حرب التحالف الثالث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حرب التحالف الثالث
جزء من الحروب النابليونية وحروب التحالف
معركة أولممعركة طرف الغارمعركة دورنشتاينمعركة شونغرابرنمعركة أوسترلتزWar of the third coalition
عن هذه الصورة
اضغط على الصورة للانتقال إلى المقال الخاص بها.
من اليسار إلى اليمين، ومن أعلى لأسفل:
معركة أولم، طرف الغار، دورنشتاين، شونغرابرن، أوسترلتز
معلومات عامة
التاريخ 18 مايو 1803 – 18 يوليو 1806
(ثلاث سنوات وشهران)
الموقع
النتيجة انتصار فرنسي
المتحاربون
الإمبراطورية الفرنسية الأولى الجمهورية الفرنسية الأولى (حتى 1804)

الإمبراطورية الفرنسية الأولى الإمبراطورية الفرنسية الأولى (بعد 1804)

القادة
الخسائر
الإمبراطورية الرومانية المقدسة:
20,000 قتيل وجريح
70,000 أسيرروسيا:
25,000 قتيل وجريح
25,000 أسير
نابولي:
20,000 قتيل وجريح وأسير
الخسائر الكلية:
160,000 قتيل وجريح وأسير
فرنسا:
13,500 قتيل
37,000 جريح
5,000 أسير
إيطاليا:
350 قتيل
1,900 جريح
إسبانيا:
1,200 قتيل
1,600 جريح
بافاريا:
300 قتيل
1,200 جريح
الخسائر الكلية
62,050 قتيل وجريح وأسير

كانت حرب التحالف الثالث أو حرب الائتلاف الثالث صراعًا أوروبيًا امتد بين عامي 1803 و1806، وفيه انتصرت فرنسا ودولها الشقيقة بقيادة نابليون بونابرت على تحالف مكون من المملكة المتحدة والإمبراطورية الرومانية المقدسة ونابولي وصقلية والسويد. حافظت بروسيا على حيادها طوال الحرب.

كانت بريطانيا بالفعل في حرب مع فرنسا بعد خرق معاهدة أميان، كما ظلت الدولة الوحيدة في حالة حرب مع فرنسا بعد صلح برسبورغ. كانت بريطانيا بين عامي 1803 و1805 عُرضة للغزو الفرنسي، غير أن البحرية الملكية استأثرت بسيادة البحار بتدميرها للأسطول الفرنسي الإسباني في معركة طرف الغار في أكتوبر 1805.

أصبح التحالف الثالث أمرًا واقعًا في 1804-1805 إذ دفعت أعمال نابليون في إيطاليا وألمانيا (خاصة اعتقال وإعدام دوق إنغيان) كلا من النمسا وروسيا إلى الانضمام إلى بريطانيا في وجه فرنسا.

حُسمت الحرب على القارة، كما تضمنت الحملات الكبرى التي حققت النصر الفرنسي الخاطف كلا من حملة أولم، وهي مناورة ضخمة للجيش الكبير بين نهاية أغسطس إلى منتصف أكتوبر من عام 1805 والتي أفضت إلى أسر جيش نمساوي كامل، والنصر الفرنسي الحاسم على القوات الروسية النمساوية تحت قيادة ألكسندر الأول في معركة أوسترلتز في بداية ديسمبر. قضت أوسترلتز فعليًا على التحالف الثالث، على الرغم من انطلاق حملة صغيرة ضد نابولي أدت كذلك إلى نصر فرنسي حاسم في معركة كامبو تينيسي.

في 26 ديسمبر 1805، وقعت فرنسا والنمسا على صلح برسبورغ، الذي أخرج النمسا من التحالف ومن الحرب، وأكد على معاهدتي كامبوفورميدو ولونفيل السابقتين بين الدولتين. أفضت المعاهدة إلى تنازل النمسا عن أراضٍ في إيطاليا وبافاريا لفرنسا، وفي ألمانيا إلى حلفاء نابليون الألمان، وكذلك فرضت تعويضات بقيمة 40 مليون فرانك على الهابسبورغ المهزومين. وفرت المعاهدة كذلك للقوات الروسية المهزمة ممرًا آمنًا بأسلحتهم وعتادهم، عبر الأراضي المعادية وإلى وطنهم. أثمر النصر في أوسترلتز كذلك إلى تأسيس نابليون لاتحاد الراين، وهو اتحاد من الدول الألمانية التابعة التي أخذت على عاتقها تأسيس جيش قوامه 63000 رجل. كنتيجة مباشرة لهذه الأحداث، انهارت الإمبراطورية الرومانية المقدسة في 1806، عندما تنازل فرانتس الثاني عن العرش الإمبراطوري، ليصبح فرانتس الأول إمبراطور النمسا.

لم تفضِ هذه الأحداث إلى سلام دائم على القارة، إذ لم تجبر أيا من روسيا أو بريطانيا، اللذين كانا يحميان صقلية من غزو فرنسي محتمل، على الخضوع. في هذه الأثناء، تنامي قلق بروسيا من ازدياد تأثير فرنسا في أوروبا الوسطى، ما أدى إلى إشعال حرب التحالف الرابع في 1806.

تأريخ الحرب[عدل]

يختلف المؤرخون حول بداية ونهاية حرب التحالف الثالث، فمن وجهة النظر البريطانية بدأت الحرب عندما أعلنت بريطانيا الحرب على فرنسا في 18 مايو 1803 وإن كانت بمفردها. لم تدخل السويد التحالف مع بريطانيا حتى ديسمبر 1804، ولم تنضم روسيا حتى 11 أبريل 1805، ولم تبرم بريطانيا وروسيا معاهدة التحالف حتى 16 يوليو، ولم يكتمل التحالف فعليا حتى انضمت النمسا (9 أغسطس) ونابولي (11 سبتمبر) إلى التحالف. انحازت بافاريا إلى فرنسا في 25 أغسطس كما انضمت فوتمبيرغ إلى نابليون في 5 سبتمبر. لم تندلع أي أعمال قتال بين فرنسا وأي من الحلفاء حتى حملة أولم (25 سبتمبر-20 أكتوبر 1805) عدا بريطانيا (حملة طرف الغار مارس إلى نوفمبر 1805). يرجع ذلك إلى أن نابليون لم يلغ خطته لغزو المملكة المتحدة حتى 27 أغسطس 1805، عندما قرر استخدام قوة الغزو المعسكرة في بولوني ضد النمسا. لم تندلع أي معارك كبرى كذلك بعد معركة أوسترلتز وإبرام صلح برسبورغ في 26 ديسمبر 1805 الذي أجبر النمسا على الخروج من التحالف الثالث وإيقاف أعمال القتال ضد فرنسا. يرى بعض المؤرخون أن خروج النمسا من التحالف بعثر التحالف الثالث الهش بالفعل،[1] وأنهى حرب التحالف الثالث.[2] تتجاهل هذه السردية غزو فرنسا اللاحق لنابولي (فبراير إلى يوليو 1806) التي جلت عنها القوات الإنجليزية الروسية ما أدى إلى استسلام القوة النابولية سريعًا للقوات الفرنسية. على الجانب الآخر، يرى بعض المؤرخين أن حملة جنوب إيطاليا جزء من حرب التحالف الثاني، وينتقدون تجاهل جبهة البحر المتوسط والتركيز فقط على معارك أوروبا الوسطى وحملة طرف الغار.[3]

التوطئة للحرب[عدل]

زُجت أوروبا في حروب الثورة الفرنسية منذ 1792، وبعد خمس سنوات من الحرب أخضعت الجمهورية الفرنسية جيوش التحالف الأول في 1797. تكوّن تحالف جديد في 1798 ولكنه تجرع الهزيمة مجددًا في 1801، ما جعل المملكة المتحدة الطرف الوحيد في وجه فرنسا.[4]

من أميان إلى التحالف الثالث[عدل]

في مارس 1802، اتفقت بريطانيا وفرنسا على إيقاف أعمال القتال طبقا لمعاهدة أميان. تذوقت أوروبا طعم السلام لأول مرة منذ عشر سنوات. غير أن كثيرًا من القضايا ظلت عالقة بين القوتين ما جعل إنفاذ بنود المعاهدة أمرًا من الصعوبة بمكان. كان بونابرت غاضبًا من أن القوات البريطانية لم تجلُ عن جزيرة مالطا.[5] زاد الطين بلة عندما أرسل نابليون قوة عسكرية لإحكام السيطرة على هايتي.[6] أدى التعنت الطويل حول هذه المشاكل إلى إعلان بريطانيا الحرب على فرنسا في 18 مايو 1803 على الرغم من قبول بونابرت في آخر الأمر احتلال بريطانيا لمالطا.

قضت الأمراض في هايتي على قوة نابليون العسكرية ومعها على أحلام فرنسا في إعادة بناء إمبراطورية فرنسا في العالم الجديد. دون العوائد الكافية من مستعمرات قصب السكر في البحر الكاريبي، أصبحت أراضي لويزيانا الشاسعة بلا قيمة لنابليون. وعلى الرغم من أن إسبانيا لم تكن قد أكملت نقل لويزيانا إلى فرنسا طبقا لمعاهدة سان إلديفونسو، إلا أن الحرب بين بريطانيا وفرنسا كانت تلوح في الأفق. بدافع الغضب ولسنوح فرصة استثنائية لبيع شيء بلا قيمة ولا يمتلكه أصلا، قرر نابليون بيع كامل لويزيانا إلى الولايات المتحدة بقيمة 68 مليون فرانك (15 مليون دولار).[7] وقع الطرفان على صفقة لويزيانا في 30 أبريل 1803.

