival-Cannes.com، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2009.
  34. ^ Gilbey, Ryan (3 فبراير 2014)، "Philip Seymour Hoffman obituary"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018.
  35. ^ Ebert, Roger (27 فبراير 1997)، "Hard Eight"، شيكاغو سن-تايمز، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.
  36. أ ب Lim, Dennis (24 ديسمبر 2007)، "Bigger, Louder, More Frogs"، سلايت، f SOAPnet Washington Post.Newsweek Interactive Co. LLC، مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011. {{استشهاد ويب}}: line feed character في |ناشر= في مكان 10 (مساعدة)
  37. أ ب ت Pilkington, Ed (4 يناير 2008)، "Tell the story! Tell the story!"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2011.
  38. ^ Waxman, Sharon R. (2005)، Rebels on the backlot: six maverick directors and how they conquered the Hollywood studio system، هاربر كولنز، ص. 115، ISBN 978-0-06-054017-3، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022.
  39. ^ Kennedy, Helen (19 يناير 1998)، "'TITANIC' FLOATS THEIR BOATS WINS GOLDEN GLOBES FOR DRAMA, DIRECTOR"، نيويورك ديلي نيوز، اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2010.[وصلة مكسورة]
  40. ^ Corliss, Richard (17 ديسمبر 2008)، "Burt Reynolds, Boogie Nights"، تايم، مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  41. ^ Travers, Peter (10 أكتوبر 1997)، "Boogie Nights"، رولينغ ستون، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  42. ^ Reid, Joe (1 مارس 2010)، "Julianne Moore Returning to As the World Turns"، SOAPnet.com، SOAPnet، مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  43. ^ Warner, Rick (28 مارس 2010)، "Moore searches for motives in marriage"، The Journal Gazette، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  44. ^ Jagernauth, Kevin (3 ديسمبر 2015)، ""He Was Young And Full Of Himself": Burt Reynolds On Why He "Hated" Paul Thomas Anderson During 'Boogie Nights'"، اندي واير [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018.
  45. ^ "Oscars Ceremonies 1998"، جائزة الأوسكار، أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  46. أ ب Patterson, John (10 مارس 2000)، "Magnolia Maniac"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2012، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2010.
  47. ^ Schickel, Richard (27 ديسمبر 1999)، "Cinema: Magnolia"، تايم، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  48. ^ Bessman, Jim (16 ديسمبر 1999)، "Music blossomed into film ; Magnolia director was inspired by Aimee Mann's work"، تورونتو ستار، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2011.
  49. ^ Nichols, Natalie (يناير 2000)، "paul+thomas+anderson"&pg=PA22 The Mann Act، Los Angeles Magazine، ص. 22، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 22 يناير 2012.
  50. ^ "Oscars Ceremonies 2000"، جائزة الأوسكار، أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  51. أ ب Patterson, John (1 فبراير 2003)، "Boogie knight"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2011.
  52. أ ب Puig, Claudia (7 أكتوبر 2002)، "The proof of 'Punch-Drunk Love' is in the pudding"، يو إس إيه توداي، Gannett Company، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011. {{استشهاد ويب}}: النص "Gannett Co. Inc." تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Rovzar, Chris (11 مارس 2007)، "Comic takes on 9/11"، نيويورك ديلي نيوز، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  54. ^ Hartlaub, Peter (12 مارس 2007)، "Hey, it's Adam Sandler! But what's this? A drama?"، سان فرانسيسكو كرونيكل، شركة هيرست، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  55. ^ "Festival de Cannes: Punch-Drunk Love"، Festival-Cannes.com، مهرجان كان السينمائي، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2009.
  56. ^ Goodwin, Christopher (25 نوفمبر 2007)، "Daniel Day-Lewis Gives Blood, Sweat and Tears"، الصنداي تايمز، مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2009.
  57. ^ New York Times Editors (22 فبراير 2008)، "'Oil!' and the History of Southern California"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017. {{استشهاد ويب}}: |مؤلف1= has generic name (مساعدة)
  58. ^ "There Will Be Blood (2007) — Box Office Mojo"، Box Office Mojo، قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 8 أبريل 2008.
