حلف اللهازم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

حلف اللهازم هو حلف بين مجموعة من القبائل . يضم حلف اللهازم : قيس بن ثعلبه، وتيم الله بن ثعلبه بن عكابه، وعجل بن لجيم، وعنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار وكل هذه القبائل هي من بكر بن وائل باستثناء عنزة بن أسد فهي تلتقي مع بكر في أسد بن ربيعة بن نزار، ثم انضمت ذهل بن ثعلبه وذهل بن شيبان للحلف وأصبحت كل قبائل بكر في الحلف.

عُرف الحلف من أيام الجاهلية وهو مصطلح معروف في المجتمع الجاهلي عموما حتى جاء الإسلام، فقد ذكر الأمام أبي سعد عبد الكريم السمعاني المتوفى سنة 562 هـ:[1]

«ورد في المسند عن عكرمة، عن عبد الله بن عباس، حدثني علي بن ابي طالب رضي الله عنه قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن يعرض نفسه على القبائل من العرب، خرج وأنا معه وأبو بكر رضي الله عنه، فدفعنا إلى مجلس من مجالس العرب، فتقدم أبو بكر، وكان رجلا نسابه، فسلم، فردوا عليه، فقال: ممن القوم ؟ قالوا: من ربيعة، قال: من هامتها أم من لهازمها ؟ قالوا: بل من هامتها العظمى»

ويقول الأصفهاني صاحب كتاب الأغاني: «بكر حيين: اللهازم والذهلين» [1][2]

الجدير بالذكر أن قبيلة عنزة بن أسد كانت قبيلة صغيرة في ذلك الوقت ولذلك تلهزمت ودخلت في بكر وفي يوم ذي قار الشهير وبعد انتصار بني شيبان وحلفائهم على الفرس وعندما مدح الأعشى بني شيبان خاصة في قوله:[3]

فدى لبني ذهل بن شيبان ناقتيوراكبها يوم اللقاء وقلَت
هموا ضربوا بالحنو حنوا قراقرمقدمة الهامرز حتى تولت
وأفلتنا قيس وقلت لعلهيثيب وإن كانت به النعل زلت


فلما مدح الأعشى بني شيبان خاصة غضبت اللهازم، فقال أبو كلبة، أحد بني قيس بن ثعلبه يؤنب الأعشى والأصم:[4]

جدعتما شاعري قوم ذوي حسب حزت أنوفكما حزا بمنشار
أعني الأصم وأعشانا إذافلا استعانا على سمع وأبصار
لولا فوارس لا ميل ولا عزل من اللهازم ماقاظوا بذي قار
نحن أتيناهما من عند أشملهمكما تلبس وراد بصدار


فلما بلغ الأعشى قول أبي كلبة قال: صدق. وقال الأعشى معتذرا مما قال:[4]

متى تقرن أصم بحبل أعشىيتيها في الظلال وفي الخسار
فلست بمبصر ماقد يراهوليس بسامع أبدا حواري


وفي يوم الوقيط وهو يوم لبكر بن وائل على تميم كان للهازم دور فعال وأغلب حروب بكر بن وائل كانت مع تميم وذلك بسبب الجوار في المسكن حيث تمتد ديار تميم وبكر من أواسط نجد حتى أطراف العراق. وحتى في الأيام التي هزمت فيها بكر من تميم كان اللهازم شركاءها أيضا في الهزيمة ففي يوم النباج وثيتل كانت الدائرة على بكر واللهازم وفي ذلك يقول ربيعة بن طريف يرثي قيسا من تميم:

وأنت الذي حربت بكر بن وائلوقد عضلت منها النباح وثيتل


وقال قرة بن قيس بن عاصم يفخر بهزيمة بكر واللهازم وانتصار تميم:[5]

أنادي الذي شق المزاد وقد رأىبثيتل أحياء اللهازم حضرا
وصبحهم بالجيش قيس بن عاصمفلم يجدوا إلا الأسنة مصدرا


وفي يوم السلي وهو يوم انتصرت فيه تميم أيضا على بكر واللهازم وفيه كانت الغارة على بني يشكر خاصة وفي هذا اليوم يقول: حاجب بن ذبيان المازني ثم التميمي:[6]

سلي يشكرا عني وأبناء وائللهازمها طرا وجمع الأراقم
ألم تعلمي أنا إذا الحرب شمرتسمام على أعدائنا في الحلاقم
هموا أنزلوا يوم السلي عزيزهابسمر العوالي والسيوف الصوارم