رغم إصدار نابليون أوامره بإنفاق الستين مليون فرانك في شق قنوات جديدة في فرنسا، إلا أنه أنفقها كلها على خطته لغزو إنجلترا.[8]

ظهر التحالف الوليد في ديسمبر 1804 عندما أُبرم اتفاق إنجليزي سويدي يسمح للإنجليز باستخدام بوميرانيا السويدية قاعدة عسكرية ضد فرنسا، وتحديدًا هانوفر القريبة المحتلة من قبل فرنسا، في مقابل المال. كانت حكومة السويد قد قطعت العلاقات الدبلوماسية مع فرنسا في أول عام 1804 بعد اعتقال وإعدام لويس أنتوان، دوق أنغيان، وهو نازح ملكي وُجهت له تهمة التخطيط لاغتيال بونابرت. راع إعدام أنغيان أرستقراطيي أوروبا إذ أعاد إلى أذهانهم سفك الدماء التالي للثورة، ففقدوا كل احترام أكنّوه لنابليون.[9]

استغلالا للانتقادات الدولية التالية لإعدام أنغيان والخوف المتزايد من تنامي قوة فرنسا، أمضى رئيس وزراء بريطانيا ويليام بيت عامي 1804 و1805 في موجة من الرحلات الدبلوماسية بغية تكوين تحالف جديد ضد فرنسا. حقق بيت ضربة كبرى بضمانه منافسًا وليدًا كحليف. هيمنت روسيا على بحر البلطيق، وهو ما أزعج بريطانيا كون المنطقة غنية بموارد هامة مثل الأخشاب والقطران والقنب وغيرها من الإمدادات الضرورية للبحرية الملكية. بالإضافة إلى ذلك، فقد دعمت بريطانيا الدولة العثمانية في صد التوغلات الروسية في البحر المتوسط.[10] قل الارتياب المتبادل بين بريطانيا وروسيا في مواجهة أخطاء سياسية عدة من فرنسا. كان الهدف المعلن من التحالف البريطاني الروسي إعادة فرنسا لحدود 1792. انضمت النمسا والسويد ونابولي لاحقا إلى التحالف، بينما حافظت بروسيا مجددًا على حيادها.

في هذه الأثناء، أثمر عزوف نابليون عن المشاركة في أي حملات عسكرية من 1801 إلى 1804 بالسماح لنابليون بإحكام قوته السياسية في فرنسا، كما شهد عام 1802 تعيينه قنصلا مدى الحياة، جزاءً لتحقيق السلام مع بريطانيا وإن كان مؤقتا، بالإضافة إلى حصوله على وسام جوقة الشرف. لاحقا في مايو 1804 نودي به نابليون، إمبراطور فرنسا، وتُوّج في كاتدرائية نوتردام في 2 ديسمبر 1804. أسس نابليون كذلك 18 مارشالا للإمبراطورية من قادته الكبار ضامنًا بذلك طاعة الجيش. ضم نابليون تاج إيطاليا تحت عباءته في مايو 1805، وبالتالي وضع منطقة نفوذ نمساوية تحت حكمه، ولاحقا تحت حكم نائب له هو ربيبه يوجين دو بوارنيه. طمعًا في الانتقام من الهزيمة مرتين على يد فرنسا، انضمت النمسا إلى التحالف الثالث بعد شهور قليلة.

الجيش الكبير في بولوني[عدل]

حشد نابليون جيش إنجلترا قبيل تكوين التحالف الثالث، كقوة مخصصة لغزو إنجلترا انطلاقا من ستة معسكرات في بولوني في شمال فرنسا. ورغم أن هذا الجيش لم يطأ أرض بريطانيا، إلا أنه تلقى تدريبًا ممتازًا وعناية فائقة تحسبًا لأي عملية عسكرية محتملة. بدأ الملل يتسلل بين القوات، لكن نابليون أكثر من زياراته وأجرى استعراضات مهيبة بغية رفع روح جنوده.[11]

شكّلت القوات في بولوني صلب ما سيطلق عليه نابليون لاحقا La Grande Armée (الجيش الكبير). في بادئ الأمر، كان قوام الجيش الفرنسي 200000 مقاتل مقسمين إلى سبع فيالق، لكل فيلق القدرة على العمل مستقلا أو في تناغم مع الفيالق الأخرى. كانت الفيالق وحدات قتال ميدانية ضخمة قوامها 2-4 تشكيلات مشاة، وتشكيلة فرسان، وحوالي 36 إلى 40 مدفع.[12] بالإضافة إلى هذه القوات، شكل نابليون قوة احتياط من سلاح الفرسان قومها 22000 مقسمة إلى فرقتين، وأربع فرق دراغون مثبتة، وفرقتي دراغون متحركة وسلاح فرسان خفيف، مدعومين جميعًا بأربعة وعشرين مدفع. بحلول عام 1805، تنامت قوة الجيش الكبير ليصل قوامه إلى 350000 مسلحين بالعتاد والذخيرة،[13] ومدربين تدريبًا جيدًا، وتحت قيادة ضباط ذوي مهارة.

الجيشان الروسي والنمساوي[عدل]

اتسم الجيش الروسي في 1805 بالتنظيم العسكري الخاص بالحكم الأترافي، فلم يكن هناك تشكيلات دائمة فوق مستوى التجنيد، كما أن كبار الضباط أتوا من الأوساط الأرستقراطية (بما فيها الأجنبية)، وكان الجندي الروسي –اتباعًا لممارسات القرن الثامن عشر- يُضرب باستمرار ويُعاقب حفاظا على الانضباط. إضافة إلى ما سبق، فقد كان صغار الضباط سيئي التدريب وواجهوا صعوبات في جعل رجالهم ينفذون مناورات معقدة مطلوبة في المعركة. غير أن المدفعية الروسية كانت على ما يرام مزودة بجنود قاتلوا بشراسة لئلا تقع مدافعهم بأيدي الأعداء.[14]

كان الأرشيدوق تشارلز (أخ الإمبراطور النمساوي) قد شرع في مهمة إصلاح الجيش النمساوي في 1801 بتقليل سلطات هيئة مجلس الحرب (Hoftkriegsrat) وهي الهيئة العسكرية السياسية المنوطة بإصدار القرارات في القوات المسلحة النمساوية.[15] كان تشارلز القائد الميداني الأفضل في النمسا، ولكنه لم يكن ذا حظوة في الرواق الملكي وفقد من سلطاته الكثير عندما قررت النمسا إعلان الحرب على فرنسا ضد رغبته. أصبح كارل ماك القائد العام للقوات المسلحة النمساوية، والذي أدخل إصلاحات على سلاح المشاة قبيل الحرب، إذ أمر بتعديل الكتيبة لتتكون من أربعة أفواج مكونة بدورها من أربعة سرايا بدلا من ثلاثة أفواج من ستة سرايا في النظام القديم. غير أن النظام الجديد لم يصاحبه تدريب للضباط، وكنتيجة لذلك لم يقودوا وحداتهم كما ينبغي. كان سلاح الفرسان النمساوي الأفضل في أوروبا، ولكن تسريح كثير من وحدات الفرسان لتنضم إلى المشاة أفقد الجيش النمساوي قوة نيرانية مماثلة لنظرائهم الفرنسيين.[16]

أخيرًا، كان التباين الواضح بين هذين الحليفين صوريًا سببًا في نتائج كارثية، إذ كان الروس ما يزالون يستخدمون التقويم اليولياني، في حين يستخدم النمساويون التقويم الغريغوري الحديث، وبحلول عام 1805 كان هناك اختلاف 12 يومًا بين النظامين. أدى هذا الالتباس إلى اختلافات في الجدول الزمني بخصوص وقت اجتماع قوات التحالف معًا، ما أدى إلى إخفاق محتوم في التنسيق بينهما.[17] غير أن هذه السردية لا تدعمها التقارير المعاصرة من لواء في الجيش النمساوي، الذي يحكي عن تقدم القوات الروسية والنمساوية (التي كان جزءًا منها) قبل معركة أوسترلتز بخمسة أيام،[18] كما أن هذه السردية مرفوضة في دراسة غوتز المطولة عن المعركة.[19]

خريطة لأوروبا ولأطراف الصراع في حرب التحالف الثالث مع تحركات الجيوش إلى المعارك وأسماء المعارك في مواقعها.

حملة أولم[عدل]

نابليون يتفقد قواته في بولوني، 15 أغسطس 1804

في أغسطس 1805، عدّل نابليون (إمبراطور فرنسا منذ مايو العام السابق) وجهة جيشه من القناة الإنجليزية صوب الراين ليتعامل مع التهديدات النمساوية والروسية الجديدة. بدأت حرب التحالف الثالث بحملة أولم، وهي سلسلة من المعارك والمناورات الفرنسية والبافارية بهدف تطويق الجيش النمساوي بقيادة الجنرال ماك.

خطط النمسا واستعداداتها[عدل]

رأي الجنرال ماك أن أمن النمسا يعتمد على إغلاق الممرات عبر منطقة الغابة السوداء الجبلية في جنوب ألمانيا التي شهدت قتالا شديدًا في حملات الحرب الثورية الفرنسية. رأي ماك كذلك أنه لن تقع أعمال قتال في وسط ألمانيا، لذا فقد قرر جعل مدينة أولم مركزًا لاستراتيجيته الدفاعية والتي تلخصت في احتواء القوات الفرنسية حتى وصول الروس بقيادة كوتوزوف ليقلبوا الطاولة على نابليون. كانت أولم تحميها مرتفعات ميكلزبيرغ الحصينة، ما أعطى لماك انطباعًا أن المدينة غير قابلة للغزو بهجوم خارجي.[20]

اتخذت المحكمة الإمبراطورية العليا قرارًا كاراثيًا باعتبار شمال إيطاليا مسرح العمليات الرئيسي للهابسبورغ. أسند إلى الأرشيدوق كارل 95000 من القوات ليعبر بها نهر أديجي بهدف الاستيلاء على مانتوفا وبيسكيرا وميلانو. أسند إلى الأرشيدوق يوحنا 23000 من القوات لتأمين تيرول وليعمل كحلقة ربط بين أخيه كارل وبين ابن اعمه فرديناند الذي أسند إليه 72000 من القوات ليغزو بافاريا وليعزز الخط الدفاعي في أولم الذي تحكم به ماك.[21] خصص النمساويون أيضا قوات لتخدم مع السويديين في بوميرانيا، ومع البريطانيين في نابولي، ولإرباك الفرنسيين وتشتيت مواردهم.