  59. ^ Barnes, Brooks؛ Carr, David (23 يناير 2008)، "'No Country' and 'Blood' Lead Oscar Nominations"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2011.
  60. أ ب "Oscars Ceremonies 2008"، جائزة الأوسكار، أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  61. ^ "BAFTA Film Award Winners in 2008"، الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008.
  62. ^ "Directors Guild announces nominations"، Rope of Silicon، RopeofSilicon.com LLC.، 20 ديسمبر 2007، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2007.
  63. ^ "There Will Be Blood Wins the Decade— there will be blood"، Gawker.com، Gawker Media، 18 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 7 فبراير 2010.
  64. ^ "The 25 Best Films of the 21st Century So Far."، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، 9 يونيو 2017، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2017.
  65. ^ Fleming, Michael (2 ديسمبر 2009)، "Anderson working on 'Master'"، فارايتي، ريلكس، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2009.
  66. ^ Cieply, Michael (18 أبريل 2012)، "Filmmaker's Newest Work Is About ... Something"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2012.
  67. ^ Sneider, Jeff (27 يوليو 2012)، "Plemons joins P.T. Anderson drama"، فارايتي، مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2012، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2012.
  68. ^ "The Master"، روتن توميتوز، Flixter، مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2012.
  69. ^ "The Master"، Metacritic، CBS Interactive، مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2012.
  70. ^ Pilkington, Ed (26 أبريل 2011)، "Church of Scientology snaps up Hollywood film studio"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 9 مارس 2011.
  71. ^ "Oscars Ceremonies 2013"، Oscars، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  72. ^ McNary, Dave (11 يونيو 2013)، "Joaquin Phoenix's 'Inherent Vice' Starting to Boost L.A. Production"، فارايتي، Penske Media Corporation، مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2014.
  73. ^ Brodesser-Akner, Claude (10 فبراير 2011)، "Paul Thomas Anderson's Scientology Movie and Inherent Vice Adaptation Close to Finding Financing"، Vulture، مؤرشف من الأصل في 5 سبتمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2012.
  74. ^ Foundas, Scott (5 سبتمبر 2012)، "Paul Thomas Anderson, The Master's Master"، Village Voice، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 6 ديسمبر 2018.
  75. ^ Lim, Dennis (27 ديسمبر 2012)، "A Director Continues His Quest"، NYTimes.com، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2014.
  76. ^ Brooks, Brian (24 أغسطس 2014)، "New York Film Festival to Debut 30 Features in 2014 Main Slate"، Film Society of Lincoln Center، مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 7 سبتمبر 2014.
  77. ^ "Oscars Ceremonies 2015"، Oscars، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  78. ^ Perez, Rodrigo (أكتوبر 2015)، "NYFF Review: Paul Thomas Anderson's Doc 'Junun' Featuring Shye Ben Tzur, Jonny Greenwood & The Rajasthan Express"، اندي واير [الفرنسية]، مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2016.
  79. ^ Plaugic, Lizzie (21 أغسطس 2015)، "Paul Thomas Anderson is making a documentary about Radiohead's Jonny Greenwood"، ذا فيرج، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2016.
  80. ^ "Junun"، Film Society of Lincoln Center، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2016، اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2016.
  81. أ ب Sharf, Zack (30 مارس 2017)، "Paul Thomas Anderson and Daniel Day-Lewis' Fashion Drama Sets Christmas Release Date"، اندي واير [الفرنسية]، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017.
  82. ^ Vincent, Alice (21 يونيو 2017)، "Phantom Thread: everything you need to know about Daniel Day-Lewis's final film"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2017.
  83. ^ Fleming, Mike Jr. (8 سبتمبر 2016)، "Focus Wins WW Rights Auction For Paul Thomas Anderson Pic; Daniel Day-Lewis Stars"، ددلاين هوليوود، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 9 سبتمبر 2016.
  84. ^
  85. ^ "Oscars Ceremonies 2018"، Oscars، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2018، اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020.
  86. ^ Rubin, Rebecca (18 ديسمبر 2019)، "Paul Thomas Anderson's Next Film Lands at Focus Features"، Variety (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  87. ^ D'Alessandro, Anthony (17 يوليو 2020)، "Paul Thomas Anderson 1970s San Fernando Valley Movie Heading To MGM"، Deadline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2021.