وفي يوم الشيطين العظيم لبكر على تميم وكان قبيل الإسلام عندما أجمعت بكر على غزو تميم قالوا: إن في دين عبد المطلب أن من قتل نفسا قتل بها، فنغير هذه الغارة ثم نسلم عليها. فهزموا تميم فقال رشيد بن رميض العنزي من بني يقدم بن عنزة:[6]

وما كان بين الشيطين ولعلع لنسوتنا إلا مناقل أربع
فجئنا بجمع لم ير الناس مثله وكاد له ظهر الوديقة يضلع
بأرعن دهم تنشد البلق وسطه له عارض فيه المنية تلمع
إذا حان منه منزل القوم أوقدت لأخراه أولاه سنا وتيفعوا


والقصيدة طويلة يذكر فيها تفاصيل الهزيمة. فأجابه محرز بن المكعبر الضبي التميمي فقال:[7]

فخرتم بيوم الشيطين وغيركم يضر بيوم الشيطين وينفع
وجئتم بها مذمومة عنزية تكاد من اللوم المبين تطلع
فأن يك أقوام أصيبوا بغرة فأنتم من الغارات أخزى وأوجع


فقالوا: أن بكرا أتاهم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فأسلموا على مافي أيديهم. وقال أبو الحسناء العنبري: قتل من تميم يوم الشيطين ولعلع ستمائة رجل، قال: فوفد وفد بني تميم على النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: أدع الله على بكر بن وائل. فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفي يوم زبالة وهو يوم لبكر أيضا على تميم وفيه أغارت تميم بقيادة الأقرع بن حابس، فهزمت تميم وأسرت بكر الأقرع وكان عند بني تيم الله بن ثعلبه وأسر خلق كثير من تميم وكانت بكر بقيادة قائدها العظيم بسطام بن قيس. وكان في الأسرى إنسان من بني يربوع، فسمعه بسطام في الليل يقول:[8]

فدى بوالدة علي شفيقة فكأنها حرض على الأسقام
لو أنها علمت فيسكن جأشها أني سقطت على الفتى المنعام
إن الذي ترجين ثم إيابه سقط العشاء به على بسطام
سقط العشاء به على متنعم سمح اليدين معاود الأقدام

وكان بسطام يسمعه، فقال: والله لا يخبر أمك عنك غيرك. فأطلقه. فقال رشيد العنزي:[9]

جاءت هدايا من الرحمن مرسلة حتى أنيخت لدى أبيات سطام
جيش الهذيل وجيش الأقرعين معا وكبة الخيل والأذواد في عام
مسوم خيله تعدوا منا قبه على الذوائب من أولا د همام


وقال اوس بن حجر من شعراء تميم يثني على بسطام:[10]

وإن أبا الصهباء في حومة الوغى إذا ازورت الأبطال ليث مجرب

وأبو الصهباء هو بسطام بن قيس.

وأغار حاتم الطائي بجيشه من قومه طيء على بكر بن وائل فقاتلوهم وانهزمت طيء ،وقتل منهم جماعة، وأسر منهم جماعة، فكان في الأسرى حاتم الطائي.أسرته عنزة بن أسد، وبقي عندها موثقا وقال رشيد بن رميض العنزي:[11]

ونحن أسرنا حاتما وابن ظالم فكل ثوى في قيدنا وهو يخشع
وكعب إياد قد أسرنا وبعده أسرنا أبا حسان والخيل تطمع
وريان غادرنا بوج كأنه وأشياعه فيها صريم مصوع

وبعد الإسلام قَوِيَ حلف اللهازم واشتد عوده وبقي على مسماه وقد اشترك حلف اللهازم وكل ربيعة مع علي بن أبي طالب في معركة الجمل. وكان شيخ اللهازم (مسلم بن عبد الله العجلي) فارسا من فرسان تلك المعركة وقُتل فيها.

المصادر[عدل]

  1. أ ب "حلف اللهازم الشهير و قبيلة عنزة الحالية". مركز الدراسات الوائلية. 8 يونيو 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-02.
  2. ^ خير الدين الزركلي،الأعلامج2،ص95
  3. ^ تاريخ الطبري/الجزء الثاني
  4. أ ب ديوان الأعشى
  5. ^ كتاب الدرة الثانية في أيام العرب ووقائعهم
  6. أ ب العقد الفريد/الجزء الرابع/17
  7. ^ أنساب الأشراف
  8. ^ الكامل في التاريخ - ذكر أيام العرب في الجاهلية
  9. ^ البرصان والعرجان - الجاحظ
  10. ^ انظر ديوان أوس بن حجر
  11. ^ الكامل - ابن الأثير