خطط فرنسا واستعداداتها[عدل]

في كل من حملتي 1796 و1800، اعتبر نابليون جبهة الدانوب نقطة تركيز الجهود الفرنسية، ولكن في المرتين أصبحت الجبهة الإيطالية أكثر أهمية. لهذا السبب اعتقدت المحكمة الإمبراطورية العليا أن نابليون سيهجم في إيطاليا مجددًا، لكن كان لنابليون نوايا أخرى: ستنطلق قوات قوامها 210000 نحو الشرق من معسكر بولوني لتطوق جيش الجنرال ماك المكشوف إذا استمرت في الزحف نحو الغابة السوداء.[22] سيوفر المارشال مورات في نفس الوقت غطاءً من سلاح الفرسان عبر الغابة السوداء ليدفع النمساويين للظن أن الجيش الفرنسي يتحرك على محور من الغرب إلى الشرق. سيتزامن مع الهجوم الرئيسي في ألمانيا هجمات أخرى في الجبهات المختلفة: سيواجه ماسينا كارل في إيطاليا بقوة قوامها 50000، وسيزحف سان سير على نابولي بعشرين ألف رجل، بينما يجوب برون بولوني بثلاثين ألف رجل للحماية من هجوم بريطاني محتمل.[23]

قام مورات وبيرتراند بعمليا استخباراتية في المنطقة بين تيرول ومين، حيث رسم سافاري (قائد وحدة التخطيط) مسحًا دقيقا للطرق في المنطقة بين الراين والدانوب. ستتحرك ميسرة الجيش الكبير من هانوفر إلى أوترخت لتصل إلى فوتمبيرغ، بينما تتركز الميمنة والقلب عبر منتصف الرين حول مدن كمانهايم وستراسبورغ. بينما يقوم مورات باستعراضات عبر الغابة السوداء، ستغزو القوات الفرنسية الأخرى قلب ألمانيا وتميل جنوب شرق لتستولي على أوغسبورغ، الحركة التي ستعزل ماك وتقطع خطوط الاتصال النمساوية.[23]

الغزو الفرنسي[عدل]

في 22 سبتمبر، اتخذ ماك قرارًا بالتوقف عند خط نهر إيلر مرتكزًا على أولم. في الثلاثة أيام الأخيرة من سبتمبر، شرع الفرنسيون في الزحف الهائل الذي سيضعهم عند مؤخرة الجيش النمساوي. اعتقد ماك أن الفرنسيين لن يستبيحوا الأراضي البروسية، ولكنه حين علم أن قوات بيرنادوت قد زحفت عبر آنسباخ البروسية اتخذ قرارًا حاسمًا بالبقاء للدفاع عن أولم بدلا من الانسحاب جنوبًا الذي كان ليوفر له فرصة قيمة للحفاظ على سواد قواته.[24] لم يكن لدى نابليون معلومات كافية عن نوايا ماك أو مناوراته، لكنه علم أن قوات كينماير اتجهت صوب إنغلوشتات شرق المواقع الفرنسية، كما بالغ عملاؤه في وصف حجم هذه القوات.[25] في 5 أكتوبر، وجه نابليون الأمر إلى ناي بالانضمام إلى لانيس وسولت ومورات في عبور الدانوب عند دوناوفورت. لكن التطويق الفرنسي لم يكن عميقا بما يكفي لمنع كينماير من الهرب، إذ لم تصل القوات الفرنسية كلها في الوقت ذاته وإنما انتشروا على محور من الغرب إلى الشرق، كما أن وصول سولت ودافوت المبكر في دوناوفورت دفعت كينماير إلى مزيد من الحذر والحيطة.[26] تأكد نابليون أن النمساويين متمركزون في أولم وأمر جزءًا ضخما من الجيش الفرنسي بالانتشار حول دوناوفورت. في 6 أكتوبر اتجهت ثلاث كتائب مشاة وفرسان صوب دونافورت لإحكام إغلاق مهرب ماك.[27]

الموقف العسكري شرقي أولم من السابع إلى التاسع من أكتوبر 1805

معركة فيرتينغن[عدل]

قرر ماك اتخاذ الوضع الدفاعي بعدما أدرك خطورة موقفه، فأمر في 8 أكتوبر جيشه بالتمركز حول غونزبيرغ أملا في ضرب خطوط إمداد نابليون، كما وجه كينماير بسحب قوات نابليون شرقا نحو ميونخ وأوغسبورغ. لم يأخذ نابليون بالاعتبار أن ماك سيعبر الدانوب بعيدًا عن قاعدته المركزية، ولكنه أدرك أن الاستيلاء على الجسور في غونزبيرغ سيعطيه ميزة إستراتيجية هائلة.[28] لتحقيق هذا الهدف، أرسل نابليون قوات ناي إلى غونزبيرغ، دون أي علم بأن جل الجيش النمساوي متجه صوب النقطة ذاتها. في الثامن من أكتوبر وقعت أولى معارك الحملة الفعلية في فيرتينغن بين قوات أوفنبيرغ وقوات مورات ولانيس.

لأسباب غير معلومة، وجه ماك أوفنبيرغ في السابع من أكتوبر إلى التحرك بقواته المكونة من 5000 من المشاة و400 من سلاح الفرسان من غونزبيرغ إلى فيرتينغن تحضيرًا للهجوم النمساوي الرئيسي من أولم.[29] كان أوفنبيرغ في موقف حرج لعدم علمه بما يجب فعله ولانعدام الأمل في التعزيزات. كانت أولى القوات الفرنسية وصولا قوات فرسان مورات، وقوات دراغون الأولى كلاين، ودراغون الثالثة بيمونت، وقوات دراع نانسوتي. شرعت هذه القوات في مهاجمة القوات النمساوية وانضم لهم بعد قليل قوات غرينادير أودينو الذي كان يسعى لتطويق القوات النمساوية من الشمال والغرب. حاول أوفنبيرغ الانسحاب نحو الجنوب الغربي لكنه لم يكن سريعا بما يكفي. فتك الفرنسيون بالنمساويين الذين خسروا كل قواتهم تقريبًا بالإضافة إلى ألف إلى ألفين من الأسرى. كانت معركة فيرتنغن نصرًا سهلا للفرنسيين.[30]

أقنعت فيرتنغن ماك بأن يبقى على الضفة اليسرى للدانوب بدلا من التراجع شرقا للضفة اليمنى، وهو ما يتطلب عبور الجيش النمساوي عند غونزبيرغ. في الثامن من أكتوبر، كان ناي تحت قيادة بيرتيه الذي وجه بهجوم مباشر على أولم في اليوم التالي، كما أرسل ناي كتيبة مالر الثالثة للاستيلاء على جسور غونزبيرغ على نهر الدانوب، الذين تصادموا مع قناصين من تيرول وأسروا مائتين منهم ومعهم قائدهم العام دبسريه بالإضافة إلى مدفعين. لاحظ النمساويون هذه التطورات فعززوا مواقعهم قرب غونزبيرغ بثلاثة كتائب وعشرين مدفعا.[31] قامت كتيبة مالر بهجمات بطولية على المواقع النمساوية فشلت جميعها. هنا أرسل ماك سبعة سرايا مشاة بقيادة غيولاي وأربعة عشر فصيلا لإصلاح الجسور المدمرة، لكن هذه القوات صُدت وفرقها فوج المشاة الفرنسي التاسع والخمسين. اندلع قتال عنيف تمكن على إثره الفرنسيون أخيرًا من موضع قدم على الضفة اليمنى للدانوب. في أثناء معركة غونزبيرغ، أرسل ناي الجنرال لواسون بالكتيبة الثانية للاستيلاء على جسور الدانوب في إلشنغن التي كانت دفاعات النمسا فيها خفيفة. بحلول العاشر من أكتوبر، حققت قوات ناي تقدما كبيرًا، وعبرت قوات مالر للضفة اليمنى للدانوب، واستولت قوات لواسون على إلشنغن، وكانت قوات دوبو تزحف نحو أولم.[32]

هازلاخ يونغنغن وإلشنغن[عدل]

أثبت يواكيم مورات مهارته العسكرية الفذة في حملة أولم.

وصل الجيش النمساوي المحطم إلى أولم في الساعات الأولى لليوم العاشر من شهر أكتوبر. تشاور ماك بشأن الخطوات التالية وبقي الجيش النمساوي معطلا في أولم حتى يوم الحادي عشر. أما نابليون فكان يضع خططه بناء على افتراضات غير صحيحة، إذ افترض أن النمساويين كانوا يزحفون تجاه الشرق أو الجنوب الشرقي وأن أولم كان بها حامية خفيفة. استشعر ناي سوء الفهم وكتب إلى بيرتييه أن دفاعات أولم كانت أكبر بكثير مما يظنه الفرنسيون.[33] استحوذ التهديد الروسي في هذه الأثناء على تفكير نابليون لدرجة أنه وضع مورات في قيادة ميمنة الجيش المكونة من قوات ناي ولان. كان الجيش الفرنسي مكوّن من حلقتين هائلتين في هذه اللحظة: قوات ناي ولان ومرات غربًا لاحتواء ماك، وقوات سولت ودافو وبيرنادوت ودو مارمون شرقا لصد أي هجوم نمساوي أو روسي محتمل.[34] في الحادي عشر من أكتوبر هجم ناي هجومًا جديدًا على أولم، إذ زحفت الوحدتان العسكريتان الثانية والثالثة على المدينة على الضفة اليمنى للدانوب، بينما تقوم وحدة ديبونت العسكرية بالزحف مباشرة على أولم للاستيلاء على المدينة بأكملها. كانت هذه الأوامر ميئوس منها إذ لم يكن ناي على علم بأن كامل قوام الجيش النمساوي مرتكز في أولم.

