ثنائي هيدروايتورفين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثنائي هيدروايتورفين
Dihydroetorphine2DCSD.svg

الاسم النظامي
(5R,6R,7R,9R,13S,14R)-7-[(R)-2-Hydroxypentan-2-yl] -6-methoxy-17-methyl-4,5-epoxy-6,14-ethanomorphinan-3-ol
اعتبارات علاجية
معرّفات
CAS 14357-76-7 ☑Y
ك ع ت None
بوب كيم CID 107765
ECHA InfoCard ID 100.214.784  تعديل قيمة خاصية معرف بطاقة معلومات في الوكالة الأوروبية للمواد الكيميائية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB01450
كيم سبايدر 96924 ☑Y
المكون الفريد QQX8S479YV  تعديل قيمة خاصية معرف المكون الفريد (P652) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C25H35NO4 
الكتلة الجزيئية 413.5497 g/mol

وقد تم تطوير ثنائي هيدروايتورفين Dihydroetorphine بواسطة KW بنتلي في Mc Farlan سميث في 1960[1] وهو مسكن فعال من الافيونيات,[2] الذي يستخدم بشكل رئيسي في الصين. هو مشتق من عائلة المواد الأفيونية الأكثر شهرة اتورفين، والذي يستخدم كمسكن للألم كذلك يستخدم في الطب البيطري كدواء قوي جدا و مخدر ، في المقام الأول لتخدير الحيوانات الكبيرة مثل الأفيال والزراف ووحيد القرن.

مقدمة[عدل]

يعتبر الألم هو أهم علامة تحذير تدل على وجود المرض. إن الطريقة المثلى لعلاجه وإزالته هي علاج سببه. ومع ذلك فإن المسكنات كثيرة النفع لسرعتها في جلب الراحة وإزالة الألم. والمسكن يزيل الألم دون أن يؤثر في الإحساسات الأخرى أو يسبب النوم. ولكلمة مخدر معان كثيرة، فتطلق في علم المصطلحات الطبية على كل مادة تزيل الألم وتسبب النعاس، يقول الأطباء إن الراحة من الألم ضرورة واحتياج لا يتحققان بسهولة، والحل السهل الذي يلجأ إليه الناس، هو تناول المسكنات. وهناك المسكنات القوية، وهي المسكنات التي لا تصرف إلا بتذكرة طبية، وتتباين صفات هذه الأدوية وقوتها، ويعرف كل الأطباء الكثير عنها، هذه المسكنات القوية تزيل كل أنواع الألم تقريباً ولكن تكمن خطورتها في أحداث الإدمان. إذا لم تستعمل بحذر وحرص وحكمة. وهي مصنفة جميعاً في قائمة المواد المخدرة التي لا تستعمل إلا بشروط خاصة وجميع الصيادلة حريصون على عدم صرفها إلا بتوصية طبية موقعة.

الاستخدام الطبي[عدل]

ثنائي هيدرو ايتورفين هو شبه - اصطناعي من عائلة الافيونيات، يستخدم أساسا بوصفه مسكن للألم قوي بالنسبة للبشر.[3] هذا المنتج هو مسكن فعال، هو من مستقبلات المواد الأفيونية، وهو آلاف المرات اقوى من المورفين. كان العلاقة بين الجرعة والاستجابة ولها تأثير مسكن المورفين على التوالي عدة آلاف مرة أقوى من مورفين (بين 1000X و12000x أكثر قوة اعتمادا على الطريقة التي يستخدم للمقارنة)،[1] على الرغم من أنه يتم امتصاصه ضعيف عندما يؤخذ عن طريق الفم. تحت اللسان تستخدم أشكال ثنائي هيدرو الايتورفين في الصين بجرعات تتراوح 20-40 ميكروغرام تتكرر كل 3-4 ساعات، وأفادت أن يسبب تسكين الألم قوي الآثار الجانبية خفيفة نسبيا بالمقارنة مع غيرها من المواد الأفيونية، رغم جميع الآثار الجانبية للافيونيات المعتادة مثل دوخة، تخدير، غثيان، إمساك، و اكتئاب تنفسي يمكن أن يحدث. الأدمة تم أيضا تطوير بقع من ثنائي هيدرو الايتورفين.[4]

المصادر[عدل]

  1. أ ب Bentley، K. W.؛ Hardy، D. G. (1967). "Novel analgesics and molecular rearrangements in the morphine-thebaine group. 3. Alcohols of the 6,14-endo-ethenotetrahydrooripavine series and derived analogs of N-allylnormorphine and -norcodeine". Journal of the American Chemical Society. 89 (13): 3281–3292. PMID 6042764. doi:10.1021/ja00989a032. 
  2. ^ Martin، T. J.؛ Hairston، C. T.؛ Lutz، P. O.؛ Harris، L. S.؛ Porreca، F. (1998). "Anti-allodynic actions of intravenous opioids in the nerve injured rat: Potential utility of heroin and dihydroetorphine against neuropathic pain". European Journal of Pharmacology. 357 (1): 25–32. PMID 9788770. doi:10.1016/S0014-2999(98)00531-7. 
  3. ^ Lewis، J. W.؛ Husbands، S. M. (2004). "The orvinols and related opioids--high affinity ligands with diverse efficacy profiles". Current Pharmaceutical Design. 10 (7): 717–732. PMID 15032698. doi:10.2174/1381612043453027. 
  4. ^ Ohmori، S.؛ Morimoto، Y. (2002). "Dihydroetorphine: a potent analgesic: pharmacology, toxicology, pharmacokinetics, and clinical effects". CNS Drug Reviews. 8 (4): 391–404. PMID 12481194. doi:10.1111/j.1527-3458.2002.tb00236.x.