جون كليز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
John Cleese
(بالإنجليزية: John Cleese)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
John Cleese 2008 bigger crop.jpg
Cleese in 2008

معلومات شخصية
اسم الولادة John Marwood Cleese
الميلاد 27 أكتوبر 1939 (العمر 81 سنة)
ويستون سوبر مير، سومرست، إنجلترا، المملكة المتحدة
الإقامة مونتيسيتو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
باث، سومرست. إنجلترا. المملكة المتحدة
الجنسية بريطاني
الطول 6'5 بوصة (1.96 متر)
عضو في مونتي بايثون  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة كوني بوث (1968–1978)[1]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية داونينج، كامبريدج،
كلية كليفتون
المهنة ممثل، ممثل صوتي، كوميدي
الحزب الديمقراطيون الليبراليون
اللغات الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة كورنيل  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع TheJohnCleese.com
IMDB صفحته على IMDB[4]  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

جون ماروود كليز (بالإنجليزية: John Cleese)‏ (/klz/؛ مواليد 27 أكتوبر 1939) هو ممثل إنجليزي، وممثل صوتي، وكوميدي، وكاتب سيناريو، ومنتج. حقق نجاحًا في مهرجان أدنبرة فرينج بصفته كاتب سيناريو، ومؤديًا في ذا فوريست ريبورت. في أواخر ستينيات القرن العشرين، شارك في تأسيس مونتي بايثون، وهي الفرقة الكوميدية المسؤولة عن المسرحية الهزلية مونتي بايثونز فلاينغ سركس. إلى جانب زملائه النجوم من بايثون تيري غيليام، وإيريك أيدل، وتيري جونز، ومايكل بالين، وغراهام تشابمان، مثَّل كليز دور البطولة في أفلام مونتي بايثون، والتي شملت مونتي بايثون آند ذا هولي غريل (مونتي بايثون والكأس المقدسة) (1975)، لايف أوف براين (حياة براين) (1979) وذا ميننع أوف لايف (1983).

في منتصف سبعينيات القرن العشرين، تشارك كليز وزوجته كوني بووث في كتابة المسلسل الكوميدي فولتي تاورز، ومثَّل هو دور البطولة فيه بشخصية بازل فولتي. نتج عن السلسلة حصول كليز على جائزة الأكاديمية البريطانية التلفزيونية لأفضل أداء ترفيهي لعام 1980، وتصدَّر المسلسل قائمة المعهد الفيلم البريطاني لأعظم 100 برنامج تلفزيوني بريطاني عام 2001. مثَّل كليز دور البطولة بالمشاركة مع كيفن كلين، وجيمي لي كورتيس، وزميل بايثون السابق مايكل بالين في أفيش كولد وندا (سمكة تدعى وندا) (1989) وفيرس كريتشرز (1997)، واللذان كتبهما هو أيضًا؛ رُشِّح عن أفيش كولد وندا لجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي. مثَّل أيضًا أدوار البطولة في تايم بانديتس (1981)، ورات ريس (سباق الفئران) (2001) وظهر في العديد من الأفلام الأخرى، من ضمنها سيلفرادو (1985)، ماري شيليز فرانكنشتاين (1994)، فلمَيّ جيمس بوند (بشخصيات آر وكيو)، فلمَيّ هاري بوتر (بشخصية نيرلي هيدليس نيك)، وآخر ثلاثة أفلام شريك.

تخرَّج من كامبردج فوتلايتس في ستينيات القرن العشرين، وتخصص كليز بالهجاء، والكوميديا السوداء، والمشاهد الهزلية، والكوميديا السريالية.[5] شارك في تأسيس فديو آرتس مع كاتب يس منستر أنتوني جاي، وهي شركة إنتاج تصنع أفلامًا تدريبية مسلية. وفي عام 1976، شارك كليز في إنشاء حفلات ذا سيكرت بوليسمانز بول الخيرية من أجل الأموال لمنظمة العفو الدولية لحقوق الإنسان. وبالرغم من كونه مناصرًا للديمقراطيين الأحرار منذ مدة طويلة، فقد رفض عرضًا من الحزب لتلقيبه بالنبيل (غير القابل للتوريث) عام 1999.

حياته المبكرة[عدل]

وُلد كليز في ويستون-سوبر-ماري، يومرسيت، وهو الطفل الوحيد لريجنالد فرانسيس كليز (1893-1972)، الذي كان يعمل مندوبًا في مجال التأمين، وزوجته موريل إيفيلين (كروس قبل الزواج، 1899-2000، ابنة بائع مزاد).[6] كان اسم عائلته بالأصل تشيز، ولكن والده رأى أنه محرج واستعمل اسم «كليز» عندما تَسجل في الجيش خلال الحرب العالمية الأولى؛ وغيره رسميًا بواسطة سند تعهد موقع منه عام 1923.[7][8] عندما كان طفلًا، شجَّع كليز نادري بريستول سيتي لكرة القدم.[9][10] ونادي مقاطعة سومرسيت للكريكت. درس كليز في مدرسة سانت بيتر الإعدادية (دفع أجور المدرسة من النقود التي ورثتها والدته[11])، حيث تَسلَّم جائزةً لدراسات اللغة الإنجليزية وبرع في الكركيت والملاكمة. وعندما كان عمره 13 عامًا، فاز بمنحة دراسية في كلية كليفتون، وهي مدرسة عامة إنجليزية في بريستول. كان طوله حينها أكثر من 6 أقدام (1.83 مترًا).[12]

يُزعَم تشويه كليز لأرض المدرسة، والتي فعلها بمثابة مقلب، عن طريق رسم آثار أقدام ليشير إلى أن تمثال المشير إيرل هيج قد نزل من قاعدته وذهب إلى المرحاض.[13]  لعب كليز الكريكت في الأحد عشر الأوائل وكان مستواه جيدًا أكاديميًا، ونجح في 8 مستويات أو و3 مستويات إيه في الرياضيات، والفيزياء، والكيمياء.[14][15] يقول في سيرته الذاتية سو، أنيواي إن اكتشافه لعدم اختياره ليكون الطالب المسؤول عن المهجع من قبل مسؤول السكن أثَّر على نظرته: «لم يكن عادلًا ولهذا لم يكن يستحق احترامي ... اعتقد أن هذه اللحظة غيرت وجهة نظري عن العالم».[16]

لم يستطع كليز الذهاب مباشرةً إلى كامبريدج، لأن نهاية الخدمة الوطنية كان معناها وجود ضعف عدد المتقدمين على المواقع، لهذا عاد إلى المدرسة الإعدادية لسنتين ليدرس العلوم،[17] واللغة الإنجليزية، والجغرافيا، التاريخ، واللغة اللاتينية[18] (استفاد لاحقًا من تجربته في تدريس اللغة اللاتينية في مشهد من لايف أوف براين، والذي يصحح فيه كتابة الجرافيتي باللغة اللاتينية[19] التي كتبها براين بشكل سيء). ثم قبل عرضًا للدراسة كان قد فاز به في كلية داوننغ، كامبريدج، لدراسة القانون. انضم أيضًا إلى نادي كامبريدج فوتلايتس. وأشار إلى أنه ذهب إلى كامبريدج جيلدهول، حيث يوجد كشك لكل جمعية في الجامعة، وتقدم إلى كشك فوتلايتس حيث سُئل إذا كان يستطيع الغناء أو الرقص. أجاب بـ «كلا» لأنه كان ممنوعًا من الغناء في مدرسته لكون غنائه سيئًا جدًا، وإذا كان هنالك أي شيء أسوء من غنائه، فهو رقصه. وسُئل لاحقًا «حسنًا، ما هو عملك» والذي رد عليه بقوله، «أجعل الناس يضحكون».[17]

في نادي فوتلايتس المسرحي، قضى كليز الكثير من الوقت مع تيم بروك-تايلور وبيل أودي والتقى بشريكه المستقبلي في الكتابة غراهام تشابمان.[17] كتب كليز موادًا إضافية لعمل فوتلايتس ريفيو المسرحي لعام 1961 بعنوان آي ثوت آي سو إت موف،[20] وعَمِل أمينًا لسجلات نادي الفوتلايتس خلال عام 1962. وكان أيضًا في فريق تمثيل عمل دوبل تيك! للفوتلايتس ريفيو. تخرج كليز من كامبريدج عام 1963 بفئة 2:1. وبالرغم من نجاحاته في ذا فوريست ريبورت،[20] فقد أرسل والده له قصاصات من ذا ديلي تلغراف تعرض فيها وظائفًا إدارية في أماكن مثل ماركس وسبينسر.[21]

حياته المهنية[عدل]

ما قبل بايثون[عدل]

كان كليز كاتب سيناريو، وكذلك عضوًا في فريق الممثلين، لعمل لفوتلايتس ريفيو بعنوان أكلومب أوف بلينثس.[20][17] كان العمل المسرحي ناجحًا في مهرجان أدنبرة فرينج لدرجة أنه اسمه تغير إلى كامبريدج سركس وأُخذ إلى مسارح ويست إند في لندن ثم في جولة في نيوزيلاندا وبرودواي، مع ظهور فريق التمثيل في بعض المسرحيات الهزلية على ذا إيد سوليفان شو في أكتوبر 1964.[17]

بعد كامبريدج سركس، بقي كليز في أمريكا لفترة وجيزة، وأدى عروضًا في برودواي بشكل متقطع. والتقى كليز بزميل بايثون المستقبلي تيري غيليام، وكذلك بالممثلة الأمريكية كوني بوث، التي تزوجها في 20 فبراير 1968.[17] وفي زواجهما في الكنيسة التوحيدية في مانهاتن، حاول الزوجان أن يضمنوا عدم وجود أي لغة إيمانية. يذكر كليز «لحظة خيبة الأمل الوحيدة»، «أتت في نهاية القداس عندما اكتشفت أنني أخفقت في إزالة ذِكر واحد معين لكلمة الله».[22] وأصبحت بوث لاحقًا شريكةً له في الكتابة.

عُرض عليه العمل لاحقًا بوظيفة كاتب في راديو بي بي سي، حيث عمل على عدة برامج، ولا سيما كاتبًا للمشاهد الهزلية لذا ديك إيمري شو. أدى نجاح الفوتلايتس ريفيو إلى تسجيل مسلسل قصير لمدة نصف ساعة من برامج الراديو، بعنوان أم سوري، أل ريد ذات أكين، والذي اشتهر جدًا لدرجة أن البي بي سي صنعت مسلسلًا اعتياديًا يحمل نفس العنوان عُرض بين العامين 1965 و1974. عاد كليز إلى بريطانيا وانضم إلى فريق التمثيل.[17] وكان يُشار إليه باسم «جون أوتو كليز» في عدة حلقات (بحسب جيم روبرتس، قد يكون هذا بسبب الإحراج من اسمه الأوسط الحقيقي ماروود).[23]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p69345.htm#i693445 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13999345z — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ https://web.archive.org/web/20180627230926/https://www.europeanfilmacademy.org/European-Film-Awards-Winners-2001.72.0.html — تاريخ الاطلاع: 15 ديسمبر 2019 — مؤرشف من الأصل
  4. ^ https://www.imdb.com/title/tt0079470/ — تاريخ الاطلاع: 18 أبريل 2019
  5. ^ Rowan, Terry (2017). The Kings & Queens of Hollywood Comedy. Lulu. صفحة 201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "John Cleese Biography (1939–)". FilmReference.com. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Reginald Francis Cleese". ذا لندن غازيت (32864). 21 September 1923. صفحة 6398. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Stadlen, Matthew (13 October 2014). "John Cleese says: 'I've finally found true love – in a fish and three cats'". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Raphael, Amy (29 November 2008). "Ross and Brand were astoundingly tasteless". الغارديان. London, England. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "The Bristol Funny List: 50 of the city's funniest men and women". Bristol Live. 18 February 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "WTF with Marc Maron Podcast: Episode 961 – John Cleese". wtfpod.libsyn.com. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "John Cleese: 'I Can Take Almost Nothing Seriously'". WTTW. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "San Diego Magazine, Silly Walks and Dead Parrots". Sandiegomag.com. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "John Cleese". Cardinal Fang's Python Site. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "John Cleese". Leading Authorities. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Cleese, John (2014). So, Anyway...: The Autobiography. Random House. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب ت ث ج ح خ Wilmut, Roger (1980). From Fringe to Flying Circus: Celebrating a Unique Generation of Comedy 1960–1980. North Yorkshire, England: Methuen Publishing. ISBN 0-413-46950-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "John Cleese to Spend Five Years Tour As Professor at Cornell University". Daily Llama. 18 January 1999. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Life of Brian commentary by Terry Jones, Terry Gilliam and Eric Idle
  20. أ ب ت Hewison, Robert (1983). Footlights! A Hundred Years of Cambridge Comedy. London, England: Methuen London Ltd. ISBN 0-413-51150-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ الصنداي تايمز, 16 October 1988.
  22. ^ Cleese, John (2014). New York: Crown Archetype, p. 318.
  23. ^ P70, The Authorised History of I'm Sorry I Haven't A Clue; Jem Roberts (ردمك 978-1-84809-132-0)

وصلات خارجية[عدل]