تحركت كتيبة المشاة الثانية والثلاثين من هازلاخ نحو أولم لتصطدم بأربعة كتائب نمساوية في بولفنغن. هجمت الكتيبة عدة هجمات ضارية، لكن النمساويين صمدوا وصدوا كل هجوم فرنسي. أغرق النمساويون أرض المعركة بمزيد من كتائب الفرسان والمشاة إلى يونغنغن أملا في إحراز ضربة قاضية لقوات ناي عن طريق تطويق قوات ديبونت. استشعر ديبونت هذا الخطر وفاجأ النمساويين بهجوم مباغت على يونغنغن أسفر عن أكثر من 1000 أسير.[35] أجبرت الهجمات النمساوية القوات الفرنسية على التراجع إلى هازلاخ التي تمكن الفرنسيون من السيطرة عليها. أُجبر ديبونت في النهاية على التراجع إلى ألبك حيث انضم إلى قوات ديلييه. لم تكن نتائج معركة هازلاخ يونغنغن واضحة على خطط نابليون، لكن الإمبراطور تأكد أخيرًا أن قوام الجيش النمساوي مرتكز في أولم،[36] وعليه أرسل قوات سول ومارمونت نحو نهر إلر، أي أنه أصبح لديه أربع كتائب مشاة وكتيبة فرسان للتعامل مع ماك، بينما كان ديفو وبيرنادوت والبافاريون يحمون المنطقة حول ميونخ.[36] لم ينتوي نابليون القتال في معارك عبر الأنهار فوجه قادته بالسيطرة على الجسور المهمة حول أولم، كما بدأ نقل قواته نحو شمال أولم لأنه توقع المعركة في هذه المنطقة بدلا من تطويق المدينة نفسها.[37] ستؤدي هذه الترتيبات إلى مواجهة في إلشنغن في الرابع عشر من أكتوبر عندما تزحف قوات ناي على ألبك.

كان القادة النمساوين في هذه المرحلة في ارتباك تام، إذ بدأ فيردناند معارضة قرارات ماك العسكرية، مشيرًا إلى أن الأخير كتب توجيهات متناقضة جعلت الجيش النمساوي يتقدم ويتأخر دون جدوى.[38] أرسل ماك في اليوم الثالث عشر سريتين من أولم استعدادًا لانفراجة في الشمال: واحدة تحت قيادة الجنرال رايش لتتجه نحو إلشنغن لتأمين الجسر هناك، والأخرى تحت قيادة فيرنك شمالا بغالبية المدفعية الثقيلة.[39] أسرع ناي الزحف ليعيد الاتصال مع ديبونت، فقاد قواته جنوب إلشنغن على الضفة اليمنى للدانوب وشرع في الهجوم. كان ميدان المعركة سهلا يرتفع بانحدار نحو تل مدينة إلشنغن بمجال بصر واسع.[40] أزال الفرنسيون الأوتاد النمساوية،وهاجمت كتيبة هجمة ضارية واستولت على دير على قمة التل. هُزم سلاح الفرسان النمساوي كذلك وهربت قوات رايش. أطلق على ناي لقب «دوق إلشنغن» لانتصاره المدوي.[41]

الجنرال ماك يستسلم مع قواته في أولم. أفضى كل من تطويق نابليون الاستراتيجي للنمساويين، ومعركة أوسترلتز بعد ستة أسابيع إلى انهيار التحالف الثالث.

معركة أولم[عدل]

اشتعلت الأحداث مجددًا في اليوم الرابع عشر، إذ انضمت قوات مورات إلى قوات ديبونت في ألبك في الوقت المناسب لصد هجوم نمساوي من فيرنك، كما هزمت قوات مورات وديبونت معًا النمساويين شمالا في اتجاه هايدنهايم. بحلول ليل الرابع عشر، ارتكزت الوحدتان الفرنسيتان على مقربة من المعسكر النمساوي في ميكلزبيرغ خارج أولم.[42] كان ماك في هذه اللحظة في وضع خطير، إذ تبدد الأمل بالهرب عبر الضفة الشمالية، كما كان مورمونت والقوات الإمبراطورية تتردد على ضواحي أولم جنوب النهر، وكان سولت يتحرك من ميمينجين لمنع النمساويين من الهرب جنوبا نحو تيرول.[42] تزايدت الاضطرابات للنمساويين إذ تجاوز فيردناند اعتراضات ماك وأمر بإخلاء كل سلاح الفرسان من أولم البالغ 6000 فارس. تكللت مساعي مورات بنجاح باهر إذ لم ينضم لفيرنك سوى أحد عشر فصيلا في هايدنهايم.[43] استمر مورات في التحرش بقوات فيرنك حتى أجبره على الاستسلام مع 8000 من جنوده في تروختلفنغتن. استولى مورات كذلك على 500 عربة وأكمل الزحف نحو نويشتات ليقع في قبضته 12000 أسير نمساوي.[43]

كانت الأحداث في أولم في طريقها نحو النهاية. في اليوم الخامس عشر من أكتوبر، نجحت قوات ناي من اقتحام معسكرات ميكلزبيرغ، وفي اليوم السادس عشر بدأت القوات الفرنسية القصف المدفعي لأولم نفسها. كانت الروح المعنوية للنمساويين في الحضيض وأدرك ماك أن أي أمل في الإنقاذ قد تبدد. في اليوم السابع عشر، وقع مبعوث نابليون سيغور معاهدة مع ماك وافق فيها النمساويون على الاستسلام في الخامس والعشرين من أكتوبر في حال لم تصل الإمدادات.[43] إلا أنه مع وصول أخبار الاستسلام في هايدنهايم ونيرسهايم إلى ماك، وافق على الاستسلام في العشرين من أكتوبر. تمكن 10000 من الحامية النمساوية من الهرب، إلا أن الغالبية العظمى من القوات النمساوية خرجت من المدينة في الحادي والعشرين من أكتوبر وألقت أسلحتها دون قتال، أمام الجيش الكبير المرتكز في نصف دائرة ضخمة شاهدًا على الاستسلام.[43]

معركة طرف الغار[عدل]

معركة طرف الغار، 21 أكتوبر 1805. بريشة كلاركسون فريدريك ستانفيلد

عقد نابليون العزم على غزو بريطانيا عندما أعلن التحالف الثالث الحرب على فرنسا بعد معاهدة أميان. لفعل ذلك، كان عليه أن يضمن أن البحرية الملكية لن تكون قادرة على عرقلة الغزو، وهو ما يتطلب السيطرة على القناة الإنجليزية.[44]

كانت الأساطيل الفرنسية الكبرى في بريست في بريتاني، وفي تولون على ساحل البحر المتوسط، كما كان هناك أسراب بحرية صغيرة أخرى في الموانئ الفرنسية على ساحل الأطلسي. كانت فرنسا وإسبانيا حليفتان، لذا فإن الأسطول الإسباني في قادس وفيرول كان متاحًا كذلك.[45]

كان ضباط البحرية البريطانية ذوي خبرة ومدربين جيدًا. على النقيض، كان خير الضباط الفرنسيين في البحرية الفرنسية قد أعدموا أو عُزلوا من الخدمة خلال السنين الأولى للثورة الفرنسية. لذلك فقد كان الأميرال السابق بيير تشارلز فيلنوف أكثر الضباط الأكفاء المتاحين لنابليون لقيادة أسطول المتوسط. غير أن فيلنوف لم يظهر حماسة لمواجهة نيلسون مجددًا بعد هزيمته في معركة أبي قير البحرية.[46]

كانت خطة نابليون البحرية تقتضي أن تهاجم الأساطيل الفرنسية والإسبانية في المتوسط وقادس لتفك الحصار وتجتمع في الهند الغربية. بعد ذلك ستعود لتدعم الأسطول في بريست بفك الحصار عنه، وتخلي القناة الإنجليزية من سفن البحرية الملكية، ما يسمح لقوات الغزو بعبور القناة. بدت الخطة جيدة على الورق، إلا أنه مع استمرار الحرب ظهر جهل نابليون بالاستراتيجيات البحرية وقلة كفاءة قادته البحريين.[47][48]

الهند الغربية[عدل]

شهدت بداية عام 1804 تولية اللواء البحري نيلسون قيادة الأسطول البريطاني المحاصر لتولون. وعلى النقيض من وليام كورنواليس الذي حافظ على حصار بريست حصارًا شديدًا، فقد اتبع نيلسون حصارًا فضفاضًا أملا في اجتذاب الفرنسيين لمعركة بحرية كبرى. إلا أن أسطول فيلنوف نجح في تجنب نيلسون عندما فقدت قواته مواقعها إثر عاصفة بحرية. وبينما كان نيلسون يجوب المتوسط بحثا عنه، كان فيلنوف يعبر مضيق جبل طارق ليجتمع مع الأسطول الإسباني كما نص الاتفاق، ويبحروا كما خططوا نحو الهند الغربية. وما أن أدرك نيلسون أن الفرنسيين قد عبروا المحيط الأطلسي حتى انطلق بحثا عنهم. تمتع الأدميرالات في ذلك الوقت بحرية كبيرة في اتخاذ القرارات الاستراتيجية والتكتيكات البحرية نظرًا لبطء الاتصالات.[47][49]

قادس[عدل]

عاد فيلنوف من الهند الغربية إلى أوروبا بغية فك الحصار عن بريست، ولكن بعد أن فقد سفينتين إسبانيتين في معركة كيب فينيستر لأسطول يقوده السير روبيرت كالدر، تخلى فيلنوف عن الخطة وأبحر عائدًا إلى فيرول.[50]

اعتمدت خطة نابليون لغزو بريطانيا بالكامل على امتلاكه عدد كبيرمن السفن في مياه بولوني، فرنسا. سيتطلب ذلك انضمام قوة فيلنوف البالغة 32 سفينة إلى قوة الأدميرال غانتوم البالغة 21 سفينة في بريست، بالإضافة إلى خمس سفن يقودها ألموند، ما يجعل قوام قواته البحرية 58 سفينة.[51]

عندما أبحر فيلنوف من فيرول في 10 أغسطس، كان قد تلقى أوامر صارمة من نابليون بالإبحار شمالا نحو بريست. غير أن فيلنوف خشي من أن يكون البريطانيون يراقبون تحركاته، لذا فقد أبحر في 11 أغسطس جنوبًا نحو قادس على الساحل الجنوبي الغربي لإسبانيا. في السادس والعشرين من أغسطس وبعدما لم تظهر أي إشارة لأسطول فيلنوف، زحفت الجيوش الفرنسية الثلاثة المخصصة للغزو قرب بولوني إلى ألمانيا حيث ستشتبك بالأعداء.[52]

عاد نيلسون في الشهر ذاته إلى إنجلترا بعد عامين من الخدمة في البحر لينال قسطا من الراحة التي استحقها بجدارة ولخمسة وعشرين يومًا استقبله أهل قريته بترحيب هائل، رغم كونهم في توجس من غزو فرنسي مرتقب. وصلت الأخبار إلى إنجلترا في الثاني من سبتمبر بخصوص الأسطول الفرنسي الإسباني في ميناء قادس. كان على نيلسون الانتظار حتى الخامس عشر من سبتمبر حتى تصبح سفينته إتش إم إس فيكتوري (HMS Victory) جاهزة للإبحار.