  88. ^ "Paul Thomas Anderson Sets 1970s High School Movie for 2020 Production"، The Hollywood Reporter (باللغة الإنجليزية)، 12 نوفمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2020.
  89. ^ "Paul Thomas Anderson Begins Shooting Next Film with Working Title of Soggy Bottom"، 24 أغسطس 2020، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2020.
  90. ^ Raup, Jordan (19 نوفمبر 2020)، "Paul Thomas Anderson's Soggy Bottom Wraps Filming"، The Film Stage، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2020.
  91. ^ Raup, Jordan (20 أبريل 2021)، "Paul Thomas Anderson's Next Film Set for Fall 2021 Release"، The Film Stage (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2021.
  92. ^ Hollwedel, Zach (22 يناير 2015)، "Watch: 'Saturday Night Live' Sketch 'Fanatic' Written & Directed By Paul Thomas Anderson and Starring Ben Affleck"، اندي واير [الإنجليزية]، (Penske Media Corporation)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2016.
  93. ^ Carr, David (23 يوليو 2005)، "Lake Wobegon Goes Hollywood (or Is It Vice Versa?), With a Pretty Good Cast"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2017.
  94. ^ "Paul Thomas Anderson's Top-Secret Play Revealed"، Vulture، 8 أغسطس 2008، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2017.
  95. ^ Kaufman, Gil (9 مايو 2012)، "Paul Thomas Anderson's Music Videos: 11 Clips From Radiohead, Fiona Apple, Joanna Newsom & More"، بيلبورد، (Prometheus Global Media)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2016.
  96. ^ Winfrey, Graham (18 يوليو 2017)، "Paul Thomas Anderson's New Short Film 'Valentine' Is an Exquisite Rock Opera"، اندي واير [الفرنسية]، مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2017.
  97. ^ Sharf, Zack (25 سبتمبر 2017)، "Paul Thomas Anderson and Haim's 'Valentine' Short Film is 14 Minutes of 35mm Heaven — Watch"، اندي واير [الفرنسية]، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2017.
  98. أ ب Blistein, Jon (20 يونيو 2019)، "Thom Yorke Details New Solo Album 'Anima'"، رولينغ ستون، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2019.
  99. ^ Maron, Marc (5 يناير 2015)، "Episode 565 - Paul Thomas Anderson"، WTF with Marc Maron Podcast، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2021.
  100. أ ب Coyle, Jake (2 فبراير 2008)، "Director ignored instinct in 'Blood'"، Dispatch.com، The Columbus Dispatch، مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2010.
  101. ^ Deacy, Christopher (2005)، Faith in film: religious themes in contemporary cinema، Ashgate Publishing، ص. 29، ISBN 0-7546-5158-4.
  102. ^ Berra, John (2010)، "paul%20thomas%20anderson"%20and%20theme&pg=PA92 Directory of World Cinema: American Independent، Intellect Books، ص. 92–93، ISBN 978-1-84150-368-4، مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2022.
  103. ^ "Magnolia Script at IMSDb."، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017.
  104. ^ "PUNCH-DRUNK LOVE by Paul Thomas Anderson"، مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017.
  105. ^ "Master, The Script at IMSDb."، مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017.
  106. ^ "Boogie Nights Script at IMSDb."، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017.
  107. ^ Crous, André (25 نوفمبر 2007)، "Paul Thomas Anderson: Tracking through a Fantastic Reality"، SensesofCinema.com، Senses of Cinema، (45)، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2010.
  108. ^ Reeling | The number 82 in "Magnolia" نسخة محفوظة May 30, 2017, على موقع واي باك مشين.. Miamiherald.typepad.com (January 12, 2008). Retrieved on May 22, 2014.
  109. ^ Noah, Timothy (3 يناير 2008)، "What's Wrong With There Will Be Blood"، سلايت، Graham Holdings Company، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015.
  110. ^ "There Will Be Blood"، AFI.com، معهد الفيلم الأمريكي، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2014.
  111. ^ Jagernauth, Kevin، "Josh Brolin Joins Growing Ensemble Cast of Paul Thomas Anderson's 'Inherent Vice'"، SnagFilms، اندي واير [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2013.
