خل التفاح

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خل التفاح
Apple Cider Vinegar (4108653248).jpg

القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 90 كـجول (22 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 0.93 غرام
السكر 0.40 غرام
البروتين
بروتين كلي 0 غرام
ماء
ماء 93.81 غرام
الدهون
دهون 0 غرام
الفيتامينات
فيتامين أ معادل. 00 ميكروغرام (0%)
الثيامين (فيتامين ب١) 0 مليغرام (0%)
الرايبوفلافين (فيتامين ب٢) 0 مليغرام (0%)
نياسين (Vit. B3) 0 مليغرام (0%)
فيتامين بي6 0 مليغرام (0%)
فيتامين ج 0 مليغرام (0%)
فيتامين إي 0 مليغرام (0%)
فيتامين ك 0 ميكروغرام (0%)
معادن وأملاح
كالسيوم 7 مليغرام (1%)
الحديد 0.20 مليغرام (2%)
مغنيزيوم 5 مليغرام (1%)
فسفور 8 مليغرام (1%)
بوتاسيوم 73 مليغرام (2%)
صوديوم 5 مليغرام (0%)
زنك 0.04 مليغرام (0%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.

خل التفاح هو الخل المستحصل عليه من عصارة التفاح عند التخمير.[1][2] ويستخدم في تتبيل السلطات، وحفظ الأغذية، والصلصات.[3] يصنع خل التفاح عن طريق سحق التفاح، ثم عصره. تظهر البكتيريا والخميرة عند بداية عملية التخمير، والتي تحول السكريات إلى كحول. في خطوة التخمير الثانية، يتم تحويل الكحول إلى خل عن طريق البكتيريا المكونة لحمض الخليك.[3] ثم يتحد حمض الخليك وحمض التفاح ليعطي خلاً حامض المذاق.[2]

كان خل التفاح يستخدم تقليديًا للحفاظ على الوزن، وضبط مستوى السكر والدهون في الدم.[3] ولكن على الرغم من هذا فلا يوجد أدلة علمية عالية الجودة تدعم هذا الادعاءات.[4]

التركيب والعناصر الغذائية[عدل]

يتكون خل التفاح من 94% ماء و1% سكريات، ولكنه لا يحتوي على أي دهون أو بروتينات. يوفر خل التفاح ما يقارب 220 سعرة حرارية في اللتر.[5]

الخصائص[عدل]

مثل جميع أنواع الخل، يُعرف خل التفاح بتأثيره المضاد للبكتيريا.[6] الأحماض العضوية للخل، وخاصة حمض الخليك الناتج عن تخمير الخل، تنتقل إلى أغشية خلايا الكائنات الحية الدقيقة، مما يؤدي إلى تدمير الخلايا البكتيرية.

هذا هو سبب إمكانية استخدام خل التفاح لحفظ الغذاء.[7]

الآثار الصحية[عدل]

على الرغم من تاريخ استخدام خل التفاح في الطب التقليدي،[3] فإنه لا يوجد دليل جيد يدعم الادعاءات الصحية الشائعة مثل فقدان الوزن، أو ضبط مستوى السكر في الدم،[8] أو عدوى الجلد.[2] ولا ينصح باستخدامه في الدلائل الإرشادية الطبية لمنظمات الصحة العامة الكبرى أو الوكالات التنظيمية.[9]

قد يمنع حمض الخليك الموجود في الخل الهضم الكامل للسكريات المعقدة،[10] إما عن طريق تسريع إفراغ المعدة،[11] أو عن طريق زيادة امتصاص الأنسجة للجلوكوز. وفقًا لإحدى الدراسات، أظهرت الوجبات المصحوبة بتناول 20 جرامًا من الخل انخفاضًا في مستويات الجلوكوز في الدم.[12][13] في حالة الإصابة بسكري النوع الأول، يمكن أن يكون هناك تأثير غير مرغوب فيه، حيث يؤدي إلى صعوبة تنظيم مستويات السكر في الدم.[14]

آثار السلامة[عدل]