شهد الخامس عشر من أغسطس اتخاذ كورنواليس قرارًا باقتطاع 20 سفينة من أسطول القناة لتبحر جنوبًا لتشتبك مع قوات الأعداء في إسبانيا، وهو ما جعل القناة عارية بدرجة من السفن، بوجود 11 سفينة فقط. غير أن هذه السفن المقتطعة ستشكل نواة الأسطول البريطاني الذي سيقاتل في طرف الغار. وُضع هذا الأسطول في بادئ الأمر تحت قيادة الأدميرال المساعد كالدر والذي وصل إلى قادس في الخامس عشر من سبتمبر. انضم نيلسون إلى الأسطول في التاسع عشر من الشهر ذاته ليأخذ بعجلة القيادة.[53][54]

استخدم الأسطول البريطاني فرقاطاته ليراقب الميناء عن كثب، بينما كان الأسطول الرئيسي بعيدًا بخمسين ميلا (ثمانين كيلومترًا) غرب الساحل الإسباني. كان نيلسون يأمل أن يجتذب الأسطول الفرنسي الإسباني من الميناء ليشتبك بهم في معركة يختلط فيها الحابل بالنابل. كان الكابتن بلاكوود في قيادة القوات المراقبة للميناء من سفينته إتس إم إس يوريالوس (HMS Euryalus). في الثامن من أكتوبر أصبح تحت قيادته سبعة سفن (خمس فرقاطات ومركبين شراعيين).[55]

موقف التموين[عدل]

كان أسطول نيلسون في هذه النقطة في حاجة ماسة إلى تموين. شهد الثاني من أكتوبر انفصال خمس سفن من الأسطول لتتجه نحو جبل طارق تحت قيادة الأدميرال المساعد لويس لجلب المؤنة. انحرفت هذه السفن لاحقا لتوصيل المؤنة في المتوسط، في حين توقع نيلسون عودتها. وصل المزيد من السفن البريطانية، وبحلول الخامس عشر من أكتوبر كان الأسطول في قوته الكاملة للمعركة. رغم كونها خسارة كبيرة، إلا أنه بمجرد وصول سفينة رويال سوفرن (Royal Sovereign) سمح نيلسون لكالدر بالعودة إلى بريطانيا بسفينته التي تحمل مدفع 98 برنس أوف ويلز (Prince of Wales). كان اختيار كالدر بعدم الهجوم في الثاني والعشرين من يوليو في معركة كيب فينيستر إلى طلب الأميرالية الملكية لحضوره لمحاكمته عسكريًا.[56]

عانى أسطول فيلنوف في قادس في الوقت ذاته من نقص حاد في المؤنة ليس في مقدور الفرنسيين المفتقرين إلى المال حله. جعل الحصار المفروض من البريطانيين من الصعب على الحلفاء أن يخزنوا مؤنة فكانت سفنهم في حالة سيئة، كما افتقر أسطول فيلنوف إلى حوالي 2000 من الرجال المطلوبين للإبحار. لم تقتصر مشاكل الأسطول الفرنسي الإسباني على ذلك، إذ كانت السفن الكبرى في الأسطول الفرنسي قد ظلت في الميناء لسنوات بسبب الحصار البريطاني. لذا فإن الرحلة الطويلة عبر الأطلسي ذهابا وإيابا قد استهلكت مؤنة حيوية ولم يكن الأسطول في حالة تنافس الأسطول البريطاني الذي قضى سنوات في التدريبات في عرض البحر. لم يكن في الأسطول الفرنسي بحارة ماهرون كثر، إذ تعلموا القليل عن حياة البحر في مرات خروج الأسطول القليلة إلى البحر، كما أهملت المدفعية. بدأ موقف المؤنة لفيلنوف بالتحسن في أكتوبر، ولكن خبر وصول نيلسون جعل فيلنوف مترددًا بشأن مغادرة الميناء، فعقد تصويتا بين قادته وقرروا البقاء في الميناء.[57]

شهد الرابع عشر من سبتمبر إصدار نابليون أمرًا للسفن الفرنسية والإسبانية في قادس بمغادرة الميناء في أول فرصة للانضمام إلى سبع سفن في قرطاجنة للاتجاه إلى نابولي لإرساء الجنود هناك لتعزيز القوات الموجودة في نابولي، وللاشتباك في معركة حاسمة إذا قابلوا أسطولا بريطانيا أصغر.[58]

استقبل فيلنوف رسالة في 18 أكتوبر تفيد بوصول فرانسوا روزلي إلى مدريد ليأخذ بعجلة القيادة، كما وصلته أخبار في نفس الوقت تفيد برسو ست سفت بريطانية في جبل طارق (أسطول الأدميرال لويس). تجنبا لإهانته أمام أسطوله، قرر فيلنوف الإبحار قبل أن يصل فرانسوا إلى قادس. بعد إعصار في 18 أكتوبر، بدأ الأسطول التجهيز مسرعًا للإبحار.[59]

الانطلاق[عدل]

علم نيلسون «تتوقع إنجلترا أن يقوم كل رجل بواجبه» يرفرف على سفينة فكتوري في الذكري المائتين لمعركة طرف الغار.

هدأ الطقس فجأة بعد أسبوع من الأعاصير، وهو ما أخّر تقدم انطلاق الأسطول من الميناء وهو ما منح البريطانيين وقتًا كافيًا لرد الفعل. رسم فيلنوف خطته لتكوين قوة قوامها أربع سرايا بحرية في كل منها سفن فرنسية وإسبانية. كان القباطنة مترددين بشأن مغادرة ميناء قادس خاصة بعد أن صوتوا على البقاء فيه، ولذلك فقد فشلوا في الالتزام بتعليمات فيلنوف الذي أصبح مكروهًا منهم بالفعل. كنتيجة لذلك، فقد خرج الأسطول من الميناء عشوائيًا دون تشكيل معين.[60][61]

استهلك فيلنوف يوم العشرين من أكتوبر في تنظيم أسطوله، وانطلق في ثلاثة صفوف نحو مضيق جبل طارق في الاتجاه الجنوب الشرقي. في مساء ذلك اليوم، رصدت سفينة أخيل قوة من 18 سفينة بريطانية. بدأ الأسطول الاستعداد للمعركة وتلقوا التعليمات بالتشكيل في صف واحد. في اليوم التالي رصدوا أسطول نيلسون المكون من 27 سفينة وأربع فرقاطات في اتجاه الشمال الغربي مع اتجاه الريح. وجه فيلنوف أسطوله بالتشكيل في ثلاثة صفوف مجددًا، لكنه غير رأيه ووجه الأسطول بالتشكيل في صف واحد. كانت النتيجة شيوع الفوضى في الأسطول.[62]

كان الأسطول البريطاني يبحر تحت الإشارة 72 مرفوعة على سفينة نيلسون. في الساعة الخامسة وأربعين دقيقة كان البريطانيون على بعد 34 كيلومترًا في الشمال الغربي لرأس جبل طارق والأسطول الفرنسي الإسباني بينهم وبين الرأس. في السادسة صباحًا أصدر نيلسون أوامره بالاستعداد للمعركة.[63][59]

عند الثامنة صباحًا، أصدر فيلنوف أوامره بالاستدارة والعودة إلى قادس، مناقضًا لأوامر صف الحلفاء، إذ عيّن الأدميرال المساعد بيير لو بالي من الطليعة قائدًا لمؤخرة الأسطول. صعّبت الرياح الخفيفة المهمة وجعلت المناورة شبه مستحيلة حتى لأمهر البحارة. عانى البحارون غير الماهرين من تغير الأجواء، واستغرقوا ساعة ونصف لتنفيذ أوامر فيلنوف. شكل الأسطول الفرنسي الإسباني الآن هلالا غير متساوٍ، إذ كانت السفن الأبطأ مع اتجاه الريح قرب الساحل.[64] كان فيلنوف يتألم لمعرفته بأن البريطانيين لن يسعوا لمهاجمته بالطريقة التقليدية بالاقتراب منه في خط متوازٍ والاشتباك معه من المقدمة إلى المؤخرة، وإنما سيسعون لتركيز هجومهم على جزء معين من صفه، ولكنه كان حذرًا من قلة خبرة ضباطه ورجاله فلم يقم بتدابير مضادة.[65]

بحلول الحادية عشرة صباحًا، كان أسطول نيلسون كاملا على مرمى بصر فيلنوف، مشكّلا في خطين متوازيين. كان الأسطولان سيلتقيان في غضون ساعة. كان فيلنوف قلقا من تشكيل أسطوله لخط واحد إذ كانت المسافات بين سفنه غير منتظمة. انتشر الأسطول الفرنسي الإسباني لثمانية كيلومترات مع اقتراب أسطول نيلسون.[66]

لاحظ البريطانيون مع اقترابهم أن الأعداء لا يبحرون في انضباط وإنما في مجموعات غير منتظمة. لم يلحظ نيلسون السفن الفرنسية إذ لم يرفع الفرنسيون والإسبان الأعلام المثلثة.[58]