  112. ^ Jagernauth, Kevin (29 مارس 2014)، "Josh Brolin Says 'Inherent Vice' Goes "In A Direction That The Book Doesn't Necessarily Go""، SnagFilms، اندي واير [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2014.
  113. ^ Schwarzbaum, Lisa (19 سبتمبر 2012)، "'The Master' Review"، Entertainment Weekly، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2012.
  114. ^ "What Inherent Vice tells us about modern America"، الغارديان، 12 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015.
  115. ^ Mayshark, Jesse Fox (2007)، Post-pop cinema: the search for meaning in new American film، Greenwood Publishing Group، ص. 70، ISBN 978-0-275-99080-0.
  116. ^ Butler, Robert W. (10 يناير 2000)، "'Magnolia' director still aiming high"، Knight Ridder، The Free Lance-Star Publishing Co.، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2022، اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2011.
  117. ^ Fuchs, Cynthia (10 يناير 2000)، "Punch-Drunk Love (2002)"، PopMatters.com، بوبماترس، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2011، اطلع عليه بتاريخ 7 يونيو 2011.
  118. ^ Johnston, Robert K. (2004)، Useless Beauty: Ecclesiastes Through The Lens Of Contemporary Film، Baker Academic، ص. 91، ISBN 978-0-8010-2785-7، paul thomas anderson close encounters.
  119. ^ Heisler, Steve؛ Wolinsky, David (12 مارس 2009)، "Who the hell is Paul F. Tompkins?"، إيه. في. كلوب، مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012.
  120. ^ Ledford, Colton (19 سبتمبر 2016)، "Paul Thomas Anderson & Daniel Day-Lewis Will Be Reunited and It Feels So Good"، Film School Rejects، مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2017.
  121. ^ Jagernauth, Kevin (1 مايو 2013)، "Paul Thomas Anderson's 'Inherent Vice' Starts Shooting This Month, WB Backing Picture & Robert Elswit To Lens"، SnagFilms، اندي واير [الإنجليزية]، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 5 أكتوبر 2014.
  122. ^ "Eternal Sunshine of the Spotless Mind: A Focus Features Film: Jon Brion Bio"، إن بي سي العالمية، فوكس فيتشرز، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2012.
  123. ^ "Dylan Tichenor profile"، أول موفي، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 2 أكتوبر 2017.
  124. ^ Kreps, Daniel (1 فبراير 2017)، "Jonny Greenwood to Score New Paul Thomas Anderson Film"، رولينغ ستون، مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 8 فبراير 2017.
  125. ^ Hernandez, Eugene (24 ديسمبر 2009)، "Decade: Paul Thomas Anderson on "There Will Be Blood""، اندي واير [الإنجليزية].com، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2010.
  126. ^ "المبدع السينمائي السيد بول توماس أندرسون"، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2022.
  127. ^ Flint Marx, Rebecca (2007)، "Paul Thomas Anderson – Biography – Movies & TV"، Movies & TV Dept.، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2010.
  128. ^ "Sight & Sound – The Best Films of 2008" (PDF)، BFI.org، معهد الفيلم البريطاني، 19 (1): 64، يناير 2009، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 ديسمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2010.
  129. ^ Laurent, Joseph (28 يناير 2003)، "BBC – Films – interview – Paul Thomas Anderson"، بي بي سي عبر الإنترنت، BBC، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2012، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2012.
  130. ^ Catterall, Ali؛ Lyne, Charlie؛ Mumford, Gwilym؛ Wise, Damon (31 أغسطس 2012)، "The 23 best film directors in the world today"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 2 يناير 2013.
  131. ^ Stack, Tom (22 فبراير 2011)، "25 Greatest Working Directors"، EW.com، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2011.
  132. ^ Travers, Peter (10 سبتمبر 2012)، "The Master"، RollingStone.com، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2012.
  133. ^
  134. ^ "Day-Lewis's final cut is the deepest"، www.henleystandard.co.uk، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2022.

ملاحظات[عدل]


روابط خارجية[عدل]


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "arabic-abajed"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="arabic-abajed"/> أو هناك وسم </ref> ناقص