تلوث بصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأسلاك الكهربائية في طريق ماك آرثر السريع في ماريلاو، بولاكان، الفلبين. مع مزيج معقد من اللوحات الإعلانية في خلفية الصورة
تلوث بصري في ميدان التايمز
شجرة اصطناعية لإخفاء محطة قاعدة الهاتف المحمول

التلوث البصري (بالإنجليزية: Visual pollution) هو مصطلح يطلق على العناصر البصرية غير الجذابة، سواء كانت المناظر الطبيعيةأو الصناعية التي لا يريد الشخص أن ينظر إليها،[1][2] وتعوق قدرة المرء على التمتع بالمنظر العام والبيئة المحيطة عن طريق خلق تغييرات ضارة في البيئة الطبيعية مثل اللوحات الإعلانية،[3][4] التخزين المفتوح للنفايات، الهوائيات، الأسلاك الكهربائية، الجدران والمباني، حتى وسائل المواصلات والازدحام المروري قد تعتبر نوعا من التلوث البصري.[5][6]

تشمل آثار التعرض للتلوث البصري ما يلي: التشتيت، إعياء العين، إنخفاض في تنوع الرأي وفقدان الهوية.[5]

المصادر[عدل]

يتهاون مديري الهيئات المحلية في المناطق الحضرية في تطبيق سلطة تحديد أماكن الإعلانات وتقنيات مقاومة الإزدحام المروري. بينما تبحث الشركات الخاصة عن أفضل الطرق لزيادة الأرباح مع الحفاظ على النظافة العامة، العمارة، المنطق في استخدام الأماكن الخالية لحل مشاكل التلوث البصري.[7] تهتم الشركات صديقة البيئة بفرش الشوارع وتحديد أنسب الأماكن لمحطات النقل العام، علب القمامة، اللوحات الكبيرة والأكشاك للحد من التلوث البصري.[5]

إذا لم يتم التخطيط للمباني الشاهقة بالشكل المناسب يمكن أن يحدث تغييرا سلبيا في الخصائص البصرية والمادية للمدينة.[8] أما المشكلة الأكبر وهي كثرة الإعلانات على الطرق التي قد تسبب:[6]

  • تشتت انتباه السائقين.
  • إفساد الذوق العام.
  • تعزيز النزعة الاستهلاكية التي لا معنى لها.
  • الإسراف.

مع تكنولوجيات الاتصال الجديدة، بدأت إعلانات الطرق بالإختفاء تدريجا لإتجاه المعلنين إلى التسويق الشبكي وتطبيقات الهواتف. شددت العديد من الدراسات على أهمية دور الإدارات المحلية والإقليمية في حل مشكلة التلوث البصري ومساعدة المواطنين في الحفاظ على مجتمعاتهم.[9]

قد يعتبر الجرافيتي شكلا من أهم أشكال التلوث البصري الذي يأتي في شكل علامات، كتابات، رسائل مسيئة وغير مناسبة على الجدران بدون موافقة صاحب العقار.

بعض الأمثلة للتلوث البصري[عدل]

  • سوء التخطيط العمراني لبعض الأبنية سواء من حيث الفراغات أو من شكل بنائها.
  • أعمدة الإنارة في الشوارع ذات ارتفاعات عالية لا تتناسب مع الشوارع.
  • صناديق القمامة بأشكالها التي تبعث علي التشاؤم.
  • اختلاف دهان واجهات المباني.
  • أجهزة التكييف في الواجهات.
  • انتشار المساكن في مناطق المقابر.
  • المباني المهدمة وسط العمارات الشاهقة.
  • اللافتات ولوحات الإعلانات المعلقة في الشوارع بألوانها المتضاربة.

الوقاية[عدل]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك العديد من المبادرات التي تجري تدريجيًا لمنع التلوث البصري، ففي عام 1965، تم إطلاق القانون الفيدرالي لتجميل الطرق السريعة الذي يحد من وضع لوحات الإعلانات على الطرق السريعة بين الولايات والطرق التي تتبع الحكومة الفيدرالية.[10] يوجد أيضا مشروع قانون النقل السطحي المتعدد الوسائط (ISTEA) لعام 1991. وفر هذا المشروع نظاما حكوميا يحتذى به بعد توفيره مسارات لركوب الدرجات، إدراجه للعديد من الأماكن كمناطق تاريخية أو طبيعية لا يقبل العبث بها.[11]

