ترجمة القرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صفحة العنوان للتّرجمة الألمانية من القرآن الكريم

ترجمات القرآن الكريم هي تفسيرات لمعاني القرآن إلى لغات غير العربية. وقد ترجم إلى أكثر اللّغات الأوروبية والآسيوية والأفريقية. قد سبق الإیرانيين والفرس فی ترجمة القرآن الی الفارسیة وهی لسانهم الامیة والی سائر الألسن حتی ألسن الأفریقیة والأمریکیة و.... يمكن [1] القول بداية إن الترجمات الأوربية للقرآن الكريم قد مرت بأربع مراحل متداخلة، نُجملها وَفْقَ الآتي:

المرحلة الأولى: مرحلة الترجمة من اللغة العربية إلى اللاتينية، وامتدت هذه المرحلة من القرن الحادي عشر الميلادي إلى القرن الثاني عشر منه. بدأها فريق الترجمة الذي شكله بطرس المحترم والمكون من روبرت أوف تشستر وهرمان الدلماطي ومجموعة من العرب.

المرحلة الثانية: مرحلة الترجمة من اللاتينية إلى اللغات الأوروبية.

المرحلة الثالثة: مرحلة الترجمة من اللغة العربية مباشرة إلى اللغات الأوربية عن طريق المستشرقين ومن سار في فلكهم.

المرحلة الرابعة: مرحلة دخول المسلمين ميدان الترجمة إلى اللغات الأوربية، واتصفت بعض هذه الترجمات بالعلمية، وشيء من الموضوعية، وقد بلغت ما يزيد عن 45 ترجمة كاملة سوى ما كان من الترجمات الجزئية.

هل يمكن ترجمة القرآن الكريم؟

يقول محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي في كتابه "حكم ترجمة القرآن الكريم": "زُعم أن الإسلام ألزم الناس العربية وتعلمها، ونَبَذَ ألسنتهم ومنعهم من ترجمة القرآن العظيم، وهذه الشنعة تكفل بردها والتشنيع بها كتابي (جواز ترجمة القرآن) فقد برهن فيه على أن الدين لا يلزم الأمم التي دخلت في الإسلام التكلم بالعربية، بدليل بقائها إلى الآن تتكلم بألسنها، وما منع ترجمة القرآن أصلاً ولا ورد المنع في كتاب ولا سنة ولا إجماع ولا قياس".

وقال أيضاً: "إن ترجمته من الأمور المرغب فيها، بل يضح لنا أن نقول: إنها من فروض الكفاية التي يجب على الأمة القيام بها، فإذا قام بها البعض سقط عن الباقين، وإن لم يقم بها أحد أثم الكل، برهان ذلك: انه تبليغ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: "… فليبلغ الشاهد الغائب". وقال "بلغوا عني ولو آية". وقد أوجب الله على رسوله التبيلغ فقال: {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته} [المائدة: 67] فهو بلاغ للعرب بلسانهم {وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه} [إبراهيم: 5] ويجب على العرب أن ينوبوا عنه، ويبلغوا لغيرهم من الأمم، فلذا قال لهم: "بلغوا عني ولو آية" ولا يمكن التبليغ لجميع الأمم إلا بالترجمة إلى لسانهم".[1]

الترجمات الإنجليزية[عدل]

القرن التاسع عشر[عدل]

القرن العشرون[عدل]

القرن الحادي والعشرون[عدل]

الترجمات الفرنسية[عدل]

الترجمات الألمانية[عدل]

  • محمد أحمد رسول (بالألمانية: Muhammad Ahmad Rassoul)
  • فرانك بوبنهايم (عبد الله الصامت) ونديم إلياس (بالألمانية: Frank Bubenheim und Nadeem Elyas)
  • أمير محمد أديب زيدان (بالألمانية: Amir Muhammad Adib Zaidan) ويعد أمير محمد أديب زيدان، وهو سوري الأصل والجنسية، أحد أبرز علماء الشريعة في الغرب الناطقين بالألمانية، حيث يعكف منذ عقد ونصف على تأليف العديد من الكتب الإسلامية العلمية المتخصصة باللغة الألمانية. وكان زيدان قد حصل في عام 2000 على مرتبة "الكامل في التفسير" التي تعادل درجة الماجيستير في علوم القرآن من جامعة حيدر آباد الهندية.

