خالد العاروري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خالد العاروري
معلومات شخصية
الميلاد 25 يوليو 1967  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
رام الله  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 يونيو 2020 (52 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
إدلب  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Jordan.svg الأردن  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
المهنة إرهابي  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الولاء تنظيم القاعدة  تعديل قيمة خاصية (P945) في ويكي بيانات
الفرع تنظيم حراس الدين  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الأهلية السورية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

خالد مصطفى خليفة العاروري، المعروف أيضا باسم أبي القسام، هو مناضل إسلامي أردني من أصل فلسطيني وعضو في تنظيم القاعدة وكان زعيم تنظيم حراس الدين.[1]

حياته[عدل]

ولد خالد العاروري في 25 يوليو 1967 في رام الله بالضفة الغربية.[2] نشأ في مدينة الزرقاء في الأردن وكان مواطنا أردنيا.[3]

وأثناء وجوده في الزرقاء التقى بأبي مصعب الزرقاوي وفي عام 1989 سافر الرجلان إلى أفغانستان وظلوا هناك حتى عام 1993. ويقال إنه عمل في عام 1991 في منظمة الإغاثة الإسلامية العالمية. من 29 مارس 1994 حتى مارس 1999، سُجنوا معًا في الأردن وأسس الزرقاوي تنظيم بيعة الإمام. وبعد إطلاق سراحهما، سافر الاثنان مرة أخرى إلى أفغانستان حيث أصبح العاروري قائدًا لمعسكر تدريب الزرقاوي الجهادي بالقرب من هراة.[4]

تعود العلاقة بين القيادي في تنظيم القاعدة سيف العدل وخالد العاروري إلى عام 1999 عندما عقد أبو مصعب الزرقاوي اجتماعات مع قيادة تنظيم القاعدة في قندهار قبل افتتاح معسكره التدريبي بالقرب من هراة. وبحسب العدل، فإن الزرقاوي "كان يسافر مع خالد العاروري وسليمان درويش أبو الغادية".[5]

بعد أن غادر الزرقاوي ورجاله أفغانستان في عام 2001، كان العاروري أحد مستشاري الدائرة المقربة الموثوق بهم للزرقاوي وأصبح أحد جهات الاتصال الرئيسية مع أنصار الإسلام في شمال العراق.[4] عمل العاروري كقائد إمداد للزرقاوي وكان مسؤولاً عن معسكرات التدريب في شمال العراق.[6] شارك أبو القسام في لقاء هام مع أشخاص مقربين من الملا كريكار في أغسطس 2003 في طهران.

في 5 فبراير 2003، ورد ذكر العاروري باسم أبو أشرف في خطاب وزير الخارجية كولن باول أمام مجلس الأمن الدولي. بصفته أبو أشرف، تم عرضه على مخطط تنظيمي جزئي كان مرتبطًا بأربع خلايا تعمل في أوروبا. تم الاستشهاد بـ "الخلية السامة في المملكة المتحدة" و "الخلية الإسبانية" و "الخلية السامة الفرنسية" و "الخلية الإيطالية المحتملة".[7] صرح المدير السابق للاستخبارات ومكافحة التجسس في وزارة الطاقة الأمريكية والمحارب المخضرم في وكالة المخابرات المركزية رولف موات لارسن أن "معلومات الوزير باول المستخدمة في هذا الجزء من الخطاب أثبتت أنها دقيقة في مسار الأحداث".[8]

اعتقاله في إيران[عدل]

انتقل العاروري إلى إيران وكان أحد وسطاء الزرقاوي الرئيسيين هناك. في تحقيق مغربي في تفجيرات الدار البيضاء في مارس 2003، ظهر العاروري كممول للهجمات حيث أرسل 70 ألف دولار أمريكي إلى المغربي عزيز هماني.[9] في عام 2003 اعتقل في طهران.[3]

الإفراج عنه من قبل إيران[عدل]

في مارس 2015، أفرجت إيران عن خالد العاروري مع قادة آخرين رفيعي المستوى في تنظيم القاعدة بمن فيهم سيف العدل وأبو الخير المصري وأبو محمد المصري.[10][11]

في سبتمبر 2015، ذهب خالد العاروري إلى سوريا للعمل مع تنظيم القاعدة. وأكد وجوده هناك عام 2017، عندما أصدر تأبينًا لأبي الخير المصري.[3]

حياته الشخصية[عدل]

تزوج العاروري من علياء أخت أبو مصعب الزرقاوي أثناء وجوده في هراة. وعرف بأسماءه المستعارة أبو القسام وأبو أشرف وأبو جبل.[12]

مقتله[عدل]

في 14 يونيو 2020، قتلت غارة أمريكية بطائرة مسيرة خالد العاروري وبلال الصنعاني وكانا يقودان سيارة في إدلب بسوريا.[13]

مراجع[عدل]

  1. ^ Thomas Joscelyn (15 August 2019). "Wanted al Qaeda leader warns of Turkish influence on jihad in Syria". Long War Journal. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Jordan forwards names for possible consideration by 1267 committee". WikiLeaks. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت "Abu al-Qassam: Zarqawi's right-hand man who stayed loyal to al-Qaida". Jihadica. 20 November 2017. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Mohammed M. Hafez, Suicide bombers in Iraq: The Strategy and Ideology of Martyrdom (Washington DC 2007) p. 255
  5. ^ FBIS, Detained Al-Qa'ida Leader Sayf al-Adl Chronicles Al-Zarqawi's Rise in Organization, Jihadist Websites, Arabic, 21 May 2005
  6. ^ Jean Charles Brisard and Damien Martinez, Zarqawi: The New Face of Al Qaeda (Cambridge 2005) p 170
  7. ^ "Multimedia Presentation: Colin Powell's Case Before the U.N." The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Rolf Mowatt-Larssen, Al Qaeda Weapons of Mass Destruction Threat: Hype or Reality? Belfer Center for Science and International Affairs, January 2010; http://belfercenter.ksg.harvard.edu/files/al-qaeda-wmd-threat.pdf نسخة محفوظة 2017-01-13 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Jean Charles Brisard and Damien Martinez, Zarqawi: The New Face of Al Qaeda (Cambridge 2005) p 38
  10. ^ Rukmini Callimachi; Eric Schmitt (17 September 2015). "Iran Released Top Members of Al Qaeda in a Trade". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Adam Goldman (18 September 2015). "Top al-Qaeda operatives freed in prisoner swap with Iran". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Jean Charles Brisard and Damien Martinez, Zarqawi: The New Face of Al Qaeda (Cambridge 2005) p 22
  13. ^ "U.S. reportedly targets 2 senior al Qaeda figures in airstrike in Syria". FDD's Long War Journal. 14 June 2020. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)