لم تعد السفن البريطانية الست التي انفصلت متجهة إلى جبل طارق، لذا كان على نيلسون خوض المعركة بدونهم. كان الأعداء يفوقونه عددًا ومدافعًا: حوالي 30 ألف رجل و2568 مدفع مقابل 17 ألف رجل و2148 مدفع. فاقه الأسطول الفرنسي الإسباني بست سفن كذلك فكان من السهل عليهم توحيد نيرانهم في وجهه. لم تكن هناك طريقة للسفن البريطانية لتجنب أن تواجه كل منها سفينتين معاديتين أو حتى ثلاثة.[67][68]

الاشتباك[عدل]

تصور الرسام نيكولاس بوكوك للوضع في جبل الغار عند الساعة 13:00

جرت المعركة بدرجة كبيرة طبقا لخطة نيلسون. في الساعة 11:45، أطلق نيلسون علم «تتوقع إنجلترا أن يقوم كل رجل بواجبه». كان نيلسون قد أخبر ضابط العلم الملازم جون باسكو أن يشير للأسطول برسالة «تثق إنجلترا أن يقوم كل رجل بواجبه»، ولكن باسكو اقترح تغيير تثق إلى تتوقع لأن الأخيرة موجودة بالفعل في كتاب الإشارات بينما ستتطلب تثق أن تتهجى حرفا بحرف. وافق نيلسون على ذلك التغيير.[69]

استُخدمت كلمة «إنجلترا» في ذلك الوقت كثيرًا للإشارة إلى المملكة المتحدة، على الرغم من احتواء الأسطول البريطاني على بحارة من أيرلندا وإسكتلندا وويلز بالإضافة إلى إنجلترا. اقترب الأسطول من الفرنسيين في خطين متوازيين يقود أحدهما نيلسون في سفينة فكتوري والآخر كولنغوود في سفينة رويال سوفرن.

كان الفرنسيون والإسبان عند بدء المعركة في خط متعرج في اتجاه الشمال، بينما اتجه الأسطول البريطاني نحوهم من الغرب بزاوية قائمة تقريبًا. كان الصف الشمالي من الأسطول البريطاني يقوده نيلسون على سفينة فكتوري ذات المائة مدفع، أما الصف الآخر فكان يقوده اللواء البحري كوثبرت كولنغوود على سفينة رويال سوفرن ذات المائة مدفع. اتجه نيلسون بصفه في مناورة نحو مؤخرة الأسطول الفرنسي الإسباني ثم اتجه نحو نقطة الهجوم الفعلي. عدل كولنغوود من مسار صفه قليلا لكي يتلاقى الصفان في نقطة هجوم واحدة.

خطب كولنغوود في ضباطه قبيل الاشتباك مع قوات الحلفاء قائلا: «الآن أيها السادة، لنقم بشيء اليوم يكون حديث العالم بعدئذ». كانت السفن تتحرك ببطء شديد بسبب ضعف الرياح أثناء المعركة، وكانت سفن المقدمة البريطانية تحت نيران الحلفاء لساعة تقريبًا قبل أن ترد الضرب.[70]

أرسل فيلنوف عند الظهيرة إشارة «اشتبك مع الأعداء»، فأطلقت سفينة فوجو أول قذيفة على رويال سوفرن. كانت كل أشرعة رويال سوفرن مرفوعة، وكان أسفلها قد نُظف حديثا، فسبقت باقي الأسطول البريطاني. ومع اقترابها من الأعداء، تلقت النيران من سفن فوجو وإندومبتابل وسان جوستو وسان لياندرو، فغادرت الصف عند مؤخرة سفينة اللواء ألافا سانتا آنا وأطلقت عليها من مدفعها الجانبي ضربة ثنائية مدمرة.[71]

اشتبكت بيلايل السفينة الثانية في الصف البريطاني المعاكس لاتجاه الرياح مع السفن إيغل وأخيل ونبتون وفوجو فتدمرت صواريها تماما وفقدت القدرة على المناورة ولم يصبح بمقدورها القتال، لكنها استمرت في رفع الأعلام لخمسة وأربعين دقيقة حتى أتت السفن البريطانية لإنقاذها.[72]

لوحة بريشة دينيس دايتون لإصابة نيلسون برصاصة مسكيت في كتفه الأيسر على ظهر سفينة فكتوري وهي الإصابة التي مات متأثرًا بها قبل نهاية المعركة بقليل.

كانت فكتوري تحت نيران كل من هيرو وسانتيسيما ترينياد وريدوتابل ونبتون لأربعين دقيقة، وعلى الرغم من عدم إصابة معظم القذائف لها إلا أن كثيرًا منها أصاب السفينة وقتل وأصاب كثيرًا من طاقمها ودمرت عجلة القيادة، فكان على الأسطول البريطاني جرّها من ذراع الدفة. عند الساعة 12:45، قطعت فكتوري بين خطوط الأعداء بين سفينة فيلنوف بوسينتور وريدوتابل، ومع اقترابها من بوسينتور أطلقت ضربة مدمرة من المدفع الجانبي أصابت مؤخرة السفينة فقتلت وأصابت الكثير من طاقمها.

مع استمرار القتال، اشتبكت صواري فكتوري مع صواري السفينة الفرنسية ريدوتابل. حاول طاقم ريدوتابل (المتكون من كتيبة مشاة قوية وثلاثة نقباء وأربعة ملازمين) أن يظهروا على السفينة للاسيتلاء عليها، وأطلقوا النيران على البريطانيين فأصابت رصاصة مسكيت كتف نيلسون الأيسر واخترقت جسده لتستقر في عموده الفقري. صاح نيلسون: «لقد نجحوا أخيرًا في قتلي». حُمل نيلسون بعيدًا عن ظهر السفينة حيث مات عند الساعة 16:30 بينما كانت المعركة التي ستخلده كأسطورة تنتهي في صالح البريطانيين.

توقفت نيران فكتوري، وانطلق المدفعيون على ظهر السفينة لمنع الاستيلاء عليها لكنهم القنابل اليدوية الفرنسية أعادتهم مجددًا. ومع استعداد الفرنسيين للظهور على فكتوري، اقتربت تميرير (السفينة الثانية في الصف البريطاني مع اتجاه الريح) من ميمنة مقدمة سفينة ريدوتابل وأطلقت النيران على الطاقم الفرنسي المكشوف من مدفعها القصير مسببة إصابات بالغة.[73]

عند الساعة 13:55 ومع بقاء 99 من أصل 643 من رجاله وإصابته هو إصابة بليغة، اضطر القبطان لوكاس، قائد ريدوتابل، إلى الاستسلام. عزلت كل من فكتوري وتميرير السفينة الفرنسية بوسينتور، ثم اتشبكتا مع نبتون ولفياثان وكونكرر، كذلك عُزلت ترينيداد وستلقت الضربات دون إنقاذ حتى استسلمت بعد ثلاث ساعات.

مع دخول المزيد والمزيد من السفن البريطانية، كانت سفن الحلفاء في المنتصف والمؤخرة تحت ضربات مركزة. بعد ركود طويل، أقدمت مقدمة الحلفاء على محاولة فاشلة ثم أبحرت بعيدًا. استولى البريطانيون على 22 سفينة من الحلفاء ولم يخسروا أي سفينة. كان من ضمن السفن الفرنسية المستولى عليها: إيجل وألجيسيراز وبيروك وبوسينتور وفوجو وإنتريبيد وريدوتابل وسويفتسور، أما السفن الإسبانية فكانت أرغوناتا وباها وموناركا ونبتونو وسان أغوستين وسان إلديفونسو وسان خوان نيبوموسينو وسانتيسيما ترينيداد وسانتا آنا. من هذه السفن، غرقت ريدوتابل، وخرق البريطانيون سانتيسيما ترينيداد وأرغوناتا وغرقتا لاحقا، وانفجرت أخيل،وحُرقت إنتريبيد وسان أغوستين، وغرقت كل من إيجل وبيرويك وفوجو في عاصفة لحقت المعركة.[74]

عند وفاة نيلسون وجه أوامره للأسطول بالرسو لاقتراب عاصفة مرتقبة. إلا أنه مع اشتداد العاصفة غرقت كثير من السفن المتضررة من المعركة أو سُحبت نحو الساحل. استولى على بعضها صائدوا الجوائز أو السفن المبحرة من قادس.[75]

معركة أوسترلتز[عدل]

التمهيد[عدل]

نابليون مع قواته ليلة المعركة يستجوب الفلاحين عن تحركات الجيش النمساوي-الروسي. بريشة لوجون.
the town of Dürenstein lies in the floodplain of the Danube river. The river passes through the valley, between two sets of mountains on each side. The Russians emerged from the feldspar cliffs and defiles of the mountains, to attack the French column arrayed in the vineyards.
احتل الفرنسيون كروم السهل، فأحاطت بهم القوات الروسية عند ظهورهم بأودية الجبال. اتجهت قوة روسية أخرى نحو دورنشتاين من الجنوب.

تقفى الجزء الأكبر من الجيش الكبير أثر الجيش النمساوي إلى فيينا. بعد فشل الجيش النمساوي في أولم، انسحب الجنرال ميخائيل كوتوزوف بجيشه الروسي شرقا ووصل إلى نهر إيل في 22 أكتوبر حيث اجتمع مع قوات كينماير المنسحبة. وصل الروس في السابع من نوفمبر إلى سانت بولتن وزحفوا على طول نهر الدانوب في اليوم التالي، وقاموا بتدمير الجسور على النهر في التاسع من الشهر ذاته، لكنهم تركوا الجسر الأخير في شتاين قرب كرمس حتى بعد الظهيرة.[76]

أمر مورتييه في اليوم التالي غازان بمهاجمة ما ظن أنها مؤخرة الجيش الروسي في قرية شتاين. كان هذا فخ من كوتوزوف بهدف واحد هو إقناع مورتييه بأن كوتوزوف انسحب بجيشه إلى فيينا، في حين أنه قد عبر نهر الدانوب واختبأ بقواته خلف الحواف الجبلية أعلى القرية. اندلعت معركة دويرنشتاين، حيث أحاطت ثلاث كتائب روسية بالفرقة الأولى لجيش مورتييه (Corps Mortier) وهاجموا غازان من المقدمة ومن المؤخرة. لم يتمكن غازان من إجلاء جنوده لضفة الدانوب الأخرى إلا بعد وصول قوات ديبونت بعد حلول الظلام. خسر غازان قرب 40% من قواته، بالإضافة إلى وقوع 47 ضابط و895 جندي في الأسر، كما خسر 5 مدافع بالإضافة إلى نسور كتيبة المشاة الرابعة ونسر وعلم الفرقة الرابعة. خسر الروس أيضا قرب 4000 وحوالي 16% من قواتهم.[77] لقي المشير النمساوي شميت حتفه في نهاية المعركة غالبا برصاصة مسكيت روسية عن طريق الخطأ في جلبة المعركة.[78]

وقعت معركة شونغرابن (والتي تعرف أيضا باسم معركة هولابرون) بعد أسبوع من معركة دويرنشتاين في 16 نوفمبر 1805 قرب هولابرون في النمسا العليا. كان الجيش الروسي تحت قيادة كوتوزوف ينسحب شمالا على طول الدانوب قبل جيش نابليون.