ظهرت العديد من المؤسسات التي تعمل على زيادة الوعى العام بخطورة التلوث البصري مثل مؤسسة دان التي تهتم بالمناظر الطبيعية في أمريكيا وتنشر البرامج التعليمية. قامت المؤسسة بتصميم برامج تعليمية للطلاب في الفصول ما بين الفصل الثالث إلى الفصل الثاني عشر حول كيفية تحسين البيئة البصرية في مجتمعاتهم.[12] ومؤسسة أمريكا ذات المناظر الطبيعية الخلابة، منظمة غير هادفة للربح تخخط تحركا مستقبليا لضمان الحفاظ على التنوع الطبيعي للاقتصاد وتقليل التلوث البصري.[13] يمكن أن تسبب الأنشطة التجارية المتواجده في الطرق تلوثا بصريا لذلك بدأ المعلنين في محاولة إيجاد حلول للتخلص من هذه المشكلة بالتدريج. على سبيل المثال، بدأت أعداد علامات المرور التي توفر معلومات للمسافرين دون تشويه المناظر الطبيعية في التزايد للحد من خطورة التلوث البصري على الطرق السريعة في أمريكا.[11]

البرازيل[عدل]

في سبتمبر 2006، أصدرت مدينة ساو باولو قانون المدينة النظيفة، الذي يمنع استخدام جميع الإعلانات الخارجية، بما في ذلك لوحات الإعلانات، لوحات العبور وإعلانات المتاجر.[14]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Morozan، Cristian؛ Enache، Elena؛ Purice، Suzana. "Visual Pollution: A New Axiological Dimension Of Marketing?" (PDF). University of Pite, Faculty of Management-Marketing in Economic Affairs Brilla. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2013. 
  2. ^ "Seven Principles of Scenic Conservation". Washington, DC: Scenic America. تمت أرشفته من الأصل في 23 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2013. 
  3. ^ Chmielewski, Sz., Lee, D., Tompalski, P., Chmielewski, T., J., Wężyk, P. (2016) Measuring visual pollution by outdoor advertisements in an urban street using intervisibility analysis and public surveys. International Journal of Geographical Information, 30(4): 801-819. DOI: 10.1080/13658816.2015.1104316 (https://www.researchgate.net/publication/283491169_Measuring_visual_pollution_by_outdoor_advertisements_in_an_urban_street_using_intervisibilty_analysis_and_public_surveys/
  4. ^ Chmielewski, S., Samulowska M., Lupa, M., Lee, D., Zagajewski, B., (2018) Citiezen Science and WebGIS for outdoor advertisement visual pollution assessment. Computers, Environment and Urban Systems (67): 97-109 (https://www.researchgate.net/publication/320086937_Citizen_science_and_WebGIS_for_outdoor_advertisement_visual_pollution_assessment)
  5. أ ب ت Yilmaz، Demet (May 2011). "In the Context of Visual Pollution: Effects to Trabzon City Center Silhoutte". The Asian Social Science Journal. 7 (5): 99. اطلع عليه بتاريخ March 30, 2013. 
  6. أ ب Nagle, Copeland. (2009). Cell Phone Towers as Visual Pollution. Notre Dame Journal of Law, Ethics and Public Policy.
  7. ^ Morozan، Cristian؛ Enache، Elena؛ Purice، Suzan. "Visual Pollution: A New Axiological Dimension Of Marketing?" (PDF). University of Pite, Faculty of Management-Marketing in Economic Affairs Brilla. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2013. 
  8. ^ Morozan، Cristian؛ Enache، Elena؛ Purice، Suzana. "Visual Pollution: A New Axiological Dimension Of Marketing?" (PDF). University of Pite, Faculty of Management-Marketing in Economic Affairs Brilla. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2013. 
  9. ^ Morozan، Cristian؛ Enache، Elena؛ Purice، Suzana. "Visual Pollution: A New Axiological Dimension Of Marketing?" (PDF). University of Pite, Faculty of Management-Marketing in Economic Affairs Brilla. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2013. 
  10. ^ Nagle, Copeland. (2009). Cell Phone Towers as Visual Pollution. Notre Dame Journal of Law, Ethics and Public Policy. Retrieved from
  11. أ ب Maguire, M., Foote, R., & Vespe, F. (1997). Beauty as well as bread. American Planning Association.Journal of the American Planning Association, 63(3), 317-328. Retrieved from http://search.proquest.com/docview/229617956
  12. ^ "Visual Pollution". The Dunn Foundation. 2012. تمت أرشفته من الأصل في June 2, 2013. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2013. 
  13. ^ "Seven Principles of Scenic Conservation". Washington, DC: Scenic America. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2013. 
  14. ^ "Five Years After Banning Outdoor Ads, Brazil's Largest City Is More Vibrant Than Ever". The Center for a New American Dream. اطلع عليه بتاريخ September 26, 2013. 

وصلات خارجية[عدل]

فيديوهات