على الرغم من أن الاستهلاك المنخفض المستوى لخل التفاح منخفض المخاطر، خاصة إذا تم تخفيفه، إلا أن الآثار الضارة المبلغ عنها تشمل تلف المريء، وتآكل مينا الأسنان، والتجشؤ المفرط، وإطلاق الريح، والتبرز.[15] التهيج والاحمرار شائعان عند ملامسة العينين للخل، ويمكن أن تحدث إصابة في القرنية.[16] يعد استخدام الخل كدواء موضعي أو محلول لتنظيف الأذن أو غسولاً العين أمرًا خطيرًا.[9] على الرغم من أنه يمكن استخدام كميات صغيرة من خل التفاح كنكهة طعام،[9] إلا أنه قد يكون غير آمن للاستخدام من قبل النساء الحوامل والمرضعات والأطفال.[17]

إذا تم استخدامه كعامل تنظيف منزلي، لا ينبغي خلط خل التفاح مع مبيض الكلور، حيث قد يؤدي الجمع بينهما إلى إطلاق غاز الكلور وتهيج المسالك الهوائية والعينين والأنف والحنجرة.[9]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ فؤاد عبد العزيز أحمد الشيخ (2008)، الأسمدة وصحة النبات والحيوان والإنسان، دار النشر للجامعات، ص. 139.
  2. أ ب ت Ulbricht CE, المحرر (2010)، "Apple Cider Vinegar"، Natural Standard Herb & Supplement Guide: An Evidence-Based Reference (ط. 1st)، Elsevier، ص. 59، ISBN 978-0-323-07295-3.
  3. أ ب ت ث "Apple cider vinegar"، Drugs.com، 29 مايو 2018، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  4. ^ Katherine Zeratsky (16 مايو 2018)، "Apple cider vinegar"، Mayo Clinic، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2019.
  5. ^ "FoodData Central"، fdc.nal.usda.gov، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2022.
  6. ^ Solberg, Myron (1991-01)، "Mechanisms of action of food preservation procedures"، Trends in Food Science & Technology، 2: 155، doi:10.1016/0924-2244(91)90663-4، ISSN 0924-2244، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ Rozier, François (1800)، Cours complet d'agriculture... Par une Société d'Agriculteurs, & rédigé par M. l'Abbé Rozier... (باللغة الفرنسية)، rue et hôtel Serpente t. I-VIII، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  8. ^ "Safety and side effects of apple vinegar intake and its effect on metabolic parameters and body weight: a systematic review"، European Journal of Nutrition (Systematic review)، 59 (6): 2273–2289، سبتمبر 2020، doi:10.1007/s00394-020-02214-3، PMID 32170375، S2CID 212681609.
  9. أ ب ت ث Mary Elizabeth May (2017)، "Vinegar: Not Just for Salad"، National Capital Poison Center, Washington, DC، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2017.
  10. ^ Ogawa, M.؛ Kusano, T.؛ Katsumi, M.؛ Sano, H. (2000-03)، "Rice gibberellin-insensitive gene homolog, OsGAI, encodes a nuclear-localized protein capable of gene activation at transcriptional level"، Gene، 245 (1): 21–29، doi:10.1016/s0378-1119(00)00018-4، ISSN 0378-1119، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Liljeberg, H؛ Björck, I (1998-05)، "Delayed gastric emptying rate may explain improved glycaemia in healthy subjects to a starchy meal with added vinegar"، European Journal of Clinical Nutrition، 52 (5): 368–371، doi:10.1038/sj.ejcn.1600572، ISSN 0954-3007، اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ "Debunking the health benefits of apple cider vinegar"، www.uchicagomedicine.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  13. ^ Publishing, Harvard Health، "Does apple cider vinegar have any proven health benefits?"، Harvard Health، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  14. ^ "Apple Cider Vinegar"، WebMD (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  15. ^ "Safety and side effects of apple vinegar intake and its effect on metabolic parameters and body weight: a systematic review"، European Journal of Nutrition (Systematic review)، 59 (6): 2273–2289، سبتمبر 2020، doi:10.1007/s00394-020-02214-3، PMID 32170375.
  16. ^ Mary Elizabeth May (2017)، "Vinegar: Not Just for Salad"، National Capital Poison Center, Washington, DC، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2017.
  17. ^ Ulbricht CE, المحرر (2010)، "Apple Cider Vinegar"، Natural Standard Herb & Supplement Guide: An Evidence-Based Reference (ط. 1st)، Elsevier، ص. 59، ISBN 978-0-323-07295-3.