وأثناء إقامته في ألمانيا، التي قدم إليها من سوريا في عام 1983، أسس زيدان الهيئة الدينية الإسلامية في ولاية هيسن، كما أشرف على إصدار وتحرير "صحيفة الجمعة" الناطقة بالألمانية. وهناك أسس أيضاً معهداً خاصاً لتعليم العلوم الشرعية باللغة الألمانية. ثم انتقل للإقامة بالنمسا في عام 2003؛ حيث يعمل كأستاذ لمادة الحديث والعقيدة في كلية معلمي التربية الدينية الإسلامية بفيينا، كما يترأس المعهد التربوي الإسلامي الرسمي بالعاصمة النمساوية فيينا، والمعني بالتدريب المستمر لمدرسي التربية الإسلامية العاملين في المدارس النمساوية الرسمية.[14]

الترجمات الإيطالية[عدل]

الترجمات البرتغالية[عدل]

الترجمات الإسبانية[عدل]

الترجمات السويدية[عدل]

  • محمد كنوت برنستروم (بالسويدية: Mohammed Knut Bernström) دبلوماسي سويدي سابق، اعتنق الإسلام وصاحب خبرة طويلة بشؤون العالم العربي.[18]

الترجمات البلغارية[عدل]

  • تسفيتان تيوفانوف (بالبلغارية: Цветан Теофанов) أستاذ الأدب العربي في جامعة صوفيا ببلغاريا، ورئيس قسم اللغة العربية وعميد كلية اللغات الكلاسيكية والحديثة، اعتنق الإسلام وهو أول من ترجم القرآن الكريم من الأصل العربي الى اللغة البلغارية، يذكر ان القرآن الكريم سبق وان تُرجم الى البلغارية، لكن ليس من الأصل العربي وانما من التركية والروسية والألمانية، كما ان ترجمة الدكتور تيوفانوف تتميز عن التراجم السابقة باعتمادها على كتب التفسير.[19]

الترجمات الروسية[عدل]

  • إيمان فاليريا بوروخوفا (بالروسية: Иман Валерия Порохова) كاتبة وباحثة روسية، اعتنقت الدين الإسلامي، أول مترجمة لمعاني القرآن الكريم الى اللغة الروسية والتي تم الإعتراف بها من قبل أكاديمية العلوم الإسلامية في جامعة الأزهر في القاهرة. خريجة معهد اللغات الأجنبية، وكذلك كلية الفلسفة بجامعة موسكو الحكومية. عضو في الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية، أستاذة في جامعة القاهرة، عضو اتحاد الكتاب الروس، عضو أكاديمية العلوم الإنسانية. حائزة على ميدالية "من اجل الوحدة الدينية" من الإدارة الدينية لمسلمي الإقليم الأوروبي من روسيا.[20]

عاشت بين دمشق وريفها أكثر من 10 سنوات مع زوجها الطبيب محمد الرشد من مدينة دير عطية في ريف دمشق، والد زوجها الشيخ سعيد من علماء القلمون في سورية ولديه مكتبة غنية بتفاسير القرآن الكريم. شكّل شيخ الأزهر السابق الدكتور جاد الحق علي جاد الحق لجنة من خمسة أشخاص: ثلاثة عرب وروسيَان مسلمان يعرفون اللغتين بشكل جيد لمراجعة الترجمة. قالت فاليريا:"أرسل الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله رسالة إلى أكاديمية الأزهر، حيث أراد أن يتأكد من صحة وسلامة الترجمة، وبعد تأكيد الأزهر لسلامة الترجمة تمت طباعة 25 ألف نسخة بتمويل من الشيخ زايد، وكل صحف الإمارات وقتها كتبت: الشيخ زايد يطبع 25 ألف نسخة بالروسية من ترجمة إيمان فاليريا بوروخوفا، وتمت حتى الآن طباعة نصف مليون نسخة والحمد لله، حيث قام الكثير بطباعة ترجمتنا مثل الشيخ عبدالله الغرير من دبي، وكذلك محسنون من السعودية والكويت وقطر وكازاخستان وداغستان".[21]

  • محمد نوري عثمانوف (بالروسية: Магомед-Нури Османович Османов) وهو عالم من جمهورية داغستان، أستاذ في كلية التاريخ ورئيس كلية الدراسات الشرقية في جمهورية داغستان، عمل نوري عثمانوف لمدة عقدين من الزمن على ترجمة معاني القرآن الكريم.