في 13 نوفمبر 1805 تمكن كل من اللواء مورات واللواء لانيس الذين يقودان القوات الفرنسية من الاستيلاء على جسر على الدانوب قرب فيينا بادعاء أنه تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، ثم الهجوم على الجسر في غفلة من الحرس. كان كوتوزوف في حاجة ماسة إلى المزيد من الوقت ليتمكن من الانضمام إلى التعزيزات قرب برنو التي يقودها بوكسهاودن، فأصدر أوامره إلى اللواء أمير بيوتر إيفانوفيتش بتأخير الفرنسيين.

تجمع الجيشان بعد هولابرون في السهول شرقي برنو. جمع نابليون 75000 رجل و157 مدفعا للمعركة المرتقبة، وإن كان هناك 7000 بقيادة دافوت بعيدين جنوبا في اتجاه فيينا.[79] تكون جيش الحلفاء من حوالي 73000 جندي، 70% منهم روسيون، و318 مدفعا. تحصن الجيشان في الأول من ديسمبر واتخذ كل منهما مواقعه.

A vast river curves through a flat landscape. At the end of the flood 7plain, steep mountains rise above red-roofed houses.
تقع دورنشتاين على نتوء في النهر عند جبال منحدرة حول النتوء. لم يكن للفرنسيين خط رؤية من طرف ميدان المعركة إلى الطرف الآخر.

ميدان المعركة[عدل]

كان يطل على الجزء الشمالي لميدان المعركة كل من تل سانتون بارتفاع قدره 210 مترًا، وتل زوران بارتفاع قدره 260 مترًا وكلاهما يطلان على طريق أولوموتس-برنو الذي يقطع ميدان المعركة من الغرب إلى الشرق. كانت قرية بيلووتز على الجانب الغربي للتلين وبينهما نبع بوسينيتز الذي يتجه جنوبا ليتصل بنبع غودباخ. وقعت مرتفعات براتزن في منتصف المديان وهي مرتفعات قليلة الانحدار بارتفاع 11-12 مترًا. كرر الإمبراطور النمساوي مرارًا لقادته قوله: «أيها السادة، افحصوا هذه الأرض بعناية لأنها ستكون ميدان معركة، وسيتحتم عليكم أن تلعبوا دورًا عليها».[80]

خطط الحلفاء واستعداداتهم[عدل]

اجتمع مجلس للحلفاء في الأول من ديسمبر لمناقشة اقتراحات بخصوص المعركة المرتقبة. أشار معظم استراتيجيو الحلفاء بفكرتين أساسيتين: الاشتباك مع العدو وتأمين الجبهة الجنوبية التي تؤدي إلى فيينا. على الرغم من أن القيصر وحاشيته كانوا يدفعون إلى المعركة، إلا أن فرانسيس إمبراطور النمسا كان أكثر حذرًا وشاركه في ذلك كوتوزوف القائد الروسي الأهم. غير أن ضغط نبلاء روسيا وقادة النمسا كان أقوى من ذلك، فأقر الحلفاء خطة قائد الجيش النمساوي فايروتر.[81] نصت الخطة على هجوم كبير على ميمنة الجيش الفرنسي التي لاحظ الحلفاء أنها خفيفة الحراسة، وهجمات مضللة على ميسرة الجيش الفرنسي. نظم الحلفاء قواتهم إلى أربعة أجزاء ستهاجم ميمنة الجيش الفرنسي. بقي الحرس الإمبراطوري الروسي في الاحتياط بينما كانت القوات الروسية بقيادة إيفانوفيتش تحمي ميمنة الحلفاء.

خطط الفرنسيين واستعداداتهم[عدل]

أظهر نابليون للحلفاء قبل المعركة بأيام أن جيشه منهك وأنه يود أن يتفاوض حول شروط السلام.[82] في الحقيقة كان نابليون يريد أن يهاجمه الحلفاء ولتحقيق ذلك فقد أضعف ميمنة جيشه عمدًا.[83] في الثامن والعشرين من نوفمبر تقابل نابليون مع قادته في مقر القيادة الإمبراطوري وأخبروه بمخاوفهم من المعركة القادمة واقترحوا الانسحاب، لكنه لم يعبأ بشكواهم وشرع في العمل. كانت خطة نابليون أن الحلفاء سيدفعون بعدد كبير من القوات لمحاصرة ميمنته ما سيجعل قلب جيشهم مكشوفا، فكانت خطته بهجوم مباغت كبير يقوم به 16000 من القوات تحت قيادة جان سول على قلب جيش الحلفاء فيشل عمله.[84] في هذه الأثناء أمر نابليون دافوت أن يتحرك بجيشه من فيينا ليدعم بقواته ميمنة جيشه التي ستكون تحت الضغط. كان أمام جنود دافوت 48 ساعة ليزحفوا 110 كيلومترًا. كان وصولهم في الموعد محوريا في نجاح أو فشل الخطة الفرنسية. كانت قوات الحرس الإمبراطوري وقوات بيرنادوت في الاحتياط بينما كانت قوات لانيس تحرس الجهة الشمالية لميدان المعركة.

الحلفاء (باللون الأحمر) والفرنسيون (باللون الأزرق) عند الساعة السادسة مساء الأول من ديسمبر 1805.

بدء المعركة[عدل]

بدأت المعركة حوالي الساعة الثامنة صباحا بمهاجمة الحلفاء لقرية تلنتز التي كانت الفرقة الثالثة الفرنسية مسؤولة عن الدفاع عنها. شهد هذا الجزء من ميدان المعركة قتالا ضاريا في اللحظات التالية إذ أدت هجمات الحلفاء الشديدة إلى إجبار الفرنسيين على مغادرة القرية وعبورهم إلى الجانب الآخر من غولدباخ. في هذا الوقت وصل رجال دافوت ودفعوا الحلفاء خارج تلنتز قبل أن يتعرضوا لهجوم من الهوسار ويتركوا القرية. أوقفت المدفعية الفرنسية المزيد من هجمات الحلفاء على القرية.[85]

بدأت قوات الحلفاء تنهمر على ميمنة الجيش الفرنسي، ولكن ليس بالسرعة المرجوة، فتمكن الفرنسيون من إيقاف الهجمات. كانت قوات الحلفاء في الحقيقة مشتتة وسيئة التوقيت، إذ كان على قوات فرسان ليختنشتاين في ميسرة الحلفاء التحرك إلى الميمنة فاصطدموا بقوات الفرقة الثانية مشاة من جيش الحلفاء التي كانت تتقدم نحو ميمنة الجيش الفرنسي.[84] اعتقد مخططو الهجوم في البداية انها كارثة ولكنها أفادت الحلفاء في النهاية. في هذه الأثناء كانت عناصرة الطليعة من الفرقة الثانية تهاجم قرية سوكولنتز التي كانت تحت حماية الكتيبة 26 والمناوشين الفرنسيين. لم تنجح هجمات الحلفاء الأولى فأمر اللواء لانغيرون بقصف القرية وهو ما أجبر الفرنسيين على الخروج منها، في نفس وقت هجوم الفرقة الثالثة على قلعة سوكولنتز. غير أن الفرنسيين قاموا بهجمة مضادة استعادوا بها القرية، ليفقدوها بعد فترة وجيزة. انتهى الصراع في هذه المنطقة مؤقتا عندما استولت قوات فريانت على القرية. كانت سوكولنتز المنطقة التي شهدت أشد قتال ربما في كل ميدان المعركة، وتغير المتحكمون بها مرات عدة طوال اليوم.[86]

«هجوم مباغت عنيف ينهي الحرب»[عدل]

قرب الساعة 8:45 صباحا شعر نابليون أن قلب جيش العدو قد أصبح ضعيفا كفاية فسأل سولت كم سيستغرق من وقت ليصل جنوده إلى مرتفعات براتزن ليجيب عليه سولت: «أقل من عشرين دقيقة سيدي». بعد 15 دقيقة، أمر نابليون ببدء الهجوم قائلا «هجوم مباغت عنيف ينهي الحرب».[87]

ساعد ضباب كثيف على إخفاء تحركات فرقة سانت هيلير، ولكن عند صعودهم المنحدر أدت شمس أوسترلتز الأسطورية إلى انقشاع الضباب فشجعتهم على المضي قدما.[88] هلع الجنود والضباط الروس عند رؤيتهم عددًا ضخما من الفرنسيين متجهين نحوهم. اضطر قادة الحلفاء إلى إضافة جنود الاحتياط إلى هذا القتال. بعد ساعة واحدة من القتال المروع قاربت هذه الوحدة من الفناء. شارك الرجال الآخرون من الفرقة الثانية، معظمهم نمساويون غير مدربين، في القتال ليرفعوا أعداد المقاتلين ضد إحدى أفضل الفرق تدريبا في الجيش الفرنسي ما أجبرهم على التراجع من المنحدر. إلا أن رجال سانت هيلير أعادوا الهجوم عليهم بضراوة ودفعوهم من على المرتفعات. شمالا هاجمت قوات اللواء فاندام منطقة تسمى ستاريه فينوهاردي وحطموا كتائب الحلفاء على الرغم من بعض المناوشات.[89]

