داء التنينات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دورة حياة التنينات
Dracunculiasis
صورة معبرة عن داء التنينات
صورة تبين استخدام عود ثقاب لإزالة دودة غينيا من ساق إنسان.

تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 B72
ت.د.أ.-9 125.7
ق.ب.الأمراض 3945
إي ميديسين ped/616
ن.ف.م.ط. D004320
من أنواع مرض[1]، ودواد[1] تعديل القيمة في ويكي بيانات
عقاقير تيابيندازول تعديل القيمة في ويكي بيانات
الاختصاص مرض مُعدي تعديل القيمة في ويكي بيانات


داء التنينات ،ويسمى أيضاً مرض دودة غينيا (GWD) هو عدوى بواسطة دودة غينيا[2]. يصاب الشخص بالعدوى عند شرب الماء الذي يحتوي على براغيث الماء المصابة بـ يرقة دودة غينيا.[2] في البداية لا توجد أعراض.[3] بعد حوالي سنة، ينشأ لدى الشخص إحساس بالتهاب مؤلم كما تشكل الدودة الأنثى بثرة في الجلد، عادةً على الأطراف السفلية.[2] بعد ذلك تخرج الدودة عن طريق الجلد على مدى بضعة أسابيع.[4] خلال هذا الوقت، قد يكون من الصعب على الشخص المشي أو العمل.[3] وإنه من غير المألوف للغاية أن يؤدي هذا المرض إلى الوفاة.[2]

يعتبر الإنسان الوحيد المعروف الذي يصاب بديدان غينيا.[3] يبلغ عرض الدودة حوالي 1-2 ملم والأنثى البالغة يبلغ طولها من 60 إلى 100 سنتيمتر (الذكور أقصر من ذلك بكثير).[2][3] خارج البشر يمكن للبيض أن يعيش ما يصل إلى ثلاثة أسابيع.[5] ويجب أن تؤكل عن طريق براغيث الماء قبل هذا.[2] ويمكن لليرقة داخل براغيث الماء البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى أربعة أشهر.[5] وبالتالي هذا المرض يجب أن يحدث كل عام في البشر ليبقى في المنطقة.[6] يمكن عادة تشخيص المرض بناءً على علامات وأعراض المرض.[7]

تكون الوقاية عن طريق التشخيص المبكر للمرض ومن ثم منع الشخص من وضع الجرح في مياه الشرب.[2] وتشمل الجهود الأخرى: تحسين فرص الحصول على المياه النظيفة وخلاف ذلك تصفية المياه إذا لم تكن نظيفة.[2] والتصفية عبر قطعة قماش يكون غالباً كاف.[4] يمكن معالجة مياه الشرب الملوثة بمادة كيميائية تسمى تيميفوس لقتل اليرقة.[2] لا يوجد أي دواء أو لقاح ضد هذا المرض.[2] قد يمكن إزالة الدودة ببطء على مدى بضعة أسابيع عن طريق لفها على عصا.[3] القرحات التي تسببها الدودة الخارجة قد تصاب بالبكتيريا.[3] قد يستمر الألم لعدة أشهر بعد أن يتم إزالة الدودة.[3]

في عام 2013 تم تسجيل 148 حالة مصابة بهذا المرض.[2] وهذا منخفضاً من 3.5 مليون حالة في عام 1986.[3] ويوجد هذا المرض فقط في 4 بلدان في أفريقيا، بانخفاض من 20 بلداً في الثمانينات.[2] البلد الأكثر تضرراً هو جنوب السودان.[2] وسيكون على الأرجح أول مرض طفيلي يتم القضاء عليه.[8] وقد عرف مرض دودة غينيا منذ العصور القديمة.[3] وقد ذكر في بردية ايبرس الطبية المصرية، التي يعود تاريخها إلى 1550 قبل الميلاد.[9] يشتق اسم داء التنينات من اللاتينية "إصابة بالتنانين الصغيرة"،[10] في حين أن اسم "دودة غينيا" ظهر بعد أن رأى الأوروبيون المرض على ساحل غينيا بـ غرب أفريقيا في القرن السابع عشر.[9] وهناك أنواع مماثلة لدودة غينيا تسبب المرض في الحيوانات الأخرى.[11] وهذه الديدان لا يبدو أنها تصيب البشر.[11] ويصنف على أنه مرض مداري مهمل.[12]

معرض الصور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Disease Ontology — وصلة مرجع: http://purl.obolibrary.org/obo/doid.owl — وصلة ارشيفية: https://raw.githubusercontent.com/DiseaseOntology/HumanDiseaseOntology/080231cedabb543da355564567c5de8cd2845fb8/src/ontology/doid.owl — تاريخ الاطلاع: 2016-04-21 — رخصة: CCBY
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Dracunculiasis (guinea-worm disease) Fact sheet N°359 (Revised)". World Health Organization. March 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 March 2014. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Greenaway، C (Feb 17, 2004). "Dracunculiasis (guinea worm disease).". CMAJ : Canadian Medical Association journal = journal de l'Association medicale canadienne 170 (4): 495–500. PMC 332717. PMID 14970098. 
  4. ^ أ ب Cairncross، S؛ Tayeh, A؛ Korkor, AS (Jun 2012). "Why is dracunculiasis eradication taking so long?". Trends in parasitology 28 (6): 225–30. doi:10.1016/j.pt.2012.03.003. PMID 22520367. 
  5. ^ أ ب Junghanss، Jeremy Farrar, Peter J. Hotez, Thomas (2013). Manson's tropical diseases. (الطبعة 23rd edition). Oxford: Elsevier/Saunders. صفحة e62. ISBN 9780702053061. 
  6. ^ "Parasites - Dracunculiasis (also known as Guinea Worm Disease) Eradication Program". CDC. November 22, 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 March 2014. 
  7. ^ Cook، Gordon (2009). Manson's tropical diseases. (الطبعة 22nd ed.). [Edinburgh]: Saunders. صفحة 1506. ISBN 9781416044703. 
  8. ^ "Guinea Worm Eradication Program". The Carter Center. Carter Center. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-01. 
  9. ^ أ ب Tropical Medicine Central Resource. "Dracunculiasis". Uniformed Services University of the Health Sciences. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-15. 
  10. ^ Barry M (June 2007). "The tail end of guinea worm — global eradication without a drug or a vaccine". N. Engl. J. Med. 356 (25): 2561–4. doi:10.1056/NEJMp078089. PMID 17582064. 
  11. ^ أ ب Junghanss، Jeremy Farrar, Peter J. Hotez, Thomas (2013). Manson's tropical diseases. (الطبعة 23rd edition). Oxford: Elsevier/Saunders. صفحة 763. ISBN 9780702053061. 
  12. ^ "Neglected Tropical Diseases". cdc.gov. June 6, 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 November 2014.