تقول انّا دولينا بروفسيرة قسم الآداب العربية للكلية الشرقية لجامعة بطرسبورغ، لقد اراد نوري عثمانوف ان تكون الترجمة مفهومة جداً للمسلم المعاصر، وللانسان الذي يجهل اللغة العربية. لقد ترجم بلغة روسية جيدة مع استخدام تعابير ومفردات تسهل عملية الفهم، كما جاء النص متماسكاً ومفهوماً. وقد تم انجاز عمل كبير في تحرير الترجمة، حيث شارك فيها علماء الدراسات الاسلامية المعروفين في موسكو وبطرسبورغ، بما في ذلك على سبيل المثال، المدير الحالي لمعهد الاستشراق البروفيسور فيتالي نعومكين وهذا يعني انه تم انجاز عمل اكاديمي جدي في هذا المجال، كما تقول انا دولينا.[22]

الترجمات التركية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ تاريخ حركة ترجمة معاني القرآن الكريم من قِبل المستشرقين ودوافعها وخطرها
  2. ^ أروينغ؛ أول من ترجم القرآن الكريم الى اللغة الإنجليزية الأميركية
  3. ^ The Holy Quran, Arabic Text - English Translation
  4. ^ مقابلة شخصية مع أم محمد مترجمة معاني القرآن الصادرة عن مؤسسة صحيح إنترناشيونال
  5. ^ Al-Quran — Online Quran Project
  6. ^ Hilali-Khan Qur'an Translation - The American Muslim
  7. ^ Royal Aal al-Bayt Institute Translation
  8. ^ Quran: English Translation. Clear, Pure, Easy to Read, in Modern English
  9. ^ The Holy Qur'an with Translation and Commentaries
  10. ^ The Qur'an with Annotated Interpretation in Modern English
  11. ^ The Qur'an: An English Translation
  12. ^ Le Noble Coran et la traduction en langue française de ses sens
  13. ^ Le Noble Coran: Nouvelle traduction française du sens de ses versets
  14. ^ موسوعة العلوم الشرعية باللغة الألمانية
  15. ^ El SAGRADO CORÁN - Nurelislam
  16. ^ IIPH
  17. ^ Traduccion-Comentario Del Noble Coran
  18. ^ عن "رسالة القرآن" باللغة السويدية
  19. ^ أكاديمي بلغاري مسلم: انهيار النظام الشيوعي في بلغاريا دفع المسلمين للعودة إلى جذورهم الإسلامية
  20. ^ إيمان فاليريا بوروخوفا
  21. ^ فاليريا بوروخوفا تتعلم "العربية" وتترجم القرآن الى الروسية
  22. ^ برنامج "الانسان والثقافة" ليوم 10 مايو/ايار 2010
  23. ^ ترجمة معاني القرآن إلى الروسية
  24. ^ د‏.‏ سمية عفيفي‏..‏ أول مترجمة لمعاني القرآن الكريم للغة الروسية
  25. ^ قبل 50 عاما صدرت أول ترجمة اكاديمية لمعاني القرآن الكريم الى اللغة الروسية
  26. ^ Russian court bans Qur'an translation
  27. ^ محكمة روسية تلغي قرار حظر إحدى ترجمات معاني القرآن الكريم الى اللغة الروسية
  28. ^ KURAN'I KERİM TEFSİRİ
  29. ^ KURAN'I KERÝM TÜRKÇE MEALÝ
  30. ^ Kur'an-ı Kerim ve Türkçe Anlamı - Ali Bulaç

وصلات خارجية[عدل]