تحولت المعركة إلى صالح فرنسا، ولكن لا يزال هناك الكثير من أعمال القتال. أمر نابليون أن تقدم قوات بيرنادوت العون لفاندام على الميسرة، وحرك قواته الخاصة من تل زوران إلى كاتدرائية القديس أنتوني على مرتفعات براتزن. تأكدت صعوبة موقف الحلفاء بقرار إرسال الحرس الإمبراطوري الروسي بقيادة قسطنطين بافلوفيتش أخ القيصر الروسي ألكساندر ليهجم على قوات فاندام. استشعر نابليون الخطر فأمر حرسه الخاص من قوات سلاح الفرسان الثقيل بالهجوم. أسفر الهجوم عن سحق الروس  ولكن مع الإضافة المستمرة للفرسان لم يظهر منتصر نهائي. كان للروس ميزة العدد الأكبر ولكن ذلك تغير عندما هجمت فرقة دوريه من قوات بيرنادوت. قامت كذلك قوات المدفعية من الفرسان بالهجوم مخلفة قتلى بأعداد ضخمة من الفرسان الروس. سُحق الروس ومات الكثيرون منهم عند طلب الفرنسيون لرقابهم وهم يهربون لمسافة ربع ميل.[90]

نهاية المعركة[عدل]

في هذه الأثناء كان الجزء الشمالي من ميدان المعركة يشهد قتالا مريرًا. بدأت قوات فرسان أمير ليختنشتاين الثقيلة بمهاجمة فرسان كيلرمان الخفيفة بعد وصولها في الوقت المناسب لميدان المعركة. بدأ القتال في صالح الفرنسيين، ولكن توافد أعداد الروس أجبرت الفرسان الفرنسيين على الاحتماء خلف قوات المشاة بعدما أصبحت أعداد الروس أكبر بكثير. أوقف رجال كافاريلي هجمات الروس وسمحوا لمورات بإرسال كتيبتين للمعمعة للقضاء على الفرسان الروس تماما. كان القتال مريرًا وصعبا لكن الغلبة كانت للفرنسيين في النهاية. هجم لانيس برجاله على رجال باجراتيون وبعد قتال مرير تمكن من دفع اللواء الروسي المتمرس خارج ميدان المعركة. أراد لانيس اللحاق بالروس الهاربين ولكن مورات، الذي أصبح متحكما في هذا الجزء من ميدان المعركة، عارض الفكرة.[91]

تملك الهلع من قوات الحلفاء وهربوا من الميدان في كل الاتجاهات، وانسحب الروس المهزومون تجاه فيينا عبر بحيرات زاتشان المتجمدة. تقول أسطورة شائعة أن الفرنسيين أطلقوا مدافعهم على الروس لكن نابليون أمر بتوجيه المدافع على الجليد ما أدى لغرق الروس في البحيرات الباردة ومعهم عشران المدافع. تتراوح أعداد المدافع التي استحوذ عليها الفرنسيون بين 38 ومائة، كما تختلف المصادر حول الضحايا بين 200 إلى 2000 قتيل. ولأن نابليون بالغ في وصف الحادثة فإن الرقم الأصغر هو الأرجح. يعتقد البعض أن هذه الحادثة هي أكثر أعمال نابليون وحشية.[92] غير أن عدد قليل من الجثث ظهرت في ربيع 1806 لذا فإن القصة في غالب الأمر أسطورة.[93]

المراجع[عدل]

  1. ^ Rosenberg، Chaim M. (2017). Losing America, Conquering India: Lord Cornwallis and the Remaking of the British Empire. McFarland. ص. 168. ISBN 978-1-4766-6812-3. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2018.
  2. ^ Encarta Encyclopaedia Winkler Prins (1993–2002) s.v. "Pressburg, Vrede van". Microsoft Corporation/Het Spectrum.
  3. ^ Pagedas, Constantine A., 'Counterpoint to Trafalgar: The Anglo-Russian Invasion of Naples, 1805-1806 (review)' in Mediterranean Quarterly, Volume 16, Number 1, Winter 2005, pp. 120–122. نسخة محفوظة 2020-09-30 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ For the diplomatic history see Paul W. Schroeder, The Transformation of European Politics 1763–1848 (1996). pp 210–86
  5. ^ حرب التحالف الثالث p. 304.
  6. ^ Chandler p. 320.
  7. ^ Herring, p. 101.
  8. ^ Thomas J. Fleming (26 يونيو 2003). The Louisiana Purchase. John Wiley and Sons. ص. 129–. ISBN 978-0-471-26738-6. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2011.
  9. ^ Either Antoine Boulay de la Meurthe (The Oxford Dictionary of Quotations), a deputy from Meurthe in the Corps législatif, or Bonaparte's chief of police, جوزيف فوشيه (John Bartlett, Familiar Quotations, 10th ed. (1919)), said about his execution "C'est pire qu'un crime, c'est une faute", a statement often rendered in English as "It was worse than a crime; it was a blunder." The statement is also sometimes attributed to French diplomat شارل موريس تاليران. Sometimes the quote is given as, "It was worse than a crime; it was a mistake."
  10. ^ Chandler p. 328.
  11. ^ Chandler p. 323.
  12. ^ Chandler p. 332.
  13. ^ Chandler p. 333.
  14. ^ حرب التحالف الثالث p. 33.
  15. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 31.
  16. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 32.
  17. ^ Chandler، David G (01 مارس 1973). "From the Rhine to the Danube". The Campaigns of Napoleon. New York: Scribner. ص. 383. ISBN 0-02-523660-1.
  18. ^ Stutterheim، Karl؛ Pine-Coffin, John (trans.) (1807). A Detailed Account of The Battle of Austerlitz. London: Goddard. ص. 44. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2022.
  19. ^ Robert Goetz, 1805: Austerlitz: Napoleon and the Destruction of the Third Coalition (Greenhill Books, 2005)
  20. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 36.
  21. ^ Chandler p. 382.
  22. ^ Chandler p. 384.
  23. أ ب Chandler p. 385.
  24. ^ حرب التحالف الثالث p. 389.
  25. ^ Kagan p. 393.
  26. ^ Kagan p. 395.
  27. ^ Kagan p. 397.
  28. ^ Kagan p. 400.
  29. ^ Kagan p. 402.
  30. ^ Kagan p. 404.
  31. ^ Kagan p. 408.
  32. ^ Kagan p. 409.
  33. ^ Kagan p. 412.
  34. ^ Kagan p. 414.
  35. ^ Kagan p. 415.
  36. أ ب Kagan p. 417.
  37. ^ Kagan p. 420.
  38. ^ Kagan p. 421.
  39. ^ Fisher & Fremont-Barnes pp. 39–40.
  40. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 40.
  41. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 41.
  42. أ ب Chandler p. 399.
  43. أ ب ت ث Chandler p. 400.
  44. ^ Willis (2013), p. 247.
  45. ^ Adkins & Adkins (2006), p. 134.
  46. ^ Stilwell (2005), p. 107.
  47. أ ب Lavery (2009), p. 171.
  48. ^ Best (2005), p. 97.
  49. ^ "Rear Admiral Bertie". Naval Chronicle. 26: 23. 1811.
  50. ^ Best (2005), p. 121.
  51. ^ Hannah (2021). A Treasure to the Service; Admiral Keats. Adelaide: Green Hill. ص. 186. ISBN 978-1-922629-73-9.
  52. ^ Best (2005), p. 141.
  53. ^ Best (2005), p. 157.
  54. ^ Stilwell (2005), p. 32.
  55. ^ Lee (2005), pp. 283–284.
  56. ^ James p. 22
  57. ^ Lee (2005), p. 278.
  58. أ ب Hannay (1911), p. 154.
  59. أ ب Hannay (1911), p. 153.
  60. ^ Fremont-Barnes (2007), p. 66.
  61. ^ Schom (1990), pp. 301–06.
  62. ^ Ireland (2000), p. 52.
  63. ^ White (2005), p. 173.
  64. ^ "The Battle of Trafalgar: The Logbook of the Euryalus, 21st October 1805". chasingnelson.blogspot.co.uk. 22 أكتوبر 2013. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2017.
  65. ^ Willis (2013), p. 266.
  66. ^ Best (2005), pp. 182–183.
  67. ^ White (2002), p. 238.
  68. ^ Adkins (2004a), p. [بحاجة لرقم الصفحة].
  69. ^ "England Expects". aboutnelson.co.uk. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2006.
  70. ^ Fraser (1906), pp. 114, 211–213.
  71. ^ Corbett (1919), p. 440.
  72. ^ Thiers (1850), p. 45.
  73. ^ Hibbert (1994), pp. 376–377.
  74. ^ Adkin 2005، صفحة 530
  75. ^ Fremont-Barnes 2005، صفحة 81.
  76. ^ باللغة الألمانية Rainer Egger. Das Gefecht bei Dürnstein-Loiben 1805. Wien: Bundesverlag, 1986.
  77. ^ Smith. Databook. p. 213.
  78. ^ باللغة الألمانية Jens-Florian Ebert. "Heinrich von Schmitt". Die Österreichischen Generäle 1792–1815. Napoleon Online: Portal zu Epoch نسخة محفوظة 8 April 2000 على موقع واي باك مشين.. Markus Stein, editor. Mannheim, Germany. 14 February 2010 version. Accessed 5 February 2010: باللغة الألمانية Egger, p. 29.
  79. ^ Uffindell p. 19.
  80. ^ Chandler pp. 412–413.
  81. ^ Chandler p. 416.
  82. ^ حرب التحالف الثالث p. 342.
  83. ^ Brooks, ed. p. 109.
  84. أ ب Fisher & Fremont-Barnes p. 48.
  85. ^ Fisher & Fremont-Barnes pp. 48–49.
  86. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 49.
  87. ^ Uffindell p. 21.
  88. ^ Chandler p. 425.
  89. ^ Fisher & Fremont-Barnes pp. 49–50.
  90. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 51.
  91. ^ Fisher & Fremont-Barnes p. 52.
  92. ^ Chandler p. 432.
  93. ^ Spring, Laurence, "Russian Grenadiers and Infantry, 1799-1815", Osprey